على الجزائريين التحلي "أكثر من أي وقت مضى" بمزيد من اليقظة    الاتحاد الوطني للنساء الجزائريات يساند المترشح عبد العزيز بوتفليقة بهدف مواصلة الاصلاحات    بالإضافة إلى 177 مكتب و مركز انتخاب: ارتفاع تعداد الهيئة الناخبة بالوادي إلى قرابة 350 ألفا    مولود شريفي: العقار الموجه لاحتضان مركز تكوين نادي مولودية وهران جاهز    القضية الصحراوية حاضرة في نقاش سويدي رسمي    بدوي: قوة الجزائر في مؤسساتها ودرجة وعي مواطنيها    مدرب الاسماعيلي يانوفيسكي يؤكد: نسعى للفوز لبعث حظوظنا    هكذا يُبعد الأتراك “العين” عن فيغولي!    حطاب بباماكو لتوقيع على البرنامج التنفيذي للتعاون في المجال الرياضي بين الجزائر و مالي    مولودية الجزائر في نفق مظلم    سالم العوفي يحدد أهداف “لازمو” في باقي مشوار البطولة    قاتل أصيل اعتدى عليه جنسيا قبل قتله !!    انتشال جثة الغطاس المفقود في عرض البحر بأرزيو    550 طالبا يشاركون في الاختبارات التمهيدية    بوعزغي: تأسيس نظام وطني للبياطرة سيساهم في تحسين الصحة العمومية    بدوي: استلام مستشفى 60 سرير بالبيرين شهر أفريل    مشاهد مؤثرة لطرد عائلة مقدسية من بيتها    النوم يحسن من الحالة الصحية للمرضى ويعزز من فعالية محاربة الأمراض    تدمير قنبلة تقليدية الصنع بتيزي وزو    النصر تنفرد بنشر رسالة تتضمن تفاصيل معركة جبل العصفور: هكذا واجه 70 مجاهدا 8 آلاف جندي فرنسي بالأوراس    أمريكا تحاصر البغدادي وقادة “داعش”    مشروع مستشفى لعلاج الأطفال في الأفق بالبليدة    هؤلاء منزعجون من صادرات الجزائر خارج المحروقات    وزارة التربية: كناباست لم تدع إشعار لأي إضراب    الجزائر ستصدر البنزين إلى أسواق إفريقيا و أوروبا "بحلول سنة 2022"    الأنفلونزا الموسمية تقتل 3 جزائريين    جمع التّلاميذ في قسم واحد ومتطوعين لمواجهة إضراب الأساتذة    يوسفي: تصدير 2 مليون طن من الإسمنت آخر السنة    مشروع قانون الطيران المدني جاء ليواكب المنافسة الدولية في النشاط الجوي    «بإمكان الشباب الحصول على السجل التجاري من دون امتلاكهم لمحلات»    بن رحمة يفشل في السير على خطى محرز    أويحيى يوقّع على سجل التعازي بإقامة السفير    بدار الثقافة‮ ‬مالك حداد‮ ‬بقسنطينة    المغرب غير مؤهل للحديث عن الديمقراطية    ‭ ‬شهر مارس المقبل    من مختلف الصيغ وعبر جميع الولايات    تحسبا لربع نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    في‮ ‬عهد معمر القذافي    خلال السنة الجارية    ‮ ‬رسالة بوتفليقة تبين تمسك الجزائر ببناء الصرح المغاربي‮ ‬    كابوس حفرة بن عكنون‮ ‬يعود    النعامة‮ ‬    مسكنات الألم ضرورة قصوى ولكن    ينزعُ عنه الأوهام    عن الشعر مرة أخرى    هذه أنواع النفس اللوامة    لِمَا يُحْيِيكُمْ    هذه الحكمة من أداء الصلاة وفضلها بالمسجد    مواطنون يتساءلون عن موعد الإفراج عن قوائم المستفيدين    5 سنوات سجنا ضد « الشمَّة»    تنظيم الدولة يتبنى هجوما بسيناء    ظريف: خطر نشوب حرب مع الكيان هائل    خنشلة تحتفل باليوم الوطني للشهيد    التهاون في التفاصيل يضيّع الفيلم    إطلاق مشروع "أطلس الزوايا والأضرحة بالغرب الجزائري"    أرافق القارئ في مسار يعتقده مألوفا إلى حين مفاجأته    اذا كنت في نعمة فارعها - فان المعاصي تزيل النعم    كيف برر المغامسي صعود بن سلمان فوق الكعبة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إنشاء أول مؤسسة خاصة بباتنة
لتدريس اللغة الأمازيغية
نشر في المساء يوم 24 - 01 - 2019

تَدعّم قطاع تعليم اللغات على مستوى ولاية باتنة بمؤسسة خاصة لتدريس اللغة الأمازيغية؛ في مبادرة تُعدّ الأولى على الصعيد الوطني؛ قصد تمكين الطلبة من أداء رسالتهم بكل كفاءة واقتدار، وإشراكهم في تعزيز ثوابت الأمة.
في هذا الصدد، أوضح الأستاذ زكريا ناجي مسؤول مؤسسة "إيماجين سنتر" لتعليم اللغات الأجنبية بباتنة، أنّ تطبيق واستحداث تدريس اللغة الأمازيغية بها يأتي في أعقاب القرار الشجاع للسيد رئيس الجمهورية لترسيم الأمازيغية لغة رسمية، واعتماد 12 جانفي من كل سنة يوم عطلة مدفوعة الأجر، وعيدا وطنيا يُحتفل به سنويا في كل مناطق الوطن، إلى جانب الجهود المبذولة لتعميم استعمالاتها عبر جميع المؤسسات التربوية بالوطن ومؤسسات الدولة السيادية، مضيفا في نفس السياق، أنها تندرج في إطار توطيد هذه الأيقونة التي أقرّها الدستور سنة 2016 بعد أن كانت كفكرة أولا، ثم كمشروع ثانيا، وتأسيسها لتكون قابلة للتحقيق، وجُسدت عمليا وعلميا، فضلا عن كونها قيمة مرسخة في الموروث غير المادي التاريخي وفي الآداب، إضافة إلى كونها متوارَثة عن الأجداد، وتشكّل بالأساس لبنة أخرى، تبرز الوحدة الوطنية.
وسيتولى صفوة من الأساتذة والباحثين الأكاديميين المهتمين بالشؤون الأمازيغية، تأطير وتعليم المتمدرسين؛ من خلال التطرق لدراسة أبجدياتها مع معالجة مكونات جذورها ومعطياتها ومقوماتها وتجلياتها، فضلاً عن إظهار العلاقات التي تربط بين مرجعياتها القديمة والجديدة، مع العمل على فسح المجال لتشجيع الاحتكاك والتقارب أمام كل الكفاءات الناشطة في مجال البحث والدراسة المتعلق بها في جميع أنحاء الوطن.
إلى جانب ذلك، سيتم خلال السنوات الدراسية القادمة، توسيع نطاق الطلبة المستهدَفين؛ سواء على مستوى الأطوار التعليمية الثلاثة أو المؤسسات الجامعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.