خمسة جرحى في اصطدام ثلاث سيارات جنوبي المدية    وفاة الفنان المصري حسن حسني اثر أزمة قلبية مفاجئة    الوقاية من انتشار كورونا: تحديد مواقيت العمل تبعا للتدابير الجديدة للحجر المنزلي    ترامب ينهي علاقة الولايات المتحدة بمنظمة الصحة العالمية    جورج فلويد: الادعاء على شرطي بالقتل والنيران تلتهم مقر شرطة مينيابوليس    كيف أصبحت نيوزيلندا واحدة من أكثر البلدان سعادة في العالم؟    البويرة: ارتفاع منسوب مياه واد أولاد بليل    رحلتان ل"الجوية الجزائرية" لإجلاء العالقين بفرنسا    روسيا تسجل 8952 إصابة جديدة بكورونا خلال اليوم الأخير.    شريط حول الحراك: واشنطن تايمز توقعت "ردا" من وسائل الاعلام المنزعجة من مساعي الرئيس    جثة فتاة مرمية قرب العيادة المتعددة الخدمات    تفكيك شبكة دولية مختصة في تهريب المخدرات    مصادرة 1260 قرص مهلوس بمسكن مروج    رئيس الجمهورية يستقبل المجاهد عثمان بلوزداد    ضرورة تخفيف ديون الدول النامية لتجاوز الصعوبات الاقتصادية الناجمة عن الجائحة    الجزائر الجديدة لن تسكت عن أي استفزاز    322 ألف، عدد المتضررين من كورونا    بعد حذفها لعلم الجمهورية الصحراوية من خارطة إفريقيا    لتحديد الصاعدين في حال توقف المنافسة    تساؤلات حول إمكانية التواصل بين الأحياء والأموات؟    النواب يدرسون 30 تعديلا على قانون المالية    خبراء يحذرون من تحركاتها المشبوهة ويطالبون:    القضية خلفت جدلا واسعا في الشارع    مجلس قضاء تيبازة يوضح:    منظومة استثمارية دون عراقيل    أكد أنه ليس مفبرك    معالجة آثار الأزمة ودعم القدرة الشرائية للمواطن    يعد أحد أبرز وجود المعارضة السياسية في المغرب    تعليمات لتسريع وتيرة الإنجاز لتدارك التأخر    الطبقة السياسية تندد بالاستفزازات وتثمن رد الخارجية    الناقلون الخواص يطالبون بإدراجهم ضمن مساعدات الدولة    تواصل "لقاء السابعة" الافتراضي    محمد الأمين بحري يكتب عن شعبوية مسرحية "خاطيني"    جرح لازال ينزف بعد أزيد من ستة عقود    خالدي يستقبل مريجة    سعداوي متناقض وتعرضتُ لمؤامرة    قلق كبير حول تأخر التحاق عنتر يحيى بالنادي    توزيع 9 آلاف كمامة طبية بسيدي عبد الله    محطة هامة لاستذكار همجية الاستدمار الغاشم    لا سيادة للمغرب على الصحراء الغربية    تكريم 9 متسابقين في برنامج «ورتل القرآن ترتيلا»    منْ زمنِ الذاكرةِ في وهرانَ الباهية...    نجم مغاربي ينطفئ    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    البطولة على المحك    «غالبية الأندية الجزائرية لا تملك الوسائل الطبية لحماية اللاعبين»    قرار تخفيض الأجور لن يمس كل اللاعبين    مواقع التواصل الاجتماعي مطالبة بمكافحة التضليل الإعلامي    يوم تضامني للتبرع بالدم ببومرداس    “قطار الدنيا” أخر إنتاجات المسرح الجهوي لوهران    322 ألف مستفيد من منحة 10 آلاف دينار الخاصة ب “كورونا”    وفاة الممثل الكوميدي والفكاهي الفرنسي غي بيدوس    وزيرة الثقافة تعد بالتكفل بالحالة الصحية للفنان محمد بوخديمي    السفير الجزائري لدى أنقرة: الجزائر وتركيا تحتلان مكانة هامة في العالم الإسلامي    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    أسعار النفط تستقر للأسبوع الثاني عند 35 دولار للبرميل    الإفتاء بإخراج زكاة الفطر في بداية رمضان يهدف لتوحيد الكلمة    بلمهدي يرد على شمس الدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الفيس" يدخل رئاسيات 2014 بمرشحه
نشر في البلاد أون لاين يوم 17 - 07 - 2013

أصحاب المبادرة اختاروا لذلك دكتورا غير معنٍ بالأزمة
شرع أنصار جبهة الإنقاذ المحلة في الحشد لدخول رئاسيات 2014 بفارس من إطارات هذا الحزب، وقد رست المشاورات والاتصالات بين مختلف إطارات هذا الحزب ومناضليه على ترشيح أحد دكاترة الهندسة الميكانيكية وهو من إطارات الحزب الذين شاركوا في انتخابات 91 الملغاة عن ولاية جيجل دون أن يكون معنيا بالأزمة الأمنية التي عصفت بالجزائر بعد إلغاء انتخابات ديسمبر 91 ولا متاعبها ومتابعاتها، واختار ابن ولاية جيجل الحائز على الدكتوراه بالولايات المتحدة الأمريكية، الرباط في مدرجات الجامعة بالمدرسة الوطنية المتعددة التقنيات بالحراش.
وحسب المعطيات المتوفرة لدى "البلاد" فإن المرشح المرتقب للفيس المحل لرئاسيات 2014 قد أبدى استعداده لخوض غمار المنافسة بعدما عرض عليه المقترح من قبل أصحاب مبادرة الذين أطلقوا فكرة المشاركة في الانتخابات الرئاسية وذلك لأول مرة منذ 22 عاما تاريخ اشتعال فتيل الأزمة الأمنية في الجزائر.
وحسب بعض المتتبعين للشأن السياسي في الجزائر، وخاصة المطلعين على شأن الفيس المحل، فإن ثمة تقاطعا في المصالح بين المترشح لرئاسيات 2014 وبين أصحاب المبادرة وذلك عند نقطة إعادة بعث فكرة الحزب السياسي الذي سيشكل فضاء لجمع شتات الفيس وما تبقى من عديمي العنوان السياسي القار من أنصار هذا الحزب بعدما حل وبعدما باءت بالفشل كل محاولات الاستغلال التي تعرض لها هذا الحزب والتي كانت محل رفض من أغلبية هؤلاء البقايا من إطارات ومناضلين. وعلى هذا الأساس يبدو أن خوض غمار الرئاسيات لن يكون لذاته بقدر ما سوف يكون لغيره والاستئناف هو ذلك الغير، علما أن عقبة التوقيعات وحدها تكون كأداء فضلا عن التجنيد والحشد اللذين لن يكونا سهلين في واقع تغير بفعل دوران عجلة التاريخ.
ويبدو أن رياح التغيير التي هبت على العالم العربي وأجواء الانفتاح التي جاءت بها الإصلاحات السياسية قد أسالت لعاب أنصار الفيس في إمكانية استئناف النشاط السياسي بعيدا عن يافطة الفيس التي ارتبطت بالأزمة أو الإرهاب، وأضحى عبثا البحث عن إمكانية إعادة بعث هذا الحزب يالشعار نفسه والأوجه نفسها ونفس الأفكار والمشروع إن كان ثمة مشروع سياسي حسب بعض منتقدي الحزب المحل.
وحسب المقربين من محيط هذا الحزب فقد أضحت حاليا القناعة الراسخة لدى قطاع واسع من بقايا هذا الحزب قائمة على ضرورة تقديم وجوه جديدة وغير مرتبطة بالأزمة وبالأخص الوجوه التي كان ينبغي أن يسمع صوتها وهي أصحاب أفكار معتدلة وفي المقابل تأخير كل الوجوه المرتبطة بالأزمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.