(بالفيديو) بن رحمة يواصل الإبهار ويوقع ثنائية جميلة    اندلاع موجة جديدة من الحرائق بغابات جيجل        تجدد الجدل حول إمكانية نقل الهواء للجراثيم    وزارة الطاقة تحضّر لورقة طريق    آيا صوفيا.. فتنة جديدة بين تركيا والغرب    حرب عالمية باردة فوق بطون جياع سوريا    رئيس الجمهورية يترأس مجلسا للوزراء لدراسة خطة الإنعاش الاقتصادي غدا    بوقادوم: استقرار وأمن ليبيا أولوية قصوى للجزائر    سلع - أسعار: انخفاض بنسبة 14.3% بالنسبة للتصدير، وارتفاع بنسبة 1.3% للاستيراد في الثلاثي الأول من سنة 2020        تحصل 2795 فنان على مساعدة مالية من طرف "الأوندا"    وزارة التجارة: فتح فضاء تواصلي لفائدة المستثمرين الوطنيين    الرئيس تبون يترأس الأحد مجلسا للوزراء يخصص للخطة الوطنية للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي    مواطنون ببجاية حائرون بشأن أضحية عيد الأضحى المبارك    استرجاع كيلوغرام من المعدن النفيس مسروق بوهران    الاتحادية الجزائرية للريغبي: "نأمل في عودة النشاط الرياضي في سبتمبر بموافقة الوزارة"    استلام ومعالجة ملفات تعويض المتعاملين الاقتصاديين لسنة 2020 بداية من اليوم    التقارب الجزائري الفرنسي بخطى متسارعة    تفكيك شبكة إجرامية مختصة في تهريب و استرداد و توزيع مواد صيدلانية    بركاني يطالب الولاة بتحمل مسؤولياتهم في تطبيق الإجراءات التي أقرتها الحكومة    وزير الصحة: ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا "عائلية"    كوفيد-19 بتيبازة: إلتزام شبه تام بالبلديات المعنية بالحجر الصحي المنزلي    بوقادوم: "الجزائر لن تنسى ملف الذاكرة والرئيس الفرنسي يملك النية للتسوية"    لا تأكلوا الشُّوك بفم العلم !    تساقط أمطار رعدية على المناطق الداخلية الشرقية اليوم    استرجاع رفات شهداء المقاومة خطوة نحو اعتراف فرنسا بجرائمها في الجزائر    خلال اجتماع مجلس الأمن حول ليبيا:    استئناف المنافسة الدوري    تم تخصيص أكثر من 7ر1 مليار دج لإنجازها    أصيب بفيروس الكورونا    الألعاب المتوسطية وهران-2022    بعدما تم جلبها من معهد علم الآثار بجامعة الجزائر (2)    كندا في خدمة الجزائر    في ظل تنامي الأزمة الأمنية    وزير المجاهدين الطيب زيتوني يشدد:    خلفا للمرحوم اللواء حسان علايمية    الطبقة السياسية ترد على عنصرية مارين لوبان:    اتفاقية بين التلفزيون ومعهد السمعي البصري    مؤشرات قوية لإنهاء النزاع في الصحراء الغربية    الماريشال بيجو اخترع غرف الغاز وأباد آلاف الجزائريين    الأمم المتحدة تحذّر من انفلات الأوضاع في لبنان    شريف الوزاني ينتقد المساهمين ويستثني "بابا"    سحب شهادات التخصيص بداية من الغد    لالي يعرض تجربة محمد جمال عمرو    معالم سياحية مهددة بالاندثار    15 فنانا في معرض جماعي للفنون التشكيلية    تنصيب لجنة تقييم الأعمال المرشحة برئاسة عبد الحليم بوشراكي    12 سنة سجنا لمروّج 4 آلاف قرص مهلوس بمغنية    المركز الجامعي بالبيض يبتكر جهازا ذكيا لتحديد مواقع المرضى و الأطفال    شاب بطّال يحلم بمكانة الأبطال    التكتلات تضرب إستقرار أولمبي أرزيو مجددا    تأمينات على محاصيل البطاطس والحبوب    من هنا تبدأ الرقمنة    آيات الشفاء من العين والحسد    هذه قصة فتح الصين على يدي قتيبة بن مسلم    من هم أخوال الرسول الكريم    ظاهرة الغش.. حكمها، أسبابها وعلاجها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البوليزاريو تؤكد مشاركتها بحسن نية وبدون شروط مسبقة
عشية أول جلسة مفاوضات مباشرة منذ سنة 2012
نشر في المساء يوم 28 - 11 - 2018

جددت جبهة البوليزاريو أمس، التزامها بالمشاركة في مسار المفاوضات المباشرة مع المغرب بحسن نية وبدون شروط مسبقة، تلبية لرغبة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي. وأكدت الأمانة الدائمة لجبهة البوليزاريو التي اجتمعت برئاسة الرئيس إبراهيم غالي على أهمية هذه المحطة في مسار المفاوضات بين طرفي النزاع في الصحراء الغربية، جبهة البوليزاريو والمملكة المغربية بإشراف المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، هورست كوهلر.
وعبرت القيادة الصحراوية عن أملها في أن "تكلل جهود المجتمع الدولي بالنجاح من خلال تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه، في تقرير المصير والاستقلال. وكشفت جبهة البوليزاريو في ختام اجتماعها عن تشكيلة الوفد المفاوض إلى لقاء جنيف الذي سيقوده رئيس البرلمان الصحراوي، خطري آدوه وامحمد خداد، رئيس لجنة العلاقات الخارجية للجبهة وفاطمة المهدي، الأمينة العامة للاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية، بالإضافة إلى عضوية، سيدي محمد عمار ممثل جبهة البوليزاريو لدى الأمم المتحدة محمد عالي الزروالي، المستشار لدى الأمانة العامة للجبهة. وسبق لجبهة البوليزاريو أن رحبت مباشرة بعد مصادقة مجلس الأمن الدولي على اللائحة 2414 بالدعوة إلى جولة مفاوضات جديدة مع المغرب، وأكدت أن "الكرة الآن في معسكر الهيئة الأممية التي يتعين عليها تطبيق هذه اللائحة وتمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير".
ويأتي لقاء جنيف المنتظر عقده في السادس ديسمبر القادم بدعوة من المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، هورست كوهلر، الذي عبر عن رغبته في تسريع مسار المفاوضات المباشرة واستغلال محادثات جنيف الأولى للتطرق إلى الخطوات القادمة لمسار المفاوضات وتقييم التطورات المسجلة منذ وقف جولات مانهاست في سنة 2012.
واستغلت قيادة جبهة البوليزاريو اجتماعها للتنديد بمحاولات الاتحاد الأوروبي إبرام اتفاقيات اقتصادية وتجارية مع المغرب، تشمل الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية ووصفت ذلك بمثابة تعد واضح على قرارات محكمة العدل الأوروبية التي أكدت على الوضع المنفصل للصحراء الغربية في التعاملات التجارية مع المغرب.
ووصفت السلطات الصحراوية هذا التوجه ب«الخطير" كونه يقحم أوروبا بشكل صريح كجزء من المشكل، ويورط الاتحاد الأوروبي في دعم وتشجيع الموقف المغربي، ويعمل على عرقلة المسار التفاوضي المرتقب والجهود الدولية لحل النزاع في إطاره العام.
ورفضت جبهة البوليزاريو، تمديد العمل باتفاق الشراكة مع المغرب واعتبرته بمثابة مساس بمصالح الشعب الصحراوي كونها. وأكدت أن الرهانات الأساسية في قضية النزاع في الصحراء الغربية ليست التنمية الاقتصادية ولا استغلال الموارد الطبيعية، بل هي مسألة سيادة الشعب الصحراوي على أراضيه وثرواته الطبيعية التي يدافع عنها الشعب الصحراوي منذ عقود طويلة.
وحذرت الجبهة بأنها "لن تقبل بانتهاك سيادة الشعب الصحراوي وحقوقه المشروعة، عبر تمويل ودعم السياسات الاستعمارية للمملكة المغربية، التي تبقى قوة احتلال.
وفي نفس السياق، ثمن مجلس الوزراء الصحراوي من جهته موقف الاتحاد الإفريقي الأخير، الذي أكد من خلاله على احترام حق الشعوب في تقرير المصير والاستقلال وقدسية الحدود الموروثة عن الاستعمار ووقوفه في وجه المناورات الرامية إلى تشتيت القارة الإفريقية وإضعاف موقفها.
كما أدان مجلس الوزراء الصحراوي الانتهاكات المقترفة من طرف أجهزة الأمن المغربية في حق المدنيين الصحراويين مجددا مطالبته بإطلاق سراح معتقلي "أكديم إزيك" وكافة المعتقلين السياسيين الصحراويين القابعين في السجون المغربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.