"اليويفا" يُخطط لاستبعاد ريال مدريد من نصف نهائي دوري الأبطال    دقيوس ومقيوس: "السيناريو كتبناه منذ سنتين بمحض إرادتنا بدون ضغوطات.. حنا فنانين ماشي سياسيين"    سولكينغ أضاف لمسحة سحرية في جينيريك مليونير.. وممكن يكون موسم ثاني    خنشلة: مصالح الأمن تطيح بشخص يستهدف سرقة المنازل خلال الفترات الليلية    إصابة الرئيس الصحراوي ابراهيم غالي بفيروس كورونا    بن ڨرينة: "عار على وزير التربية أن ينعت المدارس القرآنية والزوايا بأنهم سبب للتسرب المدرسي"    أهلي بنغازي يهزم إنييمبا ويُقدم هدية ثمينة لوفاق سطيف    وفاة المفكر الإسلامي الهندي وحيد الدين خان    بطلا دقيوس ومقيوس: نعدكم بمفاجئة كبيرة الموسم القادم    التعديل في مواقيت الحجر الجزئي ليصل إلى الساعة منتصف الليل    الوادي: وفاة سيدة واصابة سبعة أشخاص في حادث مرور    لليوم ال162 على التوالي..مدفعية "البوليزاريو" تستمر في قصف قوات الإحتلال المغربي    صب المخلفات المالية العالقة في حسابات الأساتذة والموظفين ابتداء من الأسبوع القادم بالجلفة    وزارة الداخلية تصدر بيانا لايقاف نشاط حزب الاتحاد برئاسة زبيدة عسول    رزيق: نسعى لرفع حجم المبلادلات التجارية مع قطر    صديقة الثورة الجزائرية اني ستاينر تودع الحياة    وزير التربية: الإعتماد على مسابقة التوظيف في إطار الشفافية والنزاهة    حمداني: هناك أشخاص يقفون وراء المضاربة في أسعار الخضر والفواكه    3 سنوات حبس نافذ في حق الباحث جاب الخير سعيد بتهمة الاستهزاء بالمعلوم من الدين والإساءة لرسول الله    حجز 983 كلغ من اللحوم "البيضاء" و101 كلغ "حمراء" فاسدة    حادث طعن في مركز لطالبي اللجوء في هولندا    نحو إنشاء الديوان الوطني للعقار الصناعي    تراجع أسعار النفط    برشلونة يتشبث بقرار الاستمرار في السوبر ليغ    معهد باستور يسجل 166 إصابة جديدة بكورونا المتحورة في الجزائر    مهياوي: الجزائر لم تسجل أي حالة وفاة بسبب لقاح كورونا    تعرف على توزيع الإصابات الجديدة بسلالات كورونا المتحورة حسب الولايات    "بيونتيك": الجرعة الثالثة ضرورية للمناعة والتطعيم سنوياً    الممثل محمد الطاهر الزاوي للنصر: الدراما الجزائرية تعيش نقلة نوعية بفضل الأعمال المشتركة    المجاهدة الراحلة أني شتاينر.. مناضلة من أجل القضية الوطنية    ضرورة ترشيد الاستهلاك والابتعاد عن الإسراف في رمضان    لا يتوقف عن الإشادة بكفاءتهم وذكر محاسنهم: بلماضي متمسك بنفس فريق العمل ويريد"عزل" المنتخب    استقدام مدرب أول مهام المدير الرياضي الجديد: عرامة يعود لشباب قسنطينة وحمدي يوضح أسباب الرحيل    مسار السلام في الصحراء الغربية لم يحقق أهدافه بسبب حلفاء المغرب    إيداع ملفات الترشح لتشريعيات 12 جوان: رئيس الجمهورية يوقع أمرا يقضي بتمديد الآجال ب 5 أيام    سكيكدة: حقائب مساعدة على التنفس لفائدة المؤسسات الاستشفائية    سوناطراك تُنصب براهمية رئيسا جديدا لمجلس إدارة مولودية الجزائر    بوقدوم:إن دور سفراء الدول الصديقة مهم في الترويج للثقافة الجزائرية ببلادهم.    بن دودة تستقبل سفير الإتحاد الأوروبي بالجزائر للتطرق حول البرامج الثقافية المستقبلية    زيتوني: تجهيز السكنات المبرمج تسليمها خلال السداسي الثاني.. وتسريع إجراءات بيع المحلات    جلسة علنية عامّة بمجلس الأمّة للرّد عن الأسئلة الشفوية    دعم الشباب الراغبين في العمل كمُؤثرين لإنشاء مؤسسات مصغرة    بلعريبي: برنامج كبير لتوزيع السكنات مباشرة بعد شهر رمضان    وزيرة الثقافة تنعي وفاة المناضلة والمجاهدة 0ني ستينر    رئيس الجمهورية يوقع أمرا بتمديد آجال إيداع الترشيحات للانتخابات التشريعية بخمسة أيام    قالمة: توقيف مروّج الأقراص المهلوسة وحجز 959 قرص    حكار يزور مشاريع صناعية تابعة للمديرية الجهوية لحاسي مسعود وحوض الحمراء    هل يمكن تأخير صلاة المغرب إلى ما بعد الفراغ من الإفطار في رمضان؟    عبيد: "محرز أفضل من صلاح"    الأوضاع في تشاد.. مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي يعقد جلسة اليوم الخميس    وزارة المجاهدين.. مناقشة برنامج الاحتفال باليوم الوطني للذاكرة ومجازر 8 ماي 1945    تسليم 727 مركبة مرسيدس متعددة المهام    "أمنيستي" ترحب ب"الانخفاض الكبير" في أحكام الإعدام بالجزائر    هل هي بداية إنصاف المواطنين السود في الولايات المتحدة؟    بطون الطوى    إدارة فاشلة , شركة مفلسة ولاعبون تائهون    «رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ»    يقول الله عز وجل :{ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ }    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرئيس الصحراوي يحذّر من تمادي المغرب في انتهاكاته
استنكر بقوة القفز على الشرعية الدولية

حذّر الرئيس الصحراوي، ابراهيم غالي، أمس، من مخاطر تمادي المحتل المغربي في انتهاكاته الصارخة للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني في الصحراء الغربية مع كل احتمالات اشتداد حدة التوتر والاحتقان في كل ا لمنطقة، حاثا الأمم المتحدة على التعجيل بالإيفاء بتعهداتها بتصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا، انسجاما مع ميثاقها وقراراتها الخاصة بتمكين الشعوب المستعمرة من استعادة حريتها واستقلالها.
وأكد الرئيس الصحراوي، أمس، بمناسبة مرور 45 عاما منذ الإعلان عن قيام الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، بمخيم اوسرد للاجئين الصحراويين تحت شعار "الدولة الصحراوية المستقلة هي الحل" على أنه لن يكون هناك حل واقعي للنزاع في الصحراء الغربية على أساس مصادرة حقوق الشعب الصحراوي المشروعة ومعاكسة إرادته في التمتع بوطن حر مستقل على غرار كل شعوب العام. وتأسف الرئيس، غالي الذي أكد أن الصحراويين هم دعاة سلام وليسوا دعاة حرب، بدليل صبرهم، طيلة 30 عاما، لعل المجتمع الدولي ينصفه ويمكنه من ممارسة حقه الطبيعي في الحرية والاستقلال، ولكنه مع مرور الأيام والسنوات تأكد من تنصل الامم المتحدة من تعهداتها بتنظيم استفتاء تقرير المصير بل عدم تحركها الجاد إزاء العراقيل المتواصلة لدولة الاحتلال المغربي ومن التزاماتها رغم أنها كانت شاهد عيان على التعنت والتماطل المغربي ورغم تحذيرات جبهة "البوليزاريو" المتكررة من تبعات ذلك في مناسبات كثيرة. وطالب الرئيس الصحراوي، الهيئة الأممية الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بتحمّل مسؤوليتها ووضع حد للغطرسة العدوانية المغربية على الشرعية الدولية، كما طالب فرنسا باعتبارها عضو دائم في مجلس الأمن الدولي وإسبانيا الدولة الاستعمارية السابقة لهذا الإقليم.
وبينما سجل الأمين العام لجبهة البوليزاريو، الموقف المبدئي للاتحاد الإفريقي المصر على استكمال تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا، طالب المنتظم الإفريقي بالتحرك الصارم ووضع حد للانتهاك المغرب لميثاقه التأسيسي الذي يطالب باحترام الحدود الموروثة عن الاستعمار، في نفس الوقت الذي دعا فيه الصليب الأحمر الدولي وكل المنظمات الحقوقية بتحمّل مسؤولياتها إزاء حماية المدنيين الصحراويين في منطقة النزاع المسلح جراء هذه الحرب التي فرضها الاحتلال العسكري المغربي غير شرعي لأجزاء من اراضي الجمهورية الصحراوية العضو المؤسس للاتحاد الإفريقي. وقال الرئيس الغالي من جهة أخرى، إن الطرف الصحراوي ينتظر بأن لا ينجر الاتحاد الاوروبي نحو مواقف بعض الاطراف وخاصة فرنسا وإسبانيا اللتين تدوسان، جهارا على قيم ومبادئ الاتحاد وقرارات محكمة العدل الأوروبية من خلال الانحياز للسياسة الاحتلالية التوسعية المغربية أو من خلال التوقيع معها على اتفاقات بشكل غير قانوني وغير أخلاقي.
ورغم الموقف الفرنسي الذي عرقل كل تسوية للنزاع في الصحراء الغربية، إلا أن الأمين العام لجبهة البوليزاريو عبر عن أمله في أن تساهم فرنسا في تبني الاتحاد الأوروبي توجها واضحا على أساس القانون الدولي في الصحراء الغربية الذي يمكن الشعب الصحراوي من ممارسة حقه المشروع في تقرير مصيره، معبرا أيضا عن أمله في أن تساهم إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن بالتعجيل في إيجاد حل عادل للنزاع في الصحراء الغربية في إشارة صريحة إلى التراجع عن قرار سابقه، دونالد ترامب. وذكر الرئيس إبراهيم غالي، بتكريس الوحدة الوطنية كخطوة جبارة وحكيمة ومتلاحقة جاءت كرد على المخططات الرامية إلى وأد المشروع الوطني وقطع الطريق، أمام كل المؤامرات والدسائس الاستعمارية، والتي تبقى إطارا جامعا لكل الصحراويين أينما كانوا في إطار الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب والمجلس الوطني الصحراوي المؤقت، ثم جاء الرد الوطني الحاسم والصارم بالإعلان عن قيام الجمهورية الصحراوية في 27 فيفري 1976.
وقال إن الجمهورية الصحراوية، التي تأسست في أجواء التكالب الاستعماري الحاقد، ظلت تتعزز في خضم الحرب التحريرية، لتتبوأ مكانتها الجهوية والقارية والدولية وتمضي بإصرار في تكريس مؤسساتها وهيئاتها وبسلطاتها التنفيذية والتشريعية والقضائية، مشيرا إلى التجربة الفريدة والمتميزة التي صنعها الشعب الصحراوي في كنف دولته الفتية وتحقيقه مكاسب متنوعة والاستثمار في العنصر البشري باعتباره الأولوية والضمانة الحقيقية لبلوغ الأهداف الوطنية، وصولا الى بناء مجتمع عصري منفتح على العالم ومتمسكا بهويته، مسجلا التحوّلات النوعية التي شهدها المجتمع الصحراوي بقيادة جبهة البوليزاريو خلال فترة وجيزة.
رسالة شكر وعرفان للجزائر على مواقفها المبدئية
وجه الرئيس الصحراوي، إبراهيم غالي، تحية أخوية للجزائر شعبا وحكومة نظير تبنيها بقوة وحزم وصرامة موقف دعم ومساندة وتضامن مع كفاح الشعب الصحراوي، انسجاما مع تاريخها ومبادئها وقيمها النضالية التي تنتهل من معاني ثورة أول نوفمبر المجيدة وتنسجم مع الشرعية الدولية المجسدة في ميثاق وقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي.
وأضاف أن الصحراويين يضلون عاجزين عن التعبير عما تستحقه الجزائر العظيمة وشعبها الأبي من شكر وعرفان وماهي جديرة به من إشادة وتنويه، لأن بلد ثورة المليون ونصف مليون شهيد، مكة الثوار وقبلة الأحرار، حجزت مكانتها بجدارة واستحقاق في السجل الذهبي لتاريخ البشرية وفي الذاكرة الجمعية ليس فقط لحركات التحرر الوطني والشعوب المضطهدة المكافحة من أجل حريتها وسيادتها ولكن لكل المدافعين عن قيم النبل والكرامة والنخوة والشهامة والعدالة والسلم، متمسكة بالمبادئ الإنسانية السامية والدفاع عن الحق. وهو ما جعله يؤكد على أن الشعب الصحراوي على ثقة بأن هذا البلد الشقيق بقيادة الرئيس، عبد المجيد تبون، سيشق طريقه بكل ثقة واقتدار واعتزاز لبناء جزائر جديدة، قوية ومستقرة ومزدهرة، تضطلع بدورها الريادي المستحق على المستوى الإقليمي والقاري والعالمي.
الجزائر تستنكر القفز على الشرعية الدولية...دعم ثابت ولا مشروط لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير
جددت الجزائر أمس، الدعم "الثابت واللامشروط" لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره، مستنكرة القفز على الشرعية الدولية والصفقات المشبوهة لاستباحة دماء الصحراويين وسلبهم أراضيهم وثرواتهم.
وأكد نائب رئيس مجلس الأمة، جابري غازي، في مداخلة له خلال الاحتفالات المخلدة للذكرى 45 لإعلان الجمهورية الصحراوية، أن الجزائر تؤكد على الدعم "الثابت وغير المشروط" لنضال الشعب الصحراوي المشروع في ممارسة حقه في تنظيم استفتاء تحت رعاية الأمم المتحدة لتقرير مصيره، مشيرا إلى أن "الجزائر شعبا و حكومة وجيشا تجدد العهد مع الشعب الصحراوي، وتدعم حقه في استكمال سيادته على جميع الأراضي الصحراوية". وأشار البرلماني الذي يقود وفدا من أعضاء مجلس الأمة في الاحتفالات، إلى أن الجمهورية العربية الصحراوية باتت "رمزا للصمود" و"شعارا عالميا لقوة الشرعية" بفضل دماء شهدائها ومقاومة شعبها، مثمّنا رفض الصحراويين لذل الاستعمار،الذي قال إنه "مازال يسعى في تعنّت ومكابرة وغباء لمعاندة مجرى التاريخ".
وأبرز ذات النائب، أن الجزائر تستحضر تاريخها من خلال تاريخ الشعب الصحراوي، كما تسترجع من خلال مقاومته صمود الجزائر في وجه الاستعمار الفرنسي، حيث قال في هذا الصدد تتشابه "مآسينا الاستعمارية وتتشابه أيضا نهايتها، وسيتوج مساركم النضالي بنهاية مظفرة من خلال تجسيد حقكم في تقرير المصير في اجل نراه قريبا مثلما انتصرت ثورة نوفمبر الخالدة"، مشددا على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير باعتباره "حق ثابت غير قابل للتصرف ولا يخضع للتقادم أو التنازل". كما إلى "الدعم الذي يلقاه من أحرار العالم ويعززه القانون الإنساني والقرارات الأممية". وفي حين أبرز أهمية التضامن الدولي الواسع و المتواصل للقضية الصحراوية كقضية عادلة مصنفة كإقليم غير مستقل، كما تنص عليه المواثيق الدولية، ما يكفل حقه في تنظيم الاستفتاء تحت إشراف أممي. أشاد جابري غازي، بما حققه الشعب الصحراوي في بناء هياكل دولته التي بنيت بكفاءات صحراوية، مثمّنا "التفافه حول قيادته السياسية جبهة البوليساريو، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي".
وقال ممثل الجزائر، "إن القضاء على الاستعمار هو المحك الوحيد لقياس مصداقية المجتمع الدولي نحو تحقيق الأمن والاستقرار والازدهار، لافتا إلى ان وجود مستعمرات لحد الأن يطعن في أي استراتيجيات إقليمية أو أممية، لتحقيق الأمن والسلام. واستنكر في سياق متصل، "القفز على الشرعية الدولية وكل الصفقات المشبوهة، والتعنت واستقواء على الأبرياء واستباحة دماء الصحراويين وأراضيهم وثرواتهم"، داعيا إلى الاحتكام إلى الشرعية الدولية، و منح الشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير كغيره من شعوب العالم مع حمايته من الانتهاكات الخطيرة.
حضور لافت لوسائل إعلام أجنبية إلى مخيمات اللاجئين
أكد مسؤول أمانة التنظيم السياسي في جبهة البوليزاريو، ورئيس لجنة تحضير الاحتفالات المخلدة لذكرى ميلاد الجمهورية الصحراوية، خاطري ادوه، أن هذه الاحتفالية لا تقتصر فقط على المخيمات بل شملت أيضا الصحراويين في المناطق المحتلة، والذين يحتفلون برفع الراية الصحراوية رغم ما يتعرضون له من حملات ترهيب، ومضايقات لقمع كل صوت يجهر بحرية شعب الصحراء الغربية، إلى جانب تنظيم ندوات افتراضية في كل نقاط تواجد أبناء الجالية الصحراوية في العالم، إحياء لهذه الذكرى الرمز في مسيرة الكفاح التحريري الصحراوي.
ورغم جائحة كورونا والإجراءات الاحترازية التي اتخذتها مختلف الدول من اجل الحد من انتشار الفيروس القاتل، والتي منعت عدة وفود أجنبية من المشاركة في هذا الحدث، إلا أن المسؤول الصحراوي أشار إلى تسلم قيادة جبهة البوليزاريو لرسائل تضامن وتهنئة من مختلف هذه الجهات الرسمية، شاكرا في ذلك المشاركة الجزائرية بوفد مميز بقيادة جابري غازي، ممثل رئيس مجلس الأمة وضم مختلف مؤسسات الدولة والحركة السياسية والمجتمع المدني ومختلف وسائل الإعلام.
كما تم تسجيل مشاركة سفراء زيمبابوي وكوبا اللذين قدما أوراق اعتمادهما أمس، للرئيس الصحراوي إبراهيم غالي. وتميزت الاحتفالات بحضور لافت لممثلي مختلف وسائل الإعلام الأجنبية التي وجدت في هذه المناسبة فرصة للوقوف عن قرب على حقيقة الأوضاع في ظل عودة الحرب في الصحراء الغربية بعد انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في 13 نوفمبر الماضي، إثر العدوان المغربي على متظاهرين صحراويين مسالمين بثغرة الكركرات بالمنطقة العازلة. وقامت عدة وسائل إعلام أجنبية معتمدة في الجزائر بإيفاد مراسليها إلى مخيمات الصحراويين لتغطية الحدث على غرار وكالة الأنباء الفرنسية ووكالة رويترز، و"أجنسي بريس" الأمريكية ووسائل إعلام إسبانية وحتى عربية منها قناة "اليوم" السورية.
ويؤكد هذا الحضور الزخم الإعلامي الذي تحظى به القضية الصحراوية وخاصة منذ إعلان جبهة البوليزاريو العودة للكفاح المسلح شهر نوفمبر الماضي، وما تلاه من إعلان مثير للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية والذي فجر موجة إدانة واسعة تعالت على اثرها عدة أصوات من الداخل الأمريكي، وخارجه رافضة لصفقة من الذي أعطى من لا يملك لمن ليس له حق فيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.