الجزائر حريصة على إستقرار مالي    وزير البريد إبراهيم بومزار: الدفع الإلكتروني آمن ومجاني    الجزائر فاعل أساسي لحل أزمتي ليبيا ومالي    آدم زرقان ونبيل لعمارة في أجندة الناخب الوطني    الجزائر ماضية في تأسيس جمهوريتها الجديدة    التوقيع على إتفاقيتين حول التكوين الطبي والبحث التكنولوجي    الدستور الجديد سيستجيب لمطالب الحراك.. وهو أولى التزامات الرئيس تبون    وزير الشباب و الرياضة سيد علي خالدي:    جرد كامل لإحصائيات دقيقة    استحداث المحكمة الدستورية "قيمة مضافة" في الجزائر الجديدة    ضغوط دولية متواصلة للكشف عن مصير 400 مفقود صحراوي    استراتيجية النهوض بالسياحة ستعطي نفسا جديدا    عصابات الأحياء خلقت جوّا من اللاأمن    الإصابة قد تجبر عطال على تضييع تربص أكتوبر    التحق بحسين بن عيادة    أنقد السد القطري من الخسارة    لاستكمال ما تبقى من الموسم الدراسي الجامعي    منذ مطلع السنة الى غاية شهر اوت المنصرم بالبليدة    استرجاع ثقة المجتمع المدني تجسيد لمبدأ التشاركية    بمبادرة جمعية شباب نعم نستطيع    توزيع عشرات الآلاف من السكنات في عيد الثورة    في انتظار استكمال أشغال مؤسسة سونلغاز عملها    بمبادرة من جمعية الباهية الثقافية    فلسطين تنسحب من الرئاسة الدورية للجامعة العربية    الوزير المنتدب ياسين المهدي وليد يؤكد:    زغماتي يعرض قانون الوقاية منها أمام البرلمان..و يؤكد:    حدد موقف الجزائر من قضايا الساعة الدولية    رؤساء العالم يلقون خطابات مسجلة في أشغال الجمعية الأممية    أيت علي يبحث الشراكة مع هواوي    الصحراء الغربية:    رئيس الوزراء الفلسطيني يشيد بموقف الرئيس تبون    بلمهدي يتبرأ من مسابقة وهمية    في الدستور الجديد    محلات بيع السلع المستعملة.. تجارة رائجة    تمويل 7 مشاريع تنموية    منتوج "ختالة" بالجلفة يفوز بالجائزة الفضية    فلسطين تقرّر التخلي عن رئاسة مجلس الجامعة العربية    اللافي يغادر والفريق يضم بن خليفة من بارادو    كيف تكتب رواية؟... إجابات عن أسئلة الكتابة    الرواية انعكاس لسيرورة المجتمع    كورونا صافرة إنذار للتوجه نحو الفضاء الإلكتروني    مخاوف من تحويل أموال النادي الهاوي إلى حساب الشركة    عملية تنصيب منسقي البلديات توشك على النهاية    المديرة تطعن في شرعية الاحتجاج    66 مكتتبا ببلعباس .."رهائن" 20 سنة    تقرير المصير.. مفتاح ترقية السلم    62 قصيدة في " الظّلُ ضوءاً"    كتاب تحفيزي للقضاء على اليأس و الاستسلام    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    موزعات آلية دون سيولة وأخرى معطلة بمكاتب البريد    تفعيل ورشات بناء 350 مسكنا اجتماعيا    الوالي يعلن عن توزيع السكنات الاجتماعية قريبا    مشاريع حيوية لعدد من الدواوير    مفاوضات جادة لضم المدافع على العربي    خطر اللسان    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوزير الأول: نقص السيولة والمياه والحرائق وانقطاعات الكهرباء "أعمال مدبّرة"

اعتبر الوزير الأول عبد العزيز جراد، هذا الأحد بالجزائر العاصمة، أنّ ظواهر نقص السيولة بمراكز البريد وحرائق الغابات والنقص "النسبي" في التزود بالمياه الصالحة للشرب وانقطاعات الكهرباء المسجلة مؤخرا بعدة مناطق من البلاد، هي "أعمال مدبرة" على حد تعبيره، قائلاً إنّ "الهدف يكمن في خلق الفتنة وعدم الاستقرار"، مثلما قال.
وفي تصريح للصحافة على هامش اجتماع وزاري خصص لاستكشاف سوق اللقاح المضاد لفيروس كورونا، قال جراد: "كلفني رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون بمباشرة تحقيق حول حرائق الغابات، نقص السيولة بمراكز البريد والنقص النسبي في المياه أيام العيد"، مبرزًا أنّ رئيس الجمهورية "أعطى هذا الأمر لأنه من الغرابة أو الصدفة أن تسجل ثلاث عمليات في نفس الشهر وتمس بالاستقرار وتخلق مشاكل في علاقة المواطن بالسلطات العمومية".
وبخصوص مشكل السيولة النقدية، أكّد الوزير الأول أنه تم خلال شهر واحد"سحب 4 آلاف مليار سنتيم من مراكز البريد"، واصفا هذا الرقم ب"الهائل".
وبعدما أن أوضح بأنّ وقوع هذا "الخلل لا يعني أنه ليست هنالك نقائص من الناحية العملية والإدارية"، أبدى الوزير الأول"إستغرابه" لوجود مواطنين"يسحبون الأموال يوميًا لعدة أيام، وبعد التدقيق تم ملاحظة نوع من المؤامرة لخلق مشاكل في الأيام الأخيرة التي سبقت عيد الأضحى".
وذكر الوزير الأول أنه عشية عيد الأضحى (الخميس) وثاني أيام العيد (السبت): "لم يتم تسجيل هذا المشكل"، وبالتالي قال الوزير الأول"هنالك خلفية لابد أن نبحث عنها"، لافتًا إلى أنّه"في إنتظار التحقيقات الكاملة هناك مؤشرات تفيد بأن هذه العملية خبيثة ترمي إلى خلق البلبلة في صفوف المواطنين".
أما فيما يتعلق بحرائق الغابات، أعلن جراد أنه تم إلقاء القبض بولاية باتنة على أشخاص"يحرقون غابات عمدا"، كما تم "تسجيل 4 إلى 5 حرائق في نفس الوقت وفي نفس المكان والتحقيق جار في هذا الشأن" .
من جهة أخرى، وصف الوزير الأول إنقطاع المياه وتوقف محطة تحلية مياه البحر بفوكة (تيبازة) ب"العمل المدبر من طرف جماعة معينة"، مذكرا بأنه "تم فتح تحقيق ورفعت دعوى قضائية ضد مجهول من طرف وزير الموارد المائية للوصول إلى أسباب هذا العمل التخريبي الواضح".
وفيما يتعلق بمشكل انقطاع التيار الكهربائي، أشار الوزير الأول إلى أنه تم "بولاية عنابة وعدة مناطق من الوطن تسجيل تخريب بعض أعمدة الكهرباء".
وخلص جراد إلى انه إذا"تم الأخذ بهذه المعطيات، فهنالك أعمال مدبرة هدفها خلق الفتنة وعدم الاستقرار في البلاد"، داعيا بالمناسبة الشعب الجزائري لأن يكون بالمرصاد لهذه العمليات"، وانتهى: "الدولة ستكون دائما بالمرصاد، وعلى المواطنين حماية الاستقرار الذي يعتبر مكسبًا كبيرًا للبلاد".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.