التطرق لواقع وآفاق تطوير العلاقات الثنائية    العلاقات الثنائية و الملفات العربية و الإقليمية في صلب الزيارة    تنصيب لجنة لدعم المتخرجين من التكوين المهني    الشروع في تصدير الكوابل الكهربائية إلى السنغال    الجزائر و القاهرة .. مفاتيح الحل    «الكاف " تغرم " الفاف" بسبب الجماهير    حمى المباراة الفاصلة تجتاح مواقع التواصل الإجتماعي    مؤسسة اقتصادية لتسيير المنشأة    3 سنوات حبسا نافذا للسارقين    أزمة المياه تنفرج مع حلول الصيف بتلمسان    انقاذ 4 أشخاص من عائلة واحدة اختنقوا بالغاز بسعيدة    مشاركة جزائرية بأزيد من 600 عنوان    .. «الحب المجنون» قريبا على الخشبة    13 في العناية المركزة وأغلب المرضى مصابون ب«أوميكرون"    500 إصابة بمتحور "أوميكرون" يوميا    لفائدة مصالح الشرطة بالولايات الجنوبية 10 المستحدثة المديرية العامة للأمن الوطني تفتح مسابقة توظيف    ستون سنة من التنمية..؟!    الإضراب المفتوح للخبازين لقي استجابة قاربت 99 %    بسبب قوله إن كأس إفريقيا هي من خسرت الجزائر    باتنة الشرطة القضائية بأمن دائرة عين التوتة توقيف شخص محل أمر بالقبض واسترجاع مركبة    حسب قرار صادر وزارة الداخلية وقف إجراء سحب رخص السياقة    إسماعيل بن ناصر يخوض مباراة القمة في "السيريا "ويتعادل رفقة الميلان مع اليوفي    بداية بمواجهتين ضد الكاميرون    مشاركة قوية للجزائر في معرض القاهرة للكتاب    تصاعد احتمالات النزاع بين أمريكا وروسيا    منظمات تفضح أنشطة الاتحاد الأوروبي في الصحراء الغربية    رئيس المحكمة الدستورية يستعرض مع وزير العدل القطري سبل تعزيز التعاون    الجزائر ترسل مساعدات إنسانية إلى مالي    منظمات تدين نفاق الاتحاد الأوروبي وتفضح دعمه للاحتلال    820 مليار تكلفة العطل الاستثنائية التي تسببت فيها "كورونا"    الرائد للتأكيد وقمتان في بولوغين وبشار    محرز وأوبامينغ يخفقان في التألق في "الكان"    محنة فرنسا في منطقة الساحل تتفاقم.. وماكرون يخسر آخر أوراقه    6 عقود من العطاء والتغني بالوطن    المطالبة بتكريم العلاّمة عبد الباقي مفتاح    اختيارٌ يعزّز مكانة الكفاءات    آثار الذنوب على الفرد والمجتمع    التأكيد على تنويع المحاصيل الزراعية لتحقيق الأمن الغذائي    إعلام المخزن بلا أخلاق    تعزيز تدابير التحكم في الوضعية الوبائية    الجزائريون يقتنون أكثر من مليون علبة "براسيتامول" يوميا    منح 126 عقد استثمار ل 9 بلديات    سكن: وكالة عدل تعلق استقبال المكتتبين إلى غاية فيفري المقبل    نحو الاعتماد على القماش غير المنسوج بجيجل    انطلاق الحملة الرابعة للتلقيح    الأنفاق الأرضية في لمساتها الأخيرة    الوزير الأول يستقبل وزير العدل لدولة قطر    الوزارة تنصب لجنة الأسبوع العلمي الوطني    ومضات إشهارية "كاذبة" لترويج منتجات "مجهولة الهوية"    تعليمات بفرض جواز التلقيح بالفضاءات العمومية    ليبيا: البرلمان يعلن عن مسارين لإجراء الانتخابات والتعديلات الدستورية    المسرحي الجزائري عمر فطموش ضمن لجنة تحكيم مهرجان قرطاج الدولي للمونودراما بتونس    الدولة ستوفر قنطار الشعير للمربين بسعر 2000 دج    حفل فني شاوي معاصر بمعرض إكسبو-2020 دبي    فضائل ذهبية للرفق واللين وحسن الخلق    لغتي في يومك العالمي    على طريق التوبة من الكبائر..    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الثورة ليست وليدة فراغ
المؤرخ الدكتور عامر رخيلة:
نشر في المساء يوم 01 - 11 - 2021

أكد المؤرخ الدكتور عامر رخيلة، أن التاريخ عبارة عن حلقات متواصلة لا تقبل القطع، بل هي امتداد عبر العصور والزمن، والجزائر في كل هذا، ليست في حاجة لأن تسمع اجتهاد رئيس الجمهورية الفرنسية أو بعض المعتدين على التاريخ؛ كمحاولة منهم لنفي وجود الجزائر. كما أشار محدث "المساء" إلى أن مثل هذه التصريحات والمواقف والقناعات نتاج المدرسة التاريخية الفرنسية، المبنية على العرقية، والتي لا تعترف بأي جنس خارج إطار القارة الأوروبية، بما في ذلك إعلان حقوق الإنسان، الذي يُنظر إليه على أنه يعني فقط الفرنسيين وحدهم ولا يتضمن حقوق من هم خارج الحدود الفرنسية والأوروبية. لكن لا يجب التعميم، فإن هناك مؤرخين ومثقفين فرنسيين أكدوا وجود الأمة الجزائرية، ومساهمتها الفعالة في الحياة الإنسانية.
وبالنسبة للثورة التحريرية، فإن وثيقة بيان نوفمبر التاريخية كانت خير دليل على تأصيل وجود الأمة والكيان الجزائريين، تمثل في مجموعة من المبادئ، فرغم صعوبة ظروف الحرب حينها، تم التمسك بمبدأ الوحدة الوطنية والتمثيل الواحد للشعب الجزائري ووحدة التنظيم وغيرها؛ كتأكيد على الأصالة؛ يقول الدكتور رخيلة: "نحن، اليوم، ندين بالولاء لمن صنعوا المجد في القرن 19 من خلال 80 انتفاضة شعبية، كدليل على عدم الرضوخ لهذا المستعمر الاستيطاني، وكذا في القرن 20 بظهور طبقة وتيارات سياسية تعبّر عن الجزائر، وهذه الحالة الثورية كانت الانتقال إلى دولة حديثة بجذورها الضاربة في الأزل". كما أكد المتحدث ل "المساء"، أن الفاتح نوفمبر انطلق من أمجاد الجزائر، ومن معطيات ثقافية وجغرافية ذات كيان (دولة) لم يكن بالحديث، بل هو أقدم من الكيان الفرنسي نفسه (من الناحية السياسية والحضارية). وبيان أول نوفمبر كان تتويجا لنضالات شعبية بذلها الجزائريون بدمائهم (أكثر من 7 ملايين شهيد) وبكل نفيس؛ لذلك كان شعار الثورة: "لا شرقية ولا غربية"؛ أي أنها جزائرية أصيلة، ولا تتبع أي معسكر كان. وأشار الدكتور رخيلة إلى أن بيان أول نوفمبر أعاد بعث الدولة الجزائرية، التي أرادت الإرادة الفرنسية طمسها ونفيها من الوجود والعقول.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.