بن عبد الرحمان يؤكد على ضرورة تسريع وتيرة رقمنة قطاع المالية    رسميا.. نقل نهائي أبطال أوروبا إلى بورتو    هذا ما أوصت به اللجنة العلمية بخصوص فتح الحدود    علماء يُحذرون من تلقي جرعتين مختلفتين من اللقاح المُضاد لفيروس "كورونا"    شركات طيران تلغي رحلاتها إلى تل أبيب    بهذه الطريقة هنأت السفارة الأمريكية الجزائريين بعيد الفطر!    إرتفاع عدد الشهداء في غزة إلى 83 وإصابة 487 آخرين    بُشرى سارة في العيد.. إستقرار الحالة الصحية للنجم صالح أوڤروت    أبطال إفريقيا: الصدام المغاربي يتجدد في الدور ثمن النهائي    الفاف تزف تهانيها بمناسبة عيد الفطر    المسيلة: تواصل عمليات البحث عن مفقود فيضانات بوسعادة    السيد تبون يهنئ عناصر الجيش والأسلاك الأمنية والأسرة الطبية بعيد الفطر المبارك    هذه هي شروط ممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة    وزير الصحة يحدد موعد إنتاج لقاح " سبوتنيك"    الصحة العالمية: يجب إنشاء نظام عالمي يضمن عدم تفشى أي فيروس يؤدى لجائحة    الفلسطينيون يؤدون صلاة عيد الفطر في المسجد الأقصى    هذا هو النمط الغذائي الصحي بعد رمضان    السيد جراد يهنئ الأمة الإسلامية بمناسبة عيد الفطر المبارك    رئيس الجمهورية يهنئ مستخدمي الصحة بمناسبة حلول عيد الفطر    بالصور.. الجزائريون يحتفلون بعيد الفطر المبارك    أولمبياد طوكيو في "مهب الريح" ! بسبب تراجع مدن يابانية عن استقبال الرياضيين    بالفيديو.. بن ناصر والخضر يُقدمون تهاني العيد    أسعار النفط تتراجع    بطولة الرابطة الأولى: الجولة ال21 ستلعب الأحد المقبل    نجوم الخضر في قطر يحتفلون بالعيد سويا    ارتفاع حصيلة شهداء الاعتداء الصهيوني    بوقدوم يمثل الرئيس تبون في مراسم أداء اليمين الدستورية للرئيس الأوغندي    الجيش الصحراوي ينفذ هجمات مركزة ضد قوات الاحتلال المغربي    الفنان "صالح أوقروت" يهنئ الجزائريين بمناسبة عيد الفطر المبارك ويطئمن بخصوص صحته    الشلف: الجزائرية للمياه تقاضي فلاحا حطم منشأة لإستغلال مياهها في سقي مستثمرته    هدف ديلور ضمن قائمة المرشحين لجائزة أفضل هدف في "الليغ1"    الحماية المدنية: وفاة 41 شخصا وإصابة 1274 خلال الأسبوع الأخير    أنقرة تسعى لتحرك دولي ضد إسرائيل    غزة… ارتفاع في عدد الشهداء إلى 48 شهيدا و304 إصابة    هذا هو موعد منح الأرقام التعريفية للأحزاب السياسية والقوائم المستقلة للتشريعيات    رئيس الجمهورية يهنئ نظيره المصري بحلول عيد الفطر    بعد تعديله.. هذه شروط وكيفيات ممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة    سونلغاز: مخطط خاص لضمان استمرارية الخدمة خلال أيام عيد الفطر    غليزان :توقيف أشخاص سرقوا اجهزة كهرومنزلية من مسكن    ارتفاع جنوني في أسعار البطاطا    هذه وصايا الخليفة العام للطريقة التجانية الى المرابطين في فلسطين..    سفارة الجزائر بفرنسا تصدر بيانا حول فيديو مزعوم لمركبة القنصلية العامة بمارسيليا    ارتفاع الصادرات خارج المحروقات بحوالي 59 بالمائة خلال الثلاثي الأول 2021    جمعوا 1.7 مليون توقيع في 24 ساعة ..ناشطون أمريكيون يرفعون عريضة تطالب حكومتهم بفرض عقوبات على اسرائيل    وفاة الصحفية فاطمة بلخير عن عمر ناهز 52 سنة    العيش معا في سلام : العالم بحاجة إلى التسامح والمصالحة    الطاقة الدولية تحسن توقعات إنتاج النفط    بولنوار ل"الجزائر الجديدة": هؤلاء التجار المعنيون بالمداومة خلال العيد    ما حُكم تأخير إخراج زكاة الفطر؟..وما هو أفضل أوقاتها؟    بوقادوم يجري اتصالا مع نائب رئيس المجلس لرئاسي الليبي لتعزيز العلاقات الإقتصادية بين الطرفين    مجالس الكرماء مع أهل الوفاء    مدرسة قرآنية عريقة محل التوسع المكاني والروحي    الشَّهْرُ هَكَذَا وَهَكَذَا.. اسأل القبول    من الواقع المعيش إلى أحلام اليقظة    ضرورة الخروج من المواضيع النمطية لمنجزات الدراما الجزائرية    الخميس أوّل أيام عيد الفطر المبارك في الجزائر    للصائم فرحتان 》    البلوزة الوهرانية و «الجبادور» من التراث    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من أجل غزة

عقدت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين عزما، وتقلّدت حزما، فقررت أن تتولى الإشراف على حملة وطنية عبر شُعبها لجمع تبرعات مالية وعينية، ثم إرسالها من مدينة الجزائر التي كانت تسمى مدينة الجهاد إلى إخوتنا المرابطين في غزة المجاهدة، التي أثبت أهلها للأعمى والأصم قبل السميع والبصير أن هذه الأمة معدنها نفيس، وأصلها كريم، وأنها لن تطأطئ رأسها إلا لخالقها، ولن تركع إلا لبارئها، ولن تخضع إلا لله - عز وجل -
لقد صارت غزة بصمودها الرائع في وجه الطغيان العالمي مثلا فريدا في التاريخ لم يعرف له مثيل من قبل، حيث تحالف ضدها القريب قبل الغريب، وما هذا القريب إلا أولئك "القواعد" في رام الله، الذين يطلق عليهم اسم "السلطة الفلسطينية"، الذين لا يخجلون ولا أقول لا يستحون لأن الحياء خلق الإسلام أقول لا يخجلون من احتضان وتقبيل المجرمين اليهود من أمثال أولمرت، وبيريز، وباراك وغيرهم، ويرفضون أن يحيوا إخوانهم الفلسطينيين الذين يعارضون سياستهم، بل يطاردونهم، ويعذبونهم، ويقتلونهم. ألا لعنة الله، والملائكة، وصالح المؤمنين على الخائنين.
وما هذا القريب أيضا إلا هذا النظام المصري الذي ولى ظهره لمواقف مصر الشريفة، وتنكر لتاريخها المجيد في نصرة الحق ومساندة أهله، ومن فرط في شرف مصر العزيزة، ودَاس كرامتها الغالية لا يتردد في التفريط في شرف فلسطين وفي حق أهلها..
وأما الغريب فيتمثل في هؤلاء اليهود الصهاينة، الذين هم أشد عداوة للذين آمنوا، كما يتمثل في هذه الدولة الطاغية، المستكبرة في الأرض، الولايات المتحدة الأمريكية التي تريد أن تكون "رَبّا" يعبده الناس، ولا عصون له أمرا، ولا أتحدث عن الاتحاد الأوربي لأنه ذَنَب قصير لذلك العملاق(*) الذي كان "يضع رِجْله في طهران"، وما يزال "يضع يده على الظهران"، ونقل رِجْله من طهران إلى وَارْجَلان، وهو يعاني ضربات المجاهدين في العراق وأفغانستان.
إن شعبا يصمد هذا الصمود الرائع في وجه هذا الحصار القاسي الذي يضربه عليه هذا التحالف الشيطاني لشعبٌ حقيق بالحياة، جدير بوراثة الأرض التي قررها الله عز وجل في كتابه العزيز للصالحين بقوله: "ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون". وهل يعد من الصالحين الذين يستحقون وراثة الأرض من يدّعون أنهم "أبناء الله وأحباؤه"، ويستحلون لأنفسهم كل ما هو لغيرهم، قائلين: "ليس علينا في الأميين سبيل"، ومن ذلك قولهم الذي كتبوه بأيديهم، ونسبوه إلى الله عز وجل، وتعالى عن ذلك إذ لا يرضى عن المنكر فضلا عن أن يأمر به، وهو: "لا يُقْرَضُ أخاك بِرِبا، رِبَا فضة أو رِبَا طعام، أو رِبَا شيء ما، مما يُقْرَضُ برِبَا، للأجنبي تُقْرِضُ برِبَا، ولكن لأخيك لا تُقْرِضْ برِبَا لكي يباركك الرَّبُ إلهُك(1)"؟
إن هذه المبادرة الطيبة التي بنتها جمعية العلماء المسلمين الجزائريين لنصرة فلسطين، ومؤازرة أهلنا فيها ليست فريدة أو جديدة، بل هي قديمة قدم هذه الجمعية المباركة، حيث كانت إلى جانب القضية الفلسطينية، لأنها قضية حق نُهب، وقضية وطن سُلب، وقضية شرف غُصب، وقضية شعب كُرب...
من أجل ذلك كله فإن الوقوف إلى جانب فلسطين وأصحابها الشرعيين واجب أوجبته شرائع السماء وقوانين الأرض، وقد قام، ويقوم، به الكرام، وخَاس، ويَخِيسُ، بعهده اللئام. وهذا الواجب بالنسبة إلينا نحن الجزائريين ذو ثلاث نَوَاحٍ:
❊) من الناحية الدينية، ففلسين أرض إسلامية، والإسلام يُوجب على أتباعه أن ينفروا خِفافا وثِقالا لجهاد من احتل أرضهم، والفلسطينيون إخوة لنا لأنهم مسلمون، و"المسلم أخو المسلم".. وعليه أن ينصره بأي نوع من أنواع النصرة..
❊) من الناحية النّسبيّة، فنحن والفلسطينيون عربّ، عروبة دم أو عروبة انتماء، وقد قال قائل من هؤلاء العرب يصف قومه:
قومٌ إذا الشرّ أبدى ناجذيه لهم طاروا إليه زرافات ووِحدانا
لا يسألون أخاهم حين يندبهم في النائبات على ما قال برهانا.
وكان من أمثالهم في جاليتهم: "انصر أخاك ظالما أو مظلوما".
وقد تبنّى الإسلام هذا المبدأ، ولكنه وضّح معنى نصرة الأخ الظالم بقوله - صلى الله عليه وسلم - لمن سأله عن ذلك: "تأخذ فوق يديه(2)".
❊) من الناحية الإنسانية التي توجب على الآدمي أن يُسْعف كلّ من هو في خطر بما يستطيع من مواد تحفظ حياته، وتخفف معاناته.
فبهذه الاعتبارات كلها -دينيا، وقوميا، وإنسانيا - ندعو كل جزائري وجزائرية أن يقدم ما في مُكْنَتِه من مال، أو مواد غذائية، أو أدوية، ومما هو غير قابل للتلف السريع إلى اللجان التي تشرف عليها شُعب جمعية العلماء في جميع الولايات، والمرخّص لها من السلطات.
إن لقمة ننزعها من أفواهنا ونضعها في فم أخ أو أخت لنا في غزة لا تُميتنا؛ ولكنها تساعده وتساعدها في الحياة..
وإن دينارا نخرجه من جيوبنا ونشتري به أي شيء لإخواننا في غزة لا يفقرنا، ولكنه يساعدهم على الصمود..
إن الله -عز وجل- سيحاسبنا حسابا عسيرا على هذه الأموال الطائلة التي ننفقها -مؤسسات وأفرادا- في سفاهة على هذه المهرجانات الشيطانية التي تنتهك فيها الحرمات، وتزهَق فيها الفضائل، وتشجَّع فيها الرذائل، ويتوقَّح المشرفون على هذه المهرجانات الإبليسية، والمقبلون عليها، فيحسبون أنهم يحسنون صنعا، وما هم إلا ممن استحوذ عليهم الشيطان وأتْبَعَهم، فكانوا من الغاوين الذين يلهثون من مهرجان إلى آخر.
وعلى الذين ينوون تكرار الحج أو العمرة في حالتهم يعتبران تطوُّعا؛ أما نصرة الأخ المسلم المظلوم فهو واجب. وهو واجب مضاعف لأنه لا سبيل إلى نصرة الفلسطينيين حاليا بالقتال إلى جانبهم.
وعلينا جميعا -ونحن على أبواب شهر رمضان المعظم- أن نقلل ما أمكن من النفقات، وتوجيهها عبر هذه اللجان الولائية، واللجنة الوطنية إلى إخواننا في غزة. فمن "يشتري الخُلْد إن الله بائعه"، و"من يبخل فإنما يبخل عن نفسه".
----
❊) العملاق هو الولايات المتحدة الأمريكية، وقد قال فيه الإمام الإبراهيمي إنه "يضع رجله في طهران ويده على الظهران، وعينه على وهران". انظر: آثار الإمام الإبراهيمي. ج3، ص 406.
1) ما يسمى توراة: سفر التثنية. إصحاح 23.
2) صحيح البخاري: كتاب المظالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.