التعرف على هوية الإرهابي المقضى عليه بميلة    قيطوني: تكييف الإطار القانوني والضريبي لجلب المستثمرين الأجانب    قيتوني: عقود الغاز يتم مناقشتها وتوقيعها بشكل عادي ولا يوجد أي مشاكل    الاتحاد الأوروبي يقرّ مسوّدة «الطلاق» وماي «مصممة على تمريرها» في البرلمان    الأرصاد الجوية تحذر من هبوب رياح قوية على هذه المناطق؟!    ترامب «حزين جداً» لدى تفقده مناطق منكوبة بحرائق كاليفورنيا    بالصور.. سفير بريطانيا بالجزائر يزور جامعة محمد خيضر ببسكرة    ترامب: قضية خاشقجي أصبحت أكبر من حجمها    أكثر من 4 ملايين شخص غادروا فنزويلا أثناء حكم مادورو    شبيبة القبائل ترد على عقوبة الرابطة !    ريفالدو ينتقد قرار نيمار    قيتوني : هدفنا المقبل تحسين مناخ الأعمال أكثر فأكثر    قيطوني: نسعى لتشجيع الإستثمارات الأوروبية في قطاعات الغاز الطبيعي والطاقات المتجددة    هذه الأمنية التي حققتها سهيلة بن لشهب لوالدتها    يوفنتوس يستغل بندا في عقد بيع بوجبا    القضآء على إرهابي واسترجاع مسدس رشاش بميلة    إيفانكا ترامب ترتكب خطأ كلينتون!    أكثر من 51 فيضان في 23 ولاية    قتل أخاه بسكين المطبخ وضربه بحجرة على الوجه في بجاية    هذه هي أرقام وإحصائيات “الخضر” أمام الطوغو ..    “حاليلوزيتش”: “رسائل الشكر من الجزائريين أعظم نجاحاتي”    أمير قطر: هذا هو الحل الوحيد للأزمة الخليجية!    باحثون أمريكيون يحددون “العمر الأجمل” للمرأة!    ليستر يسعى للتعاقد مع النجم المصري    فيغولي: “من واجبي الدفاع على الجزائر”    فتيات “الخضر” يواجهن الكاميرون سهرة اليوم    فلسطين تشارك للمرة الأولى في المؤتمر العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي    مولد نبوي: مجمع مخابر صحة ينظم تظاهرة لفائدة الطفولة المسعفة    قتلى وجرحى إثر عملية تبادل إطلاق نار في مدينة دنفر الأمريكية    حجز مفرقعات.. سجائر وشمة في مداهمة لمحل ينشط بدون رخصة بوهران    قتلى وجرحى جراء إطلاق نار بالقرب من مستشفى في شيكاغو    التفكير النّقدي    شمس الدين: الإحتفال بالمولد النبوي ليس بدعة وليس حرام    النقابة الوطنية للأطباء الأخصائيين للصحة العمومية تدعو إلى التكفل بمطالبها المهنية    عرض ترويجي "2000 PixX و100 PixX" : "موبيليس" يضاعف الرصيد المهدى!    القضاء على إرهابي بميلة    رقمنة تلقيح الأطفال في الجزائر بداية من 2019    وزير الثقافة يعتبر تتويج كاتبين جزائريين بجائزة الهيئة العربية للمسرح *تألق للكتابة المسرحية و الادب الجزائري    تيسمسيلت : وفاة طفل يشتبه في إصابته بداء الحصبة "البوحمرون"    اقتناء 10 زوارق بحر موّجهة لجر السفن        أشعر بأني سأموت في أي لحظة!    وفاة معتمرة جزائرية وهي ساجدة بالمسجد النبوي في المدينة المنورة    «أكثر من 45000 مصاب بداء السكري بعنابة»    رئيس الجمهورية يوقع على مراسيم تتضمن التصديق على اتفاقيات تعاون    الاحتفال يفرض الاقتداء    أحزاب التحالف الرئاسي تدعّم الرئيس بوتفليقة في الاستحقاقات المقبلة    الجزائر ساهمت بشكل كبير في كل مسار الإصلاح المؤسساتي للاتحاد    كرست أزيد من‮ ‬40‮ ‬سنة من حياتها لترقية الأمازيغية‮ ‬    مهندسة «اتصالات الجزائر» تتأهل إلى النهائي    بشأن عدم جواز الإحتفال بالمولد النبوي‮ ‬الشريف    بسبب تخفيضات الانترنت    حسبلاوي يدعو مدراء الصحة للتنسيق مع الولاة    في مسألة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف..    دعوة إلى تشجيع المفهوم الوسطي للإسلام    أطفال قسنطينة يستمتعون بعرض "المعزة المعزوزية"    همجية الاستعمار وممارسات الخونة في رواية «كاف الريح»    في كسر المعرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحفاد وخدام الولي الصالح سيدي مكراز يحيون الوعدة في أجواء تضامنية
الشلف
نشر في الاتحاد يوم 21 - 09 - 2013


أحيى المئات من العائلات القاطنين بمختلف بلديات ولاية الشلف،خلال يومي أمس واليوم،وعدة الولي الصالح سيدي مكراز في أجواء روحانية و تضامنية تبرز بعمق روح التكافل و التآزر بين أبناء المجتمع.زاوية الولي الصالح سيدي مكراز " الواقعة على مسافة،تقارب 5 كلم من مقر بلدية بني بوعتاب،أقصى جنوب ولاية الشلف والمحاذية لولاية تسمسيلت،فيما تبعد عن دائرة الكريمية ب25 كلم وعن عاصمة الوالية 55 كلم.حيث اعتاد أحفاد الولي الصالح سيدي مكراز وخدامه من عدة أعراش من بني بوعتاب والبساكرة،أحياء هذه المناسبة السنوية والتي يكون موعدها مع أواخر شهر سبتمبر من كل سنة،وحسب الحاج أحمد بوخاوي،يتم التحضير لهذه الوعدة التقليدية قبل موعدها بأكثر من شهر،سواء إداريا ومعنويا وأيضا تنظيميا وذلك من أجل إنجاح التظاهرة.التظاهرة تحمل عدة أهداف منها،أحياء التقاليد،يقوم بها أحفاد الولي الصالح سيدي مكراز وخدامهم،كنصب خيم أو بناء بيت طوبي أو من القش بالقرب من الزاوية وذلك كون المنطقة حاليا مهجورة تماما من السكان،أين تعود الحياة مجددا ولمدة يومين كاملين،حيث تصبح المنطقة عامرة وآهلة بالسكان والحركة تدب فيها دون انقطاع،كما تتحول المساحات والفضاءات القريبة من الزاوية على شكل متاجر أو أسواق يباع ويشترى فيها كل ما هو استهلاكي،كما تعرض بها العديد من المنتوجات التقليدية من صنع سكان المناطق المجاورة كبني بوعتاب، بني جرتن،البساكرة،الجواهرة أو حتى من مناطق بعيدة،يعرضون بعض القادمين إلى هذه الوعدة بعض المنتوجات منهم بالخصوص القادمون من بعض المناطق من ولاية تسمسيلت،وعين الدفلى.أما من الجانب الروحي،يحتفل الزائرون من كل صوب وحدب في أجواء تضامنية وفي جو من الفرحة والتذكر وأيضا قراءة القرآن والتضرع إلى الله عزوجل،كما يقوم الشيوخ وكبار الشخصيات،العمل عل الإصلاح بين المتخاصمين والعدل بينهما،وبالقرب من الزاوية،يتم ترسيم حلقة تسمى بحلقة الزيارة،أين تقوم مجموعة من الرجال الصالحين بالدعاء للزوار وتمني لهم كل خير،كما يدعون لهم باليمن والخير والبركة والفرج على المهموم وصاحب الحاجة.أما المناسبة تكون في يوميين،اليوم الأول،يوم الجمعة، حيث يهب الرجال في جو تضامني،وذبح المواشي ليلة الوعدة،حيث تقسم على البيوت لإعداد وجبة الغذاء للضيوف القادمين من مختلف المناطق،أين يتسابق المكارزية أو خدامهم في استقبال الضيوف من أجل إكرامهم بالغذاء والذي غالبا ما يكون من طبق "الكسكسي" الذي يعد من الوجبات الرئيسية لسكان هذه المناطق.وفي صباح الوعدة أي يوم السبت،يتجمع المشائخ و السكان بالقرب من ضريح الولي الصالح سيدي مكراز لتلاوة القرآن الكريم وترديد مدائح دينية في مدح الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم وتلاوة الفاتحة و الدعاء الجماعي.ومن جهتهن تجتمع النسوة في الفترة المسائية بالقرب من الضريح أو "الروضة" كما يطلق على تسميتها محليا في أجواء من التآخي و النفحات الإيمانية وهن يتبركن حسب المعتقدات السائدة في المنطقة.وحسب شيوخ المنطقة فإن الولي الصالح تعود جذوره إلى الساقية الحمراء،حيث أنتقل منها و رحل إلى هاته المنطقة وهو طفل صغير رفقة إخوة له،حيث ماتت والدتهم وتركتهم دون من يرعاهم،وفي الوقت الذي كانوا فيه يصرخون من شدة الجوع،تقدمت منهم لبؤة وأرضعتهم من حليبها بجانب صغارها،وحسب العديد من الروايات،يزعم أحفاد سيدي مكراز بأن الأسد لا يمكن أن يعتدي عليهم في أي حال من الأحوال وحتى وهو في أشد الهيجان والجوع،وحسبهم بقي وفيا لهم إلى الوقت الراهن،وحسبهم يدركون ذلك بدليل وبرواية واقعية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.