لعمامرة يتباحث هاتفيا مع نظيره التونسي جهود احتواء وباء كورونا    أول رحلة جوية مُباشرة من الكيان الصُهيوني إلى المغرب    الحماية المدنية: إخماد 85 بالمائة من حريق غابة الشريعة    الدورة البرلمانية تختتم غدا    موجة حر على المناطق الداخلية والجنوبية    الألعاب الأولمبية 2020/ ملاكمة: إقصاء الجزائرية رميساء بوعلام أمام التايلاندية جوتاماس    الجيش الصحراوي يواصل قصف مواقع قوات الاحتلال المغربي    أكثر من 300 رقم هاتف طوغولي في قائمة الأهداف المحتملة لبرامج التجسس "بيغاسوس"    وفد من الخبراء الصينيين بالجزائر لتفقد تجهيزات "صيدال"    إسمنت: التكفل بجميع الصعوبات التي تعترض صادرات مجمع "جيكا"    الدعوة لتعليق كافة النشاطات البيداغوجية    الاعتماد على القدرات الوطنية لرفع المردودية    حلم «البوديوم» يتبخر    السريع يقترب من ترسيم البقاء    «حققنا البقاء بنسبة كبيرة»    أين مصالح الرقابة ؟    النظر في تكييف التدابير الوقائية من الأولويات    السارق بين يدي العدالة    فضاء للاسترخاء وصيد الأسماك    المستشفيات تستقبل 89 جريحا بالسكاكين صبيحة النحر    التلقيح أفضل وسيلة للوقاية من الوباء..!!    «أهدي نجاحي لروح والدي وأمي وكل أساتذتي»    «المصاب يستهلك 30 لتراً في الدقيقة و الخزان ينفد في 14 ساعة»    كوفيد-19: تواصل حملة التلقيح لفائدة الصحفيين غدا الأحد    وزارة السكن والفلاحة… نحو تسوية عقود الملكية بالمشاريع السكنية المشيدة فوق أراضي فلاحية    "مراسلون بلا حدود" تعترف بخطيئتها وتعتذر للجزائر    ولاية الجزائر تغلق منتزه "الصابلات" لمدة أسبوعين    16 وفاة.. 1305 إصابة جديدة وشفاء 602 مريض    انتعاش "اليورو" رغم الجائحة    الكاظمي في واشنطن للقاء الرئيس بايدن    26 نائبا بريطانيا يقدمون مسودة إدانة    فتح 3 مستشفيات جديدة لاستقبال المصابين بكورونا شهر أوت    رئاسة شؤون الحرمين تعلن نجاح المرحلة الأخيرة من خطة الحج    هذه قصة الأضحية    الجزائر ستسعى لتحقيق مشاركة مُشرِّفة في الأولمبياد    جبهة البوليساريو: الشعب الصحراوي وحده من يقرر وجهة موارده الطبيعية    شباب قسنطينة يعود بنقطة الثقة    مجلة "أرابيسك"... نافذة على الثقافة العربية بعدسة جميلة    الاتحاد الدولي للجيدو يوقف المصارع نورين ومدربه بن يخلف    نسبة نجاح ب58.07 بباتنة    67.98 بالمائة نسبة النجاح في البكالوريا    توقيف مروجي مخدرات بالأحياء الشعبية    "مراسلون بلا حدود" تعترف ب "خطيئة بيغاسوس" ضدّ الجزائر    اضطراب في حركة ترامواي وهران بسبب أشغال الصيانة    النادي الهاوي يطالب بعقد جمعية عامة استثنائية للشركة    أكثر من 60 بالمائة نسبة النجاح في البكالوريا    توقيف متورط في سرقة مواشي    فك لغز مقتل عميد الأطباء في ظرف وجيز    كبش اليتيم    رحيل "أحسن عسوس" المدير الأسبق للمسرح الجهوي لسيدي بلعباس    التصريح والدفع عبر الإنترنت بالولايات التي ليس لديها مراكز ضرائب    خبر وفاة دلال عبد العزيز يُحدثُ ضجة في العالم العربي    نُزُهَات بحرية وأطباق شهية    المقدم العربي بن حجار أحد رموز تثمين التراث بمستغانم    إنه عيد الأضحى.. فاخلعوا الأحزان    ''معذبو الأرض" لفرانز فانون    صدور العدد الثامن لمجلة الصالون الثقافي    في تعليق لها عن حوادث المرور لجنة الفتوى تؤكد مسؤولية السائق اتجاه الحادث    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عاصمة الشرق تستقبل الربيع بالبراج
نشر في المساء يوم 14 - 03 - 2012

''من لم ينفعه الربيع وأزهاره والعود وأوتاره، فهو إنسان فاسد المزاج ليس له علاج''، على حد تعبير صاحب نظريات الأخلاق والسعادة، الشيخ الصوفي الشافعي حجة الإسلام، وزين الدين أبي حامد الغزالي المفكر المجدد خلال عصره، ويعد هذا الفصل أحسن فصول السنة للترويح عن النفس، خاصة وأن الطبيعة خلاله تكتسي حلة مميزة تزيدها الألوان الزاهية جمالا ورونقا، ويكون هذا الفصل أحسن فصول السنة للتنزه والخروج إلى الطبيعة فرادى أوجماعات، طالبين السكينة والراحة النفسية، ولا تشد العائلات القسنطينية عن هذا السياق، حيث يكون هذا الفصل فرصة لبرمجة خرجات عائلية، هروبا من ضغط المدينة ومشاكلها، كما تجتهد العائلات القسنطينية، خلال هذا الفصل، في إعداد أطباق تقليدية خاصة تسمى بأطباق الربيع.
وتبقى بعض العائلات محافظة على عادتها وتقاليدها في استقبال فصل الربيع، في وقت تم التنازل عن هذه العادات من قبل عائلات أخرى بدعوى العصرنة وضيق الوقت، وحتى أضحت بعض العادات التي تعرف بها عاصمة الشرق، على غرار تحضير بعض الأطباق والحلويات التقليدية، موضة قديمة لبعض النساء اللائي أصبحن يفضلن اقتناء هذه المأكولات والحلويات من محلات بيع الحلويات والكعك، رغم ارتفاع أسعارها خاصة منها تلك المصنوعة بالمكسرات.
حلوى البراج التي تصنع خصيصا للمناسبة كعادة، ألفتها النساء القسنطينيات مع حلول فصل الربيع، يشهد لها الغريب قبل القريب، و تستمد لذة ذوقها وسحرها من التراث التقليدي العريق، حيث تتفنن النساء وربات البيوت في هذا الطبق المصنوع من مواد بسيطة وغير مكلفة، أهمها الدقيق وعجينة التمر أوما يعرف بالعامية بالغرس، وكذا السمن النباتي .ولعل المتجول عبر أسواق قسنطينة ومحلاتها، يلاحظ هذا التغيير مع أول يوم من دخول فصل الربيع، حيث يلاحظ الإقبال الكبير للمواطنين على شراء عجينة التمر التي تصبح من أكثر المنتوجات المعروضة في المحلات، أو في الأسواق الشعبية أوحتى عند الباعة المتجولين عبر العربات والشاحنات الصغيرة التي تطوف مختلف الأحياء في هذا الفصل،
كما تعرف عجينة التمر أوما يسمى بالغرس، منذ دخول الربيع وإلى غاية حدود فصل الصيف، بطبيعة استعمالها الواسعة في صناعة عديد الحلويات على غرار حلوى البراج، الطمينة وكذا المقروط، حيث يتم اقتناء الغرس بكميات كبيرة من طرف المواطنين، تتعدى أحيانا 10 كلغ للعائلة الواحدة، حسب عدد أفرادها والكمية المراد إعدادها وبأسعار متفاوتة، إذ تتفاوت أسعار الغرس بدون شوائب مابين ال80 و90 دج للكيلوغرام الواحد، في حين وصل سعر الغرس التي تسمى بالبطانة ذات ال5 كلغ إلى50 دج.
من جهة أخرى، وبعد اقتناء الغرس الذي يكون غالبا من الأسواق، تعمل ربات البيوت على تنقيتها من الشوائب باستعمال القليل من الماء لتسهيل العملية، وهذا حتى تصبح عجينة متماسكة قابلة للاستعمال كحشو يستخدم وسط عجينة البراج، حيث يتم تليينها بحركات ميكانيكية عبر حركات الأخذ والرد داخل قصعة من الخشب أوقصعة العود، كما تعرف محليا، ويتم تعطيرها بعبق مميز من ماء ورد أوماء الزهر المقطر، وتضاف إليها كمية من الجلجلانية (السمسم) المحمصة على النار داخل آنية معدنية.
أما عن طريقة تحضير البراج الذي يعد من الأكلات التقليدية لشرق البلاد، فتعمل ربات البيوت أولا على إعداد العجينة عن طريق الكيل، حيث تقوم المرأة القسنطينية بأخذ 03 كيلات(3 أحجام من نفس الكيل) من مادة السميد الممتاز، والتي تخلط مع كيلة واحدة من مادة السمن الذائب، مع وضع القليل من الزبدة والملح، ثم تقوم بمزجها جيدا بإضافة الماء، حتى تصبح على شكل عجينة متماسكة يمكن تشكيلها، لتقوم بعدها ربة البيت بتقسيم هذه الأخيرة على قسمين متساويين، حيث تضع العجينة الأولى فوق المائدة المغطاة بقطعة بلاستيكية، حتى لا تلتصق العجينة بالمائدة وتبدأ ببسطها على أن لا يزيد سمكها 2 سم، ثم تبدأ الخطوة الثانية والمتمثلة في تحضير عجينة التمر، أوما يسمى بالغرس، وهذا بعد أن تقوم بتنقيتها من الشوائب وإضافة المنكهات لها؛ من قرفة وقرنفل وسمسم محمص حتى تعطيها نكهة خاصة وذوقا مميزا، لتقوم بعدها بفردها ووضعها فوق العجينة الأولى حتى تشكل طبقتين متساويتين، ثم تقوم بعدها ربة البيت بوضع العجينة الثانية فوق التمر، وتقوم ببسطها حتى تعطيها شكلا دائريا، لتأتي المرحلة الثالثة، وهي عبارة عن تقسيم البراج بشكل هندسي بين المستطيل والمعين، لتليها آخر مرحلة وهي الطهي، حيث يتم وضع البراج فوق ''الطاجين'' الذي تسميه العائلات القسنطينية ''بطاجين النحاس''، وهوعبارة عن (صفيحة معدنية على شكل دائري) مخصص لصنع البراج وكذا نوعين آخرين من الأكلات الشعبية التقليدية المعروفة؛ وهما المحجوبة التي تأكل خاصة في فصل الشتاء، وكذا أكلة الشواط التي تستعمل في المناسبات والأعياد كعاشوراء، المولد النبوي الشريف وغيرها...
حلوى البراج التي يتطلب إنجازها أزيد من ساعتين، تؤكل باردة مع اللبن في وقت الغذاء أوالعشاء، وأحيانا كحلوى تزين بها الصينية وتتناول مع حليب الصباح أوحليب المساء.
من جهة أخرى، فإن لحلوى البراج وخاصة مع قدوم شهر الربيع، خصوصية مميزة، وتبقى من العادات التي تحافظ عليها جل العائلات، حيث أن معظم العائلات القسنطينية تغتنم فرصة إنجاز طبق أو حلوى البراج لتخرج رفقة جيرانها وأصدقائها إلى أماكن للتسلية، على غرار غابة المريج التي تعرف، خاصة أيام عطلة الأسبوع، توافدا كبيرا في هذا الفصل، حيث أن قاصد الغابة يلاحظ أن جل العائلات تضع طبق البراج على مائدة الغداء مرفقة باللبن والحليب، كما تفضل عائلات أخرى الابتعاد عن التجمعات والرحيل إلى أماكن لا يوجد بها عدد كبير من الأشخاص بمرتفعات قسنطينة، على غرار جبل الوحش، الهرية (بلدية ابن باديس) ومرتفعات بلدية زيغود يوسف.
ولحلوى البراج أهمية كبيرة عند العرائس والعائلات القسنطينية بالدرجة الأولى، والتي لا تزال تحافظ على عاداتها وتقاليدها بالرغم من العصرنة والتطور، حيث ألفت الأسر القسنطينية، ومنذ دخول فصل الربيع، على تقديم هذه الحلوى كهدية يقدمها أهل الزوج إلى الفتاة المخطوبة أو أهل العروس المتزوجة حديثا، والتي لم يمر على زواجها سنة كاملة، والتي يطلق عليها اسم عيد العروسة، مثله مثل الهدايا التي تقدم إلى العروس في عيد الفطر وعيد الأضحى، حيث تقوم أم الزوج وبمجرد دخول فصل الربيع، بإعداد حلوى البراج التي تعد خصيصا لخطيبة ابنها، وبعد تحضيرها تضع كمية كبيرة منه في صينية مزينة بالقشقشة التي هي عبارة عن مزيج من المكسرات كالبندق، الفستق، اللوز... وغيرها من الهدايا الأخرى؛ كشراء قطعة قماش من الحرير أوقطعة ذهبية، وبعد الغداء مباشرة، تقصد الحماة بيت أهل خطيبة ابنها مرفوقة بعدد من النسوة، لزيارتهم وأخذ ما يسمى عند القسنطينين بربيع العروسة أوعيد العروسة.
هدية الربيع وحلوى البراج كعادة قسنطينة، لا يقتصر تقديمها للعرائس فقط، بل تقدم إلى الشباب الذين يزاولون الخدمة العسكرية في مناطق مختلفة من الوطن، حيث تقوم الأم وبمجرد دخول فصل الربيع، بإعداد طبق وحلوى البراج، لتقدمها إلى ولدها الذي يؤدي الخدمة العسكرية، فأحيانا يأخذها معه إذا صادفت عطلته الربيع، وأحيانا أخرى، يأخذها له والده أو أحد أصحابه أثناء زيارته في الثكنة العسكرية، وهي العادة الوحيدة التي لم تزل في عاصمة الشرق، ولازالت الأمهات القسنطينيات محافظات عليها.
وهوالحال بالنسبة لأم العروس المتزوجة حديثا، والتي لم يمر على زواجها عام كامل، حيث تتفاءل النسوة، وهي عادة قديمة خاصة بالعروس التي
دخلت بيت الزوجية ودخل عليها فصل الربيع، لتقوم والدتها رفقة أهلها وجيرانها بإعداد حلوى البراج خصيصا لابنتهم، وبعد تحضيرها، يقمن بتزينها بالمكسرات في صينية مرفوقة بهدايا معتبرة، تم يقصدون منزل العريس، أين تقوم عائلته بإعداد القهوى ووضع فال الزوجة، أي البراج كأكلة أساسية مع الحليب.
ورغم أن البراج يشكل مع اللبن أوالحليب وجبة كاملة، لاحتوائها على العديد من الفيتامينات والأملاح المعدنية الموجودة في التمر والسميد، يضاف إليها فيتامينات ودسم الحليب أواللبن، كما أنها تضم البروتينات الحيوانية، النباتية والسكريات، ورغم لذتها، فإن الأطباء والمختصين في التغذية يحذرون من الإفراط في تناولها، بسبب الأضرار الجسيمة التي قد تسببها لصحة مستهلكها، خاصة من مرضى السكري، بسبب السعرات الحرارية الكبيرة الموجودة في عجينة التمر، وكذا مرضى الضغط الدموي بسبب اللبن الذي يرفع من الضغط ويؤثر على القلب والدماغ لهؤلاء المرضى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.