صلاح يحطم رقما تاريخيا في دوري الأبطال    بن شيخ يحث على تعزيز التعاون الشرطي الإفريقي    توظيف 4200 دكتور خارج أسوار الجامعة    إحصاء عام جديد للسكان والإسكان في الجزائر    شهادة تحليل بي سي آر سلبي إجبارية لركوب السفينة    نتعامل مع القضية الصحراوية على أنها قضية إنهاء استعمار    حرّاس السواحل ينقذون 701 شخص خلال أسبوع    الميلان يكافئ بن ناصر    تأجيل محاكمة عبد الغني هامل وعائلته    هلاك شخصين وإصابة سبعة آخرين في حادث سير بتيزي وزو    3 وفيات.. 76 إصابة جديدة وشفاء 61 مريضا    الكونغرس يمنع إقامة قنصلية أمريكية في الأراضي المحتلة    غوتيريس يؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    إدانة سياسة المواجهة والهروب إلى الأمام التي ينتهجها المغرب    البرلمان العربي يدين تصريحات الرئيس الفرنسي    قطع الطريق أمام أخطبوط الفساد    المحاكم الإدارية تحوّل أغلبية الطعون لمجلس الدولة    بداية رهان "الحمراوة" من بوابة "السنافر"    محرز يحطم الرقم التاريخي لماجر    السباق سينطلق لخلافة شباب بلوزداد على "البوديوم"    فتح 2084 منصب عمل للأساتذة الباحثين والاستشفائيين    1000 قرض مصغر لبعث نشاطات الصيد البحري وتربية المائيات    وزير الاتصال يُكرَّم في تونس    نقابة ناشري الإعلام تثمّن دعوة الرئيس للحوار    حجز 23692 وحدة من الألعاب النارية    توفير كل الإمكانيات ببرج بوعريريج    الدكتور بوطاجين يتضامن مع أطفال السرطان    يوسف بن عبد الرحمان وأيمن قليل يفتكّان الجائزة الأولى    انطلاق حفر 20 بئرا ببومرداس من أصل 63 مبرمجة    أيام إعلامية لأصحاب المؤسسات المصغرة    ويل لأمّة كثرت طوائفها    الجذور التّاريخية للطّائفية    البطاطا تنخفض إلى 50 دج بغليزان    حجز قرابة القنطار ونصف من الدجاج و«العصبان» الفاسد    إجلاء شاب مشنوق    المطالبة بتشديد العقوبة ضد شقيقين    قسنطينة: انتشال جثة شاب من تحت شجرة بجبل الوحش    إدارة عاجزة وتشكيلة غير جاهزة    لا تربص ولا انتدابات ولا تشكيلة واضحة المعالم    مدرسة الغرب تعيش فقرًا مدقعًا    محاضرات تاريخية وشهادات حول جرائم الاستعمار    المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون يكرّم السيد بلحيمر    قطاف من بساتين الشعر العربي    يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار    قواعد السعادة في القرآن الكريم    شنين سفيرا للجزائر بليبيا وسليمة عبد الحق بهولندا    تسجيل 76 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 61 حالة شفاء    "رئيس الجمهورية حريص على إعطاء الرقمنة الأولوية في جميع القطاعات"    تسعة نقاط تلقيح ضد كوفيد-19 في مؤسسات التعليم العالي    التخطيط للحياة...ذلك الواجب المنسي    احتياجات بالقناطير وعرض بالأوقية    غلام الله يحذر من مخاطر صهينة الإسلام    لدينا 10 ملايين جرعة من اللقاح و إنتاجنا الوطني متوفر    الأطباء يثمّنون القرار ويحذرون من الاستهتار    شرم الشيخ يحتفي ب"سيدة المسرح"    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



القلب النابض لوهران
واجهة البحر
نشر في الجمهورية يوم 27 - 06 - 2021

واجهة البحر، أو "فروندمار"، هذا المكان السياحي الخلاب، الذي تزخر به وهران، لا يزال يجذب إليه السياح من داخل الوطن وخارجه، كيف لا ؟ وهي الواجهة المطلة على البحر والمقابلة مباشرة لميناء وهران، كل من يزورها يشعر بالراحة والهدوء وتأسره زرقة السماء وأشجار النخيل الباسقة على طول " الواجهة " التي تم تشييدها بطريقة متناسقة، لتصبح "فروندمار وهران" إحدى المعالم السياحية التي تشتهر بها الولاية، ومن لا يزورها لم يزر عاصمة الغرب الجزائري.
السائح الذي يريد أن يتفسح فيها، سيتفاجأ لا محالة بروعة تصميمها وعلو بناياتها المقابلة لها والممتدة على بضع كيلومترات، على شكل مسلك طويل ومتتابع، تزيّنه شرفة من مادة الفولاذ، يطل منها الزائر ليلقي ببصره بعيدا يستعيد هدوءه وراحة باله، بل ويستغل هذه الفرصة ليلتقط بعض الصور التذكارية الجميلة والبهية. وما يزيد من جمالية "واجهة البحر" هو انتشار بعض باعة اللعب والحلي التقليدية وبعض المصورين الهواة، الذين تجدهم يتسابقون من أجل استمالة بعض السياح الذين يريدون تخليد زيارتهم إلى وهران بصور فوتوغرافية و«كليشهات" حتى تبقى راسخة في أذهانهم لعدة عقود..
والأكيد أنه ما من سائح يأتي إلى واجهة البحر، إلا ويقع في حبّها، حيث تمنحهم السكينة والراحة، خاصة عندما ينظرون إلى البحر والبواخر التي تشقّ "عبابه" والذي يزور وهران ولا يذهب إلى واجهة البحر، فكأنما لم يزر المدينة إطلاقا".
وتقع "فروندمار"، على بعد أميال من وسط مدينة وهران، إذ يكفي أن تسأل أي مواطن حتى يدلّك على المكان.. الطريق إليه سهل، كون كل المسالك تؤّدي إليه، وما يثير الانتباه فيه هي تلك البنايات المصممة على الطريقة الأوربية في شكل عمارات ذات علو مرتفع متراصة، تقابل شرفاتها البحر، في حين نجد في الأسفل رصيفا ممتدا على بضع كيلومترات، تتخلله مقاعد للجلوس، أمامها جدار قصير يتكئ عليه السياح لأخذ الصور، وأسفل هذا الجدار هناك الميناء الذي يعتبر الثاني في الجزائر بعد ميناء العاصمة. وبالمناسبة فقد أكد أحد السائحين من برج بوعريريج يدعى فارس الذي جاء رفقة أصدقائه إلى الباهية وهران، لقضاء عطلته الصيفية في مدن الغرب الجزائري، أن هذه المدينة، لا تختلف عن المدن الأوروبية، شعرت بأنّي في بلد أجنبي، وما أثار إعجابي فعلا هي واجهة البحر، إنها من بين أجمل الواجهات التي رأيتها في حياتي".. وأضاف جمال عليوة، "التقطت صورا للذكرى «بفروندمار«، وسأعود المرّة القادمة، لقد قضيت أوقاتا ممتعة، وأنا جالس أمام البحر، شعرت بالراحة والسكينة رفقة أصدقائي". وما زاد من جمالية هذا المكان الخلاب، هو تنظيم عدة تظاهرات رياضية وترفيهية، للترويج لألعاب البحر الأبيض المتوسط، لاسيما وأن العد التنازلي انطلق لهذا الموعد المتوسطي الكبير. الأمر الذي سيجعل لا محالة من هذا الموقع السياحي، مكانا لاستقطاب العديد من ضيوف وهران، الأجانب الذين سيكتشفون جمالية "فروندمار" ومختلف المرافق التي توجد بها، بل وحتى ممارسة التدريبات والتحضيرات في الهواء الطلق، وشراء مختلف اللعب وتذوق مرطبات، محلات ساحة "بور سعيد" وغيرها من المحلات والمكتبات والمطاعم..
تجدر الإشارة إلى أن "الواجهة البحرية" أو ما يسمى حاليا شارع جيش التحرير الوطني يعود إنشاؤها الى سنة 1949 أي في فترة الاحتلال الفرنسي لبلادنا، وتطل هذه المنشأة الفنية على مرفأ المدينة ومينائها التجاري، وقد صممت لتكون مسرحا للنزهة الواسعة أمام مباني حديثة تصطف على جانب واحد تتخللها أشجار النخيل ويقابلها بعض باعة المثلجات والمطاعم، والمكتبات، ما يجعلها أحد الأماكن الذي يستقطب العديد من الزوار وحتى السياح الأجانب، الذين يأتون إلى وهران، لاكتشاف معالمها ومرافقها وحتى بعض أماكنها ومرافقها الرياضية والثقافية والسياحية الخلابة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.