3 سنوات وسنتان حبسا نافذا ضد مالكي كوندور    هلاك ثلاثة أشخاص اختناقا بالغاز    أولياء التلاميذ يرافعون لحملة تعديل المنهاج    استعدادا لاستضافة وهران لألعاب البحر الأبيض المتوسط 2022 رئيس الجمهورية يسدي تعليمات بالإنشاء الفوري لهيئة متابعة التحضيرات    موارد مائية: نسبة امتلاء السدود تبلغ 35.26 بالمئة    الجزائر ستسعى لوضع القضية الفلسطينية في "صلب أولويات" القمة العربية القادمة    حكم نهائي بإعادة سيف الإسلام القذافي لانتخابات الرئاسة    تطبيع : اتفاق سري بين الاتحادين المغربي والصهيوني لكرة القدم    اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تطالب بتحرّك عاجل    الخضر أمام حتمية الفوز على «الفراعنة» لاقتناص الصدارة    زروقي يبدع في الدوري الهولندي    أزمة جديدة في جوفنتوس    ضرورة استحداث تخصصات مهنية جديدة لتغطية احتياجات قطاع الصناعة    توقيف لصوص المحلات التجارية بسطاوالي    أكثر من مائة شاب سائح منتظر بتاغيت    التماس 8 سنوات سجنا نافذا لوالي الجلفة السابق قنفاف و6 سنوات سجنا للأمين العام    قفزة نوعية في مجال التحويلات رسكلة النفايات تدُر 8 ملايير سنتيم أرباحا بالبليدة    ارتفاع محسوس في حالات كورونا بورڤلة    كورونا: 193 إصابة جديدة, 155 حالة شفاء و 8 وفيات    الرئيس تبون يستقبل رئيس دولة فلسطين    أحمد زغدار: أكثر من 700 مشارك ساهموا في أشغال الندوة الوطنية حول الإنعاش الصناعي    نفط: سعر خام برنت عند 71.52 دولارا للبرميل    جمال بلماضي رابع أفضل مدرب في العالم للمنتخبات    23 جريحا في حادث مرور بالقرب من المغير    جسر للتواصل مع الأجيال الصاعدة    سي الهاشمي عصاد يطلع على جهود ترقية اللغة الأمازيغية    منصور بوتابوت لاعب الجزائر السابق: مقابلة أم درمان انتهت .. ومباراة اليوم ستكون متقاربة في المستوى    كمال رزيق: إعادة فتح المعبر الحدودي البري الدبداب خلال الأيام القليلة المقبلة    نجم تشلسي: قلبي توقف بسبب محرز !    خارطة طريق جزائرية للحج والعمرة    وهران: أسبوع ثقافي لإحياء ذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960    بسبب الاضطرابات الجوية وتراكم الثلوج: طرق مقطوعة في عدة ولايات بوسط وشرق البلاد    اصدار مجلة خاصة بالانتخابات المحلية ل 27 نوفمبر الفارط    غرداية: جني 7450 قنطار من الفول السوداني الحيوي    كأس العرب فيفا-2021 : "مباراة مصر صعبة على المنتخبين"    الاعلان عن تأسيس المركز الوطني لدعم قدرات الشباب المتطوع    اعتماد مخبر علوم المعادن التابع للديوان الوطني للبحث الجيولوجي والمنجمي    قضية مجمع كوندور: أحكام بين 3 سنوات وسنتين حبسا نافذا ضد مالكي المجمع وتبرئة إطارات موبيليس    الفيلم المكسيكي "الثقب في السياج" للمخرج خواكين ديل باسو يتوج بجائزة "الهرم الذهبي"    بن كيران "الاسلامي" في مهمة تبرير التطبيع المغربي !    اسبانيا تجدد التزامها لاستئناف الحوار في قضية الصحراء الغربية    مؤسسات ناشئة: اختتام الطبعة الثالثة لبرنامج تحدي الشركات الناشئة الجزائرية يوم الاثنين    أقسم أن هذا البلد محروس..    أرباب العمل مرتاحون لقرار الرئيس تبون دعم الصناعة الوطنية    مخاوف من تكرار سيناريو موسم 2008    ظاهرة العنف في رواية الألسنة الزرقاء لسالمي ناصر (الجزء الأول)    حسب وزير الثقافة المغربي الأسبق سالم بنحميش التطبيع مع إسرائيل بمثابة استعمار جديد لبلادي    مواجهة "أوميكرون" ممكنة باللقاحات المتوفرة في الجزائر    "كرايزس غروب" تطالب واشنطن باستخدام لغة جديدة    تخرّج أول دفعة من الأطباء    "سعير الثورة" تخليدا لذكرى أحداث ديسمبر    "جوع أبيض".. ليس كتابا سياسيا    توطين للثقافة العلمية العامة    توصيات لقبر "أوميكرون"    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أسماء لامعة رحلت في صمت
فنانون وكتاب ومخرجون جزائريون انطفأت شمعتهم في 2017
نشر في الجمهورية يوم 31 - 12 - 2017

شهدت سنة 2017 رحيل العديد من الفنانين والكتاب والمخرجين السينمائيين والمسرحيين الجزائريين، الذين خلّدوا أسماءهم بأحرف من ذهب في عالم الإبداع، بعد سنوات من الاجتهاد والإنتاج الغزيز والوفير في المجال الثقافي، والأكيد أن رحيلهم سيشكل فراغا كبيرا في الحقل المعرفي والفكري والأدبي، نظرا لتجربتهم الطويلة وخبرتهم المشهودة لها بالتفاني والنضال والإصرار على تنوير المجتمع وتوعيته، في عالم يشهد ثورة ثقافية وعلمية كبيرة...

الكوميدي أرزقي رابح
الكوميدي وعملاق خشبة المسرح أرزقي رابح (14 مارس 1938- 13 جانفي 2017) توفي عن عمر ناهز 79، ويعد الفقيد من أبرز الوجوه السينمائية والمسرحية في الجزائر، كانت لديه أدوار مهمة في السينما. التحق في بفرقة محي الدين بشطارزي والإذاعة قبل الانضمام إلى صفوف جبهة التحرير الوطني، حيث تعرض مرارًا إلى التوقيف والتعذيب من قبل قوات الاستعمار الفرنسي. انضم بعد الاستقلال الى فرقة حسن الحسني، قبل الالتحاق بالمسرح الوطني الجزائري، كما ترك بصماته في فيلم "حسن تاكسي" و"حسن نية" و"التاكسي المخفي"
المخرج حاج رحيم
المخرج حاج رحيم ( 1934 - 14 جانفي 2017) توفي عن عمر ناهز ال83 سنة، ارتبط اسمه بحصة الكاميرا المخفية التي كانت ينتجها التلفزيون الجزائري في السبعينات عن عمر ناهز ال 83 سنة اثر أزمة قلبية . وقدم الفقيد الذي التحق بمؤسسة التلفزيون سنة 1970 عدة اعمال درامية منها فيلم "سركاجي" في 1982 ومسلسل "حكايات الناس" عام 1985 وفيلم "نهاية الإضراب" عام 1992 وبورتريه العام 1994. وآخر مسلسلاته الدرامية الاجتماعية "زواج ليلة تدبير وعام"
الفكاهي جعفر "باك"
عبد القادر شروق المدعو "جعفر باك" (1927 - 31 جانفي 2017) توفي عن عمر ناهز 90 سنة، بدأ مسيرته كمغني كوميدي وفكاهي مع نهاية الخمسينات، انضم إلى صفوف الكشافة الإسلامية الجزائرية منذ ريعان شبابه ثم التحق بجيش التحرير الوطني كممرض حيث كان يعالج المجاهدين الجرحى لينتقل بعدها إلى الفرقة الفنية لجبهة التحرير الوطني بقيادة مصطفى كاتب. شارك في الكثير من المسرحيات و"السكاتشات" من أهمها "البيروقراطية" والأغاني الفكاهية على غرار "هيا يا ديغول" و"ديناها" و"يا جلول الروك أن رول" و"أنا مليت"...
المغني صنهاجي قنديل
المطرب صنهاجي قنديل (1934 - 12 فبراير 2017) توفي عن عمر ناهز 83 سنة بحي سيدي البشير " بلاطو" سابقا وهران، كان الفقيد ضمن الرعيل الأول من الفنانين المؤدين للأغنية الوهرانية في نهاية ثورة التحرير وبداية الستينيات، على غرار بلاوي، أحمد وهبي، أحمد صابر، بن زرقة وآخرون. اشتهر بأغاني " كمان كمان- و شاوروها وردوها- العود لحمر" المأخوذة من التراث الشعبي من قصائد الخالدي، سي الهامشي بن سمير، ولد بلخير... استمر الشيخ صنهاجي في الغناء لغاية أيامه الأخيرة ويعد من أبرز مطربي الأغنية الوهرانية الذين فقدتهم وهران.
العالم اللغوي عبد الرحمان حاج صالح
العالم اللغوي عبد الرحمان حاج صالح (1927 - 5 مارس 2017) توفي عن عمر ناهز ال90 سنة، لقب ب"أبو اللسانيات والرائد في لغة الضاد"، اشتهر بدفاعه عن أصالة النحو العربي، وإجرائه مقارنات علمية بين التراث اللغوي العربي ومختلف النظريات. حيث كان ينوي دراسة الطب، إلا أنه اكتشف من خلال تردده على كلية اللغة العربية بالأزهر ميله إلى تراث لغة الضاد، درس اللسانيات في كلية الآداب بجامعة الرباط، وحصل على دبلوم العلوم السياسية من كلية الحقوق. عين في عام 2000 رئيسا للمجمع الجزائري للغة العربية، إضافة إلى عمله أستاذاً وباحثاً في جامعة الجزائر.
الصحفي والكاتب عبد الكريم جيلالي
الصحفي عبد الكريم جيلالي (1956 - 8 ماي 2017) توفي عن عمر يناهز 61 سنة، عمل كصحفي في أسبوعية "ألجيري أكتياليتي" ليصبح بعدها مديرا لهذه الأسبوعية قبل أن ينتقل للعمل في يومية "لو سياكل" ليلتحق بعدها بالتلفزيون الجزائري كمستشار قبل أن يتقاعد.
يعد الفقيد صاحب ثلاث مؤلفات منها "زمن الوطنيين" و"باحثو الصحراء". أشرف على معرض كبير للصور الفوتوغرافية، كما شارك في تنظيم سنة الجزائر بفرنسا سنة 2003 إضافة إلى إنجازه لأفلام وثائقية تتطرق إلى أحداث حرب التحرير الوطني.
الفنان والناشط عمر زيات
الفنان والناشط الثقافي عمر زيات (27 جويلية 1961 - 11 ماي 2017) توفي عن عمر ناهز 56 سنة إثر أزمة صحية مفاجئة، بدأ الفنان الراحل مشواره الفني كأستاذ للموسيقى ببريكة مسقط رأسه وكان يتقن العزف على عدة آلات موسيقية لاسيما آلة لا كورديون. وفي الثمانينات، أسس شركة نظام الصوت والتركيبات الضوئية وأيضا تنظيم الحفلات. عمل في مجال أنظمة الصوت وتهيئة المنصات مع عدة مهرجانات خاصة مهرجاني تيمقاد وجميلة. اشتغل أيضا في حفل افتتاح تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية.
الفنان القبائلي موسى كرباش
المغني وكاتب الكلمات القبائلي موسى كرباش (1964 – 27 ماي 2017) توفي عن عمر ناهز ال 53 سنة بباريس الفرنسية، ترك الفقيد وهو من مواليد قرية تيزمورين التابعة لبلدية اكفادو بولاية بجاية مجموعة كبيرة من الأغاني من أشهرها "يليس اوكفادو" (ابنة اكفادو) وهي بمثابة تحية للمرأة "اسفظ ايمطاون" (امسح دموعك)، احتك الفنان المعروف بتواضعه وأخلاقه الحميدة بأسماء كبيرة في عالم الأغنية القبائلية على غرار تاكفاريناس وياسمينة وبوجمعة اقراو .
مغني الشعبي سيد أحمد زغيش
المغني سيد أحمد زغيش (1954 - 9 جوان 2017) توفي عن عمر ناهز 63 سنة إثر سكتة قلبية، وقد كرس الفقيد حياته خدمة للموروث الشعبي ولقصيد الملحون حيث أدى العديد من قصائد سيدي لخضر بن خلوف. ويحظي سيد أحمد زغيش بمكانة مرموقة في الوسط الفني ولدى جمهور ومحبي الأغنية الشعبية على المستوى الوطني حيث أحيا العديد من الحفلات عبر مختلف ولايات الوطن. وكان آخر ظهور للفنان يوم 8 جوان الماضي بمناسبة عيد الفنان بصابلات بمستغانم.
الممثل ياسين بوجملين
الممثل والمخرج ياسين بن جملين (1961- 17 جوان 2017) عن عمر ناهز ال56 سنة، بعد أن دخل في غيبوبة بمستشفى فرانس فانون بالبليدة إثر جلطة دماغية متقدمة بسبب ارتفاع مفاجئ في الضغط الدموي خلف تعقيدات صحية. ياسين بن جملين القاطن ببوفاريك ولاية البليدة، ترك ولدين وعدد من الأعمال السينمائية.. وأهم أعماله فيلم "الحنين" 2011 وفيلم "الانحراف" سنة 2012 وفيلم "هجرة الأدمغة" سنة 2014، تقمص عدة أدوار في أفلام جزائرية قبل خوض تجربة الإخراج. و أخرج الفقيد عدة أفلام للتلفزيون الجزائري.
الشاعر والكاتب بلحضري بلحضري
الكاتب والشاعر الشعبي بلحضري بلحضري (1959- 31 جويلية 2017) توفي عن عمر ناهز 58 سنة، بعد إصابته بوعكة صحية مفاجئة. ويعد الفقيد أحد الأسماء الفنية البارزة بمدينة وهران وولايات غرب الوطني، ساهم في إنشاء عدة فرق موسيقية خاصة بالطابع الوهراني، كما ألّف عدة أغاني لعدد كبير من الفنانين بكل ولايات غرب البلاد، في مجال الأغنية الوهرانية والأغنية الأصيلة. كما كان من بين المؤسسين الأوائل للمهرجان المحلي للأغنية والموسيقى الوهرانية بوهران، إلى جانب كونه أحد أعضاء لجنة التحكيم بالمهرجان لسنوات.
مطرب الأغنية الوهرانية بلاوي الهواري
الفنان الكبير بلاوي الهواري (23 جانفي 1926 - 19 جويلية 2017) توفي عن عمر يناهز 91 سنة. وكان الفنان والمجاهد بلاوي الهواري قد حظي بتكريم بوسام خاص من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة رفقة عدد كبير من الفنانين والأدباء الذين قدموا الكثير للثقافة والأدب الجزائريين. وهو مغني جزائري من مجددي الموسيقى الجزائرية في الستينات يعرف طبعه بالعصري أو الوهراني العصري. قدم أكثر من 500 أغنية منها ما غناها بصوته ومنها ما غناها شبان مثل صباح الصغيرة وجهيدة والشاب خالد وهواري بن شنات.
الفكاهي رشيد زيغمي
الفنان الفكاهي رشيد زيغمي (20 أكتوبر 1945 - 19 جويلية 2017) عن عمر ناهز 72 سنة، وكان الفقيد قد شارك في العديد من الأعمال الفنية في المسرح والسينما والتلفزيون حيث استهل مشواره الفني في ستينيات القرن الماضي وظهر في السلسلة التلفزيونية "أعصاب و أوتار" من إنتاج محطة قسنطينة الجهوية للتلفزيون الجزائري كما برز في أفلام و مسلسلات على غرار "ريح تور" و"ماني ماني" ومن الأعمال "غيرها التي لاقت شهرة واسعة في الجزائر.
الفنان الشعبي هواري عوينات
الفنان الجزائري الشعبي هواري عوينات، (1 أبريل 1947 -29 جويلية 2017) توفي عن عمر يناهز ال 70 عاما، بعد صراع مرير مع المرض. اشتهر كثيرا في سنوات التسعينات، وتمكن بفضل أغانية الخفيفة ذات الطابع المغربي من فرض وجوده في الساحة الفنية الوطنية، وأهم شيء يميز أغانية أنه كان يصاحبها برقصات في نفس الطابع الغنائي. سجل أول ألبوم غنائي له سنة 1988، تلته العديد من التسجيلات والأعمال الفنية للعديد من الألبومات قبل أن يغيب وينقطع كليا عن الساحة الفنية. من أغانيه البارزة، أغنية "عيشة" وأغنية "الزين والعين الزرقة" ...
المخرج السينمائي يوسف بوشوشي
المخرج السينمائي يوسف بوشوشي (25 نوفمبر 1939 - 29 جويلية 2017) توفي عن عمر ناهز 78 سنة، أخرج عددا من الأفلام، وأصبح أحد عرابي السينما في الجزائر من خلال برنامجه التلفزيوني المميز آنذاك "روائع الفن السابع". التحق بمؤسسة الإذاعة والتلفزيون، وعمل فيها بعدة وظائف. وترك بوشوشي بصمته في أعمال مختلفة منها "معركة الجزائر" وأفلام وثائقية تحكي تاريخ بلاده وأخرى عن الألغام المضادة للأشخاص، وميلاد الصناعة في البلاد، وغيرها. وكان آخر أعماله فيلم "ثمن الحرية" عام 2007.
الموسيقار رشيد صاولي
قائد أوكسترا الموسيقى السنفونية رشيد صاولي (1952 - 17 سبتمبر 2017) توفي عن عمر ناهز ال65 سنة، أنجز الفقيد 1952 عدة أعمال كما اشتغل على أكبر أعمال الموسيقى الكلاسيكية العالمية. وانطلاقا من غيرته على هويته الثقافية، كرس مهارته من أجل تثمين التراث الثقافي الجزائري. ومن بين الأعمال التراثية الثقافية الجزائرية التي أعاد تأليفها الفقيد "اندلسية" و"أهلا وسهلا" و"بختة" و"يما قوراية" ونوبات "رصد ديل" و"سيكا" و غيرها. كما تعاون مع اكبر الفنانين منهم أكلي ياحياتن ومقداد زروق وسمير تومي وعبد العزيز بن زينة.
المخرج محمود زموري
المخرج الجزائري محمود زموري (2 ديسمبر 1946 - 4 نوفمبر 2017) توفي عن عمر ناهز 71 سنة، وعرف المخرج والممثل زموري المولود بمدينة بوفاريك (البليدة) في 2 ديسمبر 1946 بمسار سينمائي ثري على غرار "سنوات التويست المجنونة " و"مائة بالمائة أرابيكا" و "بور بلان روج" وغيرها .وقد عرفت أعمال زموري السينمائية التي اهتمت كثيرا بموضوع الهجرة والظروف الاجتماعية للجيل الثاني من المهاجرين نجاحا جماهيريا. وقدم المخرج في مختلف أعماله مواقفه بكل شجاعة وبدون مجاملة.
الفنان التشكيلي صالح حيون
الفنان التشكيلي صالح حيون (1936 - 7 نوفمبر 2017) توفي عن عمر ناهز 81 سنة وبدأ الفنان الراحل مشواره الفني منتصف الستينيات من القرن الماضي بمشاركته في معرض جماعي سنة 1965 بالاتحاد الوطني للفنون التشكيلية. استطاع أن يبرز تدريجيا كفنان متميز بعد أن قدم أول معرض فردي سنة 1969. تحصل الفقيد على الجائزة الأولى لمسابقة "جائزة الجزائر الكبرى للتشكيل" ليرسم اسمه كواحد من القامات الفنية البارزة . عرض أكثر من 250 لوحة فنية قبل خمس سنوات في فعالية استضافها المتحف الوطني للفنون الجميلة بالعاصمة.
الفنان التشكيلي شكري مسلي
الفنان التشكيلي الجزائري شكري مسلي (8 نوفمبر 1931 - 12 نوفمبر 2017) توفي عن عن عمر ناهزال 86 سنة، ويعد شكري مسلي من عمالقة " الفن التشكيلي الجزائري إلى جانب محمد راسم وأمحمد اسياخم وخدة و باية .ونشأ وسط أسرة مثقفة تحب الفن خاصة الموسيقى وشارك الفقيد في تأسيس مجلة "شمس"، التحق بمدرسة الفنون التشكيلية بباريس وبدأ يعرض ابتداء من 1956 أعماله الفنية لكنه توقف عن الرسم ليلتحق بصفوف جبهة التحرير الوطني. أقام عدة معارض بالجزائر وخارجها كان معروفا بحبه للوطن ويعد من مؤسسي الاتحاد الوطني للفنون التشكيلية
الكاتب نور الدين سعدي
الكاتب والجامعي الجزائري نور الدين سعدي (1944 - 14 ديسمبر 2017) توفي بباريس عن عمر يناهز 73 سنة. صدر للروائي نور الدين سعدي "الاله والخيط" و"ليلة الأصول"، و"بيت الأنوار" و"شارع الهاوية" التي قدمها الفقيد في جناح ناشره بالطبعة 22 لصالون الجزائر الدولي للكتاب، كان مهتما بعالم التشكيل والفن الجزائري، وقدم الفقيد مساهمات وأعمدة في الصحافة الجزائرية والفرنسية. درس بالجزائر العاصمة، حيث كان طالبا ثم أستاذا بكلية الحقوق. غادر الفقيد الجزائر سنة 1994 ليقيم بفرنسا، حيث درّس بجامعة "ارتواز".
الفنان بلال بن زويكة
الفنان والكوميدي بلال بن زويكة (1994 - 21 ديسمبر 2017) توفي عن عمر 23 ربيعا بأحد المستشفيات الفرنسية، الفقيد كان من بين خيرة الشبان الموهوبين الذين أنجبهم المسرح في وهران، قدم العديد من الأعمال الفنية، واشتهر بحضوره فوق الخشبة، وبصوته الجهوري، الراحل عاصر كوكبة من الفنانين الذين ينشطون اليوم في صورة زبير بلحر، محمد ميهوبي، بلاحة بوزيان، وحورية زاوش وغيرهم، وقبل وفاته نظمت من أجله أكبر عملية تضامنية لجمع المبلغ المالي المخصص للعملية الجراحية لاستئصال ورم في على مستوى الفك السفلي
الفنان الكوميدي كريم براهيمي
الفنان الكوميدي كريم براهيمي المعروف "كريم أوبسيون" (1974- 29 ديسبمر 2017) توفي عن عمر يناهز 43 سنة إثر سكتة قلبية، عجلت برحليه وهو لا يزال في قمة عطائه الفني، الفقيد كان من بين الوجوه المعروفة في حصة "المنشار" رفقة الفكاهي سليم مجاهد، ناهيك على تقمصه لعدة أدوار في سلسلات كوميدية أخرى، وعرف عنه تقليده لأصوات الفنانين، لاسيما بتجسيده لشخصية الشاب خالد، فضلا عن تميزه بأخلاقه العالية وتفانيه في العمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.