«الشّراكة مع نادي نيس بواّبة للسباحين الجزائريّين لتطوير مستواهم    نحو إعلان ش.بلوزداد بطلا ... والموسم المقبل بعشرين ناديا    جمال قرمي يدعو إلى إدراج المسرح في المناهج الدراسية    الرئيس تبون يتلقى مزيدا من رسائل التهنئة بمناسبة عيدي الاستقلال والشباب    الرقابة القضائية لمدير عام ميناء سكيكدة وثلاثة مدرين تنفيذيين    وزير الطاقة يشارك غدا في اشغال الاجتماع ال 20 للجنة المراقبة الوزارية المشتركة للأوبك    رقم أعمال بقيمة 5ر24 مليار دينار في 2019    سحب معاشات المتقاعدين حسب نسب مئوية    شرطة إقليم كتالونيا توقف جزائريّين    قسنطينة: تنصيب رئيس أمن الولاية الجديد    اعتداءات على الأطباء.. والعدالة ترفع سيف الحجاج    90 مليار سنتيم ديون الأندية المحترفة    "فراغ إداري" في مولودية وهران والوزاني يناشد السلطات    حياتو أوقفني عاماً بسبب الأهلي المصري    سعيدة: ضرورة استغلال المياه المعالجة في سقي الأشجار المثمرة    سكيكدة: 33 شخصا يتقدمهم الرئيس المدير العام للمؤسسة المينائية تحت الرقابة القضائية    هكذا سيكون استئناف الدراسة في الجامعات    اجتماع لبحث سبل مرافقة الفنانين في ظل الحجر الصحي    ترحيل 13 عائلة من معلم مسجد الباشا بوهران    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    دعوات إلى الحكومات والشركات المتعددة الجنسيات لوقف أنشطتها الاقتصادية الأراضي الصحراوية المحتلة    توسعة خط ميترو ساحة الشهداء- باب الوادي: انطلاق الأشغال في الثلاثي الأخير من السنة الجارية        خنشلة: سيول الأمطار تغمر عشرات المساكن وتخلّف خسائر مادية ببلدية طامزة    نظام رقمي جديد لمتابعة عمليات تحويل وتخزين الحبوب    حركة جزئية في سلك الجمارك    البنك الأوروبي لإعادة الإعمار يوافق على انضمام الجزائر    الجزائر تجدد التزامها بالتعاون مع مختلف الشركاء للتحكم في تدفق المهاجرين غير الشرعيين    رئيس نقابة الأطباء العامين: "الوضع الصحي في الجزائر مقلق"    عبد الرحمان بن بوزيد: تعليمة للتكفل بحالات كوفيد-19 عند الاطفال على مستوى الهياكل والمؤسسات الصحية    لوحة تذكارية تكريما لروح المجاهد والفنان محمد الباجي    بسبب الظروف الجوية: الإمارات ترجئ إطلاق مسبار "الأمل" إلى المريخ        بلقاسم مزروع ل"الحوار " : هكذا سنوفر كبش العيد في عز كورونا    سورة العصر.. فضائل وبركات    آيات بلاغية في القرآن    المسارعة في الخيرات    ماذا يحدث في تونس؟    إحياء اليوم الوطني للطفل الجزائري تحت شعار "الطفولة مهد المسؤولية"    سُنَّة التكبير في الأيام العشر    إدارة برينتفورد تشرع في البحث عن بديل ل "بن رحمة"    الجيش يوقف ستة تجار مخدرات ويحجز 31 ألف قرص مهلوس    وفاة الأمين العام لولاية غليزان متأثرا بإصابته بفيروس كورونا    مصر تطلب رسميا استضافة مباريات رابطة أبطال افريقيا    فلسطين: قوات إسرائيلية تغلق محيط جبل الفرديس شرق بيت لحم    20 مليار دولار لإنعاش الاقتصاد الوطني بعد جائحة كورونا    مدير مستشفى البويرة يلقي بنفسه من نافذة مكتبه بالطابق الأول    السعودية تمنع صلاة عيد الأضحى في الأماكن المكشوفة    وزير السياحة: الدولة لن تتخلى عن أصحاب الفنادق والوكالات السياحية    هزة أرضية قوتها 3.2 درجة بولاية مستغانم    وفاة مؤسس "سكايب" بمرض غامض    العثور على جثة الممثلة نايا ريفيرا.. و"الأسنان" تحسم الهوية    جراد يؤكد على دعم الدولة الكامل للمستثمرين في الصناعات التحويلية    إلزام عودة التدريبات الجماعية شهر أوت    « محمد خدة» حفزني لتقديم بصمتي الفنية عالمية    أكتب من منطلق الإنسانية والتنوّع    طبعة عربية ل«مجاز السرو"    شاهد على همجية المستعمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شقيقة كيم جون أون الغامضة التي تدير كواليس سياسة كوريا الشمالية
نشر في البلاد أون لاين يوم 08 - 10 - 2017

قال زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، إن أسلحته النووية تشكل "رداعاً قوياً" يضمن سيادة بلاده، وفقاً لما ذكرته وسائل الإعلام الرسمية يوم الأحد، وذلك قبل ساعات من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن "شيئاً واحداً فقط يصلح" في التعامل مع البلد المعزول.
ويبدو أن ترمب يُلوّح إلى حل آخر غير الدبلوماسية، برغم أن حديثه غير واضح، ولكن الإشارة إلى العمل العسكري قد يكون وارداً في ذهن الرئيس الأميركي.
وقالت وسائل الإعلام في بيونغ يانغ أن الرئيس الكوري الشمالي، تناول "الوضع الدولي المعقد"، في خطاب ألقاه أمام اجتماع اللجنة المركزية الرفيعة لحزب العمال الحاكم وذلك يوم السبت، قبل يوم واحد من تصريحات ترمب الأخيرة.
وقال كيم إن الأسلحة النووية في كوريا الشمالية تشكل "رادعاً قوياً يصون بشدة السلام والأمن في شبه الجزيرة الكورية وشمال شرق آسيا"، مشيراً إلى "التهديدات النووية المطولة للإمبرياليين الأميركيين".
وفى الأسابيع الأخيرة أجرت كوريا الشمالية تجربة لصاروخين مرا بأجواء اليابان، وأجرت تجربتها النووية السادسة، وقد تتقدم سريعاً نحو هدفها المتمثل فى تطوير صاروخ نووي قادر على ضرب البر الأميركي.
ونقلت صحيفة "الشعب اليومية" عن نائب رئيس البرلمان الروسي العائد لتوّه من زيارة إلى بيونغ يانغ قوله يوم الأحد، إن كوريا الشمالية تستعد لإطلاق مثل هذا الصاروخ.
وكان دونالد ترمب قد أعلن في وقت سابق أن الولايات المتحدة "ستدمر كلياً" كوريا الشمالية إذا لزم الأمر، لحماية نفسها وحلفائها.
كيم يشيد باقتصاد بلاده
وقال كيم جونغ أون في خطابه إن الوضع أثبت أن سياسة كوريا الشمالية "بيونغين"، ويعني التطور الموازي للأسلحة النووية والاقتصاد معا، هي سياسة صحيحة تماما.
وأضاف كيم في معرض إشارته إلى قرارات مجلس الأمن الدولي التي وضعت للحد من برامج بيونغ يانغ النووية والصاروخية أن "الاقتصاد الوطني نما بكامل قوته هذا العام بالرغم من العقوبات المتزايدة".
تغييرات وترقيات
وقالت وسائل الإعلام إن الاجتماع تطرق أيضا إلى بعض التغييرات في الإدارة داخل مركز السلطة الحاكمة والغامضة في كوريا الشمالية، بحسب ما نقلت وكالة رويترز.
وتمخض عن هذه التغييرات، تعيين شقيقة كيم جونغ أون كيم، "يو جونغ" عضواً مناوباً في المكتب السياسي - وهو الهيئة العليا لصنع القرار في البلاد، التي يرأسها كيم جونغ اون نفسه.
ويجعل هذا القرار بالترقية، الشابة البالغة من العمر 28 عاماً العضو الوحيد من جيل الألفية، جنباً إلى جنب مع كيم جونغ أون، في الهيئة المؤثرة.
وتشير ترقيتها إلى أنها أصبحت بديلاً عن عمة كيم جونغ اون، "كيم كيونغ هي"، التي كانت صانع القرار الرئيسي، عندما كان الزعيم السابق كيم جونغ إل حياً.

دلالة ترقية الأخت
وقال مايكل مادن، الخبير في كوريا الشمالية في موقع جامعة جونز هوبكنز " 38 نورث" المخصص للتحليلات حول كوريا الشمالية: "إن هذا يدل على أن مكانتها والثقة بها أكثر رسوخاً، بكثير، مما كان يعتقد سابقا، وأنها تعزز قوة عائلة كيم".
وفي يناير الماضي، وضعت وزارة الخزانة الأميركية "كيم يو جونغ" في القائمة السوداء، مع مسؤولين كوريين شماليين آخرين وذلك حول "الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان".
كما تمت ترقية كل من "كيم جونغ سيك"، و"ري بيونغ تشول"، وهما اثنان من الرجال الثلاثة وراء برنامج كيم الصاروخي المحظور.
ترقية وزير الخارجية
وشملت الترقيات وزير خارجية كوريا الشمالية "ري يونغ"، وهو الرجل الذي كان قد وصف دونالد ترمب بأنه "الرئيس الشرير" في خطابه "القنبلة" أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في الشهر الماضي، وقد رقي إلى عضو كامل يحمل حق التصويت في المكتب السياسي.
وقال المحلل مادن: "يمكن الآن تحديد ري بأمان، كأحد كبار صناع السياسة في كوريا الشمالية".
مضيفا: "حتى إذا كان مشاركاً أو غير مشارك في الاجتماعات الرسمية، فهذا يعني أن أي مقترحات يقدمها ستؤخذ مباشرة إلى القمة".
عن "العربية نت"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.