سطيف: مركز التدريب بعين أرنات يحتفل بتخرج دفعاته تحت اسم الشهيد “بلال علي”    فضيحة غش في ثانوية 8 فائزين بجائزة نوبل    الجيش يوقف منقبا عن الذهب ويحجز مواد معدة للتهريب على الحدود مع مالي    بوقادوم يلتقي نظيره الفرنسي بمرسيليا    سامي عقلي رئيسا جديدا لمنتدى رؤساء المؤسسات    القدس في خطر فهل ننتصر لها؟    رسميًا.. السلطات المصرية تقوم بترحيل مناصرين جزائريين    المنتخب الجزائري يبسط سيطرته على تاريخ المواجهات أمام السنغال    قالمة: حريق يتلف أزيد من 5 هكتار من القمح بوادي الزناتي    مواطنون يحتجون أمام محكمة سيدي امحمد ويطالبون بإطلاق سراح الموقوفين في الجمعة ال18    النّقل الرّيفي.. نشاط فوضوي    بجاية: وفاة سائق دراجة نارية في حادث مرور بين القصر وسيدي عيش    المديرية العامة للحماية المدنية تحذر من موجة الحر وتضع وحداتها في حالة استعداد تام    أبو العاص بن الربيع    وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا    تعبير الاستغفار في الرؤية    رابحي: الحكومة الحالية تقوم بتصريف أعمال الدولة بمسؤولية    ايران تهدد: قادرون على إسقاط أي طائرة تجسس أمريكية    اللجنة القانونية بالبرلمان تستمع الى بوجمعة طلعي قبل رفع الحصانة عنه    المدير السابق ل اتصالات الجزائر أمام القضاء    كوت ديفوار تطيح بجنوب إفريقيا وتلتحق بالمغرب في صدارة المجموعة الرابعة    وضع حيز الخدمة لخندق جديد بمركز الردم التقني للنفايات بفالمة    المعاقون ينتظرون الملموس    بلماضي يُريح محاربيه    أبو تريكة يشيد بمنتخب الجزائر    زيدان يساند الخضر    صرخة الصيادلة تصل السلطات العليا    الجزائر واستونيا توقعان مذكرة تفاهم في الفلاحة والصيد البحري والصناعات الغذائية.    قتيل و21 جريحا في هجوم للحوثيين على مطار أبها بالسعودية    ديلي إكسبرس: “زواج إيفانكا ترامب من جاريد كوشنر تم بصفقة”    مقتل العقل المدبر لمحاولة الانقلاب في إثيوبيا    أستاذة تحلم بحياة الهناء مع زوج تهديه الوفاء    ضربة موجعة للمنتخب السنغالي قبل مباراة الجزائر    البحث عن حلول قانونية للأنشطة الاقتصادية التي يحتمل أن تعرف اضطرابا    توقعات باستهلاك 48 مليار متر مكعب من الغاز بالجزائر في 2025    منتجو الحبوب بغليزان يشتكون من صعوبات دفع منتوجاتهم الفلاحية    ترامب: نحن بحاجة لأموال السعودية.. ولا ضرورة لتحقيقات جديدة بشأن “خاشقجي”    هارون: التخلي عن طباعة النقود "غير كاف" ما لم يُعدل قانون القرض والنقد    بحضور خبراء جزائريين وأجانب: الجيش يبحث تأمين المنشآت الصناعية من الأخطار الكيمياوية    ماجر ليس أول من استدعى بن ناصر (فيديو)    همسة    بمشاركة دكاترة ومهندسين من جامعة بوردو الفرنسية: ورشة تكوينية في فن العمارة الترابية بقصر نقرين القديم في تبسة    إرتفاع اسعار النفط على خلفية التوتر بين إيران والولايات المتحدة    مراقبة مركزية لميزانية البلديات    ضرورة تحقيق نسبة إدماج ب50 بالمائة للمنتجات المصدرة    ولد الغزواني يفوز بانتخابات الرئاسة الموريتانية    التلفزيون حاضر في‮ ‬مهرجان تونس    قائمة المؤثرات العقلية الطبية تم التكفل بها    أسئلة النص وأسئلة النسق    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    إشراقات زينب    يمرّ التعب    30 مليار لتهيئة المؤسسات الإستشفائية وتحسين الخدمات الطبية    الموسيقى شريك السيناريو وليست مجرد جينيريك    قافلة الحج المبرور تحط رحالها بقسنطينة    ستة قرون من الفن العالمي    إقبال ملفت للشباب على الدورات التكوينية الخاصة    حركة تغيير في مديري المؤسسات التابعة لوزارة الصحّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استفتاء تقرير المصير يعد ''الحل الوحيد'' لنزاع الصحراء الغربية
نشر في الحوار يوم 24 - 11 - 2009

أكدت الندوة الدولية ال35 لدعم الشعب الصحراوي ببرشلونة أن استفتاء تقرير المصير يعد ''الحل الوحيد'' للنزاع في الصحراء الغربية داعية الأمم المتحدة إلى ''التجسيد العاجل'' للوائح الأممية المتعلقة بحق تقرير مصير الشعب الصحراوي. وفي تصريح ختامي توج أشغال هذا اللقاء الهام الذي جمع منذ يوم الجمعة 600 مندوب جاؤوا من 38 بلدا من كل القارات ذكر المشاركون بان الصحراء الغربية ''لم تكن يوما إقليما مغربيا.
ودعوا في هذا الصدد المجتمع الدولي ''إلى وضع حد فوري للاحتلال المغربي'' للأراضي الصحراوية و جميع القوات الديموقراطية عبر العالم إلى التجند من اجل ''المطالبة بالوقف الفوري للقمع الهمجي الذي يتعرض له السكان المدنيون الصحراويون'' و أن ''تتوقف عملية استغلال الموارد الطبيعية الصحراوية'' و بان ''يتم تفكيك جدار العار'' الذي يقسم الصحراء الغربية. كما نوهت الندوة بالمقاومة الصحراوية سيما الإضراب عن الطعام الذي تشنه المناضلة الصحراوية اميناتو حيدر بلانزاروت (جزر الكناري) التي تطالب بحق العودة إلى بلادها أي الصحراء الغربية. في هذا الصدد طالبت بقوة بالإطلاق الفوري للمناضلين الصحراويين السبعة لحقوق الإنسان المعتقلين في الدار البيضاء فضلا عن إطلاق سراح جميع المناضلين الآخرين في مختلف السجون المغربية. وقد أعرب الرئيس الصحراوي محمد عبد العزيز في تدخله لدى اختتام أشغال الندوة ال35 عن ارتياحه لتوسيع الندوة الدولية ال35 لدعم الشعب الصحراوي إلى ''البلدان الشقيقة'' بإفريقيا و أمريكا اللاتينية و أوروبا الذين جاؤوا إلى برشلونة من اجل ''تأكيد مساندتهم للقضية الصحراوية''. في هذا الصدد حيا الرئيس الصحراوي الحركة التضامنية الدولية مع الشعب الصحراوي المكافح من اجل استقلاله الذي ما فتئ يتطور و يتنوع. كما أكد على ''إرادة و إصرار'' الشعب الصحراوي في ''تكثيف كفاحه إلى غاية الحصول على حقوقه الثابتة في تقرير المصير والاستقلال'' منددا ''بالانتهاكات الصارخة'' لحقوق الإنسان التي يقترفها المغرب و ''تصعيد القمع الهمجي'' في الأراضي المحتلة سيما منذ الخطاب الأخير لملك المغرب. ومن بين المتدخلين هناك أيضا الرئيس السابق لكوستا ريكا اخوسي ماريا فيغوراس الذي حيا الشعب الصحراوي الذي ''يكافح بشجاعة و بكل إصرار من اجل بناء دولته المستقلة''. أما رئيس لجنة الشؤون الخارجية والتعاون والهجرة بالمجلس الشعبي الوطني عبد الحميد سي عفيف فقد أكد لدى تدخله باسم الوفد البرلماني الجزائري الحاضر في هذا الموعد الدولي للتضامن مع القضية الصحراوية العادلة على تمسك الجزائر بالمبادئ الأساسية للقانون الدولي و الشرعية الدولية مضيفا أنها ''ستواصل دعم القضايا العادلة وأن واجبها يحتم عليها تقديم الدعم إلى الشعوب التي لازالت محرومة من حريتها''. وفي البيان الختامي نوه المشاركون ''بالجهود المتواصلة'' التي بذلتها الجزائر و اللجنة الوطنية الجزائرية لمساندة الشعب الصحراوي من أجل حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير. وفي هذا الإطار وجهت الندوة نداء إلى جميع المشاركين للتجند من أجل إنجاح ندوة المدن المتوأمة المزمع عقدها يومي 12 و 13 ديسمبر المقبل بالجزائر. كما قوات كلفت تاسك فورس بتنظيم و تنفيذ الإتصالات مع منظمة الأمم المتحدة و أمينها العام و مبعوثها الخاص و هيئاتها المعنية بالصحراء الغربية و قررت أن يتم تطوير العمل باتجاه اللجنة ال04 لمنظمة الأمم المتحدة من خلال إرسال ''عدد هام'' من الموقعين على العرائض و استكمالها ''ببرنامج إقامة اتصالات مع أعضاء مجلس الأمن و رئاسة الجمعية العامة و الممثليات الدائمة في مختلف الدول''. وقرر المشاركون تعزيز الحملة بغرض متابعة و حماية حقوق الإنسان في الأراضي الصحراوية المحتلة وليتم توسيع عهدة المينورسو لحماية حقوق الإنسان. وتحسبا لإشراف إسبانيا على رئاسة الإتحاد الأوروبي دعت الندوة لجانها إلى ''الضغط'' على إسبانيا و تذكيرها ''بالتزاماتها كقوة مستعمرة'' لإدراج مسألة الصحراء الغربية ضمن المذكرة الأوروبية و إبداء الحرص اللازم إزاء التفاوض الجاري المتعلق بإتفاق الصيد بين الإتحاد الأوروبي و المغرب و الذي ''يجب أن يقتصر على المناطق البحرية المغربيةس. كما رحبت الندوة بإقتراح مندوبي أمريكا اللاتينية المتمثل في تنظيم ندوة لاتينية-أمريكية لمساندة الشعب الصحراوي خلال سنة 2010 معربة عن إرتياحها لإنشاء المجموعة البرلمانية الدولية ''سلام و حرية للشعب الصحراوي''. كما قررت توجيه رسائل للرئيس الأمريكي السيد براك أوباما و الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة و الرئيس الحالي للإتحاد الأوروبي و الرئيس الحالي للإتحاد الإفريقي و رئيس الحكومة الإسبانية. ستنعقد الدورة ال36 الندوة الدولية لدعم الشعب الصحراوي من 29 إلى 31 أكتوبر 2010 بمدينة مانس (فرنسا).

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.