قضية 2 مليون أورو قريبا أمام القضاء    مقتل 41 شخصا على الأقل في هجومين مسلحين في مالي    الخضر يصلون غلى القاهرة وزطشي يؤكد جاهزيتهم لدخول المنافسة    خباز من بني مسوس يبيع صحيفة السوابق العدلية بألف دينار وبطاقة إقامة بفرنسا ب 8 آلاف!    محرز: واثقون من انتزاع كأس أفريقيا    يفوق ال420‮ ‬ألف قنطار‮ ‬    بالنسبة لحاملي‮ ‬شهادة البكالوريا‮ ‬2019    مصر أعلنت حالة الإستنفار القصوى بعد الواقعة    ضبط الاستهلاك وتحقيق 45 مليار دولار سنويا    الجزائر ليست لقمة سائغة لهواة المغامرات    رهان على مضاعفة الإنتاج الوطني وتحسين نوعيته    حفاظا على سلامة المنتوج والمستهلك    في‮ ‬إطار مكافحة التصحر    بسبب المحرقة الجهوية للنفايات الطبية    فيما تم تسجيل‮ ‬29‮ ‬ألف حالة حصبة‮ ‬    موظفون أمميون تستروا على جرائم الجيش البرماني    وزير السكن‮ ‬يوجه إنذاراً‮ ‬شديداً‮ ‬للمقاولين‮ ‬    اجتماعات لأوبك في جويلية لمواجهة تراجع الأسعار    الشرطة الفرنسية تستجوب بلاتيني    مواضيع الفلسفة والعلوم الطبيعية كانت في‮ ‬المتناول    تقديم 17 متورطا وتحويل ملفات وزراء سابقين إلى مجلس قضاء الجزائر    ثمّنوا دور المؤسسة العسكرية والعدالة‮ ‬    فيما تم توقيف‮ ‬19‮ ‬مشتبه فيهم‮ ‬    البنتاغون يقرر إرسال ألف عسكري إلى منطقة الخليج    بعد‮ ‬48‮ ‬ساعة من انطلاق العملية‮ ‬    شمس الدين‮ ‬يطالب بمحاسبة تومي    دعت لعقد ندوة جامعة لحل الأزمة‮ ‬    المرزوقي‮ ‬ينهار بالبكاء على مرسي    شفافية القضاء ..الطريق المعبّد نحو ثقة الشعب    تأخر انطلاق الحصة الأخيرة لسكنات عدل بمسرغين تثير قلق المكتتبين    متابعة لجميع المتورطين دون تمييز    «هدفنا واحد ومستقبلنا واعد»    عار في «السبيطار»    «المقاولون و «أوبيجيي لا ينفذون تعليمات اللجنة الولائية    وضع لا يبعث على الارتياح    « سلوكيات الجزائريين بالشواطئ في برنامج صيفي جديد »    « أستوحي قصائدي الشعبية من واقعنا الاجتماعي »    «انتظروني في عمل سينمائي جديد حول الحراك وأثبتنا للعالم أننا شعب متحضر ومسالم»    جاب الله ينعي محمد مرسي    لجنة التنظيم تفتح ملف التسويق والرعاية    مرشح فوق العادة للتتويج    قافلة الحجاج تحط رحالها بمسجد طارق بن زياد    الأمراض المتنقلة عبر الحيوان تهدّد قاصدي مستشفى غليزان    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    سنن يوم الجمعة    الجزائر تلتقي بالسنغال مجددا، كينيا وتنزانيا لخلط الأوراق    علينا تصحيح بعض الأمور    فضائل سور وآيات    معرض صور فنانين ببشير منتوري    مرسي يوارى الثراء بعيدا عن عدسات الكاميرا    الكمبيوتر، القهوة والشكولاطة الأكثر شعبية في الجزائر    الإنشاد في الجزائر يحتاج إلى ثورة فنية لإثبات وجوده    افتتاح متحف نجيب محفوظ بالقاهرة    دليل للإقلاع عن استعمال التبغ قريبا    900معوز يخيّمون بالطارف    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    التأريخ يتحرّر من العباءة الرسمية    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معارضو سيدي السعيد يطالبونه بالرحيل
رغم مساندة أمناء أغلبية الفدراليات له
نشر في المساء يوم 31 - 03 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* google+
تجمهر عشرات النقابيين التابعيين للاتحاد العام للعمال الجزائريين، أمس أمام مبنى المركزية النقابية، بالعاصمة للمطالبة برحيل الأمين العام للمركزية النقابية، عبد المجيد سيدي السعيد وأعضاء الأمانة الوطنية، في وقت سجل فيه أعضاء الأمانة الوطنية والأمناء الوطنيون لأغلبية الفيدراليات حضورهم داخل دار الشعب لإظهار مساندتهم للقيادة الحالية والتمسك باستمراريتها.
وشارك في هذه الوقفة الاحتجاجية التي تعد الخامسة على التوالي، أمناء ولائيون قادمون من 10 ولايات، أهمها عنابة، قسنطينة، تيسمسيلت، الجلفة، البليدة وتيزي وزو، فضلا عن مشاركة ممثلين عن الفروع النقابية بالعاصمة، ومنهم ممثلي شركات سوناطراك، نفطال، سونلغاز، الشركة الوطنية للنقل الحضري وشبه الحضري "إيتوزا"، عمال قطاع الصحة وممثلين عن مؤسسة فنون وثقافة وكذا بعض الممثلين عن مركز الردم التقني لولاية الجلفة.
وبلغ تعداد المحتجين ضد الأمين العام للمركزية النقابية، قرابة 100 شخص من مختلف الأعمار، نددوا بما وصفوه ب«الحقرة" واعتبروا الأمين العام الحالي للمركزية النقابية للعمال، "لا يمثل العمال ولا يهتم إلا بخدمة مصالح مجموعة معينة". وحاول المحتجون الاقتراب من المدخل الرئيسي للمركزية النقابية، لكن قوات الأمن الحاضرة بعين المكان منعتهم، وتخللت الوقفة مناوشات حادة، إثر تسلل أحد أنصار الأمين العام للمركزية النقابية، وسط المحتجين، مما أدى إلى وقوع اعتداء بالسلاح الأبيض، انتهى بتدخل قوات الأمن لفض الشجار واعتقال شخصين.
من جانبهم، دافع أنصار الأمين العام للمركزية النقابية، الذين كانوا بساحة مبنى دار الشعب، عن القيادة الحالية، متهمين المحتجين ب«الخيانة"، "كون أغلبية النقابيين الذين يحتجون اليوم حسبهم كانوا من المستفيدين من الامتيازات والمزايا خلال فترة الأمين العام للمركزية النقابية سيدي السعيد".
ووجه هؤلاء دعوات لبعض المحتجين، "من أجل تسديد ما عليهم من ديون قبل مطالبة الأمين العام بالرحيل لأنهم ليسوا نزهاء، مثلما يدعون وإنما يريدون ركوب الموجة لا أقل ولا أكثر".
كما أكد بعض أنصار الأمين العام أنهم مع الحراك الشعبي، معبرين عن رفضهم للطريقة التي يريد البعض اعتمادها لتسوية المشاكل، كون الحوار يبقى هو الحل وليس الاحتجاجات ومطالبة القيادة بالرحيل الجماعي، على حد تعبيرهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.