بوقدوم: نرفض تقسيم ليبيا    الدخول المدرسي 2020-2021: ضمان انطلاق فعلي للدروس يوم 4 أكتوبر في ظل الاجراءات الوقائية    الرئيس تبون يتلقى اتصالا هاتفيا من نظيره الروسي فلاديمير بوتين    المدير العام للأمن الوطني في زيارة عمل وتفقد غدا الثلاثاء لمعسكر    "لا أنوي الخلود في الحكم وشرعنا في بحث ملف الذاكرة مع الطرف الفرنسي"    جراد ينتقد سياسة الاستيراد ويعتبرها سببا في انهاك الاقتصاد الوطني    رزنامة جديدة تسمح بتقديم تواريخ    بن خالفة: الصناعة التحويلية والتركيبية تشكل الأولوية في الاستراتيجية الصناعية    مسجد آيا صوفيا والحكم القضائي التركي    رسميًا.. إسقاط عقوبة مانشستر سيتي الأوروبية    سكيكدة: إيداع مدير وكالة "كاكوبات" الحبس في قضايا فساد    هل القرار صائب ..؟    مصالح الأرصاد الجوية تحذر من أمطار رعدية في 11 ولاية    جراد يشرف بسيدي بلعباس على تشغيل شبكة الغاز الطبيعي بقرية جواهر ببلدية سيدي لحسن    عين تموشنت: إنتشال جثة غريق بشاطئ سيدي جلول    دفتر شروط استيراد السيارات قبل 22 جويلية    كورونا: تعديل مواقيت الحجر المنزلي الجزئي على مستوى 9 بلديات بولاية بسكرة    بن رحمة يواصل حصد الثناء في إنجلترا    تراجع اسعار النفط    مقبرة الشهداء بقالمة تتعرض للتخريب    " الفاف" تنظم تربصات تكوينية لنيل شهادات " الكاف"    استغلال منجم الزنك ببجاية يفتح آفاق اقتصادية واعدة    حميدو : 18 فندق عمومي في 13 ولاية مسخر لمكافحة كورونا    الرئيس تبون : بناء القواعد العسكرية على الحدود المغربية يجب أن يتوقف    العاصمة: توقيف 4 أشخاص.. حجز 405 غرام قنب هندي و778 قرص مؤثّر عقلي    الفنان المصري القدير لطفي لبيب يعلن إعتزاله بسبب المرض    تفاصيل مثيرة في برومو "الرواية الكاملة" لحادث فيلا نانسي عجرم    هزة أرضية بشدة 3،2 درجات بولاية الجزائر    الوزير الأول يشرع في زيارة عمل لولاية سيدي بلعباس    بوقدوم في زيارة عمل اليوم الاثنين إلى تونس    بوسعادة: وفاة الإمام والعالم الشيخ عمر حديبي بعد وعكة صحية    ميناء الجزائر: انخفاض النشاط خلال الثلاثي الأول    الرئيس تبون يقر إجراءات تمكن من إقتصاد 20 مليار دولار قبل نهاية السنة    كوفيد-19: مكافحة الوباء تتطلب مشاركة "فعلية" لعدة قطاعات    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    وسائل الإعلام العمومية مدعوة لإعادة تنظيم نفسها    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    عواقب العاق وقاطع الرّحم    الأخوة في الله تجمع القلوب    وجوب تحمُّل المسؤولية    قدم أداء رائعا    وفاة مدير المؤسسة الاستشفائية المتخصصة "الأم-الطفل"    الأندلس تنتفض دعما للشعب الصحراوي    المجلس المستقل للأئمة يؤكد:    كوسة يتوغل في عوالم النص القصصي الجزائري    حملة عالمية لمكافحة التمييز والعنصرية    حمزة بونوة يضيء عتمة الحجر الصحي    المخازن تستقبل مليون و300 ألف قنطار من الحبوب    أسسنا جيلا يكتب نص الهايكو العربي    اللاعبون يهددون باللجوء إلى لجنة فض النازعات    "الفيفا" تطالب بدفع تعويضات المدرب التونسي حمادي الدو    18 ألف دولار غرامة .. والسبب 20 وجبة    وداعًا أيّها الفتى البهي    بن حمو لاعب مولودية وهران: «لا خيار أمامنا سوى الانتظار»    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    «الفيروس انتقل بيننا بسرعة فانعزلنا كليا حتى شُفينا»    علماء الدين يرفضون دعوات إلغاء شعيرة الأضحية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كاتب الدولة للاتصال يدعو إلى إحياء كلاسيكيات الفن السابع مشروع فيلم سينمائي عن زبانة بين ميهوبي وولد خليفة
نشر في البلاد أون لاين يوم 28 - 07 - 2009

أعلن حمرواي حبيب شوقي على هامش ندوة ''السينما العربية بين الرؤى الكلاسيكية والرؤى الحديثة''، التي أشرف على افتتاحها كاتب الدولة لدى الوزير الأول المكلف بالاتصال عز الدين ميهوبي في إطار فعاليات المهرجان الدولي للفيلم العربي بوهران، عن مشروع إنجاز فيلم سينمائي عن الشهيد أحمد زبانة الذي كتب ميهوبي قصته ويخرجه السعيد ولد خليفة. ودعا ميهوبي في ذات الندوة كل السينمائيين العرب المشاركين في الطبعة الواحدة والثلاثين لمهرجان الفيلم العربي
إلى ضرورة الالتفاف حول سياسة التحالف بين كتاب الرواية وصناعة الأفلام مشيرا في ذات السياق إلى أهمية العودة إلى الرواية العربية من أجل بعث سينما جدية وعميقة بحجم ما قدم في كلاسيكيات السينما العربية ''أين كان الوعي السينمائي بأهمية الرواية عاملا من عوامل النهضة بالفن السابع'' لينتقل ميهوبي بعدها إلى إبراز الأسس التي كانت سببا في بقاء الأفلام الكلاسيكية خالدة في الذاكرة العربية على عكس السينما اليوم ''التي تجردت من مضامين السينما الحقيقية وأصبحت تخضع لمعيار المناسبات حتى أضحت سطحية وبعيدة كل البعد عن روائع السينما العربية في فترة السبعينيات والثمانينيات'' مستحضرا في نفس السياق، عددا من الأفلام العربية التي استطاعت أن تحقق الطفرة لاعتمادها على العمل الروائي المهم والمختار بعناية شديدة على غرار فيلم ''عمارة يعقوبيان'' المقتبس عن رواية الكاتب المصري علاء الأسواني، وهو الفيلم الذي حقق أعلى الإيرادات وشهد مشاركة ألمع نجوم السينما العربية من جهة أخرى، عاد ميهوبي إلى الحديث عن أسباب تدني مستوى السينما العربية مرجعا إياها إلى افتقارها إلى ''النصوص الثقيلة التي تخدم العمل السينمائي'' وإلى حالة الانفصام الموجودة بين الرواية والسينما بالرغم من غنى الساحة الروائية العربية بأسماء لروائيين من العيار الثقيل الذين برهنوا على قدرتهم في التحكم بالعمل السينمائي من خلال أعمال عديدة شاهدة على حسن صنيعهم خدمة للفن السابع أمثال الروائي عبد الرحمن منيف والطاهر وطار وواسيني الأعرج وعلاء الأسواني وآخرون، واغتنم كاتب الدولة المكلف بالاتصال الفرصة لدعوة المنتجين العرب إلى العودة للقراءة والبحث بين إدراج المكتبات العربية قائلا ''لابد من الوعي بضرورة المحافظة الدائمة على حالة التماس بين المنتج والروائي''• من جهة ثانية، تحدث صاحب ''ومع ذلك فإنها تدور'' عن مشكل التمويل الذي ''يعتبر العائق الكبير في وجه صناع السينما في الوطن العربي وهو الحاجز الذي تسبب في وجوده غياب صناديق لدعم السينما في الدول العربية'' ليشدد بعدها على ضرورة إنشاء صندوق عربي يدعم السينما إنتاجا وتكوينا حرصا على جودة الإنتاج السينمائي العربي وخوفا على تلاشي الفن السابع في زحمة العبث بخصوصية السينما الحقيقية''.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.