هذا ما قاله بلعابد عن القانون الأساسي لقطاع التربية    مستشار وزير السياحة: نتطلع لاستقطاب السوق السياحية الروسية    انطلاق الاجتماع الوزاري الإفريقي – الأوروبي    رزيق: 6 آلاف مستورد كانوا ينشطون بسجلات تجارية وهمية    متظاهرون يغلقون الشوارع الرئيسية في العاصمة السودانية الخرطوم    الحماية المدنية: 36 قتيلا في حوادث المرور    تساقط أمطار رعدية في 9 ولايات    ضرورة مرافقة مؤسسات صناعة السفن لرفع قدرتها الإنتاجية    ملتقى وطني حول الذاكرة التاريخية واشكالية كتابة التاريخ يوم 8 نوفمبر القادم    20 ملف ترشّح ينتظر غربال مجلس الدولة    أهمية الوحدة الفلسطينية لتحقيق المطامح المشروعة للشعب الشقيق    الرئيس تبون يحيي النجوم القدماء للمنتخب الوطني    إعجاب بالعراقة والتاريخ    توتر شديد في السودان.. والجزائر تدعو للحوار    أرقام محرز تضع غوارديولا في موقف حرج    بوغالي يستقبل رؤساء المجموعات البرلمانية واثنين من نوابه    الاستفادة من التجارب الاقتصادية الناجعة لتطوير الصناعة    الهجمات ضد الجزائر دليل قوي على أنها تسير على النهج القويم    تأمين الحدود الجزائرية النيجرية مسؤولية مشتركة بين البلدين    العدالة والقانون فوق الجميع    تسهيلات لدفن البيروقراطية    تعليمات لإعطاء الجرعة الثالثة من لقاح كورونا    روس يرهن نجاح دي ميستورا بمنحه صلاحيات أوسع    الجزائر تدعو جميع الأطراف إلى الاحتكام للحوار    حملة التشجير أفضل رد على الأيادي الإجرامية    4 وفيات.. 81 إصابة جديدة و 69 حالة شفاء    الوزير سبقاق والفاف والرابطة يهنئون الأندية الجزائرية بعد تألقها قاريا    صيود وعرجون يتوَّجان بالذهب    وفاق سطيف وشباب بلوزداد يواصلان المشوار القاري    13 مليون جرعة لقاح ضد كورونا مخزّنة    السودان – الجزائر: سيدات الخضر في مهمة شكلية بأم درمان    «روس» يحمّل المغرب مسؤولية عرقلة جهود التسوية    تحفيزات للاستثمار و توسيع نشاطات سوناطراك و سونلغاز    متهم مبني للمجهول !    توقيف 6 مروجين واسترجاع مبالغ مالية ومركبة    5 سنوات للص لواحق المركبات    سونلغاز مستغانم تواصل قطع الكهرباء عن الإدارات والمؤسسات    بروتوكول صحي على الملصقات فقط    الجزائر ستكون منصة لتجسيد الصيرفة الإسلامية بإفريقيا    في معرض لوس أخوس ديل موندو    المتاجرة بالأدب جريمة    صدور الترجمة الإيطالية لرواية "سكرات نجمة"    البجاويون عازمون على رفع التحدي    أيت جودي يصر على وضع الأرجل فوق الارض    كمال هبري :« هدفنا هو تسيير البطولة مباراة بمباراة»    «احتمال الموجة الرابعة قائم مع ظهور متحورات جديدة»    هذه قصة النبي سليمان مع الهدهد الفصيح    سورة البقرة.. سنام القرآن    الشرطة تكرم الإعلاميّين في يومهم الوطني    بعث مشروع العلامة "نحاس قسنطينة" الأشهر المقبلة    مصالح الأمن تشارك الإعلاميّين احتفالاتهم    لعبة الحبار    تسجيل 84 إصابة جديدة بفيروس كورونا 4 وفيات و69 حالة شفاء    تتويج جزائري في الدورة الثانية من المهرجان العربي لفيلم التراث    الأطباء هم سادة الموقف..    25 سنة على رحيل عبد الحميد بن هدوقة    مكسورة لجناح    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



انتشار كبير للباعة المتجولين بمستغانم
يفترشون الطرق بالخردوات و« الشيفون» والهواتف المستعملة
نشر في الجمهورية يوم 19 - 09 - 2021

مع اقتراب الدخول الاجتماعي ، عاد وبقوة الباعة المتجولون بوسط مدينة مستغانم، حيث استولت هذه الفئة من «التجار» على جل الطرق والأزقة التي يكتظ بها المارة ، خاصة بعد إجراءات التخفيف من الحجر المنزلي الذي فرضه وباء كورونا المستجد ..
فئات من مختلف الأعمار (أطفال ، شباب وحتى شيوخ) غزوا وسط مدينة مستغانم محملين بمختلف اللوازم المنزلية من كؤوس وملاعق وصحون وغيرها من الأواني ، وحتى الكمامات الواقية من فيروس كورونا ...) كل هذه المستلزمات مجهولة المصدر ، نفس الشيء بالنسبة للفئة المختصة في عرض الخردوات القديمة التي جمعوها عن طريق الاسترجاع قبل وضعها في متناول الزبائن.. هؤلاء الباعة يقتحمون و منذ الساعة السابعة والنصف صباحا إلى غاية الفترة المسائية الأماكن الحساسة ، حيث يتجمعون بأعداد كبيرة عند مدخل الأسواق الموزعة بوسط مدينة مستغانم كمدخل الطريق المؤدي إلى سوق العين الصفراء أو تحت جسر 17 أكتوبر 1961 الذي يتجمع به باعة الهواتف المستعملة ومستلزماتها ، حيث يلتقون يوميا لتبادل «السلع» وتحديد الأسعار ، وعلى بُعد خطوات من هذه المنطقة الحساسة احتكر دون سابق إنذار باعة الألبسة المستعملة « البالة « الطريق العمومي مُحدثين بذلك اختناقا مروريا كبيرا، ما يُجبر المارة على الاحتكاك مع بعضهم في ظل انتشار فيروس كورونا ..تزايد الزبائن بهذا المكان مرده أيضا إلى الأسعار المغرية التي لا يمكن أن يعرضها أصحاب المحلات ،خاصة وأن الدخول المدرسي على الأبواب ..
في زاوية أخرى من سوق « العين الصفراء « يجلس باعة الخردوات المختصين في عرض اللوازم المنزلية المستعملة من أجهزة كهربائية ، أقراص مضغوطة ، سيديهات الأفلام الهندية و«الأكشن» ، وحتى الكتب والمجلات البالية التي تعود إلى القرن الماضي وأشياء أخرى مجهولة للزبائن ، ومن جهته فإن محيط السوق المغطاة الذي يبعد عشرات الأمتار عن سوق العين الصفراء لم يسلم هو الآخر من الباعة المتجولين الذين يعرضون عند مداخله و مخارجه كل أنواع الفواكه والمشروبات الغازية في الهواء الطلق تحت أشعة الشمس الحارقة ،.. هؤلاء الباعة يمتدون في تراصهم دون توقف إلى غاية غزوهم كل أزقة شارع الأسد ب « حي الدرب»، أين يكتظ عددهم وتتنوع سلعهم المعروضة أمام المارة القادمين من مختلف الجهات خاصة منها الألبسة ، اللوازم المنزلية ، الألعاب البلاستيكية ... كل هذه الشرائح والفئات الموجودة في هذه الأسواق وبهذا العدد الكبير لها أسباب دفعتها للقيام بمثل هذه الممارسة والتطفل على التجارة الشرعية ، فمثلا الطفل «عبد الباقي» صاحب ال 14 ربيعا يتجول يوميا بمناديله الورقية والألعاب البلاستيكية من أجل جمع بعض النقود لشراء مستلزمات الدراسة ، و«أحمد» رب عائلة تعوّد القيام بهذا العمل والتردد على هذه الأسواق منذ عقود، بحثا عن طرق تخفف عنه عناء المعيشة الصعبة ، أما خالتي «حليمة» بائعة الأكياس البلاستيكية فتأتي يوميا لهذا السوق رغم تقدمها في السن من أجل جمع بعض الأموال لتغطية حاجياتها البسيطة ... من جانب آخر هذه التجارة الفوضوية والموازية تسببت في خسائر كبيرة لأصحاب المحلات الذين رفعوا و لمرات شكاوي لمصالح البلدية و المختصة لردع هذه الممارسات لكن دون جدوى .. !! .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.