بعد الجهود التي بذلتها في تسوية الأزمة : أطراف فاعلة في مالي تُثني على الجزائر    منظمتان لحماية المستهلك تؤكدان: المرحلة المفصلية تقتضي المشاركة في الاستفتاء على الدستور    بعجي: حزب جبهة التحرير الوطني"يساند ويدعم" مشروع تعديل الدستور    الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب: حركة واسعة على مستوى مدراء الفروع الولائية    تصعيد عسكري جديد بين أذربيجان وأرمينيا حول مرتفعات قره باغ    جبهة البوليساريو والحكومة الصحراوية تحذران من خطورة التصعيد المغربي على الأمن في المنطقة    بلماضي يمتحن أشباله أمام كبيرين: الخضر يواجهون نيجيريا والمكسيك    نجم نادي بيكوز التركي والمنتخب الوطني أسامة بوجناح للنصر    بلحوسيني يلتحق بأم صلال القطري    نشرية جوية خاصة :أمطار رعدية على بعض ولايات وسط و شرق الوطن    خُصصت لها 19 مليارا : الانطلاقُ في تجسيد مشاريع جوارية عبر 4 مناطق ظل بالطارف    بالقالة والطارف: توقيف 7 عناصر من عصابات الأحياء وحجز سيوف وخناجر    اطلاق تظاهرة "الدخول الثقافي"    البوابة الرقمية للفيلم الدولي القصير تمثل الجزائر في الأسبوع الثقافي الدولي بالعراق    محرز يصدم جماهير "ليستر سيتي": "لم أفهم سبب صافرات الاستهجان" !    السيسي : الدعوات للتظاهر غرضها التدمير وليس التغيير    وزير الخارجية السوري: لن ندخر جُهدًا لإنهاء الاحتلال الأمريكي والتركي    تسوية مستحقات الفلاحين والمتعاملين المخزنين لبطاطا الاستهلاك    3 قتلى في حادث مرور مروع بالجلفة    من يفتح الأبواب لهؤلاء العزّاب؟    داء الكلب: تسجيل 900 إصابة و15 وفاة بالجزائر سنة 2019    تزكية فاطمة الزهراء زرواطي رئيسة لحزب تجمع أمل الجزائر "تاج"    واجعوط: تاريخ الدخول المدرسي لم يحدد بعد    لقمان اسكندر: الإنشاد لم يحض بمكانته اللائقة في الجزائر    "شفاية في العديان"    وكالة "عدل" تمهل شركة انجاز أشغال التهيئة الخارجية لموقع 1462 مسكنا بالعاصمة 72 ساعة    ضرورة "التقيد الصارم بالتعليمات والتوصيات" في مجال التنظيم والتحضير للاستفتاء على مشروع تعديل الدستور    منصة الكترونية للتكفل بذوي الاحتياجات الخاصة    حسن اختيار اسم الطفل سينعكس إيجابيا على بناء شخصيته    السعودية: تطبيق "اعتمرنا" للراغبين في أداء العمرة    دراسة.. هذا الفيتامين يُقلل وفيات وأعراض كورونا بنسبة كبيرة    ترامب يختار إيمي كوني لعضوية المحكمة العليا    الجمعية الفرانكو_ جزائرية "شفا" تقدم هبة ب 4 أطنان من المعدات الطبية لمؤسسات الصحة العمومية    بالصور.. حريق مهول بغابة تنس    ترقية الشباب.. عماد النهضة    تعزيز دور الشباب من أولويات الجمهورية الجديدة    التعديل الدستوري نقلة نوعية في مجال الحقوق والحريات    تواجه الفلاحين في شعبة الحبوب    لتفادي تكرار حادثة الوادي    جيش الجزائر الأقوى في شمال إفريقيا    التخلي تدريجيا عن البنزين الممتاز    4 وفيات، 160 إصابة جديدة وشفاء 102 مريض    الأرضية غير مهيأة لرقمنة المعاملات التجارية    قراءات وخدمات عبر الفضاء الأزرق    "الصحة العالمية" تحذر    كورونا منعت عني مهرجان قطر وأرشدتني إلى الخط العربي    تحولات تفرض إعادة تشكيل الوعي    محياوي ينفي أي خلاف مع مجلس الإدارة    أديب يعتذر عن تشكيل حكومة لبنانية جديدة    لجنة لمنح علامات "مؤسسة ناشئة" و"مشروع مبتكر" و"حاضنة أعمال"    بعثة الدعم الأممي في ليبيا تطالب بوقف المواجهات    محطة هامة في مسار بطل المقاومة الشعبية    بن تيبة يعود لمولودية وهران ويوقع لموسمين    رحيل عايشي يضع المكرة في ورطة    الصمت ورومانسية الحلم في الشعر الجزائري (الحلقة الخامسة)    بعد بث "النهار" لندائه.."تبيب لحسن" يصل إلى أرض الوطن    أنوار الصلاة على رسول الله "صلى الله عليه وسلم"    رجال يختلون الدّنيا بالدّين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«القالة مهد التاريخ والجمال» ألهمتني لإصدار كتابي الأول
الكاتب الواعد يحيى خضراوي :
نشر في الجمهورية يوم 06 - 08 - 2020

خضراوي يحي لم يكمل عقده الثاني من ولاية الطارف شاب و كاتب واعد مولوع بالكتابة وشغوف بالإبحار بين ثنايا الكلمات و العبارات الساحرة و يعمل جاهدا على إبراز و تنمية قدراته من خلال المشاركات في شتى المسابقات و النوادي الأدبية و الشعرية ، و قد تمكن من إصدار أول مولود له أين أبحر بين شواطئ القالة وكنوزها السياحية من خلال كتابه «القالة مهد التاريخ والجمال»، و قد كان لنا دردشة في هذا الحوار معه.
- عرف القراء على خضراوي يحي أكثر ؟
^ خضراوي يحي طالب ثانوي، كاتب من ولاية الطارف شعبة تسيير واقتصاد سنة ثانية ثانوي، صدر لي أول مولود أدبي بعنوان «القالة مهد التاريخ والجمال» موهوب في الكتابة والرسم و الخط ، بدايتي مع الخاطرة كانت في مرحلة المتوسط مع أحد أساتذتي وهو مكتشف مواهبي الثلاث ومشجعي على الخوض في غمار تجربة الكتابة، وقد كتبت أول خاطرة لي وعمري 15 سنة تتحدث عن الوطن ولازلت أحتفظ بها لأنها عزيزة كثيرا على قلبي، كيف لا ؟ وهي أول إنتاج أدبي لي. لدي عين قادرة على التقاط أصغر التفاصيل لأحولها من الجزء إلى الكل، أرى الحياة بمنظور مختلف رغم كل ما واجهتُه لا زلت أحلم وأطير، ومصطلح كاتب كان حلمي منذ نعومة أظافري وها أنا اليوم أسير على خطى تحقيق ذلك الحلم.
- كم كتابا قرأ خضراوي يحي وفي أي الحقول العلمية والأدبية والفكرية يجد ميوله؟
^ أنا على الرغم من يفاعة سني إلا أنني مولع بالمطالعة، ولا يسعني أن أطلعكم على عدد الكتب التي قرأتها فهي كثيرة جدا، حيث أنني أقرأ كل ما تقع عيوني عليه من الكتب، وقراءتي للكتب يمكن أن أقول بأنها انتقائية فأنا مولع بمطالعة الكتب الجيدة ذات الفائدة، ولي قدرة على التمييز بين الجيد والرديء، كما أجد نفسي أبحر دوما بين أصناف كثيرة من المراجع العلمية والأدبية وحتى الشعر أميل لقراءته حيث أنه من الأنواع الأدبية التي تستهويني قراءتها.
- كتابك الأول «القالة مهد التاريخ والجمال»؟ لماذا القالة تحديدا؟
^ اخترت القالة لأنها عروس المرجان، تغريك من أول نظرة لأنها فاتنة، ببحرها وغاباتها وآثارها وبحيراتها ومرجانها، وهي قطب سياحي بامتياز، أتمنى أن تلقى عناية من السلطات والوزارة الوصية لإنعاش السياحة فيها.
- حدثنا أكثر عن كتابك ؟
^ تحدثت في كتابي عن القالة لأنها تعتبر من أجمل المدن الساحلية الجزائرية وهذا ما يقوله عنها زوارها، وقد تناولت في الكتاب تاريخ المدينة العريق، وكيفية نشأتها، والحضارات المتعاقبة عليها،
- كتابك الثاني موسوم بعنوان «كورونا والعالم يحتضر»، ما رأيك في هذا الوباء المتفشي؟
^ على ضوء دراساتي العلمية التي أجريتها على فيروس كوفيد 19 المتفشي، وذلك من خلال أبحاث نشرها علماء أجانب، كتبت كتابي الموسوم بعنوان «كورونا والعالم يحتضر»، لا يسعني حول هذا الموضوع إلا أن أقول بأن العالم معرض في أي وقت إلى مثل هذه الفيروسات الخطيرة التي تقضي على الملايين من البشر، ونحن في الجزائر لطالما مررنا بأزمات كثيرة طبيعية ووبائية وحروب، غير أن الشعب الجزائري يبقى صامدا دوما.
- تكتب في حقل الخاطرة، حدثنا عن هذا الميول لديك، وما هي المواضيع التي تتناولها في خواطرك؟
^ بدايتي مع الخاطرة كانت في مرحلة المتوسط مع استاذتي وهو مكتشف مواهبي الثلاثة ومشجعي عليها ، وقد كتبت أول خاطرة لي وعمري 15 سنة تتحدث عن الوطن، كما كتبت عن الانسان والحب والمرأة والطبيعة والجمال.
- كلمة أخير لجيل الشباب أمثالكم؟
^ أتمنى من الهواة الناشئين محبي الكتابة المطالعة المواصلة و المثابرة و المشاركة في مختلف المناسبات واختيار أفضل دور النشر لتبني أعمالهم الأدبية فكل الشكر لدار « أنا موجود للنشر و التوزيع» ، فهي كانت الداعم الرئيسي لأعمالي كما أتمنى أن يكون هناك تبني فعلي لمثل هكذا مواهب أدبية. وكل الشكر لجريدة الجمهورية الموقرة التي تفتح الأبواب للكتاب الناشئين و تهتم كثيرا بالمواهب .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.