نظام الانتخابات المقترح يمنح تسهيلات للشباب    قرابة 2 مليون تلميذ مسجّل عبر الأرضية الرّقمية    نحو تعديل النظام الداخلي للمجلس الشعبي الوطني    فرنسا تفعّل قنوات الاتصال لاحتواء الغضب من تقرير ستورا    مكتتبو التّرقوي العمومي يستفيدون من الصّيرفة الإسلامية    ڤوجيل: ماضينا مشرف وتقرير ستورا مشكل فرنسي بحت    نتائج ملموسة لمصالح الأمن في محاربة الجريمة    3 لوبيات تتحكم في الموقف الفرنسي تجاه الذاكرة    تكاليف أداء العمرة مرشّحة للارتفاع من 25 إلى 40 بالمائة    باركليز يرفع توقعاته لأسعار النفط في 2021    قصف الكركرات تذكير بأننا في حالة حرب    الإعلان عن نتائج مسابقة «أحسن مشهد تمثيلي»    إبنة الراحلة عبلة الكحلاوي تكشف عن وصيتها الأخيرة    سنعزّز الدور القاري في حل النّزاع الصّحراوي    تحديد 6 فيفري لعقد الجمعية العامة الانتخابية    السَّالبُ والمسلوب    لقاءات الجولة ال 10 المعنية بالبث التلفزي غدا    "خدمات الهاتف النقال تحسنت ب43 بالمائة"    الشركات الإيطالية "مهتمة" بالاستثمار في صناعة الميكانيك بالجزائر    ميلة :حجز صفيحتين من المخدرات و توقيف خمسة أشخاص    فيروس كورونا .. تسجيل 258 إصابة و3 وفيات جديدة في آخر 24 ساعة    سيال: توقف التزود بمياه الشرب في بعض أحياء 9 بلديات في العاصمة    الوزير الأول يوافق على مشروع الترقيات الاستثنائية لأساتذة التكوين المهني    توماس توخيل مدربا جديدا لتشيلسي    فروخي: ضبط أسواق منتوجات الصيد البحري لضمان إستقرارها    مقري يلتقي السفير الفرنسي    نصف مليون مخالفة بسبب الكمامات في 2020    وزير النقل بالنيابة يعرض إنجازات القطاع خلال 2020    حوادث المرور : هلاك 4 أشخاص خلال 24 ساعة الأخيرة    وزير الخارجية التونسي يعلن إصابته بفيروس كورونا    بوقدوم يتحادث هاتفيا مع نظرائه في الهند وسلطنة عمان وتونس    قرية مولاي التهامي بسعيدة تناشد مسؤوليها لرفع الإقصاء عنها    لجنة خاصة لوضع علامة "حلال" على المنتجات الجزائرية لتعزيز التصدير    الولايات المتحدة تخصص أزيد من 4.2 مليون دولار لدعم الجزائر لمكافحة جائحة كورونا    المديرية العامة للحماية المدنية تكذب الأخبار المتداولة عن فتح التوظيف بالقطاع    نشرية خاصة: رياح قوية وأمطار غزيرة على 13 ولاية اليوم    عطار: 78% من الطاقة المستهلكة في الجزائر لا تخلق أية ثروة    مقتل 5 أشخاص في عملية إطلاق نار ب "إنديانابوليس" الأمريكية    بالصور.. حادث مرور بين 4 شاحنات وسيارتين بالبويرة    فيغولي سيغيب ثلاثة أسابيع عن غالاتسراي    بولاية في التشكيلة المثالية لليغ1    باتنة: أوامر عاجلة لمعالجة آثار تخريب بموقع تازولت الأثري    وفاة الداعية عبلة الكحلاوي متأثرة بكورونا    كورونا تفتك بالداعية عبلة الكحلاوي    نهاية المشوار بأخف الأضرار    وفاة الداعية الدكتورة عبلة الكحلاوي    هزّتان أرضيتان بتيزي وزو وباتنة    أم سهام: الكاتبة التي جَمَعت المواسم والفُصول كُلّها ؟    وهرانُ ..    3 سنوات سجنا للصوص المركبات    وفد الحمراوة يتنقل اليوم إلى العاصمة لمواجهة « لياسما»    راديوز تطمئن على صحة اللاعب السابق للجمعية عبد الحميد نشاد    الجزائر لا تترك أبناءها    بوروندي تغلق قنصليتها بمدينة العيون المحتلة    7 أفلام عربية في الموعد    أقلام جزائرية وفلسطينية خطّت "دجنة الأوهام" و"دمعة قلم"    3 مواقع ومعالم في الجرد الإضافي    هكذا تم الاحتفاء بابنة البيرين التي حفظت القرآن الكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دراسة مشاريع مراسيم تنفيذية تخص قطاعات المالية والتعليم العالي والتكوين والعمل
الوزير الأول يترأس اجتماعًا للحكومة بتقنية التحاضر المرئي عن بعد :
نشر في الجمهورية يوم 26 - 11 - 2020

ترأس الوزير الأول، السيد عبد العزيز جراد، أمس، اجتماعاً للحكومة، بتقنية التحاضر عن بعد.
وطبقًا لجدول الأعمال، درس أعضاء الحكومة أربعة (04) مشاريع مراسيم تنفيذية، قدمها كل من وزير المالية، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي، ووزيرة التكوين والتعليم المهنيين.
علاوة على ذلك، تم تقديم عرضين أحدهما من قبل وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، والثاني من قبل الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالإستشراف.
1. في البداية، استمعت الحكومة إلى عرض قدّمه وزير المالية يتعلق بمشروعي مرسومين تنفيذيين يحددان: 1. شروط وكيفيات حركة الاعتمادات المالية وكذا كيفيات تنفيذها؛ 2. وشروط إعادة استعمال الاعتمادات الملغاة.
ينص مشروع النص الأول على القواعد والأشكال المرتبطة بحركة الاعتمادات المالية التي تتم خلال السنة المالية. كما يحدد طبيعة العقود الإدارية الضرورية للقيام بهذه الحركة (قرار وزاري مشترك، مقرر مشترك...إلخ).
للإشارة فإن حركة هذه الإعتمادات المالية تخص كل عمليات تعديل توزيع اعتمادات الميزانية، وذلك في ظل التقيد بحدود الاعتمادات المتوفرة.
أما مشروع المرسوم الثاني، فيحدد الشروط التي تسمح بالقيام بإعادة استعمال الاعتمادات التي توافق نفقات لم تعد مبررة لسبب أو لآخر خلال السنة؛ مع الإشارة إلى أن إعادة استعمال هذه الإعتمادات المعاينة ملغاة، تتم وفق أحكام دقيقة.
2. عقب ذلك، استمعت الحكومة إلى عرض قدّمه وزير التعليم العالي والبحث العلمي حول مشروع مرسوم تنفيذي يتضمن مخطط تطوير متعدد السنوات لتنفيذ البرامج الوطنية للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي.
ويتمثل الهدف من مشروع هذا المرسوم التنفيذي في إعداد مخطط تطوير متعدد السنوات لتنفيذ البرامج الوطنية للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي.
ويهدف هذا النص الذي اتخذ في إطار مخطط عمل الحكومة في شقه المتعلق بتطوير البحث العلمي والتكنولوجي وتثمين نتائجه، إلى وضع مخطط تطوير متعدد السنوات لتنفيذ بعض البرامج الوطنية للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي ذات الأولوية مثل (1) الأمن الغذائي (2) وصحة المواطن (3) والأمن الطاقوي.
تقييم آثار الجائحة
وعقب المناقشة، خلص السيد الوزير الأول إلى تكليف وزير التعليم العالي والبحث العلمي بتوسيع البرنامج الوطني للبحث العلمي ليشمل الجوانب المرتبطة بالسياسات العمومية، والتنمية البشرية، مع إبراز ضرورة إعادة تنظيم الحوكمة على أساس عمل البحث المعمق وبرنامج تكويني متكيف مع المتطلبات الجديدة لاحتياجات التنمية والمجتمع الجزائري ودولة القانون.
3. من جهة أخرى، استمعت الحكومة إلى عرض قدّمته وزيرة التكوين والتعليم المهنيين حول مشروع مرسوم تنفيذي يعدل ويتمم المرسوم التنفيذي رقم 09 316 المؤرخ في 6 أكتوبر 2009، الذي يحدد القانون الأساسي للمعهد الوطني للتكوين والتعليم المهنيين.
وقد أدرجت في مشروع هذا المرسوم التنفيذي تعديلات تسمح للمعهد الوطني للتكوين والتعليم المهنيين بالتوفر على القدرات المطلوبة لتنفيذ وتطوير الإستراتيجية الجديدة للقطاع، في مجال الهندسة البيداغوجية لنظام التكوين كله.
وعليه، سيكلف المعهد الوطني بترقية الشبكة الهندسية التعليمية والتكوينية التابعة للقطاع، وتنشيطها وتأطيرها، مع تعزيز وظيفة البحث البيداغوجي لتمكينها من القيام على وجه الخصوص بدراسات وبحوث حول الطرق البيداغوجية ومحتويات البرامج والوسائل التعليمية، بالإضافة إلى التحقيقات حول عملية الإدماج المهني لخريجي القطاع.
4. كما استمعت الحكومة إلى عرض قدّمه وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي حول تقييم الآثار المترتبة عن فيروس كورونا (كوفيد 19) على عالم الشغل.
لقد كان لجائحة فيروس كورونا (كوفيد 19) علاوة على آثارها الصحية الخطيرة، عواقب مباشرة لا يمكن إنكارها على المناخ الاجتماعي وعلى النشاط الاقتصادي على حد سواء، مع خسائر ملحوظة من الناحية المالية وفي مناصب الشغل. وفي هذا السياق، تناول هذا العرض آثار هذه الجائحة على عالم الشغل ومناصب العمل، وأبرز الوسائل التي اعتمدتها السلطات العمومية باختلاف أنواعها، بما في ذلك التعويضات المالية، لفائدة أداة الإنتاج الوطنية، والعمال، والتكفل بالآثار الاجتماعية لهذه الأزمة الصحية.
5. أخيراً، استمعت الحكومة إلى عرض قدّمه الوزير المنتدب لدى الوزير الأول، المكلف بالاستشراف حول متابعة تنفيذ مخطط الإنعاش الاقتصادي.
ويأتي هذا العرض تبعًا لتعليمة الوزير الأول القاضية بوضع إطار منهجي للتقييم والمتابعة الدورية للتجسيد الميداني لمخطط الإنعاش الاقتصادي، وفق جدول زمني حدّد لهذا الغرض.
وجدير بالتذكير أن هذه التوصيات، وعددها 150، دون احتساب الأعمال الموجهة لمناطق الظل، قد تم تصنيفها حسب ثلاثة (03) آفاق تنفيذ، وهي:
- 86 توصية عاجلة، تم تحديد آجال تنفيذها قبل نهاية سنة 2020؛
- 45 توصية على المدى القصير، من المقرر تنفيذها في الفترة 2021 2022؛
- 19 توصية على المدى المتوسط، من المقرر تنفيذها في السنوات 2022 إلى 2024.
ومن يين أهم العمليات المسجلة في البرنامج الاستعجالي، يجدر ذكر الأعمال الآتية:
- تبسيط الإجراءات لفائدة المؤسسات؛
- وضع شباك وحيد بالنسبة للمستثمرين؛
- برنامج تقليص الواردات من خلال استبدالها بالإنتاج الوطني؛
- ربط المناطق الصناعية ومناطق النشاطات والمستثمرات الفلاحية بشبكة الكهرباء والغاز؛
- إطلاق عمليات الرقمنة في القطاع المالي بصفة أولوية الجمارك، الضرائب، والأملاك الوطنية؛
- برنامج الفلاحة الصحراوية الذي يسجل أصلا إنشاء الديوان الوطني لتطوير الفلاحة الصناعية في الأراضي الصحراوية؛
- وضع النظام البيئي المرتبط بتطوير الصناعة الصيدلانية؛
- بعث النشاط المنجمي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.