مجابهة إشكالية الذاكرة مع فرنسا ضروري لتلطيف مناخ العلاقات بين البلدين    الإفراج عن 4700 محبوس    إطلاق نسخة جديدة للموقع الإلكتروني الرسمي    «غوغل» يحتفل بعيد استقلال الجزائر    ..ارتاحوا في جزائر الاستقلال    بعد أربعة أشهر على التعليق الكامل للمنافسات    جنوب بيت لحم بالضفة الغربية    رئيس الجمهورية يعزي عائلة الفقيد    بمناسبة عيد الاستقلال    جراد أكد أنها تعد مرآة لتاريخنا وأمجاد شعبنا    في إطار برنامجها الرامي لتطوير لكرة القدم    لتفادي تكرار سيناريو خسائر صائفة 2019    لفائدة سكان بلدية تيمياوين الحدودية بأدرار    التحضير لبناء مقر عصري لطباعة النقود في الجزائر    المدير العام للأرشيف الوطني يؤكد:    وزير الصحة يؤكد:    منذ نهاية شهر ماي الفارط ببئر توتة    ليبيا: الوفاق تتعهد بالرد على قصف الوطية    بلديات تغفل عن الاحتفال بعيد الاستقلال؟    ورقة نقدية باسم مجموعة الستة    القطاع الصناعي العمومي: تراجع الانتاج بنسبة 7ر6% خلال الفصل الأول لسنة 2020    استرجاع جماجم قادة المقاومة إدانة صريحة للمستعمر    رمز الشجاعة والمقاومة ضد الاحتلال الفرنسي    الرئيس ترامب يخرج خطاب الاستقلال عن تقاليده التاريخية    غوغل يحتفل ب 5 جويلية    الاتحاد الأوروبي يدعّم حقّ تقرير المصير في الصّحراء الغربيّة    دورتان تكوينيتان حول إدارة التغيير وتسيير الميزانية    ندوات تاريخية وشهادات نادرة لمجاهدين عن الثورة    قصيدة" «ذكرى الشهيد"    تجديد العهد والتمسك ببناء الجزائر الجديدة    الاستقلال عن ريع المحروقات.. الإنجاز الذي ينتظر التحقيق    ظلام على مسافة 2 كلم باتجاه شاطئ ساسل    25 عملية جراحية لتقويم اعوجاج العمود الفقري سنويا    والي معسكر يعيد افتتاح ملعبي واد التاغية وتيغنيف    لاعبو سريع غليزان يكرّمون المجاهد سي صبري    المساهمون يطالبون بتعزيزات أمنية خلال الجمعية العامة    25 مؤسسة تربوية لتخفيف الضغط عن الأقطاب الحضرية    تحويل قائمة المستفيدين إلى مصالح صندوق السكن    أحمد زبانة .. البطل    الأغنية تغنى بها بلاوي الهواري لأول مرة في رثاء شهيد المقصلة «أحمد زبانة»    القضية على مستوى العدالة والإدارة عالجت المشكل    تدشين ملاعب جوارية تزامنا مع ذكرى عيد الاستقلال    86 عائلة تنتظر الترحيل منذ 3 سنوات    خرق القواعد الصحية وراء ارتفاع الإصابة بالوباء    مديرية الصحة تدق ناقوس الخطر    مستشفى أزفون يساعد الأولياء على مرافقة المراهقين نفسيا    نماذج تربية أبناء الصحابة عبد الله بن الزبير    اللهم بفضلك يا كريم يا غفار أدخلنا الجنة دار القرار    بشارة الرسول عن ثواب الصلاة في المساجد    شاهد على جرائم الاستعمار الفرنسي    انطلاق تصوير أوبيرات حول مجد الجزائر    وفاة الفنانة رجاء الجداوي بفيروس كورونا    الفنلندي بوتاس يتفوق على هاميلتون    ليستر سيتي يفوز على كريستال بالاس بثلاثية    مصارعو الجيدو يحتجّون    Google يحتفل بعيد إستقلالنا    أزمة نقص السيولة تتواصل بتلمسان والزبائن مستاؤون    لجنة الفتوى: لا صلاة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غبن بقرية أم الدود بسعيدة
مسالك ترابية وإنارة غائبة وخدمات صحية متدنية نقائص أنهكت المواطن
نشر في الجمهورية يوم 26 - 12 - 2018

يواجه سكان قرية أم الدود التابعة لبلدية مولاي العربي التي تبعد عن مقر ولاية سعيدة ب 50 كلم ، متاعب يومية و نقائص بالجملة من غياب التهيئة الداخلية و النقل و نقص مرافق الترفيه و الإنارة العمومية وكذا انتشار البطالة بين شباب المنطقة فضلا عن نقائص أخرى جعلتهم يعيشون عزلة خانقة فرضها حسبهم تماطل منتخبيهم في إدراج بعض المشاريع التنموية بالقرية التي من شأنها فك العزلة عنهم.
*فلاحو دواوير المنطقة يطمحون إلى توفير الإنارة
تنقلنا إلى هذه القرية كان الهدوء يعم أحياءها و التي ارتأينا تسليط الضوء على معاناة سكانها ولم يخطر ببالنا أن تكون العزلة بتلك الحدة، حيث صادفنا في طريقنا مجموعة من السكان الذين سردوا لنا ما يعانون من تهميش ومعاناة خاصة الشباب من حيث التشغيل وغياب مظاهر التنمية ومعاناتهم المتواصلة،مع الطرقات التي أصبحت عبارة عن مسالك ترابية يستحيل عبورها سواء في فصل الصيف أو الشتاء، و فعلا من يزور القرية يلاحظ ان طرقاتها الداخلية معظمها ترابية يصعب السير فيها مما زاد من حجم معاناة سكانها، حيث طالب السكان بضرورة تخصيص عملية لتهيئة طرقات القرية والأرصفة،و طالب أيضا عدد من فلاحي دواوير المنطقة تزويدهم بالإنارة و الكهرباء الريفية التي طال انتظارها من اجل خدمة الأرض والاهتمام أكثر بمجال الفلاحة الذي تشتهر به المنطقة بالإضافة إلى تحسين إطارهم المعيشي وتثبيتهم بمقرات سكناهم، كما اشتكى هؤلاء من غياب وسائل النقل التي تربطهم بالبلدية الأم و عاصمة الولاية حيث يضطرون للاستنجاد بسيارة الكلونديستان لقضاء حوائجهم آو إيصال مريض في الفترات الليلية علما أن أجرة النقل تتضاعف مرتين حسبهم ،كما أكد بعض السكان أنهم يضطرون لقطع مسافات إلى مقر البلدية أو بلدية مرحوم بولاية سيدي بلعباس لاقتناء أبسط المستلزمات من خبز و حليب وخضر وغيرها في ظل غياب محلات تجارية كافية لتلبية احتياجاتهم حيث المحلات الموجودة بالمنطقة تلبي جزءا من احتياجات وطلبات السكان المتزايد عددهم من سنة إلى أخرى
*النفايات تحاصر القرية لانعدام مكان مخصص لرميها
وقد واصل السكان سرد معاناتهم مع مشكلة أخرى لا تقل أهمية عن سابقتها النقص الفادح في الإنارة العمومية مما أدخلهم في عزلة حقيقية في مختلف الشوارع ،بالإضافة إلى انتشار القمامات والأوساخ بحواف القرية وما ينجر عنها من روائح كريهة تسد الأنفاس و انتشار الحشرات و الحيوانات الضالة كالكلاب التي تهدد سلامتهم وأشار هؤلاء إلى غياب حاويات جمع النفايات وانعدام مكان مخصص لرمي القمامة مؤكدين أن شاحنة جمع القمامة تأتي مرة في الأسبوع وهو ما زاد من تفاقم الوضع هذه النقائص و أخرى عمقت من معاناة هؤلاء السكان ،يضاف إلى ذلك نقص الخدمات الصحية بقاعة العلاج الوحيدة التي تقتصر على خدمات بسيطة وكذا غياب سيارة إسعاف بمنطقتهم المعزولة .ويضيف محدثونا أن هذه الوضعية أثرت على المرضى بالقرية كما أن بعض الحوامل أجبرت على وضع حملهن في الطريق حسب السكان ،مشكل آخر طرحه هؤلاء غياب الكهرباء و الغاز و قنوات الصرف الصحي ب 20 مسكنا ريفيا منذ سنة 2014،كما طالب السكان بتسييج مقبرة سيدي بهليل وتوفير إمام دائم بالمسجد
* مرافق ترفيهية هاجس شباب المنطقة
و اشتكى شباب القرية من النقص الفادح في المرافق والهياكل الشبابية،و الثقافية،والترفيهية التي من شأنها استقطاب المواهب الشابة، حيث صرح لنا بعض الشباب أن هذا الافتقار يؤثر عليهم وينعكس على يومياتهم بالسلب، خاصة مع معاناتهم من شبح البطالة التي أضحت تتفاقم وتنتشر بوتيرة غير عادية بالأخص بين أوساط الشباب مطالبين بتوفير ملعب جواري بالقرية مثل القرى المجاورة لهم ولاحظنا خلال زيارتنا لهذه القرية أطفالا يلعبون ألعابا تقليدية في وسط الطريق، ما يدل على أن هؤلاء الأطفال ليس لديهم فضاء آخر غير الطريق للترفيه عن أنفسهم.
نشير إلا أن سكان القرية سبق لهم في الكثير من المرات أن قاموا بالاحتجاج وغلق الطريق بسبب النقائص التي تتخبط فيها منطقتهم ،وجراء تفاقم معاناة سكان قرية ام الدود فهم يطالبون من السلطات المعنية بالتدخل العاجل للنظر الجاد في كل هذه النقائص وهذا بتخصيص برنامج تنموي هام من شأنه أن يساهم في إخراج منطقتهم من دائرة العزلة والتهميش التي حاصرتها منذ سنوات طويلة
انطباعات
بن شيخ الحاج لخضر:
*لا طرقات و لا أرصفة بقريتنا *
نجد صعوبة في التنقل بسبب الوضعية المزرية للطرقات الداخلية خاصة عند تساقط الأمطار , ناهيك عن غياب الأرصفة بمعظم أجزاء القرية ما دفعنا إلى السير على الطرقات معرضين حياتنا للخطر بالإضافة إلى انعدام الإنارة العمومية بمختلف الشوارع الأمر الذي اضطرنا إلى استعمال المصابيح اليدوية و الهواتف النقالة للإضاءة وحرم العديد من سكان القرية خاصة نحن كبار السن من أداء صلاة العشاء و الفجر في المسجد بسبب الظلام .
بوزيدي سفيان:
*نطالب بملعب جواري*
نطالب السلطات المحلية بانجاز ملعب جواري بقريتنا حيث سئمنا من التنقل إلى ملاعب أحياء البلديات المجاورة لممارسة رياضتنا المفضلة كرة القدم والترويح عن أنفسنا ،ورغم وعودهم بتجسيد مطلبنا غير أن المشروع لا يزال مجرد وعود.
بهلولي كمال:
*نعاني من البطالة *
نناشد المسؤولين المحليين الالتفاتة إلى هذه القرية وإيجاد حلول لعديد النقائص التي نعاني منها ، بدءا بالتهيئة الداخلية وانعدام التغطية الصحية والنقل بالإضافة إلى انتشار الأوساخ و النفايات التي تحاصر القرية، وغياب فرص العمل ما أدى إلى انتشار البطالة بين أوساط الشباب
نائب رئيس البلدية يرد:
تنقلنا إلى مقر بلدية مولاي العربي ، أين كان لنا لقاء مع نائب رئيس البلدية السيد جبوري عبد القادر، و رد على الانشغالات التي طرحها مواطنو قرية أم الدود، موضحا أن التهيئة الداخلية للقرية مسجلة و تم مؤخرا تجهيز قاعة الشباب بكل الوسائل الضرورية وهي مفتوحة يوميا وبالنسبة للملعب استفادت القرية من ملعب جواري ستنطلق الأشغال فيه الأيام القادمة أما الإنارة العمومية فهي متوفرة وكل ما يكون هناك عطب يقوم العمال بإصلاحه أو إذا كان احتراق مصابيح يتم تغييرها وفيما يخص مشكل انتشار النفايات بحواف القرية وفرت البلدية الحاويات وكذا عربة جرار مخصصة لرمي القمامة والمشكل هو غياب مكان مخصص لرمي القمامة و رفض السكان التطوع بمساحة تخصص لذلك, فالبلدية لا تتوفر على مكان ملكها هناك كلها ملك للسكان ومن غير المعقول أن يقوم العامل بقطع 30كلم بواسطة جرار لرمي القمامة يوميا إلى مكان التفريغ مع العلم انه كانت هناك مساحة لرمي القمامة منذ سنوات إلا أن صاحب الأرض منع السكان من الرمي وبالنسبة ل 20 مسكنا ريفيا فالعملية مبرمجة وستنطلق في الأيام القادمة و الإنارة الريفية والكهرباء مسجلة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.