مقتل جورج فلويد: ماتيس يتهم ترامب بالسعي ل"تقسيم" الولايات المتحدة    مدوار: ضرورة إجراء فحوصات مكثفة قبل الاستئناف    الذكرى 53 للنكسة: حركة فتح تؤكد أنه لن يتم السماح بتمرير مخطط الضم الإسرائيلي        ليسوتو تجدد دعمها لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره : انتكاسة دبلوماسية جديدة للمغرب    تركيا ترد على على اليونان وتفسر سبب تلاوة "سورة الفتح" في متحف "آيا صوفيا"    وزارة الأوقاف المصرية تنفي تحديدها موعدا لعودة عمل المساجد    شقيقة زعيم كوريا الشمالية توجه تحذيرا حازما لكوريا الجنوبية    جلسة علنية لمجلس الأمة اليوم الخميس    سافيكس: إلغاء تنظيم الطبعة 53 لمعرض الجزائر الدولي    جوارديولا يخطط لضم بن ناصر الى منشيستر سيتي    أم البواقي: توقيف أربعة اشخاص في قضية سرقة مسكن    رياح وزوابع رملية في عدة ولايات    وزير الصحة :90 بالمائة من المصابين بوباء كورونا تماثلوا للشفاء    آخر مستجدات جائحة كورونا    كنزة مرسلي تدخل قائمة أجمل 100 وجه في العالم    تذبذب أسعار النفط بعد تجاوزها 40 دولار للبرميل    حجز 150 قرصا مهلوسا بمسكن مروج    التماس عقوبة 15 سجنا نافذا ضد عبد الغني هامل    كويكب قد يقترب من الأرض هذا السبت    مسودة تعديل الدستور تهدف إلى الحفاظ على هيبة ومصداقية الدولة    بحث العلاقات الثنائية على أساس المصلحة المشتركة واحترام سيادة البلدين    رفض فكرة مساعد مدرب    وزارة التجارة تدرس مع الشركاء التدابير الوقائية    تزامنا والاحتفال باليوم العالمي للطفولة    تضارب في الآراء حول شرطي الجنسية والإقامة للترشح لرئاسة الجمهورية    كتاب جديد يفضح محاولات ركوب الموجة    خبر سار للفرق الجزائرية    قوجيل يشيد بتمسك الجزائر باستقلالية قرارها السياسي    لاختراق مواقيت الحجر الصحي    المنظمة الوطنية للمجاهدين تعرب عن حزنها    لجنة الفتوى تدرس جواز الصلاة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    الجيش يحجز 16 قنطارا من الكيف المعالج    لعريبي يجتمع بإطارات قطاع السكن ويشدد:    توقّع إنتاج 98 ألف قنطار من الحبوب ببومرداس    تمديد التدابير الخاصة بفيروس كورونا إلى نهاية الحجر    الغاية من صلة الإنسان بالله جلّ عُلاه    العالم يحتاج إلى الرّحمة!    ندوة تفاعلية دولية عن "الطفولة في مناطق الصراع وأزمة السلام"    الاحتفال بتسعينية كلينت إيستوود    رحيل أحمد بناسي رجل الفلسفة والتاريخ    قتيل وجريح في حادث مرور    عودة العرض "هايلة بزاف" بمزايا أكثر    إدارة وفاق سطيف تندد بالاتهامات    « تعلمت الكثير في «جمعية وهران » وانتظروا صعودا تاريخيا ل «كرماوة» إلى الرابطة الثانية»    مسابقة أحسن بحث حول «الأمير عبد القادر»    الإمام و الفقيه السي قاضي جلول في ذمة الله    «أعيش فوق السطوح رفقة ابنتي وسقفنا مهدد بالانهيار»    «كورونا» تُكسِّر أسعار السيارات المستعملة    إجراءات لاحترام التباعد بين الركاب    مناقشة مذكرات التخرج بداية من سبتمبر إلى أواسط أكتوبر    « و الجُرُوحُ قِصَاص»    التنسيقية الوطنية لمتقاعدي ومعطوبي الجيش تتكفّل بتعقيم الابتدائيات    المكتتبون بمستغانم يترقبون الحلول    «أحلم بميدالية أولمبية وأسعى للتتويج باللقب في الألعاب المتوسطية »    تحسيس العمال لتفادي العدوى و حافلات إضافية    ارتياح و صرامة في تطبيق الإجراءات    الوالي خلوق وصاحبه “باندي”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رمضان ينهي موسم الاصطياف قبل الأوان
إضافة الى الاحتجاجات وأحداث الشغب
نشر في الشروق اليومي يوم 17 - 08 - 2008

تعرف مختلف شواطئنا هجرة غير مسبوقة في عز شهر أوت بسبب اقتراب شهرالصيام وضرورة التحضير له إضافة إلى أحداث الشغب التي عرفتها بعض المناطق الساحليةوالتي طالت قلب القرى السياحية المشهورة مثل شطايبي بولاية عنابة والمرسى بولايةسكيكدة.
*
وبهذا تكون الجزائر التي فشلت في استقطاب السياح الأجانب مقارنة بكل الدولالمتوسطية قد فشلت ايضا في السياحة الداخلية خاصة أن شهر الصيام رمضان سيتوسط فصلالصيف خلال الثماني سنوات القادمة، وعرفت مختلف الشواطئ نقصا ملحوظا في تواجدالسياح منذ نهاية الاسبوع الماضي لتتواصل هجرة المصطافين للشواطئ رغم أن درجةالحرارة فاقت الأربعين في كثير من المدن الساحلية، حيث قرر المصطافون العودة إلىمدنهم وقراهم للتحضير لشهر رمضان الذي تزامن مع بداية سبتمبر، ومعظم العائلات تجهزللشهر الكريم على الأقل أسبوعين قبل موعده بشراء المستلزمات الغذائية وتنظيفالمنازل مما يعني أن القرى السياحية والمدن الساحلية التي تعيش عادة من استقطابهاللزائرين بتفعيل التجار وكراء المساكن والمحلات ستجد نفسها في أزمة خانقة بسببمصادفة الشهر العظيم لموسم الاصطياف ومن المستحيلات استقطاب أي سائح في شهر رمضانالذي يفضله كل الجزائريين في وسط الأهل والأحباب.
*
مدن القالة وعين تموشنت وتنس هيمدن شبه ميتة طوال العام ولا تسترجع نشاطها وحيويتها الا خلال الصيف، ولكنها فيالثماني سنوات القادمة عليها التفكير في حلول أخرى كما فعلت عديد من الدولالاسلامية السياحية مثل تركيا وتونس التي بدأت في التفكير في بعث سياحة رمضانيةتجذب الجزائريين ومسلمي دول الخليج العربي وأثرياء المسلمين، ويعتبر شهر رمضانبالنسبة للجزائريين خاصا جدا حيث يحضرون له أسبوعين على الأقل قبل موعده، كما أنالاحتفال بعيد الفطر بإمكانه أن يمتد أسبوعا آخر بعد موعده مما يعني أن شهرينكاملين سيسقطان من فصل الصيف وهو ما يعني شللا كاملا ستعرفه السياحة الصيفية فيبلادنا بعد الفشل الذريع في بعث السياحة الصحراوية الشتوية والسياحة الجبليةالربيعية وأيضا السياحة الثقافية بسبب دخول مختلف المهرجانات مثل »تمڤاد« فيالغناء فقط!! ...
*
وإضافة إلى أن الجزائريين ولوا هذه الأيام وجوههم شطر الأسواقفقط، فإن بعض أحداث الشغب التي عرفتها بعض المناطق الساحلية دفعت الى انهاء موسمالاصطياف قبل موعده حيث فقدت جوهرة الشرق عنابة مصطافيها بعد أحداث الشغب التيحدثت الأسبوع الماضي في خليج شطايبي عندما هاجمهم بعض السكان على خلفية جريمة قتلالمصطافين فنهبوا من بعضهم الأموال واعتدوا على العائلات وتم طرد كل المصطافين مندون استثناء.
*
كما أدت أحداث المرسى بولاية سكيكدة بعد مطالبة السكان بطرد الباعةالقادمين من خارج البليدة وهو ما جعل عامة المصطافين يتركون الشاطئ نهائيا، وتعرفبجاية أيضا نقصا ملحوظا في السياح، حيث بلغ الاعتداء اللاأخلاقي على العائلاتالمحافظة أوجه مما جعل كثيرين يفضلون العودة من حيث أتوا بما في ذلك العائلاتالمهاجرة، وزاد الغلاء الفاحش لأسعار الفنادق والشاليهات من استغناء المصطافين عنعطلتهم الصيفية التي دخلت الآن في دوامة الفوضى أمام عجز المنتخبينالمحليين والمسؤولين على المدن الساحلية من وضع تصور شامللموسم الاصطياف خلال الثماني سنوات القادمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.