رفع مطالب مهنية واجتماعية إلى الوزارة الوصية    إجماع على الدّور الرّيّادي للجزائر في المرافقة وتثبيت السلم بالمنطقة    التوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون في المجال القانوني    الزيادة في أسعار الحليب المدعم غير واردة    أوراق مكشوفة بين الجزائر والكاميرون    «هذه هي فرصتكم يا محاربين فلا تضيعوها»    مصرع 3 أشخاص وجرح 17 آخرين    اللصوص الخمسة في شباك الأمن    إحباط محاولة هجرة 13 شخصا وحجز أموال ومعدات إنقاذ    التداخلات اللغوية واللهجية    امرأة تحت المطر    شَمْسُ اللُّغَات    الجزائر حاضرة ب7 أدباء و600 عنوان بمعرض القاهرة للكتاب    مدريد تستبعد عودة الدفء إلى علاقاتها مع المملكة المغربية: مشاكل اقتصادية وهواجس اجتماعية تضع المغرب على كف عفريت    رودريغر يفاجئها بطلباته المالية ويريد الحصول على 46 مليون جنيه إسترليني    جماهير السيدة العجوز تطلق أهازيج تطالب من خلالها ديبالا بتجديد عقده مع الفريق    لا زيادة في أسعار الحليب المدعم    13 قرارا بفرض عقوبات مالية على متعاملي الهاتف النقال خلال 2021    حسبما جاءت به بنود قانون المالية 2022 " الغرفة الوطنية للموثقين تحتج على النظام الضريبي "    باتنة عناصر الأمن الحضري الخامس توقيف 05 أشخاص و حجز مؤثرات عقلية    تعد من أفقر بلديات الولاية بئر الشهداء في أم البواقي معاناة سكان مناطق الظل مستمرة وعززتها موجة البرد    الرئيس تبون في مصر اليوم    بخصوص القمة العربية المثيرة للجدل والحديث عن تأجيلها رمضان لعمامرة..تاريخ التئامها بالجزائر لم يتحدد أصلا    تخلاط دولي يستهدف قمة العرب بالجزائر!    لأول مرة يغيب الجزائريون    أحقا الشعر ديوان العرب..؟!    حسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية 5.5 ملايين وفاة و350 إصابة عالميا    وزير الصحة عبد الرحمان بن بوزيد كورونا حاليا جد قاسية على التلاميذ    تصدير 4 ملايين أورو من الكوابل الكهربائية إلى السنغال    ألباريس يؤكد على ضرورة تسريع تسوية النزاع الصحراوي    الإطاحة بشبكة تروّج المخدرات وحجز 2333 قرص مهلوس    اتفاق تطبيعي جديد بين المغرب والكيان الصهيوني    رئيس الوزراء الليبي: الشعب يتطلع بشغف إلى إجراء انتخابات "حرة و نزيهة"    طبي يستقبل نظيره القطري    التكفّل بالانشغالات في وقتها    مستعدون لمواصلة الكفاح دفاعا عن حقنا في الاستقلال    نعول كثيرا على الجزائر في المونديال    "الخضر" لم ينتهوا بعد    جزائريون يلجؤون للمحاكم لمنح أسماء غريبة لأبنائهم    عندما يدفع الشعر الثمن    رواية تعج بالتاريخ    الكاميرون منتخب عادي يفتقد للفرديات    مواصلة المقاطعة الشاملة إلى غاية الاستجابة للمطالب    إجراءات مشدّدة بالمطارات    "اتصل بنا" بدل استقبال المواطنين    تعديل مواقيت بعض رحلات القطارات    فضائل ذهبية للرفق واللين وحسن الخلق    هكذا سترفع الجزائر الصادرات إلى 7 ملايير دولار في 2022    تسرب المياه مشكل يؤرق السكان    حملة تحسيس وتعقيم واسعتين    الشرطة الإسبانية توقف أربعة مغاربة بتهمة الانتماء الى جماعات ارهابية    الأحياء الشعبية بالعاصمة.. حالة استنفار لتجنب الأسوأ    الاتحاد الإفريقي يشيد بمبادرة الرئيس تبون ويعبّر عن دعمه لها    لغتي في يومك العالمي    إقامة صلاة الاستسقاء عبر جميع مساجد الوطن    على طريق التوبة من الكبائر..    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    مناديل سعدِ بن معاذ في الجنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصين تدين "مجزرة الحولة" في سورية
نشر في المسار العربي يوم 28 - 05 - 2012

أدانت بكين امس، ما وصفته ب"القتل الوحشي" للمدنيين في بلدة الحولة السورية، مؤكدة أن جهود كوفي عنان المبعوث الأممي العربي لا تزال أفضل وسيلة لوقف العنف في سورية.
وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية ليو ويمين "نشعر بصدمة بالغة جراء العدد الكبير من الضحايا المدنيين في الحولة. وندين بأقوى العبارات القتل الوحشي خاصة للنساء والأطفال". وأضاف "تدل هذه الواقعة مرة أخرى على أن الوقف الفوري للعنف في سورية لا يحتمل التأجيل."

وقال: "ندعو جميع الأطراف المعنية في سورية إلى تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة وخطة عنان المكونة من ست نقاط على الفور، وبشكل كامل". وأضاف "نأمل أيضا أن تواصل جميع الأطراف لعب دور إيجابي لتطبيق خطة عنان".
و حمل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السلطات السورية والمعارضة المسلحة على حد سواء مسؤولية مقتل أكثر من 100 شخص بينهم أطفال ونساء في قرية الحولة السورية.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره البريطاني وليام هيغ في أعقاب مباحثاتهما في موسكو امس، إن روسيا وبريطانيا تؤيدان خطة كوفي عنان المبعوث الأممي العربي إلى سورية، وهذا بهدف ضمان الاستقرار في سورية وإطلاق عملية سياسية بمشاركة جميع القوى السياسية.
وأشار وزير الخارجية الروسي إلى أن موسكو تعمل مع دمشق بشكل يومي، معتبرا أن قبول نظام بشار الأسد بخطة عنان هو انعكاس لهذه الضغوط.
وشدد لافروف على أن "من يحكم سورية ليس أهم شيء بالنسبة لروسيا"، مضيفا ان الهدف الأكثر إلحاحا هو وقف قتل المدنيين في سورية وإطلاق حوار سياسي، معربا عن قلقه مما وصفه ب"التنفيذ غير المرضي" لخطة عنان.
وأوضح انه على الرغم من إحراز بعض التقدم فيما يخص خفض مستويات العنف، إلا أن وقوع أحداث مثل ما جرى في قرية الحولة يوم الجمعة الماضي، يدل على "إننا مازلنا بعيدين عن تحقيق الأهداف المطروحة".
وقال لافروف تعليقا على أحداث الحولة: "من الواضح ان مسؤولية سقوط ضحايا بين المدنيين ومنهم عشرات النساء والأطفال تقع على عاتق الطرفين". وأوضح أن الحديث يدور عن المنطقة التي يسيطر عليها المسلحون، لكنها كانت محاصرة من قبل القوات الحكومية.

وأعاد لافروف إلى الأذهان ان مجلس الأمن الدولي كلف بعثة المراقبين الأمميين بالتحقيق في أحداث الحولة.
وأوضح أن موقف روسيا مما حدث في الحولة يتطابق مع مضمون البيان الرئاسي الذي أصدره مجلس الأمن يوم الأحد، باعتبار أن الحكومة السورية مسؤولة عن تنفيذ خطة عنان، وبالدرجة الأولى فيما يخص عدم استخدام الأسلحة الثقيلة في المناطق السكنية. من جانب آخر، أشار لافروف إلى أن البيان الرئاسي يشدد أيضا على الالتزام الذي أخذته على عاتقها المعارضة المسلحة وفق خطة عنان بعدم اللجوء إلى أي نوع من العنف.
وشدد لافروف على ضرورة إجراء تحقيق دقيق في مقتل المدنيين في الحولة. وقال: "لا شك في أن القوات الحكومية استخدمت المدفعية والدبابات وفق لما أبلغنا به المراقبون الذين زاروا مكان المأساة. لكن لا شك أيضا في العثور على جثث لناس قتلوا رميا بالرصاص من مسافة قريبة، أو قضوا تحت التعذيب".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.