115 مليون أمريكي يتهافتون على مبيعات "الجمعة الأسود"    ألمانيا: الاشتراكي الديمقراطي متفتح على التحالف مع ميركل    البياسجي يعاقب بسبب الألعاب النارية    ترشيح سعاد ماسي لأغنية جنيريك مسلسل مصري    محمد بن سلمان: 95% من المحتجزين قبلوا بالتسويات    شركة "Apple" تطلق هاتفا "أرخص ثمنا" في 2018    الرئيس يؤدي واجبه    9 سنوات حبسا ل روبينيو .. !    البيرو مهددة بالإقصاء من المونديال وإيطاليا قد تعوضها    جزائريون يتقاسمون الفراش والطعام مع الكلاب    هذا هو الأسلوب الصحيح لتعامل الأباء من الطفل "البدين"!    وزير الداخلية يعلن عن نتائج الانتخابات المحلية عصر اليوم    المعارضة السورية: تشكيل وفد موحد إلى مفاوضات جنيف    عبد الحكيم بطاش يفوز من جديد برئاسة بلدية الجزائر الوسطى    النتائج الأولية للمحليات: الأفالان يحافظ على الصدارة والأرندي يزاحم بقوة!        احتفال فلسطيني بالتقدم على منتخب إسرائيل في تصنيف الفيفا    تنصيب منانغاغوا رئيسا لزيمبابوي    مسؤول أوروبي: أوضاع المهاجرين في ليبيا غارقة في الفوضى    صوت الجلفة تنشر النتائج النهائية لانتخابات المجالس البلدية 2017    الكشف عن سبب مطالبة ترامب لإيفانكا وزوجها بمغادرة البيت الأبيض    العثور على جثّتي "حراقة" بمستغانم ومصير العشرات لا يزال مجهولا            ترشحوا من أجل العطلة    مراسل من طراز خاص    سد بوهدان .. الجفاف!    الجلفة: تاج يحدث المفاجأة والأفلان والأرندي يفقدان بلديات كبرى    مسبح المحسوبية    بيلباو يتجاوز هيرتا برلين بثلاثية في الدوري الأوروبي    "لافارج" دفعت أكثر من 500 ألف دولار لداعش    البليدة : حجز أكثر من مائة ألف وحدة من الألعاب النارية خلال 48 ساعة الأخيرة    إلى ليبيا عبر تونس    يوم 25 نوفمبر    تخص قطاع الصحة والتربية والصناعة    وصل إلى 49.60 دولارا للبرميل    بسبب مشاركة الخضر في كأس إفريقيا    في مهرجان الأردن المسرحي ال24    تم تأجيله بسبب الإنتخابات المحلية    مستغانم: العثور على جثة ثانية في عرض البحر في أقل من 24 ساعة    تكريم الفنان جمال علام هذا السبت    النفط يتراجع عن أعلى مستوى منذ 2015    الرابطة المحترفة الأولى : انطلاق مرحلة الإياب يوم 6 جانفي 2018    أحضر الجزء الثاني ل«أكابيلا» والبقاء للأقوى    ندوة حول الفكر الفلسفي القديم    حصان طروادة أسطورة زائفة !    تنظيم الطبعة الثالثة لقافلة الأنوار المحمدية في وهران    هل تعرف من يكون يوسف استس ؟    رسالة لمن لايؤمن برسول الله    هذا موعدكم فلا تخونوا الأمانة !    JSK 4 - USD 0: الشبيبة تنذر "سي. أس. سي"    مطار ورقلة يرتبط بالبقاع المقدسة    المؤتمر الدولي الأول حول صناعة السياحة    شلل بمستشفيات وهران    حملة جديدة لتلقيح التلاميذ    حملة التلقيح ضد الحصبة في أول أيام العطلة!    الثبات على الطريق المستقيم والتحلي بالأخلاق العالية    وزارة الشؤون الدينية: هذا موعد ذكرى المولد النبوي الشريف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشروع التقسيم الإداري الجديد يُعلق
فيما يزداد الضغط على مندوبيات بلدية وهران
نشر في المساء يوم 24 - 10 - 2017

تعرف المندوبيات البلدية البالغ عددها 12 ببلدية وهران، ضغطا كبيرا، في ظل تواصل تعليق المشروع الجديد الخاص بالتقسيم الإداري، الذي أقر استحداث 6 مندوبيات بلدية جديدة للرفع من حجم المعاناة والضغط، حيث لم تر إلى اليوم القرارات البلدية ومداولة المجلس البلدي أي تطبيق على أرض الواقع، بعد مرور 3 سنوات كاملة على تبني المشروع.
مازال مسؤولو بلدية وهران، في انتظار تجسيد مشروع التقسيم الإداري الجديد للبلدية، من أجل الرفع من حدة المشاكل التي تتخبط فيها المندوبيات البلدية الحالية، أمام اتساع رقعة إقليم البلدية، وارتفاع عدد السكان فيها، في وقت صادقت البلدية وبموافقة من وزارة الداخلية والجماعات المحلية، على مشروع التقسيم الجديد الذي أقر استحداث 6 مندوبيات جديدة، ويتعلق الأمر بكل من المندوبية البلدية العقيد لطفي والنصر وحمو بوتليليس، إلى جانب الخالدية وفلوسن، وكذا مندوبية محي الدين. وهي المندوبيات الجديدة التي تتوسط عددا من المندوبيات الحالية الكبيرة، التي مازال سكانها يعانون مشاكل كبيرة في استخراج الوثائق، على غرار مندوبية المنزه التي يضطر سكانها القاطنون بحي العقيد لطفي وحي خميستي للتنقل إلى مسافة تتجاوز 5 كيلومترات، من أجل الوصول إلى مقر المندوبية بالمنزه، فضلا عن مندوبية ابن سينا التي تعد أكبر تجمع سكني ببلدية وهران وأكبر مساحة.
كما كشف عدد من مديري المندوبيات الحالية في لقاءات مع «المساء»، عن أن الوضعية الحالية للمندويبات لا تساعد على التكفل الجيد بانشغالات المواطنين، أمام اتساع مساحة المندوبيات ال12 التي يصعب تغطيتها بالكامل، خاصة في مجال النظافة والتحكم في متابعة ملف الإنارة العمومية التي تتوفر فيه بلدية وهران على قرابة 40 ألف نقطة ضوئية، فضلا عن متطلبات المواطنين من الوثائق الإدارية.
من جانبه، كشف نائب رئيس بلدية وهران، عن أن الملف كان من بين أهم الملفات التي حققت خلال العهدة الانتخابية الحالية، والذي كان سببا في موافقة وزارة الداخلية على استحداث عدة مندوبيات بلدية جديدة عبر عدة بلديات أخرى بولاية وهران، غير أنه ومباشرة بعد المصادقة على التقسيم في مداولة للمجلس البلدي، واجهت البلدية صعوبات في العثور على مقرات ومنشآت بإمكانها أن تكون مقرات للمندوبيات الجديدة. ما عادا مندوبية العقيد لطفي المتوفرة على مقر، فإن باقي المندوبيات الجديدة تبقى دون مقرات. وأضاف المتحدث بأن بلدية وهران تواجه مشكلا آخر، يتمثل في الموارد البشرية، حيث لم تستفد البلدية منذ سنوات من مخططات للتسيير والتوظيف لمجابهة متطلبات المندوبيات الجديدة وتدعيمها بالعنصر البشري، حيث مازالت البلدية في انتظار الموافقة على مخطط للتوظيف.
كما أضاف مسؤول آخر بالبلدية، بأن الأزمة المالية الحالية التي تعاني منها البلدية، تعد من الأسباب التي تدفع إلى تعلق تحريك الملف، في انتظار دعم من الولاية والوزارة في سبيل تفعيل الملف.
بلدية قديل ... انتهاء أشغال ملحقتين بلديتين
استلمت رسميا مصالح بلدية قديل، شرق مدينة وهران، مشروعين هامين يتمثلان في ملحقتين بلديتين، وهما المشروعان اللذان سيخففان الضغط الموجود على مقر البلدية، إلى جانب المساهمة في تقريب الإدارة من المواطن وتجنيب السكان عناء التنقل في ظل المساحة الشاسعة التي تتربع عليها البلدية.
وحسب مصدر مسؤول من البلدية، فإن الأمر يتعلق بالملحقة البلدية الجديدة بمنطقة كريشتل التي تعد من المناطق الجبلية بالبلدية التي يعاني سكانها من مشكل التنقل لاستخراج الوثائق الإدارية، فيما تقع الملحقة البلدية الثانية بمدخل البلدية الغربي، وبالضبط باتجاه مناطق شرق المدينة، التي يعاني سكانها كذلك من مشقة التنقل اليومي إلى غاية مقر البلدية. ينتظر أن يتم ربط المصلحتين بنظام الألياف البصرية لتقديم خدمات استخراج الوثائق الإدارية لصالح المواطنين.
كما تم خلال السنة الجارية، إعادة تهيئة مقر كملحقة بلدية بقلب المدينة، كلف مبلغا ماليا قدر بنحو 6 ملايين دينار خصص للتهيئة واقتناء التجهيزات، وهو المقر الذي يستقبل اليوم المواطنين من كل أنحاء البلدية. فيما خصص نفس الغلاف المالي لإنجاز وتهيئة الملحقة البلدية بمنطقة كريشتل.
للإشارة، تعد بلدية قديل من البلديات التي عرفت تطورا سكنيا كبيرا خلال السنوات الأخيرة، كانت قد استقبلت ما لا يقل عن 50 ألف عائلة، قدمت خلال السنوات الماضية للعيش في البلدية في إطار برامج الترحيل التي مازالت متواصلة بالبلدية، إذ كان آخرها استقبال العائلات المرحلة من حي الدرب الشعبي ببلدية وهران، ضمن برنامج القضاء على السكن الهش المعلن عنه من طرف ولاية وهران منذ 12 سنة. فيما ينتظر أن تستلم البلدية مشاريع سكنية أخرى مازالت في طور الإنجاز، إلى جانب مشاريع هياكل عمومية ومؤسسات هامة، على رأسها المدرسة الجهوية للشرطة ومستشفى قيد الإنجاز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.