تونس تعلن مقتل الارهابي الجزائري مراد الشايب بالقصرين    موسم‮ ‬2018‮ -‬2019    خلال ذكرى عيدهم الوطني‮ ‬    حسب قرار البرلمان الأوروبي‮ ‬    سجل هدفه الخامس مع موناكو    تم تنصيب لجنة تحقيق للبحث في‮ ‬كيفية تسييرها    الجزائر تستورد منها‮ ‬30‮ ‬مليون دولار سنوياً‮ ‬    إثر عملية بحث وتمشيط واسعة‮ ‬    السلطة المستقلة للإنتخابات تذكّر    قيس السعيد‮ ‬يؤدي‮ ‬اليمين‮ ‬غداً    أساتذة الإبتدائي‮ ‬يواصلون إضرابهم‮ ‬    لاعب آخر‮ ‬يعرض نفسه على بلماضي    في‮ ‬مناطق الجنوب والهضاب العليا    مير‮ ‬يستقيل بسبب الإحتجاجات    وزير الاتصال يؤكد بأن قانون المحروقات يحافظ على الثروة    النزاع في الصحراء الغربية "مسالة تصفية استعمار غير مكتملة"    إسقاط 52 ألف متوفى من القوائم الانتخابية    توقيف متهم بالنّصب عبر الأنترنت    الإعلام مطالب بالمهنية والحياد وصون مصلحة الوطن    تقليص الواردات إلى 38,6 مليار دولار والنفقات ب8,6 بالمائة    تدعيم بلديات الوطن ب6 آلاف حافلة    على الإعلاميين التخصص في الإعلام الأمني لمحاربة الشائعات    السلطات اللبنانية أمام مأزق إقناع شارع لبناني ثائر    بوتين يتدارك الوقت الضائع    فيلمان جزائريان في المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي والروائي القصير بمدنين بتونس    عبّاس :«المشوار مازال طويلا»    أنصار الرابيد متذمرون    الجزائر تحتل البوديوم بفضل مشماش وحبشي    مصير 100 عامل معلق على شهادة الاستثمار    وقف إطلاق النار في سوريا ينتهي اليوم    مراقد بلا مرافق    السجن لمسير ملهى بعين الترك اعتدى على زبون بخنجر    دواوير تيارت خارج الخريطة الصحية    1900 مسكن حصة قاطني الأرياف    استلام المحطة الكبرى لتوليد الكهرباء السنة المقبلة    40 مبدعة تتغنى بجمال وأصالة «سيرتا»    إبراز جهود العلامة في خدمة المرجعية الوطنية الدينية    «ميميش» ..سيد الخشبة    تقليد راسخ في قصور وواحات غرداية    مليارا سنتيم لتهيئة موقع تابورث العنصر    برناوي يستقبل رئيس مجلس الإدارة    البجاويون من أجل التدارك    150 صورة تحكي ثقافة مغايرة    مشاركة 26 عملا من مختلف الفئات    "الصخرة السوداء" تحتضن "زيان السعد" أسبوعا كاملا    الحريري يقر بإصلاحات عميقة في لبنان بعد المظاهرات العارمة    “صام دهرا ونطق كفرا” .. !    وزارة الصحة: القطاع الخاص مكمل للقطاع العام و جزء لا يتجزأ من المنظومة الصحية الوطنية    لا عذر لمن يرفض المشورة    خلال المهرجان الوطني‮ ‬للشعر النسوي‮ ‬    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    القطاع الخاص جزء من المنظومة الوطنية    “وصلنا للمسقي .. !”    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاستنجاد بالولاة لاستخراج شهادات السلبية لأصحاب "أل. بي. بي" والتساهمي
نشر في الخبر يوم 11 - 12 - 2015

جند وزير السكن والعمران، عبد المجيد تبون، ولاة الجمهورية للقيام بعملية تحديد وضعية مكتتبي مختلف صيغ الاستفادة من السكنات لدى مصالح أملاك الدولة، وذلك لتفادي تكرار بطء عملية استخراج شهادات السلبية التي طلبت من مكتتبي برنامج عدل 1 و2 والتي عرفت تأخرا كبيرا من قبل مديريات أملاك الدولة على مستوى الولايات.
وجه وزير السكن والعمران، عبد المجيد تبون، برقية لجميع ولاة الجمهورية، تحوز ”الخبر” على نسخة منها، طالبهم فيها بالمساهمة في مراقبة وضعية الملكية لمكتتبي السكنات الاجتماعية والتساهمية الترقوية العمومية أو حتى إعانة الدولة للسكن، وذلك قصد التأكد من عدم امتلاك المكتتب سكنا أو قطعة أرضية صالحة للبناء، وبالتالي التحقق من وضعية الملكية الخاصة به لدى مصالح أملاك الدولة. يأتي تحرك وزارة السكن في هذا الإطار بعد أن لاحظت بطء عملية استخراج شهادات السلبية من طرف مديريات أملاك الدولة على مستوى الولايات التي أدرجت مؤخرا في ملفات مكتتبي ”برنامج عدل 1 و2” الذين دفعوا، قبل أيام فقط، الشطر الثاني من المبلغ المخصص للعملية، قبل أسابيع قليلة عن تسلم مفاتيح سكناتهم الجديدة. وتمكن هذه الشهادات من تحديد ما إذا كان صاحب ملف الاكتتاب قد سبق له الاستفادة من سكن إيجاري عمومي أو إعانة الدولة، من خلال الاعتماد على البطاقية الوطنية للسكن، وهو الأمر الذي مازالت مديريات أملاك الدولة تشتغل عليه، بشكل أثار استياء وزير السكن الذي اضطر إلى مراسلة مصالح وزارة المالية، يطالبها بالإسراع في إتمام العملية، في وقت تتحجج مديريات أملاك الدولة بالكم الهائل للطلبات الذي يودع لديها يوميا، خاصة بمديريات العاصمة والمدن الكبرى، حيث تحصي مديريات أملاك الدولة معدل 500 طلب يوميا بكل مديرية.
في ذات السياق، أفادت مصادر مطلعة ل”الخبر” بأن وزارة السكن شرعت في التنسيق مع وزارة المالية من أجل استحداث نظام معلوماتي وطني، خاص بوضعية الملكية للمكتتبين من طرف مصالح أملاك الدولة، في ظل غياب بطاقية معلوماتية متعلقة بشهادة السلبية، وهو الأمر الذي يعيق مراقبة شروط الاستفادة للمكتتبين.
وتعد شهادة السلبية العقارية بمثابة ”وثيقة ضمان” تخدم كل طالبي السكنات في مختلف البرامج التي تشرف عليها الوزارة و”ستسمح بإسقاط المتحايلين من طالبي السكن رغم استفادتهم أو ملكيتهم لسكنات عبر التراب الوطني”.
وكانت وزارة السكن قد أضافت شرط شهادة السلبية العقارية المقدمة من طرف مصالح مديرية أملاك الدولة لكل مكتتبين برنامجي ”عدل” الأول والثاني من الذين دفعوا الشطر الأول، وهي تخدم طالبي السكن وتضع حدا للانتهازيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.