متمسكون بالإضراب وبن غبريط لم تقدم لنا الجديد    11 ألف مخالفة ضد الشركات النفطية بالجنوب    الدكتور دامارجي: ” لدينا محضر ممضي من طرف نايلي يؤكد خضوعه للكشف عن المنشطات”    “محرز” يرد على معجبيه:”شكرا لكم جميعا”    الوادي.. إسترجاع مركبة مسروقة وحجز 550 قرصا مهلوسا    بالصور.. أويحيى يستقبل وزير التجارة الخارجية الكوبي    تحطم طائرة مقاتلة بتيارت و وفاة ضابطين    ارتفاع كبير في فاتورة واردات هياكل السيارات السياحية خلال 2018    التاريخ يقتل آمال اليوفي ورونالدو يتحدى "النتيجة المشؤومة"...تعرف على القصة    شاب يقتل عمه وزوجته ويشوه جسد ابنتهما بسعيدة    جماهير توتنهام تطالب إدارة ناديها باستعادة نجم الجزائر    بدوي : كل محاولات ضرب منشآتنا الطاقوية الإستراتيجية باءت بالفشل فالجزائر خرجت من عنق الأزمة قوية وقوية واقوي    الصحراء الغربية: الباكستاني ضياء الرحمن قائد جديد لبعثة المينورسو    توقيف عنصري دعم للإرهاب    غليزان: 9 تخصصات تكوينية جديدة خلال دورة فبراير    كعوان: الدول العربية مطالبة بمضاعفة جهودها "لإنجاح مهمة التواصل ورسالة الاعلام مركزيا ومحليا"    سلال: أغلبية الشعب تريد الاستمرارية لبوتفليقة    برشلونة يضع شرطا لضم رابيو من باريس سان جيرمان    ولد قدور: "أوباما كان يقول نعم نستطيع..وأنا أقول نعم استطعنا"    تنسيقية الأئمة : عليكم تفويت الفرصة على المغامرين باستقرار الوطن    كيكي سيتين لا يريد المغامرة ب”ماندي”    الغرب وفوبيا هجرة المسلمين    المكتب التنفيذي ل”الطلابي الحر” يسحب الثقة من أمينه العام    إصابة عشرة فلسطينيين خلال اقتحام مئات المستوطنين"مقام يوسف"شرق نابلس    البوليساريو تدعو الشعب الصحراوي إلى التصدي لمخططات العدو    محطة لمعالجة وتصفية مياه الصرف لحماية سد بوكردان من التلوث    بوشارب يتشاور مع المجموعات البرلمانية حول الجلسات المخصصة لتقديم بيان السياسة العامة    الصادرات الجزائرية: إطلاق أول قافلة برية باتجاه السنغال    الوزارة لا تحترم آجال اجتماعاتنا ومطالبنا عالقة منذ أعوام    سلال: الجزائر تعيش ظروفا دقيقة    سوناطراك تدعم إنتاج الغاز ب4.5 مليار متر مكعب سنويا    خليفاتي: 200 ألف سيارة تضخ 1200 مليار في جيوب شركات التأمين    وفاة شخص وإصابة زميليه في حادث مرور بتلمسان    طوارئ في المستشفيات بسبب موجة جديدة ل«البوحمرون»!    هذه هي الأحياء المعنية ب«الرّحلة» إلى 1000 مسكن جديد في العاصمة يوم الأحد المقبل    المدير التنفيذي‮ ‬للمجموعة‮ ‬يكشف‮:‬    بوتين‮ ‬يحذر واشنطن‮: ‬    بدوي: الجزائر لن تكون كما يريد أن يسوّق لها البعض    ماكرون في مواجهة سوء اختيار مساعديه    ڤيطوني‮ ‬يعوّل على التعاون مع كوبا‮ ‬    لمناقشة التعاون بين البلدين‮ ‬    مجموعة وثائق جغلال ونقادي تسلم هذا الأحد    غلام الله يدعو الأئمة للإقتداء بنهج الشيخ بلكبير    هجر تلاوة القران    "لوما" أمام تحدي البقاء في الصدارة    صرح رياضي يتأهب للتجديد    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    أوبيرات حول الشهيد ومعرض للكتب و الصور التاريخية    حقائق العصر..    سكان الخدايدة يترقبون السكن الريفي    النقد في الجزائر ضئيل    الابتكار والإبداع متلازمة لترسيخ صورة الشهيد    فراشات ب40 مليون دولار    لا تحرموا أبناءكم من مواكبة التطورات وراقبوهم بذكاء    التوعية ضرورة مجتمعية    مقالات الوسطيين: رضا الناس غاية لا تدرك    حفيظ دراجي يجري عملية جراحية    10 خطوات لتصبحي زوجة مثالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زوم على دقائق الهوية الجزائرية
معرض آمال دكار «مشهورات» بقصر رياس البحر
نشر في المساء يوم 22 - 09 - 2018

يحتضن قصر رياس البحر فعاليات معرض «شهيرات» للفنانة آمال دكار، التي حاولت من خلاله تسجيل لقطات من يوميات وعروض فنانات وحرفيات جزائريات، يشتركن في الإبداع وفي تثمين مقومات الثقافة الجزائرية كل واحدة في مجالها. كما لا يخلو المعرض من بعض المبدعين الأجانب الذين استضافتهم الجزائر بقلب رحب.
تقف الفنانة آمال دكار مستقبلة جمهورها الوافد المتطلع لكل ما تقدمه في فن التصوير المخصص هذه المرة للإبداع النسوي في شتى الفنون. ويُعد هذا المعرض المقام بالقصر 17 بمركز الفنون بحصن 23، دعوة مباشرة من هذه الفنانة، لاستكشاف بعض الحرف والفنون.
وسُلطت عدسة الكاميرا على نساء فنانات ذوات مواهب رائعة، حوّلن ملكة الإبداع إلى تحف فنية ومعزوفات ولوحات وحلي وغيرها.
وعبر 62 صورة يرصد الزائر ما خُفي من هذا الإبداع؛ من خلال وقوفه على مسار ما تحقق من تلك الأعمال الفنية التي تعوّد الجمهور على أن لا يراها إلا في شكلها النهائي، لذلك سيشتد إعجابه أكثر بهؤلاء الفنانات اللواتي لم يصلن من العدم، بل ثابرن وعملن بجد وإحساس.
تقدم آمال دكار نماذج حية من الفن التشكيلي والصناعات التقليدية والطرب الأندلسي والصحراوي والعزف والطرز والتمثيل (مسرحية طرشاقة).
وعن فكرة المعرض كشفت آمال قائلة إنها محاولة منها لإبراز وجوه فنية ومواهب رائعة، وتقديمها بفخر للجمهور العريض الذي تدعوه لزيارة المعرض، مشيرة في سياق آخر، إلى أن تنظيم هذه الخرجة الفنية ارتكز أساسا على صور التقطتها، وهي تحاكي بيئة الإبداع لدى البعض من السيدات، اللواتي استقبلنها في بيوتهن وفي ورشاتهن، وأخرى التُقطت على المباشر؛ من خلال تغطيتها الحفلات الفنية والمهرجانات. كما ركزت في بعض صورها على المواد الأولية المستخدمة في إبداعات المجوهرات والخزف.
والتقت «المساء» الفنانة آمال في معرضا كعادتها كلما تعرض؛ فهي حريصة على الحضور لاستقبال الجمهور بنفسها. وقالت إنها مصورة فوتوغرافية من مواليد سنة 1968، ترعرعت بحي رويسو بالعاصمة، ثم أصبحت مهندسة زراعية، ولظروف خاصة ابتعدت عن مهنتها، والتفتت إلى حب آخر شغفها، وهو التصوير، فدخلته بكل جهدها منذ سنة 2005، وخضعت لتكوين في مجال الرسم بالحاسوب والتخطيط والتصوير الفوتوغرافي لمدة 5 سنوات، واختصت في الصورة (الصورة –أرجونتيك)، كما عملت ك «أنفوقراف» في عدة مؤسسات، لتختار بعدها الاستقلالية وتخوض تجربة العمل الحر. وفي 2011 عادت للصورة الرقمية، لتنفجر طاقاتها الإبداعية عبر المعارض الوطنية والدولية التي لمع فيها اسم آمال دكار، وكان منها معرض صالون الخريف بقصر الثقافة، وصالون الصورة الفوتوغرافية وغيرها، كما اختارت الجزائر بعض أعمالها (صور عن القصبة وعن تلمسان) لتشارك بها في الأسبوع الثقافي الجزائري بجنوب إفريقيا منذ أشهر قليلة، الأمر الذي أفرحها جدا.
وأكدت الفنانة أنها تهتم بكل ما يخص الفن والهوية الجزائرية، وتسعى لأن تكون في كل مكان توجد فيه رائحة هذا الفن والتراث الوطني الأصيل.
وبالنسبة للمعرض قالت ل «المساء»: «اخترت نماذج من فنانات أبدعن في مجالات عدة، منهن أجنبيات يعشن عندنا أو قدّمن بالجزائر عروضا فنية، علما أنني صورت بعض تلك الأعمال المعروضة خلال مهرجانات أو فعاليات ثقافية وفنية منظمة بالجزائر، منها مثلا مهرجان الموسيقى العتيقة، وحفلات كلاسيكية وعروض مسرحية ك «الطرشاقة»، وقدمت 62 صورة ب 13 موضوعا في الموسيقى والمسرح والحرف والفن التشكيلي وغيرها. وسمحت للجمهور بأن يعيش مختلف مراحل إنجاز العمل الفني والأجواء التي تحيط بالفنان، علما أنني تنقلت بنفسي إلى الفنانين للتصوير عبر عدة مناطق بالعاصمة، منها الحراش، حيدرة، الجزائر الوسطى، عين البنيان وغيرها، وفضلت أن تكون الصورة عصماء لا تعليق عليها كي يكتشف الزائر هذا الفن أو ذاك بنفسه ويعيش مراحله كما عشتها أنا من قبله (من الفنانات جهيدة هوادف وناتالي أونديرس)». كما أشارت إلى أنها تلعب على وتر الظلال لإظهار الجمال الروحي للمرأة، مع التركيز على ملامح الوجه المعبّرة خلال لحظة الإبداع والعمل.
وبالنسبة للحفلات فقدمت نماذج لعروض شتى، منها عرض فرقة اللمّة البشارية مع استعراض الآلات الموسيقية التقليدية، وعلى رأسها الإمزاد وحفل للفنانة المتأنقة ليلى بورصالي وغيرها من الفنانات.
للإشارة، فخلال تواجد «المساء» بالمعرض التقت بسائحة فرنسية تدعى السيدة قاغوس بيرتي ميشال، التي عبّرت عن اندهاشها من مستوى المعرض الذي وصفته بالاستثنائي والمحترف؛ لما فيه من حس وتميز وقدرة على التصوير؛ ما يعكس المستوى الثقافي والمهني الذي وصلت إليه المرأة الجزائرية، مشجعة الفنانة آمل على الاستمرار، واستغلت الفرصة لتسهب في سرد إعجابها بمدينة الجزائر وقصبتها وحرفها الثمينة التي تضاهي أكبر ورشات الطرز والخياطة في باريس، وأكدت أن ذلك تسجله في عمل مكتوب يوثق زيارتها للجزائر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.