الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: فهم التهديدات المتعلقة بالمياه أكثر من ضروري    الجزائر- تركيا: محادثات واتفاقيات لمزيد من الديناميكية في العلاقات الثنائية    الرئيس أردوغان: نقدر دور الجزائر في شمال القارة الافريقية ومنطقة الساحل    طمأن بشأن الوضع الاقتصادي وتحدث عن مبادرة "لم الشمل": الرئيس تبون يعلن عن لقاء شامل للأحزاب في الأسابيع المقبلة    النائب العام بمجلس قضاء قالمة يؤكد: المشرع وضع المصطلحات الدقيقة لتفادي المتابعات القضائية العشوائية    الخبير في العلاقات الدولية فريد بن يحيى يؤكد: الجزائر وتركيا أمام فرصة لدفع العلاقات الاقتصادية    زعلاني يذكر بوقوفها وراء تقرير مصير الكثير من الشعوب: الجزائر حريصة على إرساء مبادئ التعايش السلمي وحقوق الإنسان    في ظل استقرار الوضع الصحي بعد 3 سنوات من تفشي كورونا: توقع إنزال 6 ملايين سائح على المناطق الساحلية    مديرية الصحة طلبت سحبه من الصيدليات: تحقيقات إثر تسويق دواء مغشوش من شركة وهمية بقسنطينة    مجموعة "رونو جروب" الفرنسية اعتزام بيع فروعها في روسيا    مجلس أعلى للصحافة هو الحل..!؟    سطيف: لجنة مختلطة لمنح الاعتماد ل 100 صيدلي    ميلة    بعد أربعة أيام من النشاط والمنافسة بين عديد الأفلام والوجوه مهرجان إيمدغاسن السينمائي الدولي يختتم فعاليته الفنية بباتنة    في اختتام الطبعة الثانية من مهرجان إمدغاسن    مالديني يتكفل بالموضوع شخصيا: تجديد بن ناصر أولوية ميلان بعد التتويج    مونديال الملاكمة للسيدات بتركيا    لا بديل عن استحداث بنك لتمويل الاستثمارات المُصغّرة    على افتتاح الملتقى الدولي حول أصدقاء الثورة الجزائرية    مراسلات «مجهولة» بين الأمير عبد القادر وقيصر روسيا    من أجل تعزيز قدراتها لمكافحة حرائق الغابات    أولاد رحمون في قسنطينة    تصدير 100 ألف طن من منتجات الحديد خلال 4 أشهر    افتتاح بيع تذاكر النقل لموسم الصيف    اتحاد العاصمة يحسم الكلاسيكو    الأهلي الليبي يشن هجوما على الحكم باكاري غاساما    وزير المالية يرافع للنظام المدمج للميزانية    عودة النشاط الدبلوماسي إلى طبيعته بين البلدين    مالي تنسحب من جميع هيئات مجموعة دول الساحل الخمس    الموقف الأوروبي ثابت يدعم الحل الأممي بالصّحراء الغربية    الجزائر ستستأجر ستّ طائرات إخماد حرائق    حلّ غير مشروط للقضيتين الصّحراوية والفلسطينية    الاحتلال المغربي يهدم منزل عائلة أهل خيا    روسيا تحذّر من العواقب بعيدة المدى للقرار    منصات التواصل حفزتني للعبور نحو التكوين الأكاديمي    اللغة العربية تفتقر إلى تمكينها من استعادة مكانتها وموقعها عربيّا وعالميا    مصر وإيران تتوَّجان مناصفة    محطات تفصح عن الثراء الفني لأبي الطوابع الجزائرية    المطربة بهيجة رحال تحيي حفلا في باريس    أفلا ينظرون..    بوريل يجدد موقف الاتحاد الأوروبي من القضية الصحراوية    إجماع على ضرورة مراجعة قانون العزل الحراري    المؤسسات الاستشفائية الخاصة تحت مجهر وزارة الصحة    بن ناصر يقترب من التتويج باللقب مع ميلان    الدرك يسترجع 41 قنطارا من النحاس المسروق    10 أشخاص محل أوامر بالقبض    القبض على سارقي دراجة نارية    خرجات ميدانية للوقوف على جاهزية الفنادق    تسلُّم المركّب الصناعي الجديد نهاية السنة    محرز "الاستثنائي" سيسجل وسنقدم كل شيء للفوز باللقب    نحضّر بشكل جِدي ل "الشان"    إعطاء الأولوية للإنتاج الصيدلاني الافريقي لتغطية احتياجات القارة    كورونا: ثلاث إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    بشرى..    اللبنانيون يختارون ممثليهم في البرلمان الجديد    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    هذه قصة الصحابية أم عمارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وضعية كارثية لطرقات وأرصفة مدينة الباهية
حَفر عشوائي لصيانة الشبكات الرئيسة بوهران
نشر في المساء يوم 23 - 01 - 2022

تشهد طرقات وأرصفة مدينة وهران، في المدة الأخيرة، انتشارا كبيرا للحفر الناتجة عن عمليات الحفر والصيانة، وأشغال تمديد مختلف القنوات الرئيسة، إلى جانب الانهيارات والانزلاقات المتكررة بعدة مناطق، وهو ما حوّل الشوارع إلى مسالك يصعب السير فيها، في ظل تنامي الظاهرة تزامنا مع تساقط الأمطار التي ضاعفت من حجم المشكل. وجّه مواطنون وجمعيات بمدينة وهران، نداء تدخّل إلى مصالح الولاية، للتكفل بمشكل رد الاعتبار للطرقات والشوارع التي تنتشر بها الحفر والانزلاقات الترابية، خاصة ببعض الشوارع الرئيسة والأحياء الشعبية الكبيرة، التي تحوّل بعضها إلى مناطق تصعب فيها حركة سير المركبات، وحتى المارة خلال تساقط الأمطار التي تتجمع في مستنقعات وبرك مائية.
ويؤكد مواطنون بحي الصنوبر الشعبي، على سبيل المثال، أن الوضع أصبح لا يطاق، في ظل الانجرافات الترابية المتكررة للأرضيات، وعمليات الحفر التي شُرع فيها منذ سنوات من قبل مؤسسات عمومية، خاصة لإعادة صيانة الشبكات المختلفة، وتمديد شبكات أخرى. ويؤكد المواطنون أن حركة سير المركبات أصبحت صعبة على السيارات بسبب الحفر العميقة، إلى جانب تعرض المارة لحوادث سقوط، جراء المطبات التي تمنع الكبار والصغار من المرور عبرها، واضطرارهم لقطع مسافات طويلة عبر شوارع أخرى للوصول إلى المدارس. ولا يختلف الوضع كثيرا بحي سيدي الهواري، حيث تنتشر حفر كبيرة وآثار عمليات حفر على الطريق الرئيس للحي لتصليح الشبكات الرئيسة، على غرار مياه الشرب، والكهرباء والغاز، والهاتف الثابت والأنترنيت وتمديدها، وهي المشاريع التي تتكرر سنويا لتبقى وضعية الشوارع مقلقة في ظل عدم تزفيتها مجددا.
كما يعاني حي الدرب القديم، هو الآخر، من اهتراء كلي للطرقات التي لم تزفَّت منذ أكثر من 40 سنة، حسب السكان. ويعاني آخرون من مشاكل أخرى نتجت عن طبيعة الطرقات السيئة، والتي أدت إلى انفجار قنوات الصرف الصحي، وشبكات نقل الماء داخل الحي بسبب الحفر، وانجراف التربة خلال الأمطار. وبحي شريط على شريف بالمندوبية البلدية الأمير بقلب مدينة وهران، فإن الطرقات ممنوعة كليا عن المركبات بسبب الحفر التي لم يتم ردمها، أو إعادة تزفيتها من قبل الشركات المكلفة بعمليات الصيانة الخاصة بمختلف الشبكات، كما هو شأن العديد من الطرقات والشوارع بمندوبية البدر، التي تعرضت كثيرا لأشغال الحفر، مع انتشار مشاريع بناء السكنات والعمارات بالحي الذي تحوّل إلى ورشة كبيرة. وتشهد أحياء البدر، والعثمانية، والعقيد لطفي، وابن سينا، نفس المشاهد، التي تؤكد عدم وجود متابعة وتنسيق لعمليات الحفر، وإعادة التزفيت، التي تتطلب برنامجا خاصا حسب الجمعيات، بالقضاء على الظاهرة، ورد الاعتبار للأحياء والشوارع.
وبالمقابل، فإن مشاكل سكان مدينة وهران مع الحفر لم تتوقف عند الطرقات، بل انتقلت إلى الأرصفة التي لم تعد صالحة للسير، خاصة أن بعض هذه الأرصفة المتضررة تقع داخل مدينة وهران، وبشوارع رئيسة، تُستغل بكثرة من قبل المارة على غرار أرصفة شارع تلمسان التي تدهورت كليا، إلى جانب أرصفة مندوبيات الأمير، وسيدي الهواري، وابن سينا، وبوعمامة رغم عمليات الصيانة وتجديد الأرصفة، التي قامت بها البلديات خلال السنوات الأخيرة، والتي اعتمدت فيها على وضع الإسمنت المزخرف بدل البلاط، لتفادي عمليات الحفر أو تحطم البلاط مجددا. ووجّه المواطنون في هذا الصدد، نداء إلى السلطات والمجلس البلدي، لبرمجة عمليات منظمة لرد الاعتبار للأرصفة ومنع حفرها من جديد، حيث أكد مسؤول بالبلدية أن بعض الشبكات متواجدة أسفل الأرصفة. كما تتطلب عمليات إعادة الصيانة والتصليح تتطلب الحَفر مجددا، غير أن بعض الشركات والمقاولات لا تقوم بعمليات التزفيت ورد الاعتبار بالطريقة اللائقة المعمول بها، حيث تعود الحفر مجددا للظهور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.