قصد إعطاء دفع للتنمية الاقتصادية في الولاية.. بولخراص:    لتعويض المتضررين من زلزال ميلة الاخير    ضمن مساع لتشكيل مجلس رئاسي موحد    تصنيف الفيفا الخاص بشهر سبتمبر:    عنتر يحيى يؤكد:    رئيس نادي شبيبة الساورة:    فيما حثهم على الالتزام بمبادئ الوطنية وروح المسؤولية    منذ الفاتح جوان الماضي إلى يومنا ببومرداس    دراسة جديدة تكشف    أكد أن الحكومة لن تتدخل في النقاش حول الدستور..بلحيمر:    رزيق يبحث كيفية ترقية صادرات الخدمات    يهدف لإعطاء دفع جديد للمجال    للحائزين الجدد على البكالوريا هذه السنة    تبون يشدد في تعليمة لأعضاء الحكومة ومسؤولي الأمن:    حادثة البوعزيزي تتكرار بتونس    الحجاب يزعج نواب فرنسيون؟!    عطار يؤكّد أهمية بلوغ نسبة مطابقة 100 % لاتفاق أوبيب +    قال إنه ينتظر رد نادي الأهلي.. والد بلايلي:"يوسف معي في وهران وبعض الإعلاميين المصريين كذابين!"    تحذير… أمطار رعدية غزيرة على 16 ولاية    وزيرة الثقافة تعلن عن مشروع لإنشاء متحف خاص باللباس التقليدي    رئيس الجمهورية يدعو كل شخص يحوز معلومات حول الفساد للتقرب إلى السلطات المؤهلة    الرئيس يعزّي عائلة البروفسور الراحل عبد المجيد مرداسي    هل يتنازل الجنرال حفتر؟    «بجاية أرض الأنوار».. التاريخ بالصور    عبد المجيد مرداسي يرحل وذكراه خالدة بين الكتب والصحف    التحصيل الضريبي يتعدى 80 بالمائة    عبّاس يضبط التعداد ويضع اسماء للجدد    مستغانم و عين تموشنت تحت الصدمة    العجز يخيم على أسواق النفط العالمية    أسعار الذهب تواصل الانتعاش    انكماش فائض المعاملات الجارية    الكورنيش بدون ماء منذ 11 يوما    المياه القذرة تتدفق بمقبرة بلدية مزاورو    التنمية على مسالك القرى        صعوبة في مادة الفلسفة للشعب العلمية وتباين في اللغات الأجنبية    الرئيس تبون يعيّن 5 سفراء جدد في أوروبا وإفريقيا    تمديد عقود الركائز وتسريح أربعة لاعبين    الحلقة الأولى... المسكوت عنه في الشعر الجزائري المعاصر    الحنين إلى الخشبة .. !!    تتويج رواية "القصر سيرة دفتر منسي" ليوسف العيشي    «القصر سيرة دفتر منسي» للمؤلّف العيشي تتألّق أدبيا    "وضعية بلايلي وبلعمري لا تسمح لهما بالتواجد في قائمة بلماضي "    البطالة.. هاجس آخر في زمن كورونا    الإصابات بكورونا تنخفض إلى 4 حالات يوميا    تخفيضات في الأسعار إلى الجنوب لتعويض خسائر "كورونا"    اللاّعبون الجدد والجهاز الفني يصلون غدا    219 إصابة بفيروس كورونا و 5 وفيات خلال ال 24 ساعة الأخيرة    ليبيا: حفتر يقرر استئناف إنتاج وتصدير النفط    نواب فرنسيون يغادرون اجتماع البرلمان لوجود طالبة محجبة    فلسطين: الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى ويدعون لمناهضة اتفاقيات التطبيع    جائزة "سوتيغي أواردز 2020".. الجزائرية "سليمة عبادة" تنافس المصرية "حنان مطاوع"    البيت الأبيض: 5 دول أخرى في الشرق الأوسط وخارجه تدرس التطبيع    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    بالعدل تستقيم الحياة    نعمة القلب الليّن    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اختتام دورة السينما المعاصرة بسرفنتس
عرفت عرض ثلاثة أفلام
نشر في المساء يوم 22 - 08 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
تختتم بقاعة النشاطات للمركز الثقافي سرفنتس اليوم، دورة السينما المعاصرة، وفي هذا السياق سيتم انطلاقا من الساعة السادسة مساء، عرض الفيلم الروائي الطويل "حتى المطر" لمونتسكو أرمانداريز، بعد أن تم عرض فيلمين في الفاتح ومنتصف الشهر الجاري، وهما "الخبز الأسود" و«أوبابا".
يحكي فيلم "حتى المطر"، قصة مخرج سينمائي، يصل رفقة فرقته إلى مدينة كوشامبابا ببوليفيا (أمريكا اللاتينية)، من أجل تصوير فيلم حول اكتشاف العالم الجديد من طرف كريستوف كولومب، وكذا الانتهاكات المرتكبة من طرف المستعمر الاسباني.
وقد اختار المنتج بوليفيا عوض الكراييب، لأن المستوى المعيشي هناك أقل بكثير، إضافة إلى إجبارية اختيار بوليفيين من يملكون ملامح هندية، للعب أدوار في الفيلم. بالمقابل، يبرز الفيلم، صعوبات تصوير الأفلام، سواء من ناحية الخصومات التي يمكن أن تحدث بين الممثلين، أو عدم كفاية الميزانية المقررة لتصوير الأفلام، خاصة المتعلقة بالمشاهد التاريخية، كما أظهر حجم الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تقتل البوليفيين ببطء.في هذا السياق، يساهم الممثل الرئيسي في الفيلم وهو بوليفي، في وضع الأنابيب لأجل تزويد المنازل بالماء خلال أوقات فراغه، أي خارج التصوير وهذا رفقة العديد من الأشخاص، إلاّ أنّهم يتعرّضون إلى المنع من طرف الشرطة باعتبار أنّ الدولة البوليفية، كلّفت شركات خاصة بهذه المهمة، وتعارض بذلك كلّ محاولة من أشخاص القيام بنفس المهمة أو بالتحايل على القانون وتزويد سكناتهم بالماء بشكل غير قانوني، في حين أنّ البوليفيين في أغلبهم فقراء جدا ولا يستطيعون دفع فاتورات مرتفعة للماء بفعل تكليف شركات خاصة بتزويد السكنات بالماء، فتحدث مظاهرات في كل أرجاء المدينة، وتؤدي إلى اصطدامات عنيفة جدا بينهم وبين الشرطة، فيما يسمى ب«حرب الماء".أما فيلم "الخبز الأسود" الذي عرض في الفاتح من أوت الجاري، فهو فيلم اسباني باللغة الكتلانية، أخرجه أغيستي فيلارونجا سنة 2010، واقتبسه عن رواية الكاتب إيميلي تيكسيدور، يحكي قصة شاب اسمه أندرو، يُتهم والده بجريمة قتل في حي كتلاني بعد انتهاء الحرب الأهلية الاسبانية، فيجد نفسه مضطرا للدفاع عنه وبالتالي الانغماس في عالم كريه مليء بالحقد والكذب. بالمقابل ظفر الفيلم، العديد من الجوائز، تجاوز عددها 23جائزة.
أما فيلم "أوبابا" فهو من إخراج مونتسكو أرمانداريز، يحكي فيه قصة لورد، مصورة فوتوغرافية، وشابة تبلغ من العمر 25سنة، تذهب إلى قرية أوبابا، الخيالية التي يسكن فيها أناس وكأنهم حوصروا في ماض مبهم، وهناك تلتقي بأستاذة شابة تعشق الوحدة وكذا شاب متمرد يقدم لها شظايا من حياة أصحاب هذه القرية، ولكن تبقى بعض الأسرار تأبى الكشف عن كنهها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.