وزير الشؤون الخارجية أمام الجمعية العام للأمم المتحدة: الجزائر مستعدة للانخراط في مساعي الحفاظ على السلم والأمن    سيتم عرضه قريبا على رئيس الجمهورية" عبد المجيد تبون"    فتح آفاق التعاون بين المؤسستين    كل المؤشرات إيجابية    6 أشهر لتجريب نظام الدفع بالطريق السيار    في تعليمة إلى مديري مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي    "تحرير" الأراضي الفلاحية على الشيوع لتمكين أصحابها من قروض بنكية    هذه أهم توصيات ومخرجات لقاء الحكومة مع الولاة    تعتبر أحد أولويات الحكومة لتحقيق هذه الأهداف المنشودة    الخام يعوّض بعض خسائره ويرتفع في بداية تعاملات الأسبوع: توقّعات بارتفاع أسعار النفط إلى 125 دولارًا للبرميل    أبرزوا المؤشرات الإيجابية التي واكبت سنة 2022 : خبراء يتوقّعون استمرار منحى التعافي الاقتصادي    لتعزيز العلاقات بين الجزائر و روسيا: نحو إبرام اتفاق «الشراكة الإستراتيجية المعمقة»    عرقاب يجدد دعم جهود الوكالة الدولية للطاقة الذرية: الجزائر ملتزمة بالاستخدامات الآمنة للطاقة النووية    مخاوف في أوروبا وترحيب في موسكو    الجزائر--- نيجيريا اليوم بملعب وهران (سا 20)    مدرب السنافر يستفسر كوكبو: تجاوز عتبة 25 نقطة هدف مرحلة الذهاب    جمعية حماية المستهلكين تدعو للتعاطي الإيجابي مع تحسن المؤشرات الاقتصادية: على التجار تخفيض الأسعار بعد تعافي الدينار    خلال زيارة تفقدية قادتها بمعية وزير التكوين والتعليم المهنيين    أم البواقي    المسيلة: إحباط ترويج 16 ألفا و 500 قرص مهلوس    إلى من يهمه الأمر..؟!    الجزائر متمسّكة بالقانون الدولي لنزع السلاح وعدم الانتشار    الأمين العام للأمم المتحدة ضيف شرف القمة العربية بالجزائر    غوتيريش يؤكد حضوره القمة العربية    وفاة رئيس الشيخ يوسف القرضاوي    هكذا ردّت روسيا على تحذير واشنطن من استخدام النووي    هذا جديد شبكة النقل الجامعي..    «توسيالي» تُصدّر 15 ألف طن من الأنابيب الحلزونية    تسجيل 11 حالة وفاة خلال سنة 2021    مدوار: المنافسة لن تتوقف خلال المونديال    مشروع قانون الفنان سيكون جاهزا عام 2023    شهر المولد والهجرة والوفاة    رابع مزرعة بحرية لتربية سمك القاجوج الملكي تخل الخدمة    ميسي: "الأرجنتين جاهزة لمواجهة أي منافس في المونديال"    غيموز يغادر واللاعبون يرفضون التدرب    بحارو الجزائر في مهمة التألق والتأكيد    النظام الغذائي الصحي يبدأ بالاختيار الصحيح ل "اللمجة"    أول ملتقى وطني في الجزائر    40 ألف تلميذ يستفيدون من منحة التمدرس    عقم في التهديف طيلة 433 دقيقة    ترقية النشاطات البدنية و الرياضية ونجاح الطبعة ال19 لألعاب البحر الأبيض المتوسط، أهم إنجازات قطاع الرياضة    "حليم الرعد" في مسابقة الأفلام الطويلة    مرافعات محامية المظلومين لا تموت    دعوة الى دعم كفاح المرأة الصحراوية ضد الاحتلال المغربي    كورونا: 8 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات    خارطة صحية جديدة؟    بن كيران :ساسة المغرب "أباطرة مخدرات"    فيلم "المبحر" ليوسف منصور يشارك في مهرجان العربي بفرنسا    التأكيد على دور الترجمة في التقريب بين الشعوب ودعم حوار الثقافات وتعايشها    المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم: تكوين زهاء 140 شابا في الفنون المسرحية    .. وفي صلة الرحم سعادة    هذه أسباب تسمية ربيع الأنوار    باكورة "بيينالي" بعبقرية الديزاين الجزائري    كورونا.. هل هي النهاية؟    وضعية المؤسسات الصحية: وزير الصحة يسدي تعليمة بضرورة تشكيل فرق معاينة وتقديم تقارير دورية    هايم    كورونا: 7 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    الجزائر تشارك في المؤتمر الدولي للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لمياء قاسمي بوسكين ل''الحوار '': ''فدائيات'' هو تكريم للجزائريات في عيدهن العالمي
نشر في الحوار يوم 08 - 03 - 2010

لمياء قاسيمي واحدة ممن اتخذن على عاتقهن مسؤولية البحث والتنقيب في تاريخ الثورة الجزائرية ونقل حقائقها للجيل الجديد عبر أعمال وثائقية، رغم الصعوبات المادية التي تقف في طريق اي إبداع. عن هذه الصعوبات وعن جديدها الوثائقي ''فدائيات'' الذي سيتزامن عرضه مع احتفالات المرأة الجزائرية بعيدها العالمي تكريما للمرأة الرمز، تحدثنا قاسيمي في هذا الحوار .
سيشهد المركز الثقافي ''عز الدين مجوبي '' نهاية الأسبوع العرض الشرفي الأول للفيلم الوثائقي ''فدائيات''. فهل لك أن تقدمي لنا لمحة عن هذا العمل ؟
** الفيلم الوثائقي يحمل اسم ''فدائيات'' يتحدث عن دور المرأة الجزائرية أثناء الثورة التحريرية بصفة عامة، حيث يغوص العمل في خبايا عمل المرأة أثناء الثورة وتطور عملها عبر مراحل الثورة. فبعد أن اقتصر عملها في البداية على نقل الأخبار وإيصال الرسائل بين المجاهدين تطور الأمر إلى حد حمل السلاح خلال معركة التحرير، وهذا ما عملت عليه من خلال هذا الشريط الوثائقي الذي تستغرق مدته 52 دقيقة والذي سيحمل تحية خاصة للبطلة حسيبة بن بوعلي. هناك أمور عديدة وصور تعرض لأول مرة خلال هذا العمل ستكون بمثابة المفاجأة للجمهور، واعتذر لعدم الكشف عنها وإلا فلن تصبح مفاجأة. وهذا يعتبر العمل الرابع لي حيث سبق وان أنجزت فيلما بعنوان ''مظاهرات 11 ديسمبر''، ''معركة الجزائر... حكاية فيلم حكاية شعب'' حول المجاهد ياسف سعدي، حيث كرمنا عليه من طرف عبد العزيز بلخادم العام الماضي وفيلما وثائقيا آخر حول القصبة.
لكل عمل بداية فكيف جاءتك فكرة هذا العمل ؟
** والله أنا كان عندي اهتمام خاص بتاريخ الثورة منذ أن كنت في مرحلة التعليم الثانوي، ضف إلى ذلك الاحتكاك الدائم والمتواصل مع المجاهدين ممن عايشوا الحدث فتشكل عندي شغف أو ما يشبه الهوس بالتنقيب عن تاريخ الثورة لأنه ثري وغني جدا، وهناك أمور كثيرة لم نكتشفها بعد. فهذه الثورة عظيمة كلما نبحث عن شيء نجد أشياء أخرى كثيرة نجهلها تعبر عن عظمة وقداسة الثورة التحريرية ومن صنعوها بدمائهم الطاهرة. ففي كل منطقة من مناطق الوطن وفي كل شبر هناك أسرار مدفونة . فميدان الثورة واسع لكن للأسف لا يوجد بحث في هذا المجال.
من المعروف أن إنجاز مثل هذه الأعمال الوثائقية يتطلب جهدا كبيرا وتقابله عوائق كثيرة . فما هي الصعوبات التي اعترضت إنجاز هذا العمل؟
** أصعب شيء واجهته هو رفض بعض المجاهدات الإدلاء بشهادتهن، فهذه الأخيرة نقطة الارتكاز في اى فيلم وثائقي، بالإضافة الى حقوق استغلال الأرشيف التي تتطلب أموالا باهظة. من جهة أخرى أوجه شكرا خاصا لكل من المجاهدة زهرة ظريف بيطاط والمجاهدة ليلى الطيب، اللتين قدمتا لي مساعدات كثيرة وكبيرة ساهمت في إنجاح هذا العمل وظهوره الى النور، كما ان المجاهد ياسف سعدي منحني حقوق استغلال فيلمه حيث وظفت بعض المشاهد في عملي هذا.
أشرت إلى العائق المادي الذي وقف حائلافي وجه أعمالك الإبداعية وهذا ما يدفع بالبعض، خاصة الشباب، إلى العزوف عن إنتاج هكذا أعمال في حين انك تحديت واقتحمت المجال؟
** المشكل يطرح دائما، مدير البرمجة في التلفزيون الجزائري الآن يطرح مشكل التسويق.. والتلفزيون الجزائري يشتري الأمور التافهة ويرفض الاعمال الجادة الخاصة بالتاريخ. توجهنا الى المؤسسات العامة والخاصة ولكن رفضوا تدعيمنا.
سيتزامن عرض الفيلم مع مناسبتين خاصتين هما اليوم العالمي للمراة وعيد النصر. هل توقيت عرضه جاء مقصودا؟
** جاء مصادفة فقط لاغير، فهذا العمل مر حوالي 5 اشهر على انهائه وجاءت الفرصة لأعرضه فكان هذا التاريخ الذي يحمل تحية للمرأة الجزائرية التي ساهمت في الحصول على الاستقلال.
بعد ''فدائيات ''هل سنرى أعمالا أخرى على نفس الشاكلة للمياء قاسمي؟
** عندي مشاريع أفلام وثائقية حول الثورة، لكن المشكل المادي دائما يطرح نفسه ويشكل حجر عثرة في طريق الإنتاج والإبداع.
كامرأة وكمثقة ونحن على أبواب الاحتفال باليوم العالمي للمرأة. ماذا يعني لك ال 08 مارس ؟
** بغض النظر عن هذا التاريخ، المرأة الجزائرية يجب ان يحتفى بها في كل العام فمن الظلم ان نحتفل بها في يوم واحد فقط من السنة. فالمرأة هي الزوجة، الأخت، الصديقة واليوم لم يعد دورها محدودا فقد استطاعت أن تحقق التفوق على الرجل في عدة ميادين ومن الظلم أن نحتفل بها في يوم واحد. واهدي هذا العمل ''فدائيات'' للمراة الجزائرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.