قصد إعطاء دفع للتنمية الاقتصادية في الولاية.. بولخراص:    لتعويض المتضررين من زلزال ميلة الاخير    ضمن مساع لتشكيل مجلس رئاسي موحد    تصنيف الفيفا الخاص بشهر سبتمبر:    عنتر يحيى يؤكد:    رئيس نادي شبيبة الساورة:    فيما حثهم على الالتزام بمبادئ الوطنية وروح المسؤولية    منذ الفاتح جوان الماضي إلى يومنا ببومرداس    دراسة جديدة تكشف    أكد أن الحكومة لن تتدخل في النقاش حول الدستور..بلحيمر:    رزيق يبحث كيفية ترقية صادرات الخدمات    يهدف لإعطاء دفع جديد للمجال    للحائزين الجدد على البكالوريا هذه السنة    تبون يشدد في تعليمة لأعضاء الحكومة ومسؤولي الأمن:    حادثة البوعزيزي تتكرار بتونس    الحجاب يزعج نواب فرنسيون؟!    عطار يؤكّد أهمية بلوغ نسبة مطابقة 100 % لاتفاق أوبيب +    قال إنه ينتظر رد نادي الأهلي.. والد بلايلي:"يوسف معي في وهران وبعض الإعلاميين المصريين كذابين!"    تحذير… أمطار رعدية غزيرة على 16 ولاية    وزيرة الثقافة تعلن عن مشروع لإنشاء متحف خاص باللباس التقليدي    رئيس الجمهورية يدعو كل شخص يحوز معلومات حول الفساد للتقرب إلى السلطات المؤهلة    الرئيس يعزّي عائلة البروفسور الراحل عبد المجيد مرداسي    هل يتنازل الجنرال حفتر؟    «بجاية أرض الأنوار».. التاريخ بالصور    عبد المجيد مرداسي يرحل وذكراه خالدة بين الكتب والصحف    التحصيل الضريبي يتعدى 80 بالمائة    عبّاس يضبط التعداد ويضع اسماء للجدد    مستغانم و عين تموشنت تحت الصدمة    العجز يخيم على أسواق النفط العالمية    أسعار الذهب تواصل الانتعاش    انكماش فائض المعاملات الجارية    الكورنيش بدون ماء منذ 11 يوما    المياه القذرة تتدفق بمقبرة بلدية مزاورو    التنمية على مسالك القرى        صعوبة في مادة الفلسفة للشعب العلمية وتباين في اللغات الأجنبية    الرئيس تبون يعيّن 5 سفراء جدد في أوروبا وإفريقيا    تمديد عقود الركائز وتسريح أربعة لاعبين    الحلقة الأولى... المسكوت عنه في الشعر الجزائري المعاصر    الحنين إلى الخشبة .. !!    تتويج رواية "القصر سيرة دفتر منسي" ليوسف العيشي    «القصر سيرة دفتر منسي» للمؤلّف العيشي تتألّق أدبيا    "وضعية بلايلي وبلعمري لا تسمح لهما بالتواجد في قائمة بلماضي "    البطالة.. هاجس آخر في زمن كورونا    الإصابات بكورونا تنخفض إلى 4 حالات يوميا    تخفيضات في الأسعار إلى الجنوب لتعويض خسائر "كورونا"    اللاّعبون الجدد والجهاز الفني يصلون غدا    219 إصابة بفيروس كورونا و 5 وفيات خلال ال 24 ساعة الأخيرة    ليبيا: حفتر يقرر استئناف إنتاج وتصدير النفط    نواب فرنسيون يغادرون اجتماع البرلمان لوجود طالبة محجبة    فلسطين: الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى ويدعون لمناهضة اتفاقيات التطبيع    جائزة "سوتيغي أواردز 2020".. الجزائرية "سليمة عبادة" تنافس المصرية "حنان مطاوع"    البيت الأبيض: 5 دول أخرى في الشرق الأوسط وخارجه تدرس التطبيع    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    بالعدل تستقيم الحياة    نعمة القلب الليّن    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصير مجهول لأزيد من 1500 عامل ب «هيدروكنال»
طالبوا بإلغاء حكم البيع بالمزاد لأسهم الشركة في وقفة احتجاجية أمام المديرية العامة
نشر في الجمهورية يوم 22 - 08 - 2019

- قرار بيع أسهم الشركة في 26 أوت يفجر غضب المحتجين - نزاع لمدة 41 سنة بين هيدروكنال و كونسولت الايطالية بعد الغاء صفقة تموين سونطراك بالأنابيب الخرسانية
نظم أمس عمال المؤسسة الوطنية هيدروكنال المتخصصة في صناعة الأنابيب الخرسانية و الأعمدة الاسمنتية للكهرباء وقفة احتجاجية بمقر المديرية العامة الواقع بشارع الإخوة بوشاقور بالمدينة الجديدة ضمت ممثلين ل16 فرع نقابي لوحدات المؤسسة عبر 10 ولايات مطالبين بتدخل الوزارة و القضاء لفك النزاع الحاصل بين المؤسسة و شركة كونسولت الايطالية و إعادة النظر في الحكم التنفيذي الصادر عن محكمة وهران و القاضي ببيع أسهم الشركة في المزاد العلني المقرر يوم 26 أوت الجاري لفائدة الشركة الايطالية حيث انتفض أزيد من 1500 عامل بعد تبليغهم بالحكم يوم 1 أوت الجاري رافضين التلاعب بمصيرهم و التنازل عن هذه المؤسسة التي تعد مصدر رزق لمئات العائلات منذ أكثر من 50 سنة.
النزاع حسب ممثلين عن العمال يعود إلى سنة 1979 الوقت الذي تم تجميد مشروع جيانال 3 في إطار صفقة كانت مبرمة بين هيدروكنال و سوناطراك و الشركة الايطالية و يخص تزويد سوناطراك بالأنابيب الخرسانية حيث ابرم عقد بين مؤسسة هيدروكنال و شركة كونسلت ايطاليا يتضمن إنتاج وحدة صناعية لإنتاج الأنابيب ببطيوة، و بدأ الخلاف بين الطرفين بعد انسحاب سوناطراك من الصفقة في الوقت الذي دخل العقد حيز التنفيذ و تم إرسال نصف العتاد الذي وزع فيما بعد على الوحدات التابعة لمجمع هيدروكنال آنذاك، و أكد ممثلو العمال أن الشركة قامت جميع المبالغ و التسبيقات المنصوص عليها في الصفقة بين سنتي 1979 و 1981 و رغم هذا تطالب الشركة الايطالية بدفع مصاريف تخزين العتاد في ميناء روما لمدة سنتين زيادة على مصاريف النقل و العمل الهندسي و ثمن الفوائد البنكية إضافة على طلب دفع زيادة في ثمن المعدات التي قدرتها ب 10 مليون أورو، و قد رفضت مؤسسة هيدروكنال تنفيذ المطالب غير المشروعة للشركة الايطالية –حسب تصريحات المحتجين رافضين الحكم التنفيذي الصادر عن محكمة وهران سنة 2015 المؤيد لمطلب الشركة الايطالية. و طالب المحتجون بإعادة النظر في الحكم الصادر و القاضي ببيع أسهم الشركة الوطنية هيدروكنال علما أن هذه الأخيرة تعيش وضعية مالية متدهورة و قد سبق و أن رفعت مطالبها إلى السلطات العليا إلا انه لم يسجل أي تدخل و وعد العمال و ممثلو الفروع النقابية التابعين لوحدات المؤسسة بتصعيد اللهجة في حالة لم يتم إلغاء الحكم و تنظيم وقفة احتجاجية بالجزائر العاصمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.