الجزائر تدين التصرف اللامسؤول للمغرب    انطلاق معرض الرياض الدولي للكتاب في الفاتح من أكتوبر المقبل    التصدير والرقمنة صمام أمان ضد أي تذبذب    المطلوب إجراءات سريعة لمواجهة الوضع الاقتصادي    رئيس الجمهورية يقرر تنكيس العلم الوطني لمدة 3 أيام    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    قطع الطريق أمام محاولي زرع الكراهية والانقسام    شهادة على الثقة    المنافسات الدولية والقارية غير معنية    كورونا.. الجفاف والمضاربة تحرق "قدر العدس والفصولياء"    تسريع إنجاز سكنات LPP    عرض لوحة "القروي المنهك" لفان غوغ    جرعة ثالثة لهؤلاء..    11 وفاة.. 201 إصابة جديدة وشفاء 177 مريض    تفكيك عصابة أحياء واسترجاع أسلحة    الإطاحة بشبكة إجرامية    تشديد على إنجاح الدخول الاجتماعي ومكافحة الوباء    نقمة الأنصار قد تعجّل برحيل آيت جودي    أزمة النص في الحركة المسرحية الجزائرية مفتعلة    أفلام "ديزني" تُعرض حصريا في دُور السينما    تكريم بطلة طوكيو في رمي الصولجان    دي ميستورا "مقيّد" بخارطة طريق مجلس الأمن    الجزائر تستنكر التصرفات غير المسؤولة للمغرب    شرطة سيدي امحمد تضع حدّا لسارقي الهواتف النقالة    محطة عين بنيان للتّحلية تدخل الخدمة    صلواتشي يأمر بفتح تحقيق    رئيس الجمهورية يقرّر تنكيس العلم الوطني لثلاثة أيام    تسجيل أزيد من 000 164 ناخب جديد    الإياب بين الجزائر والنيجر رسميا بنيامي يوم 11 أكتوبر القادم    رؤساء الجامعات وعمداء الكليات تحت المجهر    نقاط بيع مباشرة لمنتجي العدس والحمص    آليات التنفيذ ومؤشرات القياس، الرّهان الصّعب    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    إعادة تعيين السفير ميموني ك مسهِّل    محاولة نقدية للخطاب الإعلامي الفرنسي    ورقة طريق مفتوحة على إصلاحات كبرى    ربط أكثر من 5 آلاف مسكنا بالكهرباء والغاز قبل نهاية السنة    فتح المحطة البرية القديمة خلال أسابيع    انتشار كبير للباعة المتجولين بمستغانم    السردين ب 200 دج للكلغ    5 آلاف هكتار من البساتين بإمكانيات محدودة    «حققت حلم الطفولة وجاهز لخلافة ليتيم»    فغلول وقاسم يعززان صفوف أولمبي الشلف    بختي بن عودة : طائر حُر يتوَارَى    الدكتور السعيد بوطاجين ..قلم يقاوم ولا يساوم    محطة جديدة للبث بعين قزام    نعي ...الزمان    أدعية للتحصين من الأمراض الوبائية    الخضر يواجهون النيجر في 8 أكتوبر بالبليدة    وهران تحتضن بطولة إفريقيا للجيدو    «لا بد من تطبيق بروتوكول صحي صارم لقطع الطريق على المتحور "مو"»    تركيب مولد أوكسجين هذا الأسبوع    تراجع كبير في أرقام كورونا    إجراءات تنهي الاحتلال    الفنان محمد عبد الرشيد سقني للنصر: سأبتعد عن الأضواء وأمارس الفن كهواية    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    فضائل ذهبية ل لا حول ولا قوة إلا بالله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شهدت إقبالا كبيرا من الجمهور
اختتام الطبعة الثالثة لقراءة في احتفال
نشر في المساء يوم 16 - 09 - 2013

اختُتمت الطبعة الثالثة لتظاهرة “قراءة في احتفال” التي احتضنتها عدة ولايات من الوطن، ومن بينها مستغانم وخنشلة والشلف ومعسكر والجلفة.
وفي هذا السياق، أكد المشاركون في الطبعة الثالثة للمهرجان الثقافي المحلي “قراءة في احتفال” الذي اختُتمت فعالياته أول أمس بمستغانم، على ضرورة تحبيب المطالعة والمقروئية لدى الطفل؛ حيث دعا المشاركون؛ من أساتذة في الأطوار التعليمية الثلاثة وأولياء الأطفال خلال هذه التظاهرة التي دامت أسبوعين تحت شعار “اقرأ وافرح وتعلّم”، إلى ترسيخ الأولياء فعل القراءة لرفع نسبة المقروئية التي من شأنها تنمية مواهب وقدرات الأطفال. وتم التأكيد أيضا على ضرورة تسجيل الأطفال في ورشات الرسم والموسيقى والمسرح والسمعي البصري والقراءة وغيرها بدار الثقافة ولد عبد الرحمان كاكي لمستغانم.
بالمقابل، شهد حفل اختتام المهرجان الذي حضره جمع غفير من الأطفال، تقديم عرض فني لألعاب الخفة والبهلوان لأمين فونيكس من سطيف، وعرض شريط مصوَّر لمختلف نشاطات هذه الطبعة الثالثة. كما وُزعت بالمناسبة جوائز وهدايا للفائزين في ورشات الرسم والقراءة والتلخيص وكذا الخط العربي والإلقاء والتنشيط والسمعي البصري والإعلام الآلي و«أصنع كتابي بيدي”، والتي شارك فيها زهاء 250 طفلا.
من جهتها، عرفت الطبعة الثالثة لمهرجان “القراءة في احتفال” التي اختُتمت أول أمس بخنشلة، مشاركة ملحوظة لعارضي الكتب ودور النشر الذين قدموا من عدة ولايات. وشهدت هذه التظاهرة التي افتُتحت أول سبتمبر الجاري، مشاركة المكتبة المتنقلة والورشات الفنية في الرسم والأشغال اليدوية والنحت والخط العربي، التي تنقلت إلى المراكز ودور الثقافة عبر العديد من بلديات الولاية.
وتُوجت هذه الطبعة بحفل احتضنته دار الثقافة “علي سوايعي” بخنشلة، تم خلاله توزيع جوائز على الفائزين في مختلف الأنشطة الثقافية والفكرية، كما استقطب برنامج هذه التظاهرة فضول الزوار المحبين للثقافة عموما والمطالعة على الخصوص، وذلك من خلال العروض المسرحية والألعاب البهلوانية وعرائس الدمى والرسم والمونولوج والحكواتي وغيرها من الأنشطة التي أمتعت الأطفال الصغار، بمن فيهم أطفال مركز الطفولة المسعفة ببلدية الحامة والمركز البيداغوجي للأطفال المتخلفين ذهنيا بالتنسيق مع مديرية النشاط الاجتماعي بالولاية.
وأشارت مديرية الثقافة إلى أن البرنامج الخاص بعروض هذه الطبعة “القراءة في احتفالية” لهذه السنة، قد عرف استحسانا في الوسط السكاني بالبلديات، على غرار قايس وششار اللتين استفادتا من الأنشطة والعروض التي نُظمت بمقر عاصمة الولاية؛ قصد توسيع وتفعيل هذا المهرجان أكثر في الطبعات القادمة إلى كل البلديات الحضرية وشبه الحضرية وحتى الريفية.
وأوضح ذات المصدر بأن إقامة هذا المهرجان الذي تزامن تنظيمه مع الدخول المدرسي، تهدف إلى الحث على القراءة والمطالعة وتوعية الشباب والأطفال بأهمية هذين العنصرين في حياة وتقدم الأمم والشعوب.
أما في الشلف، فقد عرفت التظاهرة أيضا مشاركة واسعة خاصة من الأطفال؛ من خلال البرنامج الذي تم تسطيره في هذه التظاهرة، التي نالت إعجاب مختلف شرائح المجتمع.
هذا، وقد تم بالمناسبة تكريم المشاركين في مختلف القوافل الثقافية التي جابت معظم البلديات، والتي حققت مبتغاها حسب الساهرين على هذه الفعاليات، وهو ما استحسنه الحضور، الذين أكدوا على ضرورة مواصلة مثل هذا العمل التثقيفي والتربوي، الذي شمل مختلف الشرائح وتنوعت فعالياته؛ من مسرح ورسم إلى جانب إلقاء محاضرات من طرف أساتذة حول العديد من المواضيع التي تخص دور القراءة في حياتنا الاجتماعية خاصة عند الطفل.
أما ما شد انتباه كل من عايش هذه الفعاليات فهو الحضور المكثف للأولياء، الذين عبّروا عن فرحتهم الكبيرة بما جادت به تظاهرة “قراءة في احتفال”؛ حيث أخرجت الجميع من الروتين القاتل إلى عالم العلم والمعرفة، خاصة أن هذه الأخيرة جابت حتى المناطق النائية.
ومن جهة أخرى، أكدت مديرية الثقافة لولاية الشلف على نجاح هذه الفعاليات، والبداية بالبلديات السبع التي مستها القوافل المتنقلة، وهو الهدف المنشود الذي حققته ذات المصالح؛ حيث قامت بعدة نشاطات ثقافية وفنية وحتى ترفيهية لصالح سكان هذه البلديات النائية، إلى جانب حضور المكتبة المتنقلة التي كان لها دور فعال في تفعيل الحركة الثقافية وتوسيع المقروئية في وسط مختلف شرائح المجتمع الشلفي، خاصة الأطفال، لتُختتم هذه الفعاليات والتي تزامنت والدخول المدرسي.
أما في ولاية معسكر، فقد تميزت التظاهرة بإقامة صالون وطني للكتاب بمشاركة عشر دور للنشر من عدة ولايات من الوطن؛ حيث استقطبت أجنحته جمهورا غفيرا توافد للاطلاع على مختلف الكتب التعليمية والثقافية موجهة للأطفال على وجه الخصوص.
كما أقيمت بالمناسبة أربع مسابقات ترمي إلى التحفيز على المطالعة، وتخص أحسن ملخص لقصة وأحسن عنوان وأخرى حول شرح المفردات، إضافة إلى مسابقة حرة في الفنون التشكيلية.
وشملت الطبعة الثالثة لهذا المهرجان تقديم قراءات شعرية وتنشيط ندوات ومحاضرات بمشاركة أساتذة من سيدي بلعباس ومعسكر وسعيدة وتلمسان، إضافة إلى أستاذ من جامعة أكس أون بروفانس (فرنسا).
واستضافت بلديات ولاية معسكر عروضا مسرحية متنوعة من عدة ولايات، استقطبت عددا كبيرا من الأطفال المحرومين من مثل هذه النشاطات.
بالمقابل، احتضنت المكتبة الولائية “جمال الدين بن ساعد” بعاصمة الولاية، فعاليات حفل الاختتام من خلال توزيع الجوائز على الفائزين في المسابقات التي تضمّنها برنامج المهرجان، والتي اشتملت على منافسات ثقافية في فن القراءة والمطالعة وكذا الإبداع في القصة القصيرة والشعر والرسم، بالإضافة إلى فن الخط والكتابة والبراعة في التجويد وإتقان اللغات.
وتضمّن ختام هذه التظاهرة الثقافية تقديم تكريمات خاصة لذوي العطاءات في تنمية القدرة على القراءة، كما تم بالمناسبة إلقاء وصلات إنشادية وفقرات شعرية خلال هذا الحفل، الذي عرف حضورا معتبرا من المهتمين بالشأن الثقافي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.