رئيس الجمهورية يأمر بمراجعة دفتر شروط استيراد السيارات    خبير اقتصادي: استحداث الوكالة الوطنية للعقار الصناعي ستوقف البزنسة    أرباب العمل مرتاحون لقرار الرئيس تبون دعم الصناعة الوطنية    خبراء يدعون إلى مقاربة مجددة لحوكمة السياسة الصناعية    متى تُبعث مئات المشاريع المُجمّدة؟    الجزائر تُجدّد وقوفها مع فلسطين.. ظالمة أو مظلومة..    هذا ترتيب هدافي كأس العرب    أمن المسيلة يوقف 13 شخصا في قضايا مختلفة    الجيش يتدخل لفك المسالك المغلقة بسبب الثلوج    تنظيم التطوع على أسس قانونية ضرورة ملحة    أقسم أن هذا البلد محروس..    المسافرون نحو أمريكاً جواً ملزمون بتقديم تحليل سلبي    المالكي : زيارة محمود عباس إلى الجزائر تهدف إلى تنسيق المواقف قبل القمة العربية المقبلة    عمل كبير ينتظر المدرب إيغيل...    تنصيب رؤساء البلديات نهاية الأسبوع    ترقيات هيئة التأطير فرصة لترقية أداء الجامعة الجزائرية    ترحيب حار يعكس عمق العلاقات الأخوية و الدعم الثابت للقضية الفلسطينية    تزايد حجم النفايات الطبية بالثلث بمستغانم    لا تغيير في برنامج توزيع المياه رغم ارتفاع منسوب السدود    ظاهرة العنف في رواية الألسنة الزرقاء لسالمي ناصر (الجزء الأول)    التعريف و الإشادة بمسيرة الدكتور امحمد صافي المستغانمي    عبْدُ الْمَلِك مُرتاض .. حَبيبُ اللغة العربية    نهائي عالمي مبكر بنكهة عربية    مخاوف من تكرار سيناريو موسم 2008    التحسيس بالمؤسسات الصحية للتشجيع على التطعيم ضد الوباء    «ارتفاع طفيف في عدد الحالات و الوضعية غير مقلقة»    البطولة العربية بقطر 2021 ترشيح الخضر للفوز بالكأس    المغرب سيدفع الثمن باهظا    حسب وزير الثقافة المغربي الأسبق سالم بنحميش التطبيع مع إسرائيل بمثابة استعمار جديد لبلادي    حرية التعبير بمقياس أمريكي ..!؟    لتخيف الازدحام بالعاصمة ناصري: سننفذ 16 مشروعا    جديد ملف السيارات.. مؤسسات الشباب ودعم الرياضة    مواجهة "أوميكرون" ممكنة باللقاحات المتوفرة في الجزائر    رغبة يابانية لصناعة السيارات بالجزائر    "كرايزس غروب" تطالب واشنطن باستخدام لغة جديدة    الانتخابات المحلية أداة لتحقيق اللامركزية والحوكمة    "سعير الثورة" تخليدا لذكرى أحداث ديسمبر    "جوع أبيض".. ليس كتابا سياسيا    الفيلم القصير "عضيت لساني" يحوز على جائزة بالشارقة    تخرّج أول دفعة من الأطباء    وسام العشير.. وليتنافس المتنافسون    دخول ملبنة جديدة حيز النشاط لتموين السوق المحلية    طرق حديثة لفهم ابنك المراهق    مجهودات للتكفل بذوي الهمم    توصيات لقبر "أوميكرون"    الجيش الصحراوي يشن هجمات جديدة ضد مواقع جيش الاحتلال المغربي    الأمين العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع،عزيز الهناوي: التضييق الأمني حال دون توسيع رقعة الاحتجاجات الشعبية    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    مردود الهجوم يقلق كعروف والمسيرين    القبة والبيض يواصلان التألق والصدارة تتغير في الشرق    حجز 13 ثلاجة تضم لحوما فاسدة    وتتوالى انتكاسات "الحمراوة"... !    الندوة الوطنية حول الانعاش الصناعي: بلوغ الأهداف المسطرة يقتضي اصلاحات عميقة    عرض خاص بموسيقى فلامينكو    تخليد ذكرى عميد المالوف محمد الطاهر الفرقاني    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الرغاية
التجار الفوضويون يزاحمون السوق اليومي
نشر في المساء يوم 30 - 11 - 2010

تشهد شوارع السوق اليومي بوسط بلدية الرغاية تنامي نشاط التجارة الموازية من طرف باعة الأرصفة الذين يسجلون حضورهم يوميا، خاصة على مستوى شارع محمد بوزيدي، حيث يتم عرض مختلف السلع وسط الطريق، وهو ما يتسبب في إرباك حركة مرور المركبات والأشخاص، ناهيك عن التأثيرات السلبية لتلوث المحيط على المواطنين جراء نشاط هؤلاء الباعة.
وبالرغم من سعي السلطات المحلية لبلدية الرغاية للحد من ظاهرة التجارة الفوضوية عبر إطلاق حملة واسعة لتطهير مختلف المواقع من الباعة غير الشرعيين منذ نحو 3 أشهر، إلا أن النشاط الموازي لايزال قائما بمحيط السوق اليومي الذي يعد أبرز مرفق تجاري يقصده أكثر من 100 ألف نسمة من سكان الرغاية وحتى البلديات المجاورة، ما جعل الإقبال عليه من طرف الزبائن والباعة كبيرا على حد السواء، وبمواصفات الاسواق الأسبوعية من حيث النشاط التجاري.
كما أن شغور عدد معتبر من محلات السوق المغطاة الجديدة داخل السوق اليومي إلى جانب عدم استغلال المسمكة لعدة اعتبارات أبرزها عزوف التجار نتيجة غلاء أسعار الكراء والجدوى من إنشائها من حيث مواقعها لاستقطاب الزبائن، جعل هؤلاء الباعة يفضلون الأزقة المجاورة لها نتيجة لما أسموه بواقع بطالتهم، خاصة وأن معظمهم من الشباب وبعضهم من حاملي الشهادات، وبالتالي عدم قدرتهم على دفع إيجار محلات السوق الخاضعة لتسيير الخواص بالسوق أمام الحركية التجارية بها، وهي الظاهرة التي امتدت إلى بعض التجار الشرعيين لهذه السوق، الذين تحولوا إلى النشاط الموازي الذي فرضته عليهم التجارة الفوضوية.
وبالمقابل يحتكر أصحاب المحلات على مستوى هذه الأزقة أيضا الأرصفة المقابلة لهم كذلك في شكل آخر من التجارة الفوضوية حتى لا يتم استغلالها من طرف نظرائهم غير الشرعيين باعتقادهم، حيث تبقى وضعية السوق على حالها من الفوضى الخارجية ونقص التنظيم داخليا السمة الغالبة يوميا، وهو ما يعرقل حركة مرور السيارات والأفراد، علاوة على التأثيرات السلبية لهذا النشاط على الصحة العمومية أمام التفريغ العشوائي للنفايات والأوساخ التي يخلفها هؤلاء الباعة الفوضويون والقانونيون على حد السواء.
وأمام هذا الواقع السلبي سطرت السلطات المحلية لبلدية الرغاية مشروع إنجاز مركز تجاري من 3 طوابق بمحاذاة طريق أول نوفمبر الرئيسي وهو حاليا في طور الإنجاز، حيث من المزمع استكمال الأشغال خلال السداسي الأول من السنة المقبلة، وهو المشروع الذي يندرج في إطار القضاء على أشكال التجارة الموازية والفوضوية على مستوى العاصمة وبإقليم بلدية الرغاية على وجه الخصوص، وهو ما سيتحقق بشكل أفضل باستحداث الأسواق الجوارية عبر أحياء البلدية، حيث يعد سوق الونشريس الذي تم إنشاؤه خلال الأشهر الأخيرة أبرز مثال على هذه السياسة الجديدة، أين تم القضاء على أكبر سوق فوضوي عبر إقليم بلدية الرغاية بموقع ''سينيستال'' الذي كان ينشط به أكثر من 300 تاجر غير شرعي تم تحويلهم إلى السوق الجواري الجديد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.