رئيس الجمهورية يهنئ الصحفيين بمناسبة اليوم الوطني للصحافة    جراد: للصحافة دور نقدي أيضا لأنها سلطة قوية    الرئيس تبون يبرز أهمية الارتكاز على الرقمنة والمعرفة لبناء اقتصاد قوي وتنافسي    الأملاك الوطنية: إعداد النص التنظيمي لإدماج إدارتي مسح الأراضي والحفظ العقاري    السودان ثالث دولة عربية ستوقع على اتفاق التطبيع    تصنيف الفيفا: المنتخب الجزائري يكسب خمسة مراكز و يرتقي للصف ال30    انفجار البيض: أحكام من سنة واحدة إلى 3 سنوات سجنا نافذا في حق 12 متهما    الشلف.. إندلاع 15 حريق غابة خلال ال3 أيام الأخيرة!    بومرداس: غلق المدرسة الابتدائية "أحمد باكور" بزموري بسبب فيروس كورونا    شنقريحة: الشعب الجزائري سيخرج بقوة يوم الفاتح نوفمبر القادم للمشاركة في الاستفتاء على مشروع تعديل الدستور    الاتحادية الجزائرية للإنقاذ والإسعاف ونشاطات الغوص البحري: قبول ملفي المرشحين الاثنين لمنصب الرئاسة    مدوار: "إنهاء الموسم الكروي في أوت أمر عادي"    فتح مراكز البريد الكبرى غدا الجمعة تحسبا لصب معاشات المتقاعدين    جائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف تسلم سهرة اليوم الخميس    44.70 % نسبة نجاح المحبوسين المشاركين في شهادة البكالوريا دورة سبتمبر 2020    كورونا: ألمانيا في خطر وإسبانيا خارج السيطرة    الإطاحة بشبكة وطنية لتهريب السيارات    تصنيف الاتحاد الدولي (فيفا) : المنتخب الجزائري يكسب خمسة مراكز و يرتقي للصف ال30    عين تموشنت.. إدانة مقاول بثلاث سنوات حبسا نافذا.. وسنة حبسا نافذا لرئيس بلدية عين الأربعاء الأسبق    متظاهرون صحراويون يطالبون "المينورسو" بتحمل مسؤولياتها في إطالة أمد النزاع    ذكرى يلبس فيها الإعلام والصحافة الأسود حزنا لرحيله    سوناطراك: السيطرة على حريق بفرن القطار الثاني لمركز المعالجة لحقل المرق    مخاوف كورونا والاختطاف يخيمان على الدخول المدرسي    أوكيدجة يسترجع ذكرى هدف محرز بهذا القميص    علي فضيل ومحبته للعلماء والمثقفين    إبرام اتفاقية شراكة بين سونلغاز وأونساج    مشاهد طريفة مع البراءة في أول دخول مدرسي في زمن كورونا    مناظرة أخيرة بين ترامب وبايدن قبل أيام من الانتخابات    فرنسا تكرم أستاذ التاريخ المقتول بقطع الرأس وماكرون يتوعد الإسلاميين    سونلغاز تطالب زبائنها بتسديد فواتير الكهرباء    عرض اليوم.. عاصمية أصيلة تعدك بحياة رائعة وأوقات ممتعة    جراد يدعو من باتنة إلى انفتاح حقيقي في المجال الصناعي و بناء شراكات رابح-رابح    تسجل أزيد من 8600 مخالفة تتعلق بخرق تدابير الوقاية من الوباء    وفاة متطوع شارك في اختبارات لقاح أوكسفورد    ماذا خسر العالم بعدائه لسيّد الخلق محمّدٍ صلّى الله عليه وسلّم؟    حنين الذكريات وفرحة الملاقاة    الرئيس تبون يعزي مستشاره عبد الحفيظ علاهم إثر وفاة شقيقه ...    عناصر الدرك الوطني تداهم بؤر الاجرام بشطيبو والكرمة    بعد حصوله على جميع الرخص المطلوبة    الحكم على أويحيى ب 10 سنوات سجنا نافذا    منتجات حلال تقلق وزير فرنسي    هؤلاء الفائزين بجائزة محمد ديب    المدرسة العليا العسكرية للإعلام والاتصال    الأبطال يلتقون    صوت الرصاص يغلب في كرباخ    تفاؤل أممي بمخرج للأزمة الليبية    إعداد بطاقية وطنية لمخابر قمع الغش    محمد قديري .. مشوار إعلامي طويل عنوانه المصداقية    بصمات رسخها الميدان    هل يرتدي طفلي الكمامة؟    الشعب الصحراوي نموذجا    إثارة قضية التراث الأفريقي المنهوب    تأجيل التدريبات وإبرام الصفقات في سرية    الهند تكرم الكاتبة الجزائرية عائشة بنور    "الشروق" تقرر مقاضاة حدة حزام عن حديث الإفك المبين!    بلمهدي: التطاول على المقدسات أمر غير مقبول    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لقمان اسكندر: الإنشاد لم يحض بمكانته اللائقة في الجزائر
نشر في الحوار يوم 27 - 09 - 2020

يكشف المنشد الجزائري الشاب صاحب الصوت العذب والجميل لقمان اسكندر عن تفاصيل مهمة ساهمت في بناء مسيرته الإنشادية وأرجع سبب عدم حصوله على اللقب إلى ضعف نسبة التصويت إلا أنه تحصل على المرتبة الثانية وابهر العرب بصوته.
حاورته: هجيرة سكناوي
* مرحبا بك لقمان اسكندر ضيفا على صفحات مجلة الحوار الجزائرية كيف كانت بدايتك في فن الإنشاد؟
أهلا وسهلا بكم أولا بدايتي في فن الإنشاد كانت من احد المساجد الذي كنت ادرس فيه القران الكريم في الصغر مسجد العلامة مصطفى فخار بولاية المدية فكانت تتسنى لنا الفرصة في المناسبات الدينية لإبراز موهبتنا في الإنشاد وفي سنة 2014 التحقت بفرقة النور فزدت تقربا وحبا للإنشاد من خلال تجربتي مع الفرقة وإقامة الحفلات والمشاركة في المهرجانات الوطنية والدولية وبعدها شاركت في مسابقة حادي الأرواح الوطنية سنة 2016. وتحصلت على اللقب وشاركت بعدها في مسابقة منشد الشارقة سنة 2018.
حدثنا عن تجربتك في برنامج "منشد الشارقة" في طبعته 11؟
برنامج منشد الشارقة من أهم المحطات في حياتي وكانت تجربة رائعة تعلمت منها الكثير تعرفت فيها على أحباب ومنشدين من مختلف الدول العربية فكان لي الشرف أن امثل الجزائر الحبيبة أحسن تمثيل وتحصلت على المرتبة الثانية.
ما نلاحظه أن الجزائريين أبدعوا في برنامج "منشد الشارقة" منذ الطبعة الاولى فإما يتوجون باللقب أو يحصلون على المراتب الأولى ماذا يعني لك هذا؟
صحيح تقريبا كل المنشدين الجزائريين وضعوا بصمة معينة في هذه في مسابقة منشد الشارقة والحمد لله مازال المشاركين الجزائريين محافظين على أعلى المراتب.
كنت من أول الداعمين للمشارك الجزائري نضال عمين في برنامج منشد الشارقة هل تربطك به علاقة صداقة؟
نضال منشد وفنان متخلق شخصيا أحبه كثيرا وهو إنسان تحدى الإعاقة ومثل الجزائر في الطبعة 13 هو شخص صادق محب لعمله ومجتهد ينشد بصدق وإخلاص تمنيت لو كان اللقب من نصيبه.
كيف ترى الإنشاد الإسلامي في الجزائر اليوم؟
للأسف الإنشاد في الجزائر لحد اليوم لم يأخذ مكانته التي تليق به من الساحة الفنية مقارنة بالفنون الأخرى ونحن نسعى دائما لننعش هذا الفن الهادف ليكون له قيمة في المستقبل.
ما الرسالة التي تحاول نشرها من خلال النشيد الإسلامي؟
الإنشاد رسالة سامية وفن أصيل وهدفنا وتوصيل هذه الرسالة السامية لكل مستمع ذواق، وعن نفسي أجتهد في هذا الفن الذي أحببته منذ نعومة أظافري.
ماذا عن الأسماء العربية التي تلفت انتباه لقمان اسكندر في عالم الأنشودة؟
الأسماء التي أحبها وتلف انتباهي هو الشيخ محمد عمران المنشد عبد الرحمان ابن المولى والمنشد حكيم خيزران.
مَن مِن المنشدين ترك أثرا في نفس لقمان اسكندر وكان له دور في مسيرته الإنشادية؟
المنشد الذي كان له دور كبير في مسيرتي الإنشادية هو المنشد الجزائري عبد الرحمن بوحبيلة ساعدني كثيرا وكان دائما بجنبي جزاه الله كل خير.
هل تحب التعامل مع منشدين معينين ومن هم؟
شرف لي أن أتعامل مع كبار المنشدين أحب التعامل مع المنشد عبد الرحمان بوحبيلة عبد المجيد بن سيراج ناصر ميروح وعادل حاند.
ماذا عن مشاركاتك المحلية في الإنشاد؟
كانت لي أول مشاركة محلية في مهرجان للإنشاد بالأغواط سنة 2012.
كلمة ختامية لجمهورك بمناسبة حلول الشهر الفضيل..
بمناسبة شهر رمضان الكريم أتمنى لكل الأمة الإسلامية شهرا مباركا كما أرجو من المولى عز وجل أن يبلغنا رمضان وان يتقبل منا الطاعات. وجزيل الشكر لكم في مجلة الحوار على هذه الالتفاتة الطيبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.