“بوقرة” حاضر في بولوغين لمتابعة لقاء سوسطارة-الحمراوة    أول رد فعل لهواوي بعد مقاطعة غوغل    تبسة: وفاة شاب في انفجار قارورة غاز مبرد السيارات    أغلب الأحزاب السياسية تؤيد ما جاء في كلمة الفريق ڤايد صالح    رفع مستوى الخطاب الديني دفاعا عن المرجعية الوطنية    رئيس الدولة يستقبل الوزير الأول النيجري    "الأفالان" يجمد نشاطه بالمجلس الشعبي الوطني    بن مسعود يؤكد على تنويع النشاط السياحي في موسم الاصطياف    مخطط اتصال وقائي لمكافحة حرائق الغابات    «الخضر» يواجهون بورندي ومالي وديًا بالدوحة    حجز 21 قنطارا و61 كلغ من المخدرات بالنعامة    رئاسيات 4 جويلية: 76 راغبا في الترشح يستلمون استمارات اكتتاب التوقيعات    أي صدام عسكري بين أمريكا وإيران سيفجّر المنطقة بأسرها    جيرو يمدّد عقده إلى غاية 2020    جمعية الرحمة بتيبازة تواصل حملتها التضامنية    الجزائر تشرع في نشاط التسمين قريباً    هل يكون ديلور مفاجأة بلماضي؟    غالي يدعو شعبه لدعم مقومات الصمود    أوبك + يدرس تأجيل الاجتماع إلى مطلع جويلية    قسنطينة توقع إنتاج 108 قنطار من البصل    عملية كبيرة لتسوية وضعية العاملين في إطار العقود المؤقتة بالجوية الجزائرية    فوضى كبيرة في عملية بيع تذاكر لقاء "لياسما" ضد " الحمراوة"    السودان.. المنعرج الخطير    التعلُّم من أنموذج عربى ناجح    تحديد زكاة الفطر عن شهر رمضان لهذه السنة ب 120 دج    بن غبريت تنفي تعيينها على رأس ال"كراسك"    شرطة بومرداس تسخر كافة التدابير الأمنية    إنجاز 24 عملية استثمارية بتيارت    وداد تلمسان يلجا للمحكمة الرياضية    الشيخ شمس الدين” الإحتجام للصائم جائز شرعا”    فيما سيتم توزيع حصص بعدة مواقع هذا العام بقسنطينة    تتواجد في الحبس منذ 9 ماي: المحكمة العسكرية ترفض طلب الإفراج المؤقت عن لويزة حنون    ضبط بحوزة مسافر متوجه إلى برشلونة    إنشاء ديوان الخدمات المدرسية للتكفل بالنقل والإطعام    فيما تم استرجاع 50 ألف هكتار من أراض استفاد منها بالبيض    الصيام عبادة أخلاقية مقصدها الأسمى تقويم السلوك    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    كأس الجزائر لكرة السلة للسيدات    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    وزير العدل‮ ‬يؤكد خلال جلسة تنصيب زغماتي‮:‬    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    رمضان شهر الخير    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    9 ملايين زائر لمتحف اللوفر    التراث والهوية بالألوان والرموز    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دعوة لترحيل سكان القصبة تفاديا لانهيارات محتملة
نشر في الخبر يوم 24 - 04 - 2019

رافع أعضاء "مؤسسة القصبة" اليوم الأربعاء بالعاصمة من أجل التعجيل بترحيل سكان القصبة في أقرب وقت ممكن و ذلك بسبب الحالة المزرية للمباني سواء الدويرات أو العمارات الكولونيالية تفاديا لانهيارات محتملة لاحقة.
و دعا أعضاء "مؤسسة القصبة" في حديثهم مع ممثلي الصحافة الوطنية عن تبعات انهيار العمارة بشارع تامقليت بالقصبة السفلى، السلطات العمومية إلى "التعجيل في إعادة إسكان و ترحيل سكان المباني القديمة سواء الدويرات أو العمارات ذات الطابع الكولونيالي تجنبا لانهيارات أخرى"، واعتبروا الوضع الحالي "غير مطمئن".
وقال علي مبتوش رئيس المؤسسة، أن الانهيار الذي أودى بحياة 5 أفراد من عائلة واحدة منذ يومين هو نتيجة "سوء تقدير الوضع الذي آل إليه القطاع المحفوظ".وأردف أن "كل السياسات المطبقة لترميم و حماية القصبة أثبت اليوم فشلها".
و ألقى المتحدث "مسؤولية" الانهيار و تبعاته المأساوية على عاتق "المسؤولين على الإدارة سواء في قطاع الثقافة أو الولاية". وانتقد في السياق ذاته "الطريقة السطحية" في التعامل مع البنايات و "الاكتفاء بالتزيين بدل الترميم الفعلي" و "التركيز على إعادة واجهات مباني الشوارع الكبرى في إطار المخطط الاستراتيجي للتهيئة العمراني لولاية الجزائر".
وذكر في ذات الشأن بالسياسيات المتعاقبة على القصبة منذ 1998 والتي "تماطلت" حسبه في ترحيل العائلات إلى سكنات لائقة، ناهيك عن "عدم تزويد المدينة القديمة بشرطة عمرانية تراقب السكان و تمنع أي محاولة لاقتحام المنازل الشاغرة آنذاك".
وأكد من جهته عضو بالمؤسسة بوغرارة اسماعيل وهو خبير قانوني، أنه "كان على الولاية أن تتعامل بصرامة أكبر مع السكان الذين رفضوا إخلاء العمارة، خاصة بعد أن أثبت الخبرة التقنية هشاشة الموقع".
بدوره يرى رضا عمراني، نائب الرئيس، أن سكان القصبة اليوم يعيشون "على فوهة بركان"، و أن "انهيارات لاحقة تهدد القاطنين في العمارات أو المنازل في أي لحظة", كاشفا عن وجود "400 عمارة كولونيالية في محيط القصبة السفلى لا تصلح للإقامة بها".
ورافع عمراني من أجل "شفافية" في تسيير الأموال الموجهة للترميم و المحافظة على القطاع المحفوظ, قائلا أن المواطن "يدفع في فواتيره ضريبة السكن مقابل خدمة عمومية ضعيفة".
ونبه المتحدث إلى الوضع البيئي "المتردي" في القصبة، بالقول إن رغم جهود أعوان مؤسسة النظافة ناتكوم "الذين يرفعون يوميا 90 % من النفايات المنزلية "، مؤكدا أن مفارغ النفايات تحولت إلى مرتع لانتشار الحشرات و الجرذان.
وما تزال عديد العمارات بشارع تامقليت تقطنها عائلات كما هو حال العمارة 12 و 13 حيث يسكن حركات فاتح، الذي حمل بلدية القصبة "التلاعب بقوائم المرحلين في سنوات سابقة" مشيرا إلى أنها عمارات شهدت تعديلات وتوسعات داخلية وعلى الأسطح ما "يضاعف" خطر انهيارها.
و أوعز معطوب محمد بصفته أقدم عضو في مؤسسة القصبة، أسباب تراجع الحالة العمرانية للقصبة ومحيطها إلى "اختفاء" مهنة مسير العمارة و تحويل السكنات الأرضية إلى محلات تجارية و ورشات و إحداث تغييرات داخلية عليها دونما وجود مراقبة صارمة في هذا الشأن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.