الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





توقّع إنتاج أكثر من 1,7 مليون قنطار من التمور ببسكرة
نشر في الحوار يوم 30 - 09 - 2008

أعلنت مديرية المصالح الفلاحية لولاية بسكرة أنها تتوقع تحقيق منتوج إجمالي للتمور في شتى الأصناف يفوق 7ر1 مليون قنطار في إطار الموسم الفلاحي 2008 /,2009 مرتقبين بذلك حدوث تقلص محسوس في الإنتاج هذا العام مقارنة بالسنة المنصرمة التي سجلت إنتاج ما لا يقل عن 8ر1 مليون قنطار إلى جانب التخوف من جني كميات محدودة من التمور ذات النوعية الجيدة نتيجة بعض العوامل السلبية التي رافقت الموسم الفلاحي.
واستنادا إلى رئيس جمعية منتجي التمور لولاية بسكرة لعجال فإن الظروف المناخية غير الملائمة التي سادت في المنطقة أثرت على الإنتاج كما ونوعا موضحا بأن الولاية شهدت هبوب عواصف قوية أثناء مرحلة تلقيح العراجين وتعرض المنتوج لتساقط أمطار فجائية مصحوبة بالبرد الأمر الذي ألحق أضرارا بالغلال لاسيما بواحات لغروس وبرج بن عزوز وليوة. وحسب إدارة القطاع فإن الولاية تتوفر على حوالي 2ر4 مليون نخلة منها 5ر2 مليون منتجة، وبالنسبة لصنف دقلة نور توجد حوالي 4ر2 مليون نخلة منها 1 مليون نخلة منتجة بحيث يمثل محصول نوع دقلة نور نسبة 65 بالمائة من إجمالي الإنتاج على مستوى الولاية. ويتميز منتوج التمور ببسكرة فضلا عن صنف دقلة نور الذائعة الصيت بإنتاج عدة تشكيلات من التمور بكميات محدودة موزعة على الأصناف الصلبة كالدقلة البيضاء والأصناف اللينة كالرطب والغرس. وعلاوة على ذلك فان استفحال ظاهرة الجفاف ونضوب منسوب مياه الآبار الموجهة للري الفلاحي وتفشي بعض الآفات المهددة لمحصول التمور كالبوفروة وسوس التمر التي كانت ذات عواقب وخيمة على مردود النخلة كلها عوامل ساعدت على تدني الإنتاج. ورغم العوائق التي واجهت الموسم الفلاحي فان ذلك لم يمنع القائمين على شؤون القطاع الفلاحي محليا من التفاؤل بإمكانية نيل محصول ايجابي عموما وتصدير حصة من التمور باتجاه الأسواق الدولية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.