المكسيك يواجه الخضر في أكتوبر    زلزال بقوة 5.2 درجات يضرب شمال شرقي إيران    رسوب أكثر من 100 ألف تلميذ في"البيام"رغم تخفيض معدل الانتقال إلى 9!    إستمرار هبوب رياح قوية في عدة ولايات    الاتحادية الجزائرية للملاكمة    لمدة موسمين    بعد انحرافها الخطير    قال إن موقفها من القضية الفلسطينية صريح..بلحيمر:    بزيادة تقدر ب 27 بالمائة    لتحسين اوضاعهم المعيشية    قبل انتهاء الثلاثي الثالث لسنة 2021    بعد حوالي 06 أشهر من الإغلاق    بعد انخفاض حالات كورونا    أعلن إطلاق أرضية رقمية للتبليغات عن مواعيد الجلسات..زغماتي:    صفعة أخرى لساركوزي    من شأنها دعم السوق بأسعار معقولة    وزير الطاقة يجدد التأكيد:    تجمع إطارات وفعاليات المجتمع المدني    جمعية فرنسية تطالب باريس بالاعتراف بهذه الجريمة    4 وفيات و175 إصابة جديدة و110 حالات شفاء    محامو العاصمة يقررون مقاطعة المحاكم تضامنا مع نقيبهم    الاستماع لانشغالات مهندسي الفلاحة    السراج يدين أمام الأمم المتحدة سلوك المليشيات المسلحة    على فرنسا الاعتراف بجرائم مجازر17 أكتوبر 1961    بن دودة تؤكد أهمية جعل الدخول الثقافي تقليدا سنويا    ترسيخٌ للثقافة العلمية وسط الشباب    كل المؤسسات مدعوة لإنجاح الدخول الثقافي    يعيش يمنح موافقته لتدريب "لاصام"    بوضياف يضمن توقيع 15 لاعبا    زناسني، إيبوزيدان وعايشي يوقعون    الوالي يفضل بناء مقر للنادي عوض الكراء    الروتوشات الأخيرة لجامع الجزائر    الجزائر لن تتراجع عن الاتفاق لكنها ستعيد مراجعته    انخفاض آخر لأسعار البترول    عقوبات تصل إلى 20 سنة سجنا ضد المعتدين على مستخدمي الصحة    العريشة ... حجز أكثر من قنطار من المخدرات    3 سنوات نافذة لمهرب "حراقة" احتال على 8 فتيات    الذهب يرتفع على حساب الدولار    منطقة التجارة الحرة الإفريقية.. بداية التجسيد    النقابات تنتقد تماطل البلديات    قريبا نص قانوني لتجريم ظاهرة الاختطاف    الفنان الجزائري يعاني منذ سنوات و كورونا tjv, !vtd,    أكثر من 320 رباعية تحاكي الموروث الشعبي بسعيدة    مشروعي فكري يهدف لتحفيز الشباب على القراءة ...    أنسنة المؤسسات العقابية والغاء الجنسية من بعض الملفات الادارية    "بن سجراري الرجل الثاني بعدي و طوينا صفحة الانتدابات "    هل هي نهاية الأزمة ؟    التزام تام للمصلين بالبروتوكول الصحي ببلعباس    معالجة 6 قضايا نوعية    5 سنوات سجنا لتاجر مهلوسات    صناعة صيدلانية تدعم عجلة الاقتصاد خارج قطاع المحروقات    صحفيان ضحايا اعتداء باريس    بعد بث "النهار" لندائه.."تبيب لحسن" يصل إلى أرض الوطن    139 مليون مشاهدة لأغنية حسين الجسمي "لقيت الطبطبة"    أنوار الصلاة على رسول الله "صلى الله عليه وسلم"    رجال يختلون الدّنيا بالدّين!    الدّيانة الإبراهيميّة خرافة!!    خطر اللسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بوادر الجفاف تُهدد 30 ألف هكتار من محاصيل سهل ملاتة
المياه الجوفية مالحة والسقي التكميلي محتشم
نشر في الجمهورية يوم 24 - 02 - 2020

وقف أمس فلاحو ولاية عين تموشنت عند باب الغرفة الفلاحية مكتوفي الأيدي بعد ظهور أولى مظاهر الجفاف على العديد من المحاصيل التي لا تتوفر على وسائل للسقي التكميلي أو الرش المحوري خاصة وأن جلهم كان ينتظر سقوط الأمطار خلال هذه الأيام إلا أن شح الأمطار جعلهم يتخوفون من الموسم الفلاحي الحالي خاصة فلاحي منطقة سهل ملاتة المعروف بشدة ملوحته و بالتالي يقول ممثل اللجنة الولائية للمجلس الشعبي الولائي لا يمكن بأي حال من الأحوال استعمال المياه الجوفية للمنطقة لسقي الفلاحة لأن المياه غير صالحة بتاتا للسقي مؤكدا أنه بدأت ملامح الجفاف تظهر على العديد من المحاصيل الفلاحية وهي المرحلة التي وصفها أهل الاختصاص في المجال الفلاحي بالخطيرة التي تهدد المحصول بظاهرة الجفاف بعد أن تبين أن هناك أماكن بسهل ملاتة بدأت فيها السنبلة تظهر وتعطي اللون الأصفر.
تذمر الفلاحين من غياب وسائل السقي
وبنفس المنطقة عبر الفلاحون عن تذمرهم من شح الأمطار التي انتظروها خلال هذه الأيام لإنقاذ موسمهم الفلاحي في ظل انعدام وسائل السقي التكميلي في العديد من المستثمرات الفلاحية
وقد أكدت مصادر من نفس اللجنة الولائية أن من ضمن الأراضي التي ستتضرر من الجفاف هناك سهل ملاتة المتربع على مساحة تقدر بأكثر من 30 ألف هكتار بمعدل 60 بالمائة من مجموع المساحة المزروعة والمحروثة بالولاية بالمحاصيل الكبرى حيث بدأ المحصول الفلاحي عبر البلديات التي يوجد بها سهل ملاتة مثل حمام بوحجر ووادي الصباح و تمازوغة وغيرهم يظهر في السنبلة التي تحتاج حاليا إلى نسبة كبيرة من مياه الأمطار من أجل أن تكتمل وإلا فإنها ستصاب بالجفاف
250 هكتار فقط من المحاصيل الفلاحية تعتمد على السقي التكميلي
وقد أكدت مصادر من اللجنة أن الطريقة المثلى لإنقاذ الموسم الفلاحي هو الاعتماد على تقنية السقي التكميلي وهو ما يقوم به العديد من الفلاحين الذي لديهم إمكانيات في سقي محاصيلهم من فول وجلبان وطماطم وحتى القمح بضواحي تارقة وأولاد الطاوي وأولاد بوجمعة ومحصول الجزر و البطاطا عند مدخل بلدية عين تموشنت إلا أن المساحة المسقية بهذا العتاد لا تتجاوز 250 هكتار في انتظار تعميمها وتوسيعها عبر التراب الولائي كما تشير إليه مصادر من الغرفة الفلاحية التي تعمل على ترشيد وتوعية الفلاحين لاقتناء عتاد السقي لإنقاذ مختلف المحاصيل الفلاحية.
علما أن الكثير منها تأثرت بقلة الأمطار في الوقت الحالي منها مادة الفول الذي أصبح جافا واسودت أوراقه أضف إلى ذلك مادة الطماطم التي لا يستعمل أصحابها السقي التكميلي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.