شيتور:تسخير 6 جامعات لإنجاز شرائط تحاليل كورونا    بلحيمر يعد ب "تطهير" قطاع الاشهار ووضعه في مسار يتميز ب "الشفافية"    الألغام المضادة للأفراد بسوق أهراس..آثار جسدية ونفسية جلية    عرقاب يُنصف البليديين    خلاف بين موسكو والرياض خلال مناقشة تفاصيل تخفيضات إنتاج النفط    تأخر تعيين مبعوث أممي للصحراء الغربية "يدفع بالأمور نحو المنزلق"    للوقاية من فيروس كورونا.. إجراءات صارمة في دور العجزة والمسنين    غليزان: حجز كمية معتبرة من مواد التعقيم    شطب التجار المضاربين ومحتكري السلع    برناوي: الحجر الصحي يساهم في انخفاض حوادث المرور    ابن عين الحجل إلياس درفلو.. موهبة ترسم طريقا للإبداع والخيال    رئيس الدولة السابق عبد القادر بن صالح يتبرع بشهر من راتبه لمكافحة كورونا    وزير الصحة: “سيصبح الحجر كليا لمحاربة كورونا في هذه الحالة”!    فيروس كورونا: الضباط العمداء والضباط السامون للجيش يتبرعون بشهر من رواتبهم    استحداث أول ورشة لمراجعة و تحيين القوانين المنظمة للأنشطة التجارية    "ليستر سيتي" يُريد التخلص من سليماني    حجز 22 كيلوغرام من القنب الهندي بوهران    وزير النقل يتطرق لإشكالية المداخل المؤدية لحظيرة التكنولوجية بسيدي عبد الله    سفارة إسبانيا تفتح مسابقة للجزائريين    الوزير الأسبق رحابي يساهم بشهر من راتبه للقضاء على إنتشار "كورونا"    منظمة المرأة العربية تطلق حملة اعلامية حول النساء و كورونا    ارتفاع في حصيلة الاصابات بفيروس كورونا في تركيا    تأجيل محاكمة طابو إلى 27 أفريل    سونلغاز:لن نقطع التزويد بالكهرباء و الغاز في حالة عدم تسديد الفواتير    الصين: إرتفاع عدد الإصابات الجديدة بكورونا من جديد    انخفاض أسعار النفط مع تأجيل اجتماع "أوبك+"    صدور الحكم ضد عبد الوهاب فرساوي    سلطة ضبط البريد والاتصالات الإلكترونية تعلق مؤقتا الالتزام بوقف تنشيط شرائح SIM / USIM    ترامب يعلن حالة الطوارئ في 50ولاية امريكية    الحكومة: تأطير التبرعات..وتحويل جميع المساعدات الطبية للصيدلية المركزية    الأمم المتحدة تسجل طفرة عالمية مروعة في تعنيف النساء بسبب الحجر المنزلي    شعب متضامن لا يهزمه كورونا..؟!    «الجزائر ستتخلص من الوباء طال الزمن أو قصر»    الشّائعات وأثرها السَّيِّئ على المجتمع    من هدي سيّد ولد عدنان في شهر شعبان    حسب مرسوم تنفيذي جديد    فوربس: رونالدو الملياردير    نفطال تطمئن بتوفر المنتجات النفطية    «الكوليرا» للراحلة نازك الملائكة    وباء في مدينة الورود    الإدارة تتستر على 1.5 مليار تدعمت بها الخزينة    أطلبوا العلم و لو عن بعد    مدينة الورود    أنت الأمل إلى الأطباء والممرضين وكلّ رجال المصالح الصحية    الوريدة    ممرض بمؤسسة عقابية مهدد بالحبس لإخلاله بوظيفته    مذنب "أطلس" يقترب من الكرة الأرضية    «التزام الحجر الصحي واجب علينا جميعا»    كورونا يفرض على لوف أقصر موسم    الأدب و الوباء في زمن الكورونا    نجاة ثلاثيني من الموت اختناقا بالغاز بالبويرة    تحويل صالون البيت إلى ورشة، وتحية للجمهور الوفيّ    عدم تطبيق البرنامج الخاص يضع العوفي في ورطة    مشروع إنشاء أكاديمية لكرة القدم    تفادي أخطاء الموسم الفارط في مجال تدعيم الفريق بعناصر جديدة    كورونا لم يشفع لأطفال فلسطين من بطش الاحتلال    العاهل المغربي يعفو عن 5654 معتقلا خوفا من تفشي كورونا    فتح باب التقديم لمنحة تطوير الأفلام الروائية والوثائقية والقصيرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر ترمي بكل ثقلها لحل الأزمة الليبية والأنظار صوب برلين

محمد بلعليا – البلاد.نت: تشهد الأزمة الليبية منحنى تصاعدي، بعد أن دخلت الأطراف الفاعلة في الساحة الدولية مراتونا حقيقيا من أجل حلحلة الأزمة، في وقت ترمي الجزائر بكل ثقلها الدبلوماسي من أجل عودة الأطراف المتنازعة إلى طاولة الحوار، وقطع الطريق أمام المتربصين بليبيا، حيث تعد الأزمة من أبرز القضايا الساخنة التي يواجهها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون وطاقمه الدبلوماسي.
وكانت الأزمة قد دخلت طريقا مسدودا بعد أن غادر القائد العام للقوات المسلحة الليبية، المشير خليفة حفتر، موسكو دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار، في وقت أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الخميس إرسال قوات إلى ليبيا لدعم قوات حكومة فايز السراج ضد قوات حفتر.
وتتجه أنظار الجميع إلى الندوة الدولية حول ليبيا التي ستحتضنها العاصمة الألمانية برلين الأحد المقبل، بمشاركة الجزائر التي تبحث عن العودة إلى التأثير في الساحة الدولية بعد حل أزمتها السياسية الداخلية.
وستجمع الندوة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية (المعترف بها دوليا)، فائز السراج، بخصمه المشير خليفة حفتر الذي أعلن اليوم الخميس مشاركته في المؤتمر، غير أن السراج أعلن مخاوفه من أن يتم نسف الجهود الدولية في هذا المؤتمر معتبرا أن رفض السراج التوقيع على اتفاق موسكو هدفهى الأساسي إفشال مؤتمر برلين.
وقال السراج في اجتماع بالقيادات السياسية والعسكرية بطرابلس: "سنحضر برلين ونوصل رسالتنا، وحرصنا على إضافة التي لها علاقة بالشأن الليبي، ووجهت بالفعل الدعوة للجزائر". وتابع يقول: "لقد اختار الطرف المعتدي عدم التوقيع وطلب مهلة من أجل المماطلة هي جزء من محاولات نسف مؤتمر برلين قبل أن ينعقد، وهو أسلوب سبق أن اتبعه تجاه مؤتمر غدامس".
وبينما تعددت تحركات الدول وتصريحات الدبلوماسيين، يتواجد رئيس الوزراء الإيطالي جوسيبي كونتي، اليوم الخميس، بالجزائر، في الجزائر، حيث التقى بالوزير الأول عبد العزيز جراد في محادثات كان للأزمة الليبية جانب مهم فيها، كما سيحظى رئيس الوزراء الإيطالي باستقبال من طرف رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.
ومعروف أن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون أعطى أهمية قصوى للأزمة الليبية، ورمى بكل ثقله من أجل حل الأزمة وفقا لعقيدة الدبلوماسية الجزائرية التي ترفض التدخل الأجنبي لا سيما العسكري منه، والعمل على العودة إلى الاتفاقيات الدولية حول القضية الليبية التي تفرض على الطرفين الجلوس إلى طاولة الحوار.
وكان تبون قد قرر عقد اجتماع لمجلس الوزراء السبت المقبل بدلا من يوم الأحد مثلما كان مقررا، وذلك بالنظر الى مشاركته في الندوة الدولية حول ليبيا المزمع عقدها في نفس اليوم ببرلين (ألمانيا).
ليبيا .. ساحة نزاع مفتوحة والخطر يهدد الجزائر
وحول الأزمة الليبية قالت وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية إنها "تولي اهتماما خاصا للمسألة الليبية إذ تبذل منذ أسابيع عديدة جهودا حثيثة لتوفير الظروف المواتية لإعادة إطلاق الحوار ما بين الليبيين وكذا مبادرة السلام للأمم المتحدة.
وتأتي مخاوف الجزائر واهتمامها بالازمة بعد أن تحولت ليبيا إلى ساحة نزاع مفتوحة على كل الاحتمالات، تستقطب المقاتلين والمرتزقة، فقد كشفت صحيفة "الغارديان" البريطانية أمس الأربعاء، أن ألفى مقاتل سورى سافروا من تركيا وسيصلون قريبا للقتال فى ساحات القتال فى ليبيا، إلى جانب حكومة الوفاق.
وأوضحت الصحيفة أنه تم نشر أولي ل 300 مقاتل من الفرقة الثانية في الجيش الوطني السوري ، وهى مظلة من الجماعات المتمردة السورية بتمويل من تركيا ، غادروا سوريا عبر معبر حور كلس الحدودي العسكري فى 24 ديسمبر ، تلاهم 350 آخرين فى 29 ديسمبر. ثم نُقلوا إلى طرابلس ، العاصمة الليبية ، حيث تم إرسالهم إلى مواقع المواجهة فى شرق المدينة.
ويضيف ذات المصدر أنه في الخامس من جانفي الجاري دخل 1350 مقاتلا آخرين تركيا من سوريا، وتم نشر بعضهم في ليبيا، فيما لا يزال الآخرون يتلقون التدريب في معسكرات جنوب تركيا، بينما يدرس مزيد من المقاتلين المنتمين إلى "فيلق الشام" السوري المعارض المدعوم أيضا من أنقرة إمكانية الذهاب إلى ليبيا، حسب الصحيفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.