نحن بحاجة إلى وضع البلاد خارج الصراعات الوهمية    مشروع قانون الطيران المدني جاء ليواكب المنافسة الدولية في النشاط الجوي    وهران.. روائع إشراقة الشمس    «بإمكان الشباب الحصول على السجل التجاري من دون امتلاكهم لمحلات»    بن رحمة يفشل في السير على خطى محرز    فرعون تتعهد برفع تدفق الأنترنت وخفض الأسعار قريبا    إعلان نهاية «داعش» هل يضع حدا للإرهاب العالمي؟    المغرب غير مؤهل للحديث عن الديمقراطية    من منزلها في‮ ‬القدس‮ ‬    أويحيى يوقّع على سجل التعازي بإقامة السفير    القبض على الإرهابي "عبد الخالق" المبحوث عنه في العاصمة    إقصاء مولودية العاصمة من منافسة كأس العرب    حصيلة الجولة ال22‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين الثاني    علاج جديد يعيد الذاكرة ويحارب النسيان    بدار الثقافة‮ ‬مالك حداد‮ ‬بقسنطينة    من مختلف الصيغ وعبر جميع الولايات    في‮ ‬عهد معمر القذافي    تحسبا لربع نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    مجلس شورى طارئ لحمس‮ ‬يوم‮ ‬2‮ ‬مارس    كابوس حفرة بن عكنون‮ ‬يعود    غرق بشاطئ أرزيو بوهران‮ ‬‭ ‬    ‭ ‬شهر مارس المقبل    ‮ ‬رسالة بوتفليقة تبين تمسك الجزائر ببناء الصرح المغاربي‮ ‬    خلال السنة الجارية    بن غبريط تتبرأ من انشغالات الأساتذة وتؤكد :    فيما سيتم حشد وتجنيد الطلبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي    إثر جريمة قتل زوج صيدلية بأم البواقي    مسكنات الألم ضرورة قصوى ولكن    ظريف: خطر نشوب حرب مع الكيان هائل    ثورة نوفمبر مثال للشعوب التي تناضل من أجل نيل حريتها    تجربة الجزائر رائدة في إعادة إدماج المحبوسين    نحو اتخاذ إجراءات لتسهيل الانتخاب على المواطنين    مواطنون يتساءلون عن موعد الإفراج عن قوائم المستفيدين    وضع شبكة التموين بالغازالطبيعي حيز الخدمة بسكيكدة    تلقيح 154 ألف رأس من الماشية بتبسة    5 سنوات سجنا ضد « الشمَّة»    «ضرورة مضاعفة الإنتاج والتركيز على الطاقات المتجددة»    خنشلة تحتفل باليوم الوطني للشهيد    ينزعُ عنه الأوهام    عن الشعر مرة أخرى    تأملات في ديوان «تركت رأسي أعلى الشجرة» لعبد الله الهامل    هذه أنواع النفس اللوامة    لِمَا يُحْيِيكُمْ    هذه الحكمة من أداء الصلاة وفضلها بالمسجد    ماذا حدث ل رويبة في ليبيا؟    تنظيم الدولة يتبنى هجوما بسيناء    آلان ميشال يعود لتدريب الفريق    التهاون في التفاصيل يضيّع الفيلم    حذاء "قذر" ب790 دولارا    اشترى منزلا بنصف سعره.. ثم وجد نفسه في "أزمة حقيقية"    أضخم جبل في العالم... تحت الأرض    إطلاق مشروع "أطلس الزوايا والأضرحة بالغرب الجزائري"    أرافق القارئ في مسار يعتقده مألوفا إلى حين مفاجأته    في أجواء امتزجت فيها مشاعر الفرحة و الحزن    إنشاء دار للسكري بقوراية تتوفر على كل متطلبات المتابعة الصحية    اذا كنت في نعمة فارعها - فان المعاصي تزيل النعم    كيف برر المغامسي صعود بن سلمان فوق الكعبة؟    محمد عيسى يرجع السبب لتكاليف النقل والضرائب الجديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدرك والأمن والوطنيين يتخذات إجراءات أمنية وقائية تحسبا للعيد
من خلال تعزيز تشكيلاتهم العملياتية ووضع خطط مرورية
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

أفاد بيان صادر عن القيادة العامة للدرك الوطني أن هاته القوات اتخذت جملة من الاجراءات والترتيبات الأمنية والمرورية الوقائية والردعية لحماية الأشخاص والممتلكات تزامنا مع نهاية شهر رمضان وحلول عيد الفطر. وأوضح المصدر أنه تم إنهاء " التحضيرات والإجراءات الخاصة بالتغطية الأمنية من خلال تهيئة جميع الظروف بتكييف وتعزيز تشكيلاتها العملياتية الموضوعة في الخدمة على مستوى كل ولايات الوطن خلال فترة العيد حفاظا على أجواء الطمأنينة والسكينة العمومية". مضيفا أن مصالح الدرك الوطني"اتخذت جملة من الإجراءات والترتيبات الأمنية والمرورية الوقائية والردعية من خلال نشر الوحدات العاملة في الميدان على نطاق واسع"، حيث تشرع مجموع وحدات وتشكيلات الدرك الوطني المنتشرة عبر كامل التراب الوطني في تطبيق هذه الخطط الوقائية والردعية والقمعية بتنسيق أداء أعمالها وتعزيز ومضاعفة وتكثيف الدوريات بأنواعها خصوصا خلال الايام الاخيرة لشهر رمضان التي تشهد كثافة مرورية كبيرة نظرا للتنقل الكثيف للأشخاص باتجاه مختلف جهات الوطن.

· تأمين المساجد والساحات وأماكن التسلية والترفيه
وتأخذ هذه الاجراءات بعين الاعتبار "تأمين مختلف المناطق التي تشهد تواجدا كبيرا للمواطنين كالمساجد وساحاتها وأماكن التسلية والترفيه والأماكن السياحية والساحات العمومية و ضمان خدمة أمن الطرقات وتسيير حركة المرور خاصة بالمناطق والطرقات التي تشهد ازدحاما مروريا سواء بالمناطق الحضرية أو شبه الحضرية الواقعة ضمن إقليم اختصاص الدرك الوطني"، إذ تبقى مصالح الدرك الوطني بمختلف وحداتها وتشكيلاتها الثابتة والمتحركة في الخدمة طوال يومي عيد الفطر بلا انقطاع بحيث ستبقى مراكز العمليات في الاستماع الدائم لانشغالات المواطنين للتدخل والنجدة والإسعاف من خلال الرقم الأخضر "55 10" الموضوع تحت تصرفهم. كما قامت القيادة العامة للدرك الوطني باتخاذ جملة من الإجراءات والترتيبات الأمنية والمرورية الوقائية والردعية من خلال انتشار الوحدات بالميدان على نطاق واسع وذلك قصد تأمين المواطنين خلال يومي العيد، أين وضعت جميع الإمكانات المادية والبشرية للعمل خلال يومي العيد والفترة التي تسبقها في الخدمة بسبب تزايد عدد المواطنين وترددهم على الأسواق والمحلات التجارية من أجل التسوق بمناسبة حلول العيد وكذا زيادة عدد المسافرين ما بين ولايات الوطن وفي كل الاتجاهات عبر وسائل النقل الخاصة والعامة، وبذلك تكون القيادة العامة للدرك الوطني قد جنّدت جميع وحدات الدرك الوطني والفرق الإقليمية، وفرق أمن الطرقات، وفصائل الأمن والتدخل، ووحدات التدخل من أجل توفير الظروف الأمنية المناسبة، حفاظا على الأمن ومكافحة الجريمة.

· تكثيف دوريات الدراجات النارية وسيارات الخدمة ونقاط المراقبة والتفتيش

المخطط الوقائي والردعي والقمعي يباشر العمل به مجموع وحدات وتشكيلات الدرك الوطني المنتشرة عبر كامل التراب الوطني وضمان عمل كل الوحدات الإقليمية ووحدات أمن الطرقات ووحدات التدخل، حيث تضمن هذه الوحدات الأمن بتنسيق أداء أعمالها وتعزيز ومضاعفة وتكثيف الدوريات سواء الدراجين الناريين أو الدوريات بسيارات الخدمة وكذا نقاط المراقبة والتفتيش عبر مداخل المدن وأهم الطرق السريعة والطريق السيار وكل طرق المواصلات بما فيها شبكة خطوط السكة الحديدية وتأمين القطارات ومحطات نقل المسافرين وضمان السيولة المرورية خاصة خلال الأيام الأخيرة ما قبل العيد نظرا لكونها تشهد كثافة مرورية كبيرة لتنقل الأشخاص باتجاه مختلف الاتجاهات خاصة ما بين الولايات لقضاء فترة العيد مع ضمان نفس التشكيل خلال العيد الإجراءات تأخذ بعين الاعتبار التواجد الأمني والانتشار في الميدان وكذا تأمين لمختلف المناطق التي تشهد تواجدا كبيرا للمواطنين كالمساجد وساحاتها وأماكن التسلية والترفيه والأماكن السياحية والساحات العمومية، ضمان خدمة أمن الطرقات وتسيير حركة المرور خاصة في المناطق والطرقات التي تشهد ازدحاما مروريا سواء بالمناطق الحضرية أو شبه حضرية الواقعة ضمن إقليم اختصاص الدرك الوطني.
· الأمن الوطني يضع خطة مرورية بمناسبة عيد الفطر
وضعت المديرية العامة للأمن الوطني بمناسبة عيد الفطر المبارك خطة مرورية للحفاظ على أجواء الفرح والسعادة خلال هذه الفترة .وسيقوم أعوان مرور الأمن الوطني الموزعين عبر كافة القطر الوطني –حسب بيان تحصلت "المستقبل العربي" على نسخة منه- بتنفيذ هذه الإجراءات من خلال تعزيز وتكثيف الدوريات المتنقلة والراجلة وتوزيعها ضمن الأحياء السكنية والمناطق التي تشهد اكتظاظا للمواطنين من أسواق، أماكن ترفيه ومواقع الاحتفالات، وذلك للوقاية من وقوع أي حالة إختناق، حيث ستعمل كافة مصالح الأمن الولائي ضمن نطاق اختصاصها، على تكثيف وزيادة الحملات الأمنية والتنسيق مع كافة الجهات المعنية للتدخل. وقد أكد جيلالي بودالية مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة أن المديرية العامة للأمن الوطني ستبقى دائما العين الساهرة على راحة المواطنين خصوصا أنه من المتوقع أن تشهد ساحات المساجد والأسواق وأماكن التسلية والترفيه والأماكن السياحية والساحات العامة اكتظاظا بالمواطنين خلال فترة ما قبل وأثناء صلاة العيد وباقي أيام العيد. وبمناسبة عيد الفطر المبارك، ناشدت القيادة العامة للأمن الوطني مستعملي الطريق العام ألا يحولوا فرحة العيد إلى أحزان مع ضرورة إحترام قواعد المرور. وبهذه المناسبة، أعلمت المديرية العامة أن الخط الأخضر المجاني 1548 موضوع تحت تصرفهم ليلا نهارا، في حالة الاستفسار عن الخدمات المقدمة من قبل مصالح الشرطة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.