مجلة الجيش تبرز "الانسجام الكامل" مع الرئيس    عرقاب: "اجتماع اوبك + فرصة اكيدة لتحقيق الإستقرار في سوق النفط"    عطال يتحصل على الضوء الأخضر لمباشرة التدريبات!    جورج وأمل كلوني يعلنان التبرع بأكثر من مليون دولار لمكافحة كورونا    فيروس كورونا : 94 حالة مؤكدة جديدة و 30 حالة وفاة ما بين 31 مارس و 9 أبريل في الجزائر    اربع رحلات لإجلاء الجزائريين العالقين بالإمارات    تعيينات جديدة في قطاع الصحة    إجلاء الجزائريين العالقين بالإمارات غدا    وفاة الممثل الأمريكي المخضرم ألين غارفيلد بفيروس كورونا    كشف وتدمير 6 مخابئ للإرهابيين بالمدية وسكيكدة    المنتخب الوطني يحافظ على مركزه ضمن تصنيف "الفيفا"    محاكمة عن بعد للهامل و براشدي    بسبب كورونا.. الفاف تؤجل تسديد اشتراكات وغرامات الأندية    السيد بلحيمر يعزي عائلة المرحوم محمد بغدادي    جيجل: وفاة شخص بعد سقوطه من سقالة بناء    برمجة 4 رحلات لإجلاء المواطنين العالقين في الامارات من مطار دبي الدولي    مواد غذائية تتحول إلى سموم عند تسخينها في الميكرووند    نفط: الأسعار ترتفع قبيل اجتماع "أوبك+"    بوسحابة : ” متأسف للإستهتار في التعامل مع الكورونا و اتمنى تتويج “السياربي” باللقب “    محامون وحقوقيون يصدرون بيانا رافضا لمحاولات إقحام المهنة في التجاذبات السياسية    أمير سعودي يرد على خبر وجود إصابات بكورونا في العائلة الحاكمة    1000 طبيب تحت تصرف وزارة الصحة الجزائرية    تكليف رئيس المخابرات العراقية مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة    أمطار رعدية على هذه الولايات    البنوك تضع حيز التنفيذ تدابير حماية المؤسسات و وسائل الانتاج    الاحتلال المغربي يتجاهل بشكل خطير مطالب الأسرى الصحراويين بتوفير التدابير الوقائية من الفيروس    رئيس الجمهورية يعين العميد عبد الغني راشدي نائبا للمدير العام للأمن الداخلي    الجيش مستعد لإسناد المنظومة الصحية    "احتكار السلع ورفع أسعارها من الكبائر"    خلال الثلاثي الرابع من 2019    أزمة جديدة تضرب الحمرواة    الرئيس تبون يبعث برسالة مواساة لرئيس الوزراء البريطاني    سيشرع في توزيعها بداية من الاسبوع المقبل    تحسبا لأي تطورات تفرضها جائحة كورونا    وزارة الثقافة تنظم ندوات عبر الفيديو    بمناسبة يومهم العالمي    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    توقيف شخصين في قضية قذف وتشهير ودعاية كاذبة بالبليدة    تحية للأم رفيقة الإبداع    كتاب في الأفق وذكريات لا تُنسى    انطلاق المحاكمات عن طريق الفيديو بمجلس قضاء وهران    المسرح الوطني يفتح باب المشاركة لحاملي المشاريع    أنصار مديوني وهران يساهمون في إعداد قوائم المتضررين    المسرح الوطني يستقبل المشاريع المسرحية الجديدة    5سنوات حبسا لمروّج 200 قرص مهلوس لقاصر بكافنياك    103 مخالفين لحظر التجوال    الحياة بنمط آخر    الإطاحة بعصابة "زينو"    إطلاق الاستشارة الطبية عن بعد قريبا    رفع التموين إلى 50 طنا يوميا    الأندية ترفع مساهمة الرابطة إلى 30 مليون دينار    «هذه هي النصائح لمحافظة اللاعبين على 70% من لياقتهم»    المرتبة الأولى لمحمد علوان بالأيام الافتراضية للفيلم القصير    قوات حفتر تقصف لليوم الثاني مستشفى لمصابي كورونا بطرابلس    جرائم الاحتلال بحق «الطفولة الفلسطينية»    افتتاح ندوات تفاعلية حول التراث الثقافي في الجزائر    استجيبوا لأمر ربكم واتبعوا التوصيات للنجاة    1971 عائلة تستفيد من صندوق الزكاة بالبويرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المرزوقي ينتقد توافد مشايخ مشرقيين لتونس
نشر في الخبر يوم 12 - 05 - 2013


انتقد الرئيس منصف المرزوقي السبت توافد رجال دين من المشرق العربي على تونس، معتبرا ان بلاده فيها "ما يكفي" من المشايخ.قال المرزوقي في خطاب ألقاه في افتتاح ملتقى اقتصادي العاصمة تونس " نحن مع الدعاة التونسيين وليس الدعاة الذين يأتون من مكان آخر".وأضاف "لنا ما يكفي من مشايخ (جامع) الزيتونة ومفكريها ليربحوا المعركة الفكرية ضد التطرف".وجامع لزيتونة ثاني اقدم مؤسسة دينية في شمال افريقيا بعد جامع عقبة بن نافع الذي بني في القيروان وسط غرب تونس.وتأتي تصريحات المرزوقي بعد اعلان راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة لاسلامية الحاكمة ان المشايخ الاتين من الشرق العربي "هم الاقدر على محاربة الارهاب" في تونس.وقال الغنوشي في مؤتمر صحافي الخميس ان هؤلاء المشايخ الذين تستقدمهم جمعيات اسلامية ونسية "يقوضون الاسس الدينية للارهاب".واعتبر ان بلاده لم يبق فيها رجال دين بسبب سياسة "تجفيف المنابع" التي انتهجها الرئيسان الحبيب بورقيبة وخلفه زين العابدين بن علي.وتساءل لغنوشي هل لنا شيوخ (دين) في تونس؟ ماذا أبقى بورقيبة وبن علي؟".وذكر بان جامع الزيتونة الذي كان قبل استقلال تونس عن الاستعمار الفرنسي سنة 1956 منارة لنشر الفكر الديني الوسطي في شمال فريقيا "تم نسفه في عهد بورقيبة وبن علي (..) ما جعل من تونس أرضا منخفضة تهب عليها الرياح".وأشار الى أن تحجيم دور جامع الزيتونة والزج باسلاميي حركة النهضة في السجون خلال سعينات القرن الماضي أدى الى "ظهور السلفية والشيعة" في تونس.ورفض الشيخ فريد الباجي رئيس "جمعية دار الحديث الزيتونية" تصريحات الغنوشي واعلن ان الاخير "معروف تاريخيا بعدائه لمنهج الزيتوني".وقال الباجي "يوجد في تونس اليوم ما لا يقل عن 600 عالم زيتوني (من خريجي جامع الزيتونة) أو على منهج جامع الزيتونة".واعتبر ان "استقدام شيوخ التيار الوهابي الى تونس أكبر داعم للارهاب في تونس، لان فكرهم يقوم على التكفير والادعاء بامتلاك الحقيقة".وأعلن الشيخ حسين العبيدي امام جامع الزيتونة مؤخرا انه لن يسمح ل"الشيوخ الوهابيين بدخول جامع لزيتونة لان خطابهم يقوم على التكفير والتبديع" أي اعتبار كثير من عادات التونسيين "بدعا".وتنتقد المعارضة باستمرار استقدام جمعيات دينية محسوبة على حركة النهضة من تسميهم "شيوخ لبترودولار الوهابيين".وتتهم المعارضة جالبي هؤلاء بمحاولة "تغيير نمط المجتمع التونسي" الذي يعتنق اسلاما سنيا مالكيا معتدلا، وتحظى فيه المراة بوضع حقوقي فريد في العالم العربي.وعادة ما خص قياديون في حركة النهضة مثل حبيب اللوز وصادق شورو المحسوبين على الجناح المتشدد في الحركة، هؤلاء المشايخ باستقبالات "كبيرة وشبه رسمية" في مطار تونس/قرطاج الدولي، حسب وسائل الاعلام التونسية.وفي عهد الرئيس المخلوع بن علي لم يكن مسموحا لمشايخ المشرق العربي بدخول البلاد.ومؤخرا علق المفكر التونسي رياض الصيداوي مدير المركز العربي لدراسات السياسية والاجتماعية بجنيف على ظاهرة توافد مشايخ المشرق على تونس بالقول:"الخليجيون يرسلون الاموال الى الغرب والشيوخ الى تونس".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.