تزكية أبو الفضل بعجي أمينا عاما جديدا لحزب جبهة التحرير الوطني    جامعة: السداسي الثاني منتصف أوت والدخول الجامعي نهاية أكتوبر    احتجاج سائقي سيارات الأجرة لحرمانهم من منحة التضامن    وصول جزائريين كانوا عالقين في فرنسا الى مطار هواري بومدين    زوجة قاتل "فلويد" تطلب الطلاق    الاتحاد التونسى لكرة القدم يعلن رسميا استئناف الدورى والكأس    أساتذة التعليم الابتدائي يدعون إلى تعديل البرامج والمناهج    سوناطراك مساهم رئيسي في شركة «ميدغاز»    وصول رحلة جوية إلى الجزائر تقل رعايا جزائريين كانوا عالقين بفرنسا    133 إصابة، 127 حالة شفاء و8 وفيات.    مجلس الوزراء يعقد اجتماعه الدوري اليوم    صناعة وتسويق الأقنعة الواقية بسعر 30 دينارا    من أفطروا في رمضان وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    سحب 340.7 مليار دينار في رمضان    توقيف مهربين ومهاجرين غير شرعيين    واشنطن تايمز توقعت «ردا» من وسائل إعلام منزعجة من مساعي الرئيس    لجنة المالية بالبرلمان توافق على تخفيض الزيادات على رسوم السيارات الصغيرة    وفاة الفنان المصري حسن حسني إثر أزمة قلبية    ترامب.. انسحابات بالجُملة من اتفاقيات ومؤسسات دولية    لجنة المالية في البرلمان توافق على تخفيف الزيادات على رسوم السيارات الصغيرة    خفيف الظل    «نون يا رمز الوفاء»    الرابطة الإسبانية تزف خبرا سارا لأندية " الليغا"    سليماني و ديلور مرشحان لجائزة أفضل لاعب إفريقي في «الليغ 1»    مؤشرات على تعافي الطلب    لا فتح للشواطئ قبل رفع الحجر الصحي    تعليمات مهنية صارمة لأعوان الغابات    بعد مرور قرابة 59 سنة: قمع مظاهرات 17 اكتوبر 1961 بباريس.. جريمة كشفت الوجه الحقيقي للاستعمار الفرنسي    باريس سان جيرمان يسعى لضم سافيتش    وهران: إنهيار سلالم بناية بشارع العربي بن مهيدي وإجلاء العائلات المحصورة    سكيكدة: ردود فعل انتقامية جماعية، شاهد على وحشية فرنسا الاستعمارية ضد الجزائري    محرز: حان الوقت لتتويج " السيتي" بدوري أبطال أوروبا    مير عين بنيان وموظفون بالبلدية في قلب فضيحة فساد    الإطاحة ببارون مخدرات ينشط بين ولايات شرق ووسط البلاد وحجز 5039 قرص مهلوس    ورقلة : مركز التعذيب بتقرت .... وصمة عار ستظل عالقة في جبين الإستعمار الفرنسي    الافريكوم توضح بشأن ارسال "لواء من الجيش" الى تونس    اجتماع طارئ للكاف غدا الأحد    تيزي وزو: شهود: “رأيت الجنود الفرنسيين يحرقون أمي وهي حية”    عيسى بُلّاطه قارئاً حياة السياب وقصيدته    عربي21: عبد القادر الجزائري.. أمير المقاومة وواضع أساس الدولة    حصن إيليزي ... شاهد يوثق وحشية ممارسات الإستعمار الفرنسي    لجنة صحراوية تناشد الصليب الاحمر التدخل العاجل للافراج عن الاسرى الصحراويين    322 ألف، عدد المتضررين من كورونا    ضرورة تخفيف ديون الدول النامية لتجاوز الصعوبات الاقتصادية الناجمة عن الجائحة    رئيس الجمهورية يستقبل المجاهد عثمان بلوزداد    تفكيك شبكة دولية مختصة في تهريب المخدرات    تساؤلات حول إمكانية التواصل بين الأحياء والأموات؟    تعليمات لتسريع وتيرة الإنجاز لتدارك التأخر    القضية خلفت جدلا واسعا في الشارع    أكد أنه ليس مفبرك    معالجة آثار الأزمة ودعم القدرة الشرائية للمواطن    يعد أحد أبرز وجود المعارضة السياسية في المغرب    محمد الأمين بحري يكتب عن شعبوية مسرحية "خاطيني"    البطولة على المحك    تكريم 9 متسابقين في برنامج «ورتل القرآن ترتيلا»    منْ زمنِ الذاكرةِ في وهرانَ الباهية...    « نشاطات افتراضية وبرامج تحسيسية عبر الأثير»    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مساهل: الجزائر تتطلع إلى توسيع آفاق التعاون العربي - الصيني
سلم رسالة من الرئيس بوتفليقة إلى نظيره الصيني
نشر في المساء يوم 12 - 07 - 2018

سلم وزير الشؤون الخارجية، عبد القادر مساهل، أمس، رسالة إلى السلطات الصينية من رئيس الجمهورية، السيد عبد العزيز بوتفليقة، إلى نظيره الصيني، شي جين بينغ. وذلك في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها إلى هذا البلد،حيث شارك في أشغال الاجتماع الوزاري ال8 لمنتدى التعاون الصيني-العربي.
وأعرب وزير الشؤون الخارجية في مداخلته عن تطلع الجزائر إلى توسيع أفاق التعاون العربي الصيني من خلال هذا المنتدى وبرنامجه التنفيذي (2018-2020)، مؤكدا أن الشراكة الإستراتيجية والعلاقات العربية الصينية، تشكل «نموذجا ناجحا» للتعاون جنوب-جنوب وتتجه «نحو تحقيق تكامل حقيقي» في العديد من المجالات.
كما أشاد رئيس الدبلوماسية الجزائرية بالعلاقات العربية-الصينية التي تشهد تعزيزا للاستثمار في مشاريع البنى التحتية وتدعيم القدرات الإنتاجية في عدة بلدان عربية والجمع بين المتعاملين الاقتصاديين العرب والصينيين في مشاريع مثمرة.
واعتبر السيد مساهل الشراكة الإستراتيجية العربية الصينية «نوعية» كما تشكل نموذجا ناجحا» للتعاون جنوبجنوب، لكونها لا تقتصر على التنسيق في المسائل السياسية والأمنية ذات الاهتمام المشترك والتعاون في المجالين الاقتصادي والتجاري فقط، بل تشمل كذلك تعزيز التبادل الثقافي بين الشعوب العربية والصين.
ولدى تطرقه إلى العلاقات بين البلدين، اللتان تحتفيان هذا العام بالذكرى ال60 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما، أشاد السيد مساهل بالعلاقات المتميزة التي تربطهما والتي يؤطرها إعلان الشراكة الإستراتيجية الشاملة الجزائرية الصينية الموقع عليه سنة 2014 من طرف رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ونظيره الصيني شي جين بينغ.
وبخصوص القضايا الدولية، ذكر وزير الخارجية بأن الجزائر دأبت منذ استقلالها على الدفاع عن مبادئ الأمم المتحدة، لاسيما حفظ السلم والأمن الدولي وحل النزاعات عبر الحوار والطرق السلمية وإنماء العلاقات الودية بين الأمم على أساس حق الشعوب في تقرير مصيرها وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.
وأضاف الوزير في هذا السياق أن فكرة «العيش معا في سلام»، المتجذرة في الشخصية الجزائرية والذي حمله رئيس الجمهورية، يتقاطع مع مفهوم بناء «مجتمع مصير مشترك للبشرية»، الذي طرحه الرئيس الصيني شي جين بينغ، من حيث المبادئ والأهداف وهو ما يدعو إلى العمل سويا في سبيل تحقيق سلم دائم في العالم، أساسه العدل والحوار والتلاقي بين الثقافات والحضارات.
ولدى تطرقه إلى الأوضاع السائدة في عدة مناطق من العالم، ذكر الوزير أن «الجزائر لا تدخر جهدا» من أجل مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف والجريمة المنظمة على الصعيدين الإقليمي والدولي بما يخدم الاستقرار والأمن، خصوصا وأن المنطقة العربية عانت ولازالت تعاني من تداعيات اللااستقرار والتدخلات الأجنبية.
وأشاد في هذا الإطار بالدعم الدائم لجمهورية الصين الشعبية للقضية الفلسطينية، مجددا أيضا التأكيد على دعم الجزائر الثابت للحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف على حدود 1967 والذي لن يتحقق بدون تعبئة المجتمع الدولي. وهو ما تأكد خلال تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة على مشروع القرار الذي تقدمت به الجزائر مؤخرا باسم المجموعة العربية لحماية الشعب الفلسطيني الأعزل.
أما عن الأزمة الليبية، جدد السيد مساهل عزم الجزائر على مواصلة جهودها لدعم تسوية الأزمة الليبية تحت إشراف الأمم المتحدة من خلال الحل السياسي عبر الحوار الشامل والمصالحة الوطنية بين الليبيين ونبذ التدخلات الخارجية، بما يكفل إعادة الاستقرار لليبيا ويحفظ سيادتها وسلامتها الترابية ووحدة وانسجام شعبها.
كما دعا إلى ضرورة انتهاج الحل السياسي والحوار والمصالحة لإنهاء الأزمة في سوريا واليمن بما يحفظ وحدة واستقرار وسيادة هذين البلدين الشقيقين ويحقق طموحات شعبيهما في الأمن والاستقرار والعيش الكريم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.