تبسة.. العثور على جثة ستيني في حمام    دحمون: تسوية وضعية أكثر من 400 ألف من أصحاب عقود ما قبل التشغيل خلال 3 سنوات القادمة    الجيش يتدخل لمساعدة المواطنين وفك العزلة عن المناطق المتضررة    حاضنة ولائية ببومرداس تعنى بأفكار الشباب الجامعي    المقاولون مطالبون بالإسراع في إنجاز السكنات    مولودية الجزائر تفوز على أهلي برج بوعريريج    تتويج المنتخب الوطني باللقب    قوجيل يدعو كل الجزائريين للمشاركة بقوة في الانتخابات الرئاسية    أمطار غزيرة بولايات الوسط والغرب اليوم    مجلس قضاء ومحكمة سطيف يؤجلان القضية إلى أول ديسمبر المقبل    كمال الدين شيخي يتسلم مهامه رئيسا مديرا عاما لسوناطراك    مسيرة شعبية حاشدة تأييدا للجيش والمسار الانتخابي بمعسكر    التّوفيق والخذلان.. أسرار وآثار    تأهل البرتغال وأوكرانيا لنهائيات أمم أوروبا    بلماضي يرد على بن زيمة: لدي بونجاح، سليماني وديلور    إطلاق قطار جديد بين عنابة وبرج بوعريريج    الندوة الدولية لمجلس الشيوخ الفرنسي: نحو تكثيف الجهود لحماية موارد الشعب الصحراوي لحين نيل استقلاله    المرشد الإيراني علي خامنئي يدعم قرار رفع أسعار البنزين في إيران    مشاورات صعبة تنتظر الحبيب الجملي    قوجيل: إنتخابات 12 ديسمبر هي بداية بسط الشعب الجزائري سيادته على البلاد    تبون يختار رئيس ديوان حكومة سيفي وسلال مديرا جديدا لحملته الانتخابية    الخضر على موعد تاريخي في بوتسوانا    الجوية الجزائرية: تحويل الرحلات الداخلية إلى النهائي1 هذا الاثنين    بشار تهتز على وقع هزة أرضية بقوة 5 درجات على سلم ريشتر بالمغرب    براهيمي ينال جائزة لاعب الشّهر في الدّوري القطري    إنقاذ عائلة من موت محقق بقسنطينة    مؤسسة القصبة: إحصاء 330 بناية مهددة بالانهيار في قصبة الجزائر    أسماء جزائرية جمعت في مقارباتها العلمية بين الفلسفة والتصوّف    «الخضر» .. عزم على مواصلة الانتصارات والحفاظ على الصّدارة    جيشنا في “العلالي”    ما ذنبهم ..؟    فيكا ال10: عرض وثائقي "نار" في ختام المهرجان    رئيسة بوليفيا المؤقتة تلتقي المبعوث الأممي لبحث الأزمة السياسية بالبلاد    الجيش الوطني الشعبي يتدخل لفك العزلة عن المناطق التي شهدت تساقطا للثلوج بتلمسان    دعا المواطنين للمساهمة في انجاحها    "أيها الصحفي الطيب.. شكرا لك"    «الثلج» يزين شوارع وهران للحظات معدودة    «الميثاق، سيشكل سندا قانونيا لمساعدة الجزائر على الخروج من الأزمة»    في‮ ‬الذكرى ال31‮ ‬لإعلان قيام الدولة الفلسطينية    المنتخب الوطني‮ ‬سيلعب على أرضية كارثية    تزامناً‮ ‬واليوم العالمي‮ ‬لداء السكري    في‮ ‬ولايات الجنوب    ارتياح الفلاحين    مشاركة 50 متعاملا اقتصاديا وطنيا وأجنبيا    لعبة بصرية لانتقاد الإنسان المعاصر    «أطمح إلى التعريف بالشخصيات الجزائرية التي لم تأخذ حقها»    تشقق جدران المحلات والمدرجات بعد سنة من التسليم    مداخلات حول دور الاتصال في تحسين العلاج    تسجيل 5 حالات جديدة يوميا    تثمين الدور الفعال للمرأة    شارلي شبلن.. ذكرى جميلة لأيقونة عالمية    11 فرقة مسرحية في موعد وادي سوف    تطبيق إلكتروني يحل المشكلات العاطفية    تركته حبيبته.. فانتقم ب 5 قتلى    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«طابو» يقاطع تجمع معارضي «الأفافاس» بتيزي وزو

رفض أعضاء قياديون وإطارات سابقة في جبهة القوى الاشتراكية تحميل الزعيم التاريخي لأقدم تشكيلة سياسية معارضة في الجزائر المسؤولية المباشرة لما اعتبروه «انحراف الأفافاس عن خطّه السياسي الأصيل» الذي تأسّس من أجله في العام 1963، لكن اللافت هو مقاطعة الأمين الوطني الأوّل للقاء المنشقين المنظم أمس الأول وسط مدينة تيزي وزو.
أشارت تقارير إعلامية إلى أن التجميع الشعبي الذي عقدته وجوه قيادية سابقة في جبهة القوى الاشتراكية عرف استجابة محدودة من طرف المناضلين والأوفياء ل «الأفافاس»، وبحسب التقديرات فإن عدد الحضور الذين جاؤوا الخميس إلى ساحة وسط مدينة تيزي وزو لم يتجاوز الثلاثمائة على أقصى تقدير، كما نفذ القيادي المعارض «كريم طابو» وعوده بمقاطعة الاجتماع بحكم أنه غير معني به أساسا حتى وإن كان محسوبا في البداية عن جماعة «بوعكوير» وأنه حضر الاجتماع السابق الذي تمّ فيه تحديد موعد 12 جويلية لتنظيم التجمع المذكر.
وقد لوحظ حضور مكثّف لصور عملاقة للزعيم التاريخي لجبهة القوى الاشتراكية، «حسين آيت احمد»، ولذلك فإن كلا من الإطارات المعارضة للتوجه الحالي للحزب حرصت على عدم المساس برمزية هذا الرجل ولا تحميله المسؤولية نتيجة الصراع القائم داخل «الأفافاس»، واكتفت بإطلاق إشارات بأن وضع «الأفافاس» ليس على ما يرام وأنه بحاجة إلى تصحيح خطه.
وخلال هذا اللقاء أعلن الأمين الوطني السابق «مصطفى بوهادف»، عن تنظيم ندوة وطنية قريبا من أجل إقامة «بديل ديمقراطي للنظام الحالي»، وهو ما لقي دعم كل من «علي كربوعة» و«جودي معمري» من موقعيهما أمينان وطنيان سابقان في الحزب، بالإضافة إلى «سمير بوعكوير» والبرلماني السابق «جمال زناتي».
ولذلك أكد «جودي معمري» أن الأمر يتعلق بإقامة «قطب ديمقراطي قوي تكون جبهة القوى الاشتراكية محركه ونواته»، ليضيف بأنه «يمكن لكل المنظمات التي تتقاسم عددا من المبادئ مع الأفافاس الالتحاق به»، موضحا أن هذه الندوة ستضم كل الفروع المعارضة، ولفت كذلك إلى أن هذه الندوة الوطنية ستكون مفتوحة للشباب والنساء والنقابيين المؤيدين لهذا المسعى، وبرأيه فإن هذا اللقاء يهدف إلى «ردّ الاعتبار للنشاط السياسي النظيف وإقامة حوار بعيدا عن كل أشكال العنف».
أما «سمير بوعكوير» فقد تدخّل للحديث أكثر عن الأزمة التي يعيشها «الأفافاس» في الفترة الأخيرة باعتباره أحد القياديين المعنيين بقرارات لجنة الانضباط رفقة «كريم طابو»، حيث اعتبر أن «حماية جبهة القوى الاشتراكية تعني كل المجتمع والمناضلين من أجل الديمقراطية»، مجدّدا رفضه لقرار القيادة الحالية المشاركة في التشريعيات الأخيرة.
وبدوره تأسّف «علي كربوعة» للأزمات التي هزت الحزب والتي أدت، حسبه، إلى إقصاء أو تهميش العديد من إطارات جبهة القوى الاشتراكية، منتقدا بشدة القيادة الحالية بعد أن أكد أن المسيّرين «تسببوا في انحراف الحزب عن خطه السياسي»، ما دفعه إلى دعوة مناضلي أقدم حزب معارض في الجزائر إلى »الخروج من ذهنية التزعم« من منطلق أنه »ليس هناك رجل منقذ«.
ومن جانبه فإن «جمال زناتي» سار على موقف سابقيه كونه وجّه انتقادات للقيادة الوطنية الحالية للحزب التي قال إنها «تسببت في الانحراف عندما أدارت ظهرها لمبادئ جبهة القوى الاشتراكية وسمحت لنفسها بضرب المناضلين القدامى»، مشدّدا على أنه «يتعين على الحزب مواصلة نشاطه البيداغوجي الذي يعد من مهامه الأساسية»، داعيا ودعا مناضلي الحزب إلى استعادة الأفافاس ووضعه على »دربه الأصلي«، مثلما أعلن عن تنظيم سلسلة من اللقاءات خلال شهر رمضان بهدف تنظيم القاعدة النضالية تحضيرا للندوة الوطنية.
زهير آيت سعادة
* شارك:
* Email
* Print


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.