تلمسان: تفكيك لغز جريمة قتل عمدي راح ضحيتها شخص يبلغ 40 سنة    موجة حر شديدة مرتقبة في 6 ولايات جنوبية    دنيا سمير غانم تغيب عن حفل تكريمها بمهرجان أسوان لأفلام المرأة    جمارك: إيفاد لجنة تحقيق للوقوف على ملابسات فيديو تم تداوله عبر "الفايسبوك"    الإمبراطور يُقرّر التخلص من "فيغولي"    إطلاق خدمة "الشباك عن بعد" لإيداع مختلف الملفات    ارتفاع ب 12,5 مليون طن من استهلاك الوقود في 2020    وزارة التجارة تمنع دخول القمح الفرنسي مهما كانت نتائج التحاليل    حقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة غير قابلة للتصرف    اكتشاف 225 حالة متحورة لفيروس كورونا خلال جوان    مولودية الجزائر يعلن نهاية موسم نجمه    متابعة 22 شخصا لأفعال تتعلق بالغش في البكالوريا    من المتوقع أن يبلغ انتاج القمح 2.3 مليون قنطار والي سوق أهراس يعطي إشارة انطلاق حملة الحصاد والدرس    وفاة 30 شخصا وجرح أزيد من 1400 آخرين    يجب الالتفاف حول الرئيس تبون ومسعاه الوطني    مع إيداع 4 منهم الحبس المؤقت توقيف 6 أشخاص متهمين بالانضمام لحركة رشاد بقسنطينة    جمعية العلماء المسلمين تمد مستشفى تندوف بتجهيزات جديدة    توجّهوا إلى الهياكل الجوارية للتلقيح ضد كورونا    ضرورة إقحام مفهوم الاقتصاد التدويري في القطاع الصناعي    هبّة غاضبة ومستنكرة    الرئيس عباس يدعو إلى العودة فورا إلى حوار جاد    ارتفاع رقم الأعمال المخفي ب34%    مدريد تصدر عفوا عن تسعة قادة انفصاليين كتالونيين مسجونين    بن دودة: تكتسي الأجهزة الأمنية أهميّة كبيرة في تقدير التراث وحمايته    صرخة حرم الصحفي سليمان الريسوني المعتقل في المغرب    تعزيز احتياطي الماء الشروب    بنك الجزائر يوافق على إنشاء بنك للتصدير والاستيراد    جاهزون لموسم الاصطياف    الغش في البكالوريا يجر 22 شخصا إلى الحبس    "برلين 2" منعرج حاسم لحلحلة الأزمة الليبية    "صيف فيبدا" من 25 إلى 27 جوان برياض الفتح    بوقدوم يجدد التأكيد على دعم الجزائر اللامشروط للشعب الفلسطيني    200 عون مختص في إخماد الحرائق    "الرجل الرمادي".. المشروع المؤجَّل    بن دودة تزور القديرة صابونجي    مشوار دون خطأ لعناصر حمل الأثقال بدبي    أول ديوان شعري لفريد بويحيى    موريس أودان ضحّى من أجل الجزائر إلى غاية استشهاده    الاحتلال يعتدي على أهالي الشيخ جراح    بلعمري يقرر مغادرة ليون الفرنسي    مواجهات حاسمة من أجل التأهل للدور ثمن النهائي    «الخضر» يصطدمون بالفراعنة في قمة ساخنة    محياوي يتدخل مجددا في صلاحيات الطاقم الفني    طوال حارس الحمراوة يرد على بورايو    5 سنوات حبسا لمروج 300 قرص مهلوس    استحضار للمسار العلمي والأكاديمي للراحل    هكذا تحج وأنت في بيتك في زمن كورونا    السباحة تحت «الراية الحمراء»    محطات معالجة بالملايير لم تقض على المشكل بمستغانم    زيادات في أسعار المركبات والقرار يستثني الذين لم يسترجعوا الأموال    ارتياح لسهولة المواضيع بالنسبة لجميع الشعب    كورونا.. 16 ولاية لم تسجل بها أي حالة جديدة    الغش جريمة..    فيلم عن الأمير عبد القادر    ارتياح ورضا وسط مترشحي البكالوريا بعد اجتيازهم المواد الأساسية    اليوم أول أيام فصل الصيف    حتى تعود النعمة..    النفس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ولياميز تدعو الليبيين لاغتنام فرصة محادثات جنيف
حذرت أطراف الصراع من تبعات التدخل الخارجي
نشر في المساء يوم 21 - 10 - 2020

دعت المبعوثة الأممية الخاصة بالنيابة إلى ليبيا، ستيفاني وليامز، أعضاء الوفدين المشاركين في المحادثات العسكرية الليبية المشتركة ضمن مجموعة "5+5" بمدينة جنيف السويسرية، إلى استثمار "هذه الفرصة الثمينة" والعمل بجد للتوصل إلى حلول لكل المسائل العالقة.
وربطت المسؤولة الأممية بين نجاح محادثات جنيف التي تندرج ضمن المسار الأمني المنبثق عن مؤتمر برلين الذي انبثق عنه أيضا المساران السياسي والاقتصادي، وأثر ذلك إيجابا على هذين الأخيرين.
وقالت إن نجاح المحادثات العسكرية التي تجري جولتها الرابعة والتي تدوم إلى غاية السبت القادم "سيكون له أثره الإيجابي على المسارين السياسي والاقتصادي"، لكنها حذرت بالمقابل الليبيين من "عدم السماح لأي تدخل خارجي من شأنه أن يطيل أمد الأزمة".
وجاء تحذير المسؤولة الأممية لدى تطرقها إلى واحد من أهم بنود مخرجات مؤتمر برلين والمتعلق بتطبيق الحظر على إدخال السلاح والمرتزقة إلى ليبيا.
وانطلقت أول أمس بمقر الأمم المتحدة بمدينة جنيف السويسرية، الجولة الرابعة من محادثات اللجنة العسكرية "5+5" التي تضم 5 مسؤولين عسكريين من طرفي النزاع في ليبيا، على أن تستمر أسبوعا كاملا.وتسعى الأمم المتحدة في نهايتها إلى الخروج بخريطة طريق واضحة حول المسائل العالقة على المستوى الأمني والتوصل إلى اتفاق دائم وشامل لإطلاق النار مع آليات محدّدة لتطبيقه ومراقبته استنادا إلى مقررات مؤتمر برلين المنعقد في 18 جانفي الماضي.وتنعقد هذه الجولة بعد محادثات جرت سابقا في القاهرة على المستويين السياسي والاقتصادي وعلى ضوء ورقة تفاهم توصلت إليها الأطراف الليبية في اجتماع بمدينة مونترو السويسرية في 7 و8 و9 سبتمبر الماضي وخرج بخريطة طريق شاملة للحل السياسي.وقبل بدء جولة المحادثات التي ميزها هذه المرة اجتماع مباشر بين الوفدين المشاركين، عقدت المبعوثة الأممية خلال اليومين الماضيين اجتماعات منفردة مع كل وفد على حدة برئاسة أمحميد محمد العمامي قائد الكلية العسكرية في الجيش الوطني الذي يقوده الماريشال خليفة حفتر، وعلي أبو شحمة قائد غرفة العمليات الميدانية في حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج.وذكرت مصادر إعلامية أن هذه اللقاءات جهزت "أرضية جيدة" للنقاش ووضعت رزنامة عمل لمحادثات الأسبوع الجاري.ويأتي استئناف محادثات المسار الأمني في وقت تستعد فيه تونس لاحتضان موعد هام في مسار حلحلة الأزمة الليبية بداية من الشهر القادم في ملتقى الحوار السياسي الليبي، والذي من المتوقع أن يبحث تشكيل مجلس رئاسي جديد من ثلاثة أعضاء ورئيس حكومة منفصل عنه ونقل مقرات المؤسسات السيادية إلى مدينة سرت.
ومن أجل إنجاح مهمتها، وضعت المسؤولة الأممية خارطة طريق مكثفة للحوار وعلى عدة مسارات بدأتها باجتماع القاهرة لبحث المسار الدستوري ما بين بين 11 و 13 أكتوبر الجاري ثم المسار العسكري بجنيف عبر اجتماع اللجنة العسكرية "5+5" واجتماعات تحضيرية لمؤتمر تونس عبر دوائر مرئية بداية من 26 أكتوبر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.