الجزائر تحتل المركز الأول حسب الفرق    أسعار النفط تقترب من مستوى 70 دولارا    تمويل أكثر من 7 آلاف مشروع مصغر بورقلة    الماكلة و البورطابلات تلتهم أموال الجزائر    انتعاش حملة الحرث بعد تساقط الأمطار ببرج بوعريريج    سدنة المسجد الأقصى وقفة رجل واحد في مواجهة اقتحامات المستوطنين    هنية يتعهد بإسقاط قرار ترمب بشأن القدس    رئيس إفريقي يتضامن مع الشعب الصحراوي    مارادونا يقصف بايل    بإمكاننا برمجة مقابلتين في الأسبوع بملعب 5 جويلية    الفيفا تهدد بإبعاد المنتخب الإسباني عن كأس العالم    رقم مميز لمحرز    «السنافر» لتعزيز مركزهم الريادي من بوابة نادي «بارادو»    راقبوا أبناءكم...    هل تغيّر الفصول يؤثر على نوم الرضع؟    المولود ذالفرصا إي لعوايل انلوراس امقران اذملاقنت    آزارث آغ هقور سزيث نوزمور ذالدوا ذا رباني    سيرث نلمعاون نفثال أبربوش ذ بركوكش ذي باثنت ورعان ثلا    هذه أهمية الحياء في الإسلام    يا غلام أتأذن لي ؟    تبسمك في وجه أخيك صدقة    القبض على إرهابي "خطير" بالبويرة    تضاعف عدد مستعملي الجيل الثالث في الجزائر    الروائي نور الدين سعدي يفارق الحياة    ر وني يعود إلى منصة التتويجات    اختفاء الطفل رمزي بالدواودة    صلاح أفضل لاعب في "البريمرليغ" خلال شهر نوفمبر    حجز أكثر من 8 قناطير من الكيف في 8 ولايات    إيقاف رئيس الاتحاد البرازيلي دل نيرو 90 يوماً مؤقتاً    السعودية تمنع التصوير في الحرمين    تلاميذ النهائي يقاطعون الدراسة في أولاد عمار بباتنة    أنيس بورحلة بمدينة ثاغيت لتنشيط السياحة الصحراوية!    الشاب خالد يغني لملك السعودية: "عاش الملك سلمان .. عاش الملك"    بوشارب خارج حسابات الأوسكار    احباط هجرة سرية ل 12 حراقا من بينهم طالب جامعي بعين تموشنت    السعودية.. تعليمات جديدة بشأن التقاط الصور في الحرمين    لأول مرة .. الكشف عن تفاصيل "أهم مشروع" في الجزائر!    انتخابات رئاسية في روسيا في 18 مارس المقبل    كلمة قالها ترامب ولا أحد يعرف معناها    ترحيل 74 عائلة تقطن الشاليهات بلقاطة في بومرداس    مجهول يطلق النار على 3 أشخاص ويصيب تاجرا بتبسة    بعد 48 ساعة من قرار الترخيص لدور السينما.. الممثل العالمي جون ترافولتا يصل السعودية    الثانويون يرشقون مقر مديرية التربية ببجاية بالحجارة    الأمم المتحدة تتهم دمشق بإفشال مفاوضات السلام    رسميا .. هذا موعد دخول توسعة ميترو العاصمة إلى ساحة الشهداء وعين النعجة حيز الخدمة    العائلات الجزائرية تساهم بنسبة 25 بالمائة في تكاليف العلاج    وكالات الأنباء: شركات الإنترنت تتربح على حسابنا    النوم في العسل.. ببريكة    انقلاب أفالاني على الأرندي في الطارف    من قال "الجزائريون عنصريون؟"    أويحيى في زيارة إلى رقان لتدشين عدة مشاريع طاقوية وصناعية    إرهابي يسلم نفسه بتمنراست    السعودية: أمريكا تبقى وسيطا نزيها بعملية السلام!    ديوان الحج يعلن عن أسماء الوكالات السياحية المعتمدة لموسم الحج المقبل    مترو العاصمة: خطا ساحة الشهداء وعين النعجة عمليان في جانفي    جريمة أخلاقية مدوّية في مسرح باتنة!    "كناص" إيليزي تدعو أرباب العمل إلى إيداع التصريح السنوي للأجور    خلال ندوة وطنية حول دور المطالعة العمومية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بطالبون يسترزقون من ملء الصكوك البريدية والاستمارات
أكدوا أن الحاجة والعوز هي التي دفعتهم لذلك
نشر في الأمة العربية يوم 02 - 05 - 2009

بمجرد أن يبدأ الفجر في البزوغ ترى مئات الأشخاص يخرجون من منازلهم متجهين إلى الأسواق خاصة سوق الجملة للخضر والفواكه كلهم أمل في حمل أكبر قدر ممكن من الصناديق. والشيء الملفت للانتباه على الأطفال الذين قست عليهم الظروف الاجتماعية وتجبرهم على ولوج عالم الشغل لمساعدة عائلاتهم الفقيرة من خلال اقتحامهم الحمالة التي أنهكت أجسادهم الغضة وقضت على أحلامهم تراهم يتحملون مسؤوليات أكبر من سنهم بكثير بعدما دفعهم الحرمان إلى قتحام عالم الشغل في سن مبكرة جدا من أجل جني مبالغ مالية من شأنها أن تخفف الأعباء عن أوليائهم.
هي حقيقة مرة تؤكد أن الوضع الذي آل إليه هذا الأخير لا يحسد عليه بفعل البطالة التي تسببت في تردي القدرة الشرائية للمواطن وتراجع مستواه المعيشي والذي أجبر العديد من الأشخاص سواء الأطفال الذين لم يتذوقوا نكهة اللعب أو الشباب الذين تركوا مقاعد الدراسة من أجل البحث عن لقمة العيش وحتى الأولياء الذين وجدوا أنفسهم عاجزين عن تحمل مسؤولية عائلاتهم في ظل البطالة التي تحاصرهم من شتى الجوانب والتي كانت عاملا في سعيهم وراء أي عمل يتقاضون عليه أجرا، فلقد اتخذ العديد من البطالين من مراكز البريد ومصالح الحالات المدنية والأزقة المحاذية للبلديات موقعا لاستقبال مئات المواطنين الراغبين في ملء الصكوك البريدية مقابل تاقضي مبلغ 30 دينار أو 50 دينار عن كل شخص حسب المبلغ المالي الذي يريد استخراجه وهو الأمر الذي أثار استياء الأشخاص الأميين وكبار السن الذين يتوجهون إلى هذه المراكز من أجل الحصول على منحة التقاعد إذ اعتبرو ذلك ابتزازا لهم ناهيك عما تشهده الأرصفة المحاذية للبلديات بوهران حيث تجد عشرات البطالين يتجمعون يوميا أمام مقراتها حاملين بطاقات تعريفهم وأقلامهم إذ يعملون على ملء الاستمارات والتصرحيات الخاصة بعدم الشغل والعزوبية أو العوز وغيرها من الوثائق التي يحتاجها المواطن مقابل مبلغ مالي يقدر ب 50 دينار لملء الوثيقة فضلا عن تطوعهم للشهادة مع أي شخص يرغب في ذلك مقابل 150 دينار مهما كان نوع الشهاد،ة بحيث لا يحاولون معرفة الشخص أو ما سيفعله بشهادته. وفي هذا السياق أعرب الشباب البطال الذين اتخذوا من هذه الأمر حرفة لهم أنهم لجأوا إلى هذه المهنة بصفة اضطرارية فهناك عدة عوامل دفعتهم لذلك لاسيما البطالة والحاجة الماسة للحصول على النقود التي قادتهم إلى البحث عن شتي السبل لكسب المال دون المبالاة بالعواقب التي ربما يدفعون ثمنها غاليا.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.