كشف وتذمير 9 مخابى للجماعات الإرهابية بجبل بوزقزة بين بودواو و بومرداس    "سلمت العقار لهامل بأمر من السعيد وبدوي"    عرقاب: الانطلاق في انجاز مصفاة النفط بتيارت سنة 2022    سكن اجتماعي تساهمي: الأشغال متوقفة في مشاريع ب10 آلاف وحدة على المستوى الوطني    مكتتبو موقع "فايزي" ببرج البحري يتهمون المقاول بالإخلال بأوامر رئيس الجمهورية    عماري: إجراءات جديدة لمنح الأراضي الفلاحية للمستثمرين    غاز: سوناطراك تكيف استراتيجيتها لمواجهة المنافسة المتزايدة في السوق العالمي    الشلف: توقعات بإنتاج 8ر1 مليون قنطار من الحبوب    استئناف محادثات اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 بشأن ليبيا    حوادث مرور: وفاة 7 أشخاص وإصابة 150 آخرين خلال 24 ساعة    اتفاقية إطار بين وزارة التكوين المهني والهلال الاحمر الجزائري لمواصلة محاربة فيروس كورونا    الصحة العالمية: استمرار التجارب السريرية لعقار هيدروكسي كلوروكوين على مرضي كوفيد-19    عمار بهلول: “حملة التجريح والتشهير ماشي جديدة علينا والعدالة هي لي تفصل”    الولايات المتحدة في منعطف جديد بسبب سياسة ترامب في أعقاب فشل احتواء كورونا    مدوار: ضرورة إجراء فحوصات مكثفة قبل الاستئناف    وزارة الأوقاف المصرية تنفي تحديدها موعدا لعودة عمل المساجد    جلسة علنية لمجلس الأمة اليوم الخميس    الذكرى 53 للنكسة: حركة فتح تؤكد أنه لن يتم السماح بتمرير مخطط الضم الإسرائيلي    سافيكس: إلغاء تنظيم الطبعة 53 لمعرض الجزائر الدولي    جوارديولا يخطط لضم بن ناصر الى منشيستر سيتي        أم البواقي: توقيف أربعة اشخاص في قضية سرقة مسكن    رياح وزوابع رملية في عدة ولايات    ليسوتو تجدد دعمها لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره : انتكاسة دبلوماسية جديدة للمغرب    تركيا ترد على على اليونان وتفسر سبب تلاوة "سورة الفتح" في متحف "آيا صوفيا"    وزير الصحة :90 بالمائة من المصابين بوباء كورونا تماثلوا للشفاء    كنزة مرسلي تدخل قائمة أجمل 100 وجه في العالم    تذبذب أسعار النفط بعد تجاوزها 40 دولار للبرميل    التماس عقوبة 15 سجنا نافذا ضد عبد الغني هامل    بحث العلاقات الثنائية على أساس المصلحة المشتركة واحترام سيادة البلدين    كويكب قد يقترب من الأرض هذا السبت    مسودة تعديل الدستور تهدف إلى الحفاظ على هيبة ومصداقية الدولة    حجز 150 قرصا مهلوسا بمسكن مروج    رفض فكرة مساعد مدرب    خبر سار للفرق الجزائرية    كتاب جديد يفضح محاولات ركوب الموجة    تضارب في الآراء حول شرطي الجنسية والإقامة للترشح لرئاسة الجمهورية    وزارة التجارة تدرس مع الشركاء التدابير الوقائية    تزامنا والاحتفال باليوم العالمي للطفولة    لاختراق مواقيت الحجر الصحي    المنظمة الوطنية للمجاهدين تعرب عن حزنها    لجنة الفتوى تدرس جواز الصلاة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    العالم يحتاج إلى الرّحمة!    الاحتفال بتسعينية كلينت إيستوود    رحيل أحمد بناسي رجل الفلسفة والتاريخ    ندوة تفاعلية دولية عن "الطفولة في مناطق الصراع وأزمة السلام"    الغاية من صلة الإنسان بالله جلّ عُلاه    «أعيش فوق السطوح رفقة ابنتي وسقفنا مهدد بالانهيار»    « تعلمت الكثير في «جمعية وهران » وانتظروا صعودا تاريخيا ل «كرماوة» إلى الرابطة الثانية»    التنسيقية الوطنية لمتقاعدي ومعطوبي الجيش تتكفّل بتعقيم الابتدائيات    المكتتبون بمستغانم يترقبون الحلول    « و الجُرُوحُ قِصَاص»    «أحلم بميدالية أولمبية وأسعى للتتويج باللقب في الألعاب المتوسطية »    إجراءات لاحترام التباعد بين الركاب    مسابقة أحسن بحث حول «الأمير عبد القادر»    الإمام و الفقيه السي قاضي جلول في ذمة الله    تأمينات المسار    الوالي خلوق وصاحبه “باندي”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حرج في المغرب وأريحية في أبوجا: زيارة كيري للجزائر وحقوق الإنسان في الصحراء الغربية تزعجان الرباط
نشر في البلاد أون لاين يوم 01 - 11 - 2013

يحل بعد غد بالجزائر جون كيري كاتب الدولة الأمريكي المكلف بالشؤون الخارجية حيث اختار كيري الجزائر كأولى محطات زيارته المغاربية.
وحسب جينيفر باسكي الناطق الرسمي للدبلوماسية الأمريكية فإن كيري يترأس لقاء حول الحوار الإستراتيجي بين الجزائر والولايات المتحدة الأمريكية وهو اللقاء الذي يأتي استمرارا للقاءات سابقة بين المسؤولين الأمريكيين والجزائريين عبر مختلف الزيارات المتبادلة بين مسؤولي البلدين منذ عقد من الزمن بالنظر للأهمية الكبيرة للجزائر عند الولايات المتحدة الأمريكية سواء على المستوى الإفريقي أو المغاربي وحتى العر بي والإسلامي خاصة في ظل الحراك الكبير الذي يشهده العالم العربي والإسلامي وكذا التوترات الأمنية الحاصلة في تونس وليبيا وانتهاء بالاستقرار المحكوم بخيط رفيع في مالي جراء ضعف الدولة المركزية وانتشار ظاهرة الإرهاب التي أضحت تهدد كامل المنطقة، وانتهاء بفرص التعاون الكبيرة المتاحة جزائريا بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية في مجالات عدة تعتبر بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية جد حيوية وهو ما يزعج كثيرا المغرب خاصة أن زيارة كيري الذي اختار المغرب كآخر محطة لجولته المغاربية في ظروف تشهد فيها العلاقات بين المغرب والجزائر أجواء مشحونة وصلت حد استدعاء الرباط لسفيرها في الجزائر وإعلان الجزائر الاحتفاظ بسفيرها في الرباط قبل أن ترتفع حدة هذه التوترات من مجرد ملاسنات الى الاعتداء على القنصلية الجزائرية بالدار البيضاء، بعدما كانت مقتصرة على الاحتجاج المغربي أمام السفارة الجزائرية في الرباط. وهي التطورات التي يرتقب أن تحرك الجانب الجزائري للرد على هذا الاعتداء بالطرق الدبلوماسية المعهودة لدى الجانب الجزائري والمحكومة بضبط النفس واللجوء الى القنوات الدبلوماسية المتعارف عليها دوليا.
ويبدو حسب المراقبين أن الحرج المغربي يكمن بالذات في زيارة المسؤول الأمريكي للجزائر أولا وانتهاء بالمغرب خاصة أن ذات المسؤول لا يخفي قناعاته بضرورة الذهاب بملف الصحراء الغربية المسجل في الأمم المتحدة كحالة تصفية استعمار الى مداه، وهو ما يزعج كثيرا الرباط التي تحاول حسب بعض القراءات افتعال أزمة للاحتجاج ضمنيا لدى واشنطن على مواقف كيري الذي لا يخفي تعاطفه مع الصحراء الغربية خلافا لسابقته هيلاري كلينتون ثم محاولة الزج بالجزائر في قضية الصحراء الغربية من خلال التسويق الدبلوماسي بأن الجزائر طرف في النزاع، وهو الأمر الذي لا يستند الى أي أساس قانوني وسياسي ولا يجد له ظلا في الواقع الدبلوماسي، خاصة أن الواقع يثبت أن الأراضي الصحرواية مسجلة على القائمة الأممية منذ 63 على أساس أنها من الأراضي غير المحررة وأن هذه الأخيرة لا يتنسنى لها التحرر إلا باللجوء إلى آلية تقرير المصير، وهو المبدأ الأممي المتعارف عليه والمعترف به حتى من قبل المغرب. ليبقى التساؤل المحرج والملح: ما طبيعة وما تكييف الوجود المغربي في الأراضي الصحراوية وما يحدث في هذا الإقليم من تجاوزات لحقوق الإنسان حركت الجزائر لتدعو في قمة أبوجا إلى احترامها انسجاما مع آخر توصيات الأمين العام للأمم المتحدة الذي شدد على حياد وموضوعية مراقبة حقوق الإنسان في إقليم الصحراء الغربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.