الفريق السعيد شنڤريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي ينصب القائد الجديد للدرك الوطني    اتفاق على تطوير التعاون الثنائي في المجال العلمي    تعزيز الشراكة مع المؤسسات لضمان يد عاملة مؤهلة    تسليم 1048 عربة «مرسيدس» لمختلف القطاعات    مجمع «ساربور» يطلق ارضية للتبادل الرقمي لفائدة مستخدمي الفروع    رئيس الجمهورية يعزي عائلات الضحايا...    3 جرحى في اصطدام سيارتين بحي الصباح    انتشال جثة طفل من عرض البحر    532 إصابة جديدة, 474 حالة شفاء    السفينة الجزائرية "لا له فاطمة نسومر" المحملة بالغاز المسال تصل إلى تركيا الأربعاء    واتساب يطرح ميزة التحقق من الرسائل والأخبار الوهمية    المركز الوطني لطب الرياضة    اللجنة الأولمبية الجزائرية    على إثر الإنفجار الذي هز العاصمة بيروت    هي خامس حالة مؤكدة    اعتبرتها رسالة تصعيد وعدوان    منذ بداية الحجر الصحي    خلال يومي العيد بقسنطينة    الكاف يفتح الباب أمام حضور الجماهير في دوري الأبطال    بعد انخراطها في المسعى التشاركي فور ظهور أولى حالات فيروس    تحديد قائمة البضائع المتبادلة مع مالي ونيجر    ملك اسبانيا السابق يفر بسبب الفساد؟    قال إن المواطنين مطالبون باحترام الإجراءات الوقائية...جراد:    تسليم 1048 عربة من علامة مرسيدس    صدور مرسوم انهام مهام عاشق    تبون يعزي عائلة بن رضوان    بعد قرار رئيس الجمهورية بعودتها تدريجيا    تكريم مجموعة من محاميي جبهة التحرير الوطني غدا    رئيس الجمهورية يتلقى تهاني ملوك ورؤساء الدول    انخفاض في الوفيات ب21,37 بالمائة    سفارة إثيوبيا بالجزائر تحتفل بملء سد النهضة    جريمة مكتملة الأركان بقيت بدون عقاب ولا حتى اعتذار،،،؟    الوزير الأول يقدم تعازيه لعائلتي الضحيتين    عبادات هذه شروط الزكاة    صدور أول مؤلّف للحكواتي صديق ماحي    معاملات الرسول الكريم مع أولاده وأحفاده    الاسراء والمعراج.. دروس وعبر    أبحاثي التاريخية تعتمد على شعار ديدوش مراد «إذا متنا حافظوا على ذاكرتنا»    « ارث الفراشة» مسابقة وطنية تعيد ذاكرة التشكيلي نصر الدين دينيه    قراءة في رواية «طير الليل» لعمارة لخوص    فتح مسجد واحد كبير بكل بلدية    أندية تعود إلى مكانتها وأخرى تدخل التاريخ    مدوار يقدم واجب العزاء لعائلة سعيد عمارة    اجتماع المكتب الفيدرالي الإثنين المقبل    ضريبة تمديد عطلة العيد    تطبيق إلكتروني وتمديد آجال الإيداع    «الإغلاق الدائم" ليس مجديا    2 أوت 1958 ليلة حصار غليزان    ماندي يقترب من الانضمام إلى ليفربول    الإرث الموسيقي العربي المنسي في "سماع الشرق"    الاتحاد الدولي للمثقفين يطلق "شاعر العرب"    تأجيل شهر التراث غير المادي    الإدارة تفشل في ضم رضواني ودراوي    انخفاض منسوب مياه تاقسبت إلى 40 بالمائة    مشاريع هامة ب19 منطقة ظل بدلس    برنامج شامل لتعقيم المرافق الإدارية والخدماتية    عشر وصايا للصبر على المصائب    "من الدوّار للدولار" .. !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كهربة الأجواء لا تخدم مصلحة البلاد
كريم يونس مؤكدا منح فرصة الحوار لكافة الفئات
نشر في المساء يوم 19 - 08 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
أكد منسق هيئة الحوار والوساطة كريم يونس أمس، أن الهيئة "ستمنح فرصة الحوار لكافة فئات المجتمع على مستوى كل التراب الوطني؛ بهدف إيجاد حلول للأزمة السياسية التي تعيشها البلاد"، مشيرا إلى أن الهيئة "لا تتحدث لا باسم الشعب الجزائري ولا باسم الحراك الشعبي ولا باسم السلطة".
وخاطب كريم يونس خلال لقاء جمع الهيئة أمس بشباب من فواعل الحراك الشعبي قدموا من ولايات قالمة وسوق أهراس وباتنة وتبسة وخنشلة، الأطراف الرافضة للحوار بالقول: "البقاء في هذا الجو المكهرب الذي تعيشه البلاد سيؤدي إلى حرقها، ومن يريد ذلك فهو مسؤول عن نفسه"، في حين أشار إلى أن "من يحضر الحوار فهو يستجيب لنداء الوطن، ومن لا يريد المشاركة فيه فهو حر".
واستطرد رئيس المجلس الشعبي الوطني قائلا: "اللجنة تريد إخراج البلاد من المأزق السياسي الذي تمر به في الوقت الراهن، والذي سيؤول نحو نتيجة صعبة جدا على شعبنا".
في سياق متصل، رفع شباب الولايات المذكورة سالفا بمناسبة اللقاء، عدة مقترحات إلى أعضاء الهيئة، منها ضرورة "الإسراع في تحديد تاريخ الانتخابات الرئاسية، وتوفير ظروف نزاهتها، مع تأسيس هيئة وطنية مستقلة تشرف على هذا الاستحقاق بدءا بالتحضيرات إلى غاية إعلان النتائج النهائية".
كما شددوا على أهمية "تفادي الفراغ الدستوري؛ حفاظا على مؤسسات الدولة، على أن يقوم الرئيس المنتخب بتعديل الدستور، والقيام بإصلاحات عميقة لبناء دولة القانون".
واقترح غالبية المتدخلين "إقالة الحكومة الحالية، وتعويضها بأخرى تكنوقراطية تتشكل من ذوي الكفاءات". كما طالبوا ب "إطلاق سراح الموقوفين خلال مسيرات الحراك الشعبي التي عرفتها ولايات الوطن"، داعين إلى "عدم إشراك أحزاب الموالاة والمتورطين في الفساد، في الحوار الوطني".
وعلى هامش اللقاء، أوضحت رئيسة لجنة الشباب والمرأة والمجتمع المدني في هيئة الحوار والوساطة، أن هذه اللجنة "مفتوحة لكل شباب ونساء وفعاليات المجتمع المدني وفواعل الحراك من كافة ولايات الوطن، بدون إقصاء لأي طرف"، مشيرة إلى أن "تقديم مقترحات حل الأزمة ومناقشتها يتم بكل حرية".
من جهتها، أوضحت عضو الهيئة فتيحة بن عبو في تصريح للصحافة، أن أعضاء الهيئة سيشرعون في التنقل إلى مختلف ولايات الوطن، بهدف التقاء فعاليات المجتمع وفواعل الحراك الشعبي، والاستماع، وأخذ مقترحات كافة فعاليات المجتمع الجزائري وفواعل الحراك الشعبي، خاصة فئة الشباب".
وأوضحت السيدة بن عبو أن تاريخ الندوة الوطنية المزمع تنظيمها من قبل الهيئة، "سيتم تحديدها بعد لقاء الهيئة مع كافة شرائح المجتمع الجزائري والأطراف السياسية" .
للإشارة، نصبت لجنة الحوار، أول أمس، المجلس الاستشاري للهيئة الوطنية للحوار والوساطة، والذي يتشكل من عقلاء وخبراء وجامعيين وفواعل الحراك الشعبي.
وخلال حفل التنصيب، أكد المنسق العام لهيئة الحوار والوساطة، أن هذا المجلس يُعتبر بمثابة قوة اقتراح لعمل الهيئة، عن طريق التشاور وإبداء الرأي، مبرزا أنه يتكون من نخب وطنية تنتمي إلى شرائح أكاديمية وثقافية ومهنية ومجتمع مدني وإطارات سابقين خدموا الوطن ولازالوا يخدمونه بإخلاص.
واعتبر كريم يونس انخراط هذه الشرائح في الهيئة الوطنية للحوار والوساطة، "أملته قناعتهم بضرورة تلبية نداء الوطن للبحث عن نهج توافقي للخروج من المأزق السياسي الذي تمر به الجزائر، بما يضمن مسارا شفافا ونزيها للاستحقاقات الانتخابية، وفق آلية مستقلة تتكفل بمهمة الإعداد والتنظيم والرقابة وإعلان النتائج".
كما جدد كريم يونس عزم الهيئة على المبادرة بإعداد ميثاق شرفي، يلتزم بموجبه كل مترشح للاستحقاقات القادمة باحترام وتنفيذ مخرجات الندوة الوطنية للحوار والوساطة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.