الرئيس تبون يترأس غدا الأحد اجتماعا لمجلس الوزراء    مقتل مهاجرين على يد الشرطة المغربية: مظاهرات غاضبة في المغرب وإسبانيا من أجل تحرك دولي أكبر    الصحراء الغربية : دي ميستورا في زيارة جديدة للمنطقة في مسعى جديد لبعث مسار التسوية    ألعاب متوسطية (رفع الأثقال) : مرتبة سابعة لفاطمة الزهراء لغواطي في حركة النثر وتاسعة في الخطف    الاحتفال بالذكرى ال60 للاستقلال: توزيع آلاف السكنات بولايات غرب الوطن    تفكيك شبكة إجرامية دولية وحجز أزيد من 530 ألف قرص مهلوس    رحيل جمال لعروق مدير المدرسة العليا للفنون الجميلة    صناعة صيدلانية: تدشين وحدتين لإنتاج الأدوية المضادة للسرطان وحقن الأنسولين بالعاصمة    كورونا: 10 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    موجة حر شديدة يومي السبت والأحد بولايات الوسط    نظام صحي خاص بعيد الأضحى    الجزائر بحاجة لتكاتف أبنائها والدفاع عن الأمة يمر عبر إلتفاف الجزائريين حول أهداف مشتركة    تنظيم حفل فني كبير احتفالا بالذكرى 60 لعيد الاستقلال الوطني    التلبية.. الطريق إلى السماء    قطعة نقدية جديدة    البيت الأبيض: من أحلام الآباء إلى كاتشب الأحفاد    الآلاف يتدفقون إلى مكة لأداء مناسك الحج    سكن : توزيع 700 ألف وحدة من مختلف الصيغ عبر التراب الوطني منذ سنة 2020    الجيش الوطني الشعبي ينظم استعراضا عسكريا ضخما في الخامس جويلية المقبل بالجزائر    الجزائر واليونسكو تعربان عن إرادتهما في تعزيز التعاون في المجال التربوي    ألعاب متوسطية : إقبال مميز على المعالم التاريخية لمدينة وهران    الاتحاد الوطني للنساء الجزائريات : تكريم الوزيرة السابقة زهور ونيسي    تخرج الدفعتين السادسة والسابعة بالمدرسة العليا للضمان الاجتماعي    أمن وطني: 149 مفتش شرطة يؤدون اليمين القانونية    فلسطين: 3 شهداء و 1896 معتقلا من القدس المحتلة خلال النصف الأول من العام الجاري    حشد الموارد المائية الباطنية: برنامج هام في الأفق ببشار    جونز هوبكنز: إصابات كورونا حول العالم تتجاوز ال548 مليونا    مصالح الغابات بجيجل تتوقع انتاج 14 ألف قنطار من الفلين    الشروع في توزيع 160 ألف وحدة سكنية من مختلف الصيغ عبر التراب الوطني    لعمامرة يستقبل ببيروت من قبل الرئيس اللبناني ميشال عون    لعمامرة: الجزائر مع عودة سوريا لجامعة الدول العربية    زدادكة: أنا سعيد للغاية وفخور بالانضمام إلى نادي ليل    ألعاب متوسطية/وهران 2022/اليوم السابع: برنامج الرياضيين الجزائريين    ألعاب متوسطية/ اليوم السادس: الملاكمة وألعاب القوى يثريان حصيلة الجزائر    منظمة الصحة العالمية: التطعيم الجماعي ضد جدري القردة غير مطلوب حاليا    بوغالي يتحادث مع رئيسة المجلس الوطني لأذربيجان    البنتاغون: مساعدات عسكرية أمريكية جديدة لأوكرانيا بقيمة 820 مليون دولار    عروض متنوعة للاحتكاك مباشرة بالجمهور في الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بوهران    خنشلة: الفوضى تميز دورة المجلس الشعبي الولائي الثانية    توقيف شخصين تورطا في عمليات السرقة بالخطف بمدينة سطيف    إيران: مقتل 5 وإصابة 19 في زلازل جنوبي البلاد    "أوبك+" تجدد التزامها بضمان إمدادات مستقرة و منتظمة: رفع حصة الجزائر من النفط إلى 1.055 مليون برميل    الدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة الجزائرية- المصرية: التوقيع على 12 اتفاقا في عدة مجالات    النصر ترافقهم في رحلة من قسنطينة باتجاه شواطئ سكيكدة: مواطنون يتصالحون مع القطار بعد سنوات من العزوف    معركة "الجرف" بتبسة: ملحمة الثورة التي ساعدت في تدويل القضية الجزائرية    العداء هشام بوشيشة للنصر: وعدنا ووفينا    منافسة كرة القدم: إقصاء يجبر على مراجعة الحسابات    عيد الأضحى.. عيد الاستقلال.. تضحيات على طريق الحرية والتوحيد    فخورون و ممتنون لمستوى التنظيم والاستقبال    أعضاء مجلس الأمة يصادقون على 3 مشاريع قوانين جديدة    هكذا دأب الصالحين في أيام العشر..    زيادة في عدد المسجلين بنسبة 25 ٪    انتخاب بن حبيلس نائبا لرئيس منظمة التأمينات الإفريقية    القرعة في سبتمبر بالجزائر    شهادات حية عن مثقف لا يخاف لومة لائم    كروم، صالحي وعبد الله يوقعون التميز    عيد الأضحى المبارك سيكون يوم السبت 9 يوليو    هكذا تستطيع الفوز بأجر وثواب العشر..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الرئيس قيس سعيد يجمّد البرلمان ويقيل الحكومة
وسط ترحيب الشارع التونسي وتنديد النهضة
نشر في المساء يوم 27 - 07 - 2021

دخلت تونس في أتون أزمة دستورية حادة فجرتها قرارات الرئيس قيس سعيد بتجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن جميع نوابه وإقالة الحكومة، ضمن مسعى لامتصاص غضب شارع تونسي، ضاق ذرعا بمسؤوليه الذين اتهمهم بالتخاذل في احتواء وضع عام بلغ حد الانهيار على جميع المستويات، وزادته الأزمة الصحية جراء الانتشار الرهيب لفيروس كورونا المستجد تعقيدا.
فبعد يوم عاصف على وقع احتجاجات عارمة عمت عدة مدن للمطالبة بإسقاط الحكومة وحلّ البرلمان وحتى تغيير النظام، خرج الرئيس التونسي بقرارات أقل ما يقال عنها إنها "جريئة" بقدر ما أثلجت صدور المتظاهرين بقدر ما أثارت جدلا حادا في أوساط الساحة السياسية التونسية التي رأت فيها "انقلابا" على الدستور.
وأدى انفجار الصراع السياسي واحتدام الخلاف المستمر منذ أكثر من ستة أشهر بين رئاسات الجمهورية والبرلمان والحكومة والذي انعكس سلبا على الشارع التونسي، إلى اتخاذ الرئيس سعيد تدابير استثنائية منها تجميد عمل البرلمان الذي يترأسه زعيم حركة النهضة ذات التوجه الإسلامي، راشد الغنوشيو، لمدة 30 يوما ورفع الحصانة عن النواب وإقالة الحكومة التي يقودها هشام المشيشي طبقا للفصل 80 من الدستور التونسي.
وواصل الرئيس سعيد، أمس، قراراته الصارمة بإقالة وزير الدفاع ابراهيم البرتاجي والمتحدث باسم الحكومة، حسن بن سمان والذي يشغل أيضا منصب وزير الوظيف العمومي ووزير الداخلية بالنيابة وغيرها من القرارات التي كانت كافية لإرضاء الشارع التونسي الذي عبر عن دعمه للرئيس في مظاهرات ليلية خرج على إثرها عديد المتظاهرين الذين تحدوا ساعات الحجر الصحي وهم يدقون منبهات السيارات وسط تعالي زغاريد الفرحة.
وإلى جانب المتظاهرين، حظي الرئيس سعيد، بدعم الاتحاد العام للعمال التونسيين الذي أكد في بيان لهو، أمس، أن قراراته تتوافق مع بنود الدستور ودعا إلى مرافقتها بضمانات دستورية.
وقالت أكبر نقابة عمالية في تونس إن "التدابير الاستثنائية التي اتخذها رئيس الجمهورية تتوافق والمادة 80 من الدستور" التي تهدف إلى "منع الخطر الوشيك واستعادة الأداء الطبيعي للدولة في ظل جائحة كوفيد19"، مشيرة إلى أن "الوقت قد حان لأن تتحمّل الأطراف المسؤولة عن تدهور الأوضاع في البلاد مسؤوليتها ووضع حد لهذا الجو الذي أشعل النار في تونس".
ولكن الأمور لم تبد كذلك بمحيط مبنى البرلمان الذي طوقته قوات الجيش منذ الساعات الأولى من فجر أمس ومنعت النواب وفي مقدمتهم رئيس البرلمان وزعيم حركة النهضة راشد الغنوشي من الدخول إليه ما أدى إلى وقوع صدامات بين الجانبين.
واعتبر الغنوشي في تصريح نشر على الموقع الرسمي لحركة النهضة، أن قرارات الرئيس سعيد تهدف إلى "تغيير طبيعة النظام السياسي في تونس وتحويله من نظام ديمقراطي برلماني إلى نظام رئاسي انفرادي وسلطوي".
وبينما أدانت حركة النهضة في بيان لها، أمس، ما وصفته ب"الانقلاب على الدستور والثورة"، قالت سميرة شواشي نائب رئيس البرلمان والمنتمية لحزب "قلب تونس" حليف النهضة، إنه "أردنا دخول البرلمان.. نحن حماة الدستور".
وطوّقت قوات الجيش أيضا مقر الحكومة مباشرة بعد إقالة الوزير الأول، هشام المشيشي الذي لم يدل إلى غاية أمس بأي تصريح بخصوص هذه التطورات السياسية المثيرة التي شهدتها تونس في ظرف 24 ساعة الأخيرة.
وأثارت قرارات الرئيس سعيد، ردود فعل خارجية بداية من تركيا التي انتقدت قراراته ودعت إلى عودة "الشرعية" في موقف أعربت عنه أيضا ألمانيا التي طالبت ب"العودة الى النظام الدستوري في أسرع وقت ممكن".
كما دعت ألمانيا إلى "احترام الحريات المدنية التي تعد واحدة من أهم مكتسبات الثورة التونسية" في عام 2011 والتي لا تزال ينظر اليها على أنها الوحيدة الناجحة من كل ثورات ما اصطلح حينها بتسميته "الربيع العربي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.