اشياء مهمة يجب ان تعرفها عن خليفة بوهدبة    الحكومة بحاجة إلى 65 مليار دولار لتغطية ميزانية 2020    روجرز: لم تكن هناك مشاكل مع سليماني ورحيله مفيد لنا وله    معهد “باستور” يستلم أزيد من 6500 عقرب لاستخلاص سم العقارب    بلايلي يخضع لبرنامج خاص رفقة الترجي التونسي    الحكومة تشرع في "مرحلة الجدّ" لوضع نظام الدفع على الطريق السيّار شرق-غرب    رحابي: “السلطة لم تفلح في تنظيم سهرة فنية .. !!    مركب توسيالي : تصدير نحو 22 ألف طن من حديد البناء نحو الولايات المتحدة الأمريكية    دونالد ترامب يردّ على اتهامه ب"ادّعاء النبوة"!    شبيبة الساورة تحيل اللاعبين لحمري وفرحي على مجلس التأديب    شبان القدس يبدعون    بن ناصر ضمن قائمة ميلان لمواجهة أودينيزي    استقالة وزيرة الثقافة مريم مرداسي    الزفزافي ورفاقه يطالبون بإسقاط الجنسية المغربية    بالفيديو.. شبيبة القبائل ستواجه المريخ على أرضية كارثية    مرابط : اجتماع فعاليات المجتمع المدني مسعى لتقريب الرؤى لبناء حل توافقي للازمة    انتشال جثة غريق ببلدية تنس في الشلف    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    السودان: إرجاء محاكمة البشير إلى السبت المقبل ودفاعه يطلب إطلاق سراحه    العثور على الطفل المختفي بجديوية    تحسبا للدخول المدرسي‮ ‬المقبل    عبر‮ ‬16‮ ‬نقطة بالولاية‮ ‬    وزير الفلاحة‮ ‬يكشف‮:‬    شدد على ضرورة الإستغلال الأمثل للهياكل المستلمة‮.. ‬ميراوي‮:‬    للحفاظ على توازنات صناديق الضمان الاجتماعي    قبل نهاية السنة الجارية‮ ‬    محافظ الغابات لولاية الطارف يكشف….50% من الحرائق بفعل فاعل    حوار الرئيس الصحراوي يكشف "تخابر" مسؤولة مغربية في قناة أمريكية    "إيقاف الحرب في السودان على رأس أجندة المجلس السيادي"    الياس مرابط: لإنجاح الحوار على السلطات الاستجابة لشروط التهدئة    الجزائر تضيف 4 ميداليات جديدة مع رقمين وطنيين    الجزائر العاصمة: حريق بحظيرة "دنيا بارك" دون تسجيل أي خسائر مادية أو بشرية    بلماضي يكشف قائمة المحليين المعنيين بتربص سيدي موسى    إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح رهن الحبس المؤقت بسجن الحراش    «وعي عميق بالجزائر الجديدة»    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 25 شخصا    شدد على ضرورة الإلتزام بأخلاقيات القاضي‮.. ‬زغماتي‮:‬    بدوي‮ ‬يعزي‮ ‬عائلات ضحايا الحفل    بفضل الإجراءات المتخذة من طرف الحكومة    خمسة قتلى وعشرات الجرحى في‮ ‬حادثة تدافع    إقالات بالجملة بعد كارثة حفل‮ ‬سولكينغ‮ ‬    الحمراوة من أجل التأكيد    شركة الخزف الصحي بالسوافلية على حافة الإفلاس    « المهرجان وُلد من رحم الشعب وهو باق رغم التغيرات والعقبات »    عمال مصانع تركيب السيارات «فولسفاغن» و «سوزوكي» على الأعصاب    الجزائر قطب سياحي بامتياز    جو مكهرب وملفات خلافية    ارتفاع عدد المرشحين لرئاسيات تونس إلى 30    اختياري ضمن رواد موسوعة الشعراء الألف التاريخية، فخر لي    مسابقة التأليف المسرحي الموّجه لأطفال    قرار توسعة موقع طبنة الأثري يثير الجدل    البرك والسدود وجهة مفضّلة للأطفال    20 ألف يورو داخل حفاضتين    عملة لصفقة واحدة    المال الحرام وخداع النّفس    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمال ''نات كوم'' يعجزون.. شوارع العاصمة مسرح للنفايات والصحة العمومية في خطر
نشر في الحوار يوم 12 - 07 - 2008

تشهد شوارع العاصمة تلوثا بيئيا رهيبا في فصل الصيف بات الخطر الكبير الذي يهدد الصحة العمومية، إذ تعرف أغلب أحيائها وساحاتها العامة يوما بعد يوم إهمالا في النظافة بسبب سلوكيات المواطنين المعادية للنظافة والبيئة والتي أرهقت عمال النظافة وبالذات مؤسسة ''نات كوم'' التي تشتكي عجزها عن الإلمام بكل مشاكل النفايات المنزلية.
تحتاج شوارعنا اليوم إلى يد سحرية تعيد للجزائر البيضاء جمالها ونظافتها بعد ما سقطت عنها تسمية ''دزاير البيضاء'' بسبب منظر الحاويات المكتظة على آخرها بأطنان وقناطير القمامة والنفايات التي غيرت وجه العاصمة إلى حال لا تحسد عليه، خاصة وأننا في بداية فصل الصيف حيث يزيد انتشار الحشرات والبعوض والجرذان وغيرها من الحيوانات التي تعيش وسط الأوساخ، إضافة إلى ما نشاهده تحت هذه ''الحاويات'' وعلى جانبيها من أوساخ تعكس للوهلة الأولى لامبالاة عمال النظافة خاصة أمام أسواق بيع الخضر والفواكه، كتلك الموجودة أمام مدخل سوقي ''كلوزال'' و''علي ملاح'' وخاصة ''زوج عيون'' بلكور. حيث تبدو المنطقة الواقعة خلف هذه الحاويات ككتلة من اللون الأسود المختلط بألوان أخرى لا تفرّق بينها وبين النفايات المنتشرة خلفها وهو دليل كاف على طول مدة التصاقها بالمكان، إلا أنها أصبحت تتكدس فوق بعضها البعض وعلى جوانبها لحين قدوم شاحنات النظافة التابعة للقطاع الخاص، وغالبا ما تأتي متأخرة على حد قول المواطنين القاطنين بجوار هذه الأسواق أي بعدما تتحول هذه الأخيرة إلى مكان يستقطب القطط الجائعة التي تنبش في القمامة، وهو ما زاد من تذمر السكان الذين يشتكون من تصرفات الباعة الذين يتركون فضلاتهم بعدما تنتهي سلعهم. فضلا على القاذورات والأوساخ والمخلفات التي يتركها تجار الأسواق ويقوم تجار المحلات في الشوارع الكبرى بإلقاء نفاياتهم أيضا بشكل عشوائي، إضافة إلى المياه القذرة الناجمة عن تنظيف المحلات وبالذات محلات بيع اللحوم والدجاج والأكل السريع. إذ يلقون بها إلى عرض الشارع ليساهموا بذلك في تلطيخ الأرصفة بالأوساخ. وحين تقترن هذه الأوساخ بما تخلفه منظفات العمارات السكنية تتحول أحياء وأزقة العاصمة إلى كارثة إيكولوجية بسبب النفايات العشوائية، التي تلقى على قارعة الطريق أو أمام مدخل العمارات. وبذلك تعد السبب الرئيسي في المظهر الذي شوه وجه العاصمة في وقت تستقبل فيه العاصمة كما هائلا من السياح والمغتربين، الذين تستقبلهم الجزائر ككل سنة يحنون إلى طبيعة البلاد وجمالها الذي شوهه السلوك غير الحضاري الذي يسلكه المواطنون ويساهمون بسببه في تفاقم مخاطر النفايات المنزلية والتي أصبحت الهاجس الأكبر الذي يتلقاه المواطن وعمال النظافة.
------------------------------------------------------------------------
''عمال نات كوم يدفعون ضريبة نفايات المواطنين''
------------------------------------------------------------------------
يعجز الكثير من المواطنين القاطنين في المجمعات السكنية عن المحافظة على نظافة المحيط والمساهمة في بقاء الحي نظيفا، من خلال تعمد الكثيرين منهم عدم احترام أوقات إخراج نفاياتهم، وعدم ربطها بإحكام لتكون بذلك القبلة السهلة للمشردين والحيوانات الضالة للنبش فيها، وحتى بعض الفقراء والمعوزين صارت قبلتهم النفايات حيث يخرجون ليلا يفتشون فيها عما يأكل ويسد الرمق، ناهيك عن أكياس القمامة التي تلقى من الشرفات كما هوا الحال في حي الأفواج بساحة أول ماي، وهو السلوك الذي يشتكي منه عمال مؤسسة ''نات كوم''. مما دفعنا إلى التنقل إليهم في شارع الإخوة مسلم أين التقينا مع رئيس الوحدة الخاصة بالتنظيف في الفترة الليلية لمعرفة جدولهم الزمني الذي يتبعونه لتنظيف الشوارع من هذه النفايات التي يدفع ضريبتها بالدرجة الأولى عمال النظافة ثم المواطن. وتخصص هذه الوحدة خرجات تدخل ضمن البرنامج الليلي وأخرى تسمى بخرجات إضافية للشوارع الكبرى التي تحتاج إلى التنظيف أكثر من مرة، ويرجع السبب في ذلك إلى تصرفات المواطنين التي يشتكي منها عمال النظافة، من خلال رمى السكان لنفاياتهم المنزلية بشكل عشوائي، منها الأدوات المؤذية كالحقن وبقايا الزجاج. حيث أكد رئيس الوحدة الليلية أن من بين المتاعب التي يتلقاها عمال الليل كمشكل إخراج الحاويات من الرصيف إلى الطريق الذي تركن فيه الشاحنة المخصصة لنقل هذه النفايات بسبب اتخاذ الشباب من الأرصفة حظيرة غير شرعية للسيارات من بداية الشارع إلى نهايته، فيما يتمثل المشكل الثاني الذي يتلقاه العمال هو عدم احترام المواطنين توقيت إخراج نفاياتهم المنزلية ما يلزم القائمين على التنظيف المرور بنفس الشارع مرتين في الليلة الواحدة. غير أنه من المفروض أن تمر الشاحنة مرة واحدة على الشارع إلا أنه بعد مرور ساعة من الزمن تعود تلك النفايات وتغطي المكان بنفس الطريقة التي كان عليها من قبل، وكل هذا راجع إلى المواطنين. ولهذا تعمل وحدة التنظيف التي تعمل في الليل إلى تخصيص دورية تمر على الشوارع في الساعة التاسعة ليلا ودورية ثانية على الساعة الواحدة صباحا مرفوقة بطاقم عمل مصحوب بشاحنة ''دكاكة'' تمر بالشوارع الكبرى تدخل ضمن العمل الإضافي للوحدة. ويضيف رئيس الوحدة أثناء حديثه أن ''من يريد أن يرى الجزائر نظيفة يخرج لرؤيتها على الثانية صباحا ليعود الحال على ما هو عليه من قبل على الساعة السادسة صباحا''. وهنا يطرح السؤل هل الحق على المواطن أم على عمال النظافة، زيادة إلى أن أهل المهنة مهمشون من ناحية الحقوق مقابل ما يتعرضون له من أخطار تهدد حياتهم. أما البرنامج حسب ما أدلى به رئيس الوحدة الخاصة بالفترة الصباحية فيتمثل في خروج أعوان النظافة بصفة فردية لتنظيف الشوارع، وذلك ابتداء من الساعة السابعة صباحا وحتى الواحدة زولا، ثم يعوض بفوج آخر يعمل من الساعة الثانية عشرة والنصف زوالا إلى السادسة مساء، يعملون على تنظيف الشوارع من القمامة وحتى من الحيوانات الميتة في الطرقات.
------------------------------------------------------------------------
''عمال النظافة عرضة لأخطار الليل''
------------------------------------------------------------------------
ومن الاعتداءات التي يتعرض لها عمال النظافة في الليل الضرب على يد منحرفين ومدمنين على المخدرات وسكارى يعرقلون في كل مرة عملهم في الليل زيادة إلى الأخطار المهنية التي يتعرضون لها. وفي هذا السياق تكلم المسؤول على وحدة الليل عن حادثي عمل أصابا المنظفين أثناء عملهم، إذ تعرض ''جابر'' وهو عامل أثناء القيام بمهامه إلى وخز حقنة كانت بداخل كيس النفايات رغم أنه كان يرتدي قفازات عمل، إلا أنها لم تحمه من وخز الإبرة التي أدخلته المستشفي ليلا ليغادره بعطلة مرضية حتى يستعيد عافيته. أما ''منعم'' فقد تعرض هو الآخر إلى جرح بليغ سببته له قارورة زجاجية وضعت وسط النفايات المنزلية سببت له نزيفا حادا فقد على إثره قدرا كبيرا من الدم لينقل على جناح السرعة إلى المستشفي ويتوقف بعدها عن العمل لمدة 15 يوما بسب عطلة مرضية. هذه الأخيرة التي كثيرا ما يتكبد بسببها العمال متاعب الضمان الاجتماعي، بالإضافة إلى تكبدهم مشاكل الروائح الكريهة والافتقاد إلى أدني شروط النظافة التي يقضي فيه هؤلاء العمال ليلتهم بعد عودتهم من عملهم، وهذه الظروف التي يعمل بها هؤلاء زادت من معاناتهم وفتكت بصحتهم، وأصابتهم بمختلف الأمراض المتمثلة في الحساسية والربو وكذا الأمراض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.