الإعلان عن النتائج المؤقتة للإنتخابات التشريعية على الساعة الثالثة بعد الزوال    "رضا تير" يرفع تقريرا للرئيس تبون    مجلس قضاء الجزائر.. الموافقة على الافراج عن الوزير الأسبق للسياحة عبد القادر بن مسعود    السيد بوقدوم يشارك بالدوحة في الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب    إنتخاب الجزائر عضوا في مجلس إدارة منظمة العمل الدولية    وكالة "عدل" تفسخ صفقة "ويكا"    الجزائر تتسلم سفينة "باجي مختار3"    مخاوف من إنفجار الوضع مجددا في فلسطين بسبب إصرار الإحتلال على "مسيرة الأعلام"    السفير ميموني: قضية الصحراء الغربية كانت ولا تزال قضية تصفية استعمار    بوقادوم يشارك في أشغال مجلس جامعة الدول العربية    كرة القدم : منتخب ليبيريا يحل بوهران تحسبا لمواجهة **الخضر** المحليين    التماس تشديد العقوبة في حق "كمال البوشي"    سامي قلي للإذاعة: "أخلقة العمل التجاري" يستهدف إحداث مصالحة بين المستهلك والمنتج الوطني    حوادث المرور: وفاة 31 شخصا وجرح 1448 آخرين خلال أسبوع    درجة الحرارة في أمريكا قد تصل إلى 100 درجة نهاية الأسبوع    وزير السكن يأمر بتسريع وتيرة إنجاز سكنات القطب الحضري حجر المنقوب بقالمة    انطلاق امتحانات شهادة التعليم المتوسط لدى المحبوسين    بوقرة: "نريد تحضير جيل قادر على تدعيم المنتخب الأول"    إسبانيا تدرس ضم سبتة ومليلية إلى منطقة شنغن الأوروبية    الوضع في مالي يتطلب اتخاذ إجراءات فورية لبدء إصلاحات حاسمة    ارتفاع أسعار الذهب عالميا    سلمى غزالي: أختي خط أحمر"    "محي الدين بشطارزي" يحتضن المهرجان الثقافي الأوروبي في دورته ال 21    توفير خيمتين لسكان برحال من أجل تسهيل عملية التلقيح ضد فيروس كورونا    الوكالة الوطنية للدم تحتفل باليوم العالمي للتبرع بالدم    شيتور: نطمح لبلوغ 5 بالمائة من أهداف النموذج الطاقوي الجديد    المفوضية الأممية لحقوق الإنسان تنتقد "الإنتهاكات الخطيرة" للشرطة في تونس    المخرجة الجزائرية مونيا بن مدور في لجنة تحكيم "نظرة ما" في "كان"    أول تعليق من باريس بخصوص قرار سحب اعتماد قناة "فرانس 24"    ملية البحث عن الغريق المفقود متواصلة لليوم الخامس في تيبازة    ورقلة: حجز قرابة 6 آلاف قرص مهلوس ومبالغ مالية    المحكمة العليا: المراحل الأولى من التشريعيات أثبتت نجاعة أسس ضمان نزاهة الانتخابات    وضع اللمسات الأخيرة على عملية التوزيع الكبرى المرتقبة في 5 جويلية    دراسة فرص الاستثمار في الخدمات والتجهيزات    «ستُعرض النتائج أمام الشعب ليتبيّن الصادق والمفتري»    بيل غيتس: الوقت ليس في صالح العالم لمواجهة الوباء    من كان الخاسر الأكبر من المعسكر الأخير لمنتخب الجزائر؟    التربية أولا أم التعليم..؟    8 وفيات.. 354 إصابة جديدة وشفاء 242 مريض    الكونغرس يعيد المخزن إلى حجمه    البروفسور العراقي ثاني حسين خاجي يترجل    30 لوحة في "ما وراء المرئيّ"    عنفوان فؤاد تخطّ "أحرقُ الموت بي"    "العميد" يستفيق وشبيبة القبائل تتعثر بميدانها    العناصر الوطنية تحاول التعود على مختلف المنازلات    ماضوي يرحل بالتراضي والفريق في مفترق الطرق    «لم أحظ بأي تكريم طوال مسيرتي الفنية»    40 طفلا وطفلة في أكبر عروض الأزياء الخاصة بالصغار    شهادة الزور.. الفتنة الكبرى    هذه أعظم 3 مواقف في حياة الرسول الكريم    أنا كيفك    الغيابات تثير استياء شريف الوزاني    الهلال السعودي يريد سليماني    سقوط حر من الطابق الخامس    انطلاق حملة التلقيح ضد كورونا بساحة الأمير عبد القادر بمعسكر    قدوم 186 مسافرا من باريس غدا إلى وهران    غزوة أحد .. عبر ودروس من رحم الهزيمة    السعودية.. روبوت ذكي لخدمة الحجاج و المعتمرين في الحرمين الشريفين (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"هيومن رايتس ووتش" تفضح انتهاكات المحتل الإسرائيلي
اتهمتها بممارسة الأبارتيد واضطهاد الفلسطينيين
نشر في المساء يوم 28 - 04 - 2021

وجهت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية، أمس، صفعة قوية لحكومة الاحتلال الإسرائيلي بعد أن اتهمتها بممارسة سياسة ميز عنصري واضطهاد في حق الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، ضمن اعتداءات وانتهاكات ترقى إلى حد جرائم ضد الإنسانية، وتضع الكيان العبري في قفص الاتهام.
وأكدت "هيومن رايتس" في تقريرها بعنوان "تجاوَزوا الحد: السلطات الإسرائيلية وجريمتا الفصل العنصري والاضطهاد"، أن سلطات الاحتلال ترتكب من خلال ممارساتها جريمتين ضد الإنسانية واحدة تخص ممارسة الميز العنصري وتخص الثانية اضطهاد الفلسطينيين. وأضافت أن "هذه النتائج تستند إلى سياسة الحكومة الإسرائيلية الشاملة للإبقاء على هيمنة اليهود على الفلسطينيين والانتهاكات الجسيمة التي تُرتكب في حقهم سواء الذين يعيشون في الأراضي المحتلة أو في مدينة القدس الشرقية المحتلة". وأكد التقرير أن القوانين والسياسات وتصريحات كبار المسؤولين الإسرائيليين توضح أن الهدف الرامي إلى إبقاء الهيمنة الإسرائيلية اليهودية على التركيبة السكانية والسلطة السياسية والأرض، هو ما وجه سياسة المحتل منذ زمن طويل.
وأضاف أنه لتحقيق هذا الهدف، عمدت السلطات الإسرائيلية بدرجات مختلفة من الشدة إلى نزع ممتلكات الفلسطينيين وإخضاعهم وعزلهم وفصلهم قسرا بحكم هويتهم في بعض المناطق، مؤكدا أن هذا الحرمان كان شديدا إلى درجة أنه يرقى إلى مستوى "الفصل العنصري والاضطهاد" وهما جريمتان ضد الإنسانية. وأشار إلى أنه بعد أن كان مصطلح "أبارتيد" أو الفصل العنصري، قد صيغ في سياق متصل بالنظام العنصري في جنوب إفريقيا، فإنه أصبح اليوم مصطلحا قانونيا عالميا ويشكل الحظر على التمييز المؤسسي والقمع الشديدين والفصل العنصري، مبدأ أساسيا في القانون الدولي. كما أوضح أن الجريمة ضد الإنسانية المتمثلة في الاضطهاد، كما يعرفها نظام روما الأساسي والقانون الدولي العرفي، تتكون من الحرمان الشديد من الحقوق الأساسية لمجموعة عرقية أو إثنية أو غيرها بقصد تمييزي.
وتعد هذه المرة الأولى التي تستخدم فيها منظمة حقوقية عالمية بثقل ووزن "هيومن رايتس ووتش" مصطلح "الأبارتيد" ولكن أيضا مصطلح "الاضطهاد" في وصف سياسة اسرائيلية عدوانية وانتقامية مبنية منذ البداية على العنصرية في التعامل مع كل ما هو فلسطيني، وهو ما شكل ضربة قوية للكيان العبري الذي اعتاد على التفنن في اقتراف جرائمه ضد الفلسطينيين أمام مرأى ومسمع العالم أجمع دون أن تتمكن أي جهة من محاسبته أو حتى إدانته. وبينما رحبت السلطة الفلسطينية بهذا التقرير الذي أكدت على أنه "شاهد قوي وذو مصداقية على حقيقة معاناة الفلسطينيين"، استشعر الكيان الصهيوني خطورة صدور مثل هذا التقرير الحقوقي الذي يدينه بشدة ويضعه في قفص الاتهام، بدليل مسارعة الخارجية الاسرائيلية حتى قبل نشره لوصفه بأنه "منشور دعائي" لا علاقة له "بالحقائق أو الحقيقة على الأرض". بل وحاولت حتى الضرب في مصداقية "هيومن رايتس ووتش" والزعم أن التقرير كتبته منظمة مدفوعة "بأجندة طويلة الأمد معادية لإسرائيل".
ولكن حجة المحتل الصهيوني سرعان ما سقطت في الماء بمجرد استرجاع مختلف المشاهد والصور التي تنقلها كاميرات العالم لما يقترفه جنود الاحتلال على المباشر من جرائم وحشية ضد الفلسطينيين من اعدامات رميا بالرصاص واعتقالات لا تستثني لا الصغير ولا الكبير واعتداءات على حرمات المقدسات الدينية ودهس بالمدرعات وتدمير للمنازل وحرق للمحاصيل الزراعية واستيلاء على الأراضي واستيطان وغيرها من الجرائم التي ترقى لخانة جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية. والمتفحص لمضمون التقرير سيجد أن هذا الأخير نقل حقائق مروعة عن كل هذه الجرائم التي لخصت مأساة شعب فلسطيني محروم من أدنى حقوقه بل ويعامل على أرضه على أنه غاز يتوجب طرده، وهو الذي رصد بالتفصيل مختلف الممارسات الاسرائيلية التعسفية ضد الفلسطينيين من خلال عرضه للواقع الحالي من الضفة الغربية مرورا بقطاع غزة وصولا الى القدس المحتلة في ظل وجود سلطة واحدة هي الحكومة الإسرائيلية وهي الجهة الرئيسية التي تحكم المنطقة بين نهر الأردن والبحر المتوسط.
وعلى إثر هذا التقرير المفحم ضد إسرائيل، طالبت المنظمة الحقوقية سلطات الاحتلال بإنهاء جميع أشكال القمع والتمييز التي تفضل اليهود على حساب الفلسطينيين. كما دعت لاستحداث منصب مبعوث أممي لجريمتي "الابارتيد" والاضطهاد، مع تفويض بالدعوة إلى إنهاء هاتين الجريمتين وتحديد الخطوات التي على الدول والمؤسسات القضائية اتخاذها للملاحقة بشأنهما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.