قانون المحروقات .. على طاولة مكتب المجلس الشعبي    خبير إقتصادي : “أويحي كان يخفي المعلومات الإقتصادية”    جاب الله يجر الطاهر ميسوم "سبيسيفيك" أمام العدالة    إرهابي يسلم نفسه بتمنراست    الالعاب العالمية العسكرية لكرة القدم: المنتخب الجزائري يكتسح نظيره الامريكي (8-0) و يتأهل لربع النهائي    إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست    توقيف راقي مزيف يستولي على مجوهرات الزبائن    هيئة دفاع طليبة تستأنف أمر إيداعه الحبس    اختبار أطول رحلة في العالم!    الحراك بقوة في “سيلا 2019” .. !    “وصلنا للمسقي .. !”    لماذا نزل اللبنانيون للشارع؟    مشاركة وطنية قوية منتظرة في صالون الطاقات المتجددة بوهران    الكناس ترفع لائحة من المطالب إلى الوزارة الوصية    الجزائر: تراجع فاتورة واردات الحبوب    عملية تسجيل التلاميذ المعنيين بامتحانات الأطوار الثلاثة تنطلق يوم 22 أكتوبر الجاري    استمارات الترشح: توقيف موظفين بلديين بسوق أهراس    جامعة المسيلة تنظم ملتقى وطني حول وسائل الإعلام والتحول الديمقراطي في الجزائر    653 مستوطنا صهيونيا يقتحمون المسجد الأقصى    طرائف الصور التذكارية الرسمية    أمطار رعدية على هذه الولايات    شركة طاسيلي تعزز رحلاتها نحو الجنوب    التحضيرات الخاصة بألعاب البحر الابيض المتوسط المقررة بوهران عام 2021 محور إجتماع وزاري مشترك    ضرورة تجنيد قواعد المنظمة الوطنية لأبناء الشهداء لإنجاح الانتخابات الرئاسية    وهران: دراسة تمهيدية حول البعوض النمر    المؤسسات المالية العالمية تجدد استعدادها لدعم الجزائر    قافلة الجيش ومرسيدس في الولايات    اتهمتها بنهب ثروات الصحراء الغربية‮ ‬    في‮ ‬المجال الفلاحي‮ ‬الذي‮ ‬يتماشى مع معارفها المكتسبة    البطولة العربية للجمباز الفني‮ ‬والإيقاعي    خلال تنظيم الملتقى الرابع للجمعية الوطنية لصيدلي‮ ‬المستشفيات    سلّطوا الضوء على دوره في‮ ‬خدمة المرجعية الدينية    عائشة بن شلبي‮ ‬نائبة رئيس بلدية جسر قسنطينة ل السياسي‮ :‬    بلعيد‮ ‬يرد على تصريحات سعيداني‮: ‬    جزائرية ضمن‮ ‬100‮ ‬امرأة مؤثرة في‮ ‬العالم    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    وزارة الصحة تضرب بقوة    زرواطي يُرسّم عودته على رأس الفريق    من هو الداي حسين ؟    ..الترميم البطيء    تكريمات وجداريات تزينية بمختلف المؤسسات الشبانية    وجبات رديئة ومديرون يعرقلون العملية    توقيف لصوص المحلات التجارية    3 سنوات حبس لمروج المؤثرات العقلية بالحمري    اللاعبون بدون أجور منذ الموسم الفارط    طموحات جونسون تنكسر على جدران مجلس العموم    الرهان على ميدالية واحدة على الأقل في كل اختصاص    100 مليون دج لإعادة تأهيل 10 مكاتب    المستوى الفني في تحسن ملحوظ    عروض أولى عالمية ل 27 فيلما    مباركي وحدهوم و«علب" يمثلون الجزائر    ‘'البعوض القاتل" يواصل حصد الأرواح    يصطادون سمكة قيمتها 3 ملايين دولار.. ويلقون بها في البحر    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    الحكّام والعدل الاجتماعي في الإسلام    فتاوى خاطئة تُثير عِراكًا في المقابر!    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فوضى كبيرة في عمليات الختان.. ومصطفى باشا الأكثر ضغطا
لأن الجميع يريد تاريخ ال27 من رمضان

انطلق مند ال15 من شهر رمضان سباق محموم لحجز مواعيد ختان الأطفال، هذه العملية التي تحرص غالبية العائلات الجزائرية، كل الحرص أن تتزامن وليلة ال27 من رمضان، نظرا لقدسية هذه الليلة لديها، وهو الأمر الذي خلق جوا من الفوضى والتوتر على مستوى أغلب مصالح جراحة الأطفال، عبر مستشفيات الوطن خاصة العاصمة.
عبد الله. ب
تعتبر الكثير من العائلات إن لم نقل أغلبها، شهر رمضان المبارك، خاصة ليلة ال27، أفضل مناسبة لختان أطفالها، وفق ما تنص عليه عادات المجتمع الجزائري، التي تقتضي أن يقام للطفل احتفال بالمناسبة، في أجواء رمضانية عائلية مميزة، وهو الأمر الذي جعل كل الراغبين في ختان أبنائهم، يطالبون المصالح الاستشفائية المعنية بحجز موعد العملية بالتزامن مع ليلة ال27 من الشهر الفضيل، حيث يصل عدد المتوافدين على هذه المصالح إلى ما يزيد عن ال60 شخصا في اليوم الواحد، كلهم متمسكون بليلة القدر المباركة، كتاريخ لختان أبنائهم، رغم أنه يمكن القيام بذلك خلال سائر أيام السنة، إذ لا يوجد في دينا الإسلامي الحنيف، ما يقيد هذه العملية بليلة ال27 من رمضان.
بسبب الضغط.. "المعريفة " تأخذ دورها في تسجيل الأطفال أو تأجيلهم
وأمام كثرة الطلب وإصرار أغلب المواطنين على تزامن موعد العملية مع ليلة 27 أخذت "المعريفة" دورها المعهود في ترتيب التواريخ والمواعيد، وتحديد من يسجل خلال التاريخ المطلوب، ومن يؤجل إلى سواه، ما خلق سخطا وغضبا في أوساط المواطنين، الذين اشتكوا كثرة تدخل مختلف الأطراف، الذين لا علاقة لهم بالعملية، في تسجيل المواعيد، بداية من عمال النظافة، مرورا بالممرضين، ووصولا إلى الأعوان الإداريين والأطباء، فخلال جولة استطلاعية بمستشفى مصطفى باشا، حدثتنا إحدى السيدات، عن امتعاضها من عاملة التنظيف، مؤكدة أنها منعتها من الدخول لأخذ موعد من أجل ختان طفلها مجيد البالع من العمر 4 سنوات، وقالت لها ارجعي في الغد وعندما حاولت الاستفسار قالت لها "لوكان جيتي جونتي نعطيك رونديفو"، و من جهتها أكدت السيدة فتيحة أن أخذ موعد لختان الطفل في ليلة 27 يتم ب"المعريفة"، والمواطن العادي عليه أن لا يحلم بختان ابنه في هذه الليلة المقدسة.
مستشفى مصطفى باشا الأكثر ضغطا ب100 عملية ختان
أكدت لنا طبيبة مناوبة بمستشفى مصطفى باشا الجامعي، أن هذا الأخير قبلة معظم العاصميين حيث يقوم المستشفى بإجراء أكثر من 800 عملية ختان في كل رمضان من كل عام، واصفة ليلة 27 بالمعضلة حيث تشهد إجراء أكثر من 100 عملية ختان، ناهيك عن استقبال حالات النزيف الدموي الذي يتعرض له عدد من الأطفال، الذين أجروا العملية في مستشفيات أخرى، أو على الطريقة التقليدية من قبل شخص ليس جراح مختص، كما أضافت المختصة أن ما يجعل الضغط أكبر على مستشفى مصطفى باشا، هو أن المواطنين في العاصمة، يفضلون القدوم لختان أطفالهم بهذا المستشفى، رغم وجود مستشفيات في أحيائهم كمستشفى باب الوادي، بارني، وغيرهما.
برجوان: "يستحيل ختان الجميع في ال27 رمضان"
ومن جهته أكد لنا الدكتور عمار برجوان، المدير العام لمستشفى بني مسوس، أن المشكل القائم في مصالح جراحة الأطفال هذه الأيام، هو إلحاح المواطنين على ختان أطفالهم تزامنا مع ليلة 27 من رمضان، حيث أوضح أنه "لا يمكن ختان أكثر من 50 طفل في مستشفى بني مسوس، لأنها عملية جراحية حساسة، وليست بسيطة كما يظنها الناس "، مؤكدا أن عدم تحضير المتطلبات الضرورية للعملية قد يتسبب في نزيف حاد يعرض حياة الطفل للخطر.
كما أوضح ذات المتحدث، أن مستشفى بني مسوس يقوم بختان حوالي 500 طفل، خلال شهر رمضان من كل عام، كما طمأن المتحدث بتوفر خيط الجراحة، الذي شهد مؤخرا ندرة كبيرة في مصالح الجراحة عبر مستشفيات الوطن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.