مؤسسة بريد الجزائر و الصندوق الوطني للتقاعد    أسعار النفط تواصل الانخفاض    هزة أرضية بولاية مستغانم    العثور على جثة الممثلة نايا ريفيرا.. و"الأسنان" تحسم الهوية    ريال مدريد على بعد خطوة من اللقب ال34 في " الليغا"    سنة تمر على هدف محرز التاريخي في شباك نيجيريا    أمطار رعدية مرتقبة في 7 ولايات    حركة جزئية في سلك الجمارك تمس 27 مفتشية لأقسام الجمارك عبر الوطن    تنصيب رئيس الأمن الولائي الجديد لوهران    وفاة 22 شخصا وجرح 1229 إثر حوادث مرور في ظرف أسبوع    حتى لا نقع فيما حذرنا منه..!؟    مواطنون ينتهكون قرار غلق الشواطئ و"يتسللون نحو الموت"    بن رحمة أفضل لاعب في "الشامبيونشيب" !    السلطات السعودية تقرر عدم إقامة صلاة العيد في الساحات المكشوفة    استعراض العلاقات الثنائية وجهود مكافحة الجائحة والوضع في ليبيا    الاستيراد كسّر الاقتصاد    ضرورة اعتماد معايير موضوعية في تولي المناصب بالجيش    ضمان انطلاق فعلي للدروس يوم 4 أكتوبر في ظل الإجراءات الوقائية    تعليمات لأعضاء الحكومة بالتقييم الصارم للإنعكاسات المالية    جبهة البوليساريو تؤكد:    في الضفة الغربية    إلزام عودة التدريبات الجماعية شهر أوت    ترتيب هدافي البطولة الإنجليزية الثانية    في ولايتي المدية وبومرداس    بمبادرة الجمعیة العلمیة لطلاب الصیدلة    لا يمكن محو الذاكرة.. ولا يمكننا أن نفعل بها ما نريد    وسط مساعي لاحتواء الأزمة    قال إن الإجراء سيحرك سوق المالية    في ظل تفشي وباء كورونا...والي البليدة يؤكد:    في انتظار اعتماده من طرف الجهات المختصة    تبون قريبا في تونس    آن الآوان لاستغلال الإمكانيات التي تزخر بها البلاد    براقي يبحث سبل التعاون مع الوكالة الوطنية للتعاون الدولي    الرئيس قيس سعيد محتار بين قوة الغنوشي وبراغماتية الفخفاخ    690 مليون شخص مهددون بالموت جوعا في العالم    الصدقة لا تقوم مقام الأضحية    مكتبة سيدي الشحمي تستفيد من 475 كتاب جديد    ولا مترشح لرئاسة الشركة يلقى الإجماع    المؤسسات المصغرة تُطالب بتسهيلات لمواجهة تداعيات كورونا    19 ألف مريض يبحثون عن العلاج خارج مستغانم    انتشار الأوساخ و تفشي الجريمة بأحياء المدينة الجديدة    « محمد خدة» حفزني لتقديم بصمتي الفنية عالمية    تخصيص الجناح 14 ل «كوفيد» ومؤسسات الصحة الجوارية لتخفيف الضغط    الصناعات الصيدلانية صمام الأمان    وزارة البريد تعلن عن تمديد آجال استقبال المشاركات في مسابقة أفضل تصميم طابع بريدي    هل سيتم إلغاء بطولة كرة القدم لهذا الموسم؟    ادعى محاولة تسميمه فقتل 6    أكتب من منطلق الإنسانية والتنوّع    "ليس من مهام الطبيب توفير مستلزمات العلاج"    شاهد على همجية المستعمر    حكاية عشق مع المسرح    6 تحقيقات في الوسط المهني ببومرداس    الحجر المنزلي رفع معدلات العنف العائلي    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    الأخوة في الله تجمع القلوب    وجوب تحمُّل المسؤولية    عواقب العاق وقاطع الرّحم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقارب النتائج يرجح كفة أوباما للفوز بكرسي آخر على رأس البيت الأبيض
نشر في الأمة العربية يوم 05 - 11 - 2012


ميت رومني قد يكون نائب الرئيس القادم
في حال سارت الأمور بسلاسة في انتخابات، اليوم، فسوف يعرف الأمريكيون من سيكون رئيسهم في ساعات الليل الأخيرة، لكن في حال حدوث بعض تعقيدات، قد تشهد الأسابيع المقبلة جدالات قانونية طويلة تؤدي إلى نتائج مختلفة، أهمها وأكثرها إثارة للاهتمام هي تنصيب ميت رومني، المرشح الجمهوري رئيساً للولايات المتحدة، جنباً إلى جنب مع جو بايدن الديمقراطي لمنصب نائب الرئيس.
قد يبدو هذا الإحتمال مستبعداً، لكن السباق بين رومني والرئيس باراك أوباما، على مقربة، بحيث يمكن أن يحدث إذا كان هناك تعادل في نظام المجمع الانتخابي المستخدم في تعيين الرئيس.
جل التوقعات تذهب إلى أن الفارق لن يكون كبيرا
وفي الوقت الذي يتجّه فيه الناخبون عبر البلاد إلى صناديق الاقتراع اليوم للتصويت للرئيس، تشير الاستطلاعات إلى أن النتائج ستكون متقاربة للغاية.
ومما لا شك فيه، فإن التعادل المحتمل الذي قد يؤدي إلى أن يختار المجمع الانتخابي رئيس البلاد، يبدو بنظر كثيرين كأنه وسيلة عفا عليها الزمن، حدثت آخر مرة في العام 1824 عندما فاز جون كوينسي آدامز على منافسه هنري كلاي.
يقول أنصار هذه الفكرة إن المجمع الانتخابي يحفظ حقوق الولايات الصغيرة، والتي بدونها سيركز الرؤساء حملاتهم الانتخابية في الولايات الكبرى، مثل كاليفورنيا وتكساس.
لكن النقاد لا يرحّبون بالنظام القديم، بعد كل شيء، فقد تم تصميمه في وقت كانت تتألف فيه الولايات المتحدة من 13 ولاية فقط، وشعبها لا يتخطى الأربعة ملايين نسمة من دون وسائل إعلام رقمية، تساعدهم على معرفة ما يحدث عبر البلاد.
إهمال كبير لولاية تكساس التي تحظى ب 38 صوتاً و26 مليون نسمة
ركزت الحملات الانتخابية لأوباما ورومني هذا العام على تسع ولايات فقط، ما يمثل 110 أصوات من المجمع الانتخابي، مع ولاية أوهايو، التي شكلت أهم ساحات المنافسة بحيازتها 18 صوتاً في المجمع.
ويتساءل العديد من الأمريكيين عن سبب هذا الاهتمام بولاية أيوا، التي تملك ستة أصوات، و3 ملايين نسمة، بينما تكساس التي تحظى ب 38 صوتاً و26 مليون نسمة، تبقى مهملة ومهمّشة عن الحملات.
في حين أن إمكانية التعادل ليست متوقعة كثيراً، إلا أن فرصة تباين نتائج المجمع الانتخابي والتصويت الشعبي للمرة الثانية في أربع جولات انتخابات ليست كذلك.
تظهر استطلاعات الرأي الوطنية أن المرشحين متقاربان للغاية، إلا أن استطلاعات الدولة تعطي الرئيس ميزة على رومني. هذا يعني أن النقاد يستعدون لاحتمال أن يفوز أوباما في المجمع الانتخابي، لكنه سيفقد الأصوات الشعبية.
هذا الأمر سيكون الحدث الخامس في تاريخ الولايات المتحدة، لكنه يأتي في وقت قريب نسبياً بعد انتخابات العام 2000. في تلك الانتخابات حاز آل غور، المرشح الديمقراطي، نصف مليون صوت أكثر من الرئيس السابق جورج بوش، لكن الأخير فاز ب271 صوت من المجمع الانتخابي بعد تدخل المحكمة العليا.
قوة أوباما في الولايات المتأرجحة
تغيير الدستور لتجنب الخلافات في المستقبل يتطلب جهداً طويلاً، لكن النشطاء القانونيين يبحثون عن طرق مختلفة لجعل إرادة الغالبية تسود. إحدى هذه الطرق قد تكون في الطلب من الولايات أن تلقي بأصواتها وفقاً لتوجيهات الأصوات الشعبية، وهو قانون تعتمده حالياً 29 دولة ومقاطعة كولومبيا.
بالنسبة إلى فريق إعادة انتخاب الرئيس، هذه المسألة لا تقلقهم في الوقت الحالي. لكن خسارة التصويت الشعبي يوم الانتخابات ستوجّه ضربة كبيرة إلى أوباما، إذ لم يحدث أن أعيد انتخاب رئيس للولايات المتحدة من دون دعم من غالبية الشعب، الأمر الذي يمكن أن يلقي ظلالاً من الشك على قدرته على الحكم.
وقال تاد ديفاين، وهو مستشار ديمقراطي مخضرم: "أعتقد أن التعادل بين المرشحين أمر وارد الاحتمال، بل واحتمال حقيقي أيضاً". كما إن ويت آيريس، خبير استطلاعات الرأي الجمهوري اعتبر أن "نسبة التقارب في الانتخابات هذه السنة ستكون هائلة".
الأمر الآخر المثير للجدل، هو أنه على الأرجح أن يفوز رومني بنتائج التصويت الشعبي، لكنه قد يفقد تأييد المجمع الانتخابي، وذلك بسبب قوة أوباما في "الولايات المتأرجحة".
وهذا سيكون تكراراً لحملة العام 2000 الانتخابية، عندما فاز آل غور في التصويت الشعبي، لكنه خسر المجمع الانتخابي بغالبية خمسة أصوات أمام جورج بوش بعد تدخل المحكمة العليا لوقف إعادة فرز الأصوات في ولاية فلوريدا.
تأثير "هوليوود" بات واضحا في المشهد السياسي
أوباما يستفيد من دعم أنصاره النجوم.. والشباب يتأثرون بالموسيقيين
يعتبر الممثل الأمريكي المخضرم كلينت إيستوود ان صورة هوليوود كمعقل للديموقراطيين مبالغ فيها، لكن الأدلة تشير إلى عكس ذلك، لا سيما أن العديد من المشاهير، وعلى رأسهم جورج كلوني، من مؤيدي الرئيس باراك اوباما.
ففي الأسبوع الماضي، أصدر ايستوود، النجم الذي اشتهر في دور "ديرتي هاري" ونالت كلمته في مؤتمر الحزب الجمهوري إعجاباً كبيراً، تحذيراً جاء فيه: "لم يعد هناك ما يكفي من الوقت... الوطن على مفترق طرق".
وعلى رغم ترحيب الجمهوريين بدعم هذا النجم الشهير، فإنه وحيد بين نجوم هوليوود في تأييده المرشح المحافظ ميت رومني. وتضم لائحة أنصار أوباما عدداً من كبار نجوم هوليوود، ومن بينهم كلوني وروبرت دي نيرو وصامويل إل جاكسون وسكارليت جوهانسون وليوناردو دي كابريو ومورغان فريمان وروبرت ريدفورد، وهؤلاء ليسوا سوى جزء صغير من قائمة طويلة.
ويقول ستيفن روس، الأستاذ في جامعة ساذرن كاليفورنيا ومؤلف كتاب "هوليوود يسار ويمين: كيف يؤثر نجوم الأفلام في السياسة الأمريكية": "ما زال ممثلو هوليود يميلون إلى الليبرالية والحزب الديموقراطي"، لكن إيستوود (82 سنة) أصرّ على نفي ذلك، أثناء ظهوره في مؤتمر الحزب الجمهوري في تامبا بفلوريدا قبيل قبول رومني رسمياً ترشيح حزبه لخوض سباق الرئاسة.
وقال ايستوود أمام حشد من المحافظين: "أعلم ما تفكرون فيه. أنتم تفكرون: ما الذي يفعله رجل يعمل في الأفلام هنا؟ فكلهم هنا يساريون... على الأقل هذا ما يعتقده الناس، لكنه ليس صحيحاً، في هوليوود الكثير من المحافظين، والكثير من المعتدلين، والجمهوريين والديموقراطيين... لكن المحافظين، كما تدل تسميهم، يفضلون توخي الحذر، ولا يصرّحون بذلك في كل مناسبة، لكنهم موجودون، صدقوني".
أما جورج كلوني فلا يخجل من التصريح بميوله السياسية، بل أقام حفلة كبيرة في منزله بهوليوود هيلز في ماي الماضي لجمع تبرعات لحملة أوباما.
وتردد أنه في الحفلة، التي ضمت عدداً كبيراً من النجوم ونظمها رئيس شركة "دريمووركس" للرسوم المتحركة جفري كاتزينبرغ، جُمع مبلغ ناهز 15 مليون دولار. ومن بين النجوم الذين حضروا، المغنية والممثلة باربرا سترايسند وروبرت داوني جونيور وجاك بلاك وبيلي كريستال.
وعاد أوباما الى تنسلتاون، قبل أيام، لحضور حفلة لجمع التبرعات قدمها المغني ستيفي وندر، إلى جانب كيتي بيري و "إيرث ويند اند فاير"، إضافة إلى كلوني، ودفع كلّ من الحضور (وعددهم 6 آلاف شخص) 250 دولاراً.
وفيما يخوض رومني وأوباما حملة انتخابية شرسة، قبل الانتخابات المقرر اليوم، يعدّ جمع الأموال أمراً مهماً في حد ذاته، ويقول روس: "القوة الأساسية لدعم المشاهير تكمن في أن يحظى المرشح بالانتباه، وفي إقناع الناس بانتخابه، وهم الذين في الغالب لا يكونون ممن يبذلون جهداً للتحقق من برنامج مرشح ما لمعرفة ما يمثله".
وإذا كانت جهود نجوم السينما في هوليوود مفيدة للمرشح، فإن نجوم الموسيقى أفضل بكثير بهذا المعنى: "في هذه الأيام، يمكنني القول إن تأييد الموسيقيين أهم في جذب أصوات الشباب من تأييد نجوم السينما"، يقول روس.
وقائمة مؤيدي المرشح الجمهوري رومني، من الموسيقيين، ضعيفة، لكن أبرزهم كيد روك وجين سيمونز ودوني وماريا اوزموند، وانضم إليهم أخيراً الموسيقي ميت لوف، الذي ألقى بثقله في مجال دعم رومني الخميس، إذ وصفه ب "رجل سيقف بفخر في هذا البلد ويصارع العاصفة ويعيد الولايات المتحدة إلى ما يجب أن تكون عليه".
وعلى رغم أن النجوم قد يضفون على المرشحين للرئاسة الأمريكية بعضاً من بريقهم، ليس هناك ما يبرهن أن الناخبين يصوّتون بالفعل بناء على الآراء السياسية لنجمهم المفضل، سواء كان إيستوود أو المغنية بيونسيه التي غنت في حفلة تنصيب أوباما. ويرى روس إن "الشعب الأمريكي ليس غبياً... قلة هم من يصوتون لسياسيّ ما لأن نجماً سينمائياً أو أحد المشاهير يؤيده... فقط بعد أن يتأكد الفرد من مرشحه يمكن أن يميل إلى التصويت له".
وإذ كان أوباما يحظى بشعبية في أوساط صناعة الترفيه، فلا يمكن القول ان كل الهوليووديين يؤيدونه بالحماسة ذاتها، كما كانت الحال قبل أربع سنوات، إذ قالت الممثلة الفائزة بجائزة أوسكار، سوزان سراندون: "وصلت إلى مرحلة لم أعد فيها عاطفية كثيراً حيال هذا الأمر، لم أعد أشعر بأنه إذا لم يفز أوباما فسينهار كل شيء، بل لعله القدر لكي نعيد البناء"، مضيفة: "سأدلي بصوتي، وقد ساهمت بطرق عدة، لكنني لن أسمح للانتخابات بأن تقتلني"، مؤكدة أنه "يجب انتخاب أوباما، لكن استخدام المال زاد كثيراً، وأشخاص كثر خاب أملهم في أوباما... (ومع ذلك) لا شيء يضاهي فوزه الأول، لقد كان حدثاً عظيماً بالفعل أن يأتي رئيس أمريكي من أصول إفريقية".
الاستعانة بالزوجات للفوز بالانتخابات
يستعين مرشحو الرئاسة والكونغرس في الولايات المتحدة الأمريكية بزوجاتهم من أجل النفاذ إلى قلوب الناخبات والناخبين، فعندما ألقت ميشيل أوباما زوجة الرئيس الحالي خطابها في مؤتمر الحزب الديمقراطي، تناقل المغردون على توتير أكثر من 28 ألف تغريدة في الدقيقة قبل أن تنهي الخطاب، حيث ركزت التغريدات على فستانها وطلاء أظافرها وحذائها وشعرها. متفوقة بذلك على خطابي المرشحين للرئاسة باراك أوباما ومنافسه ميت رومني.
وقد أطلقت ميشيل أوباما خلال إقامتها في البيت الأبيض أسماء مصممين مغمورين إلى عالم الشهرة، مثل جايسون وثاكون، بمجرد ارتداء ملابس من تصميمهما، كما كانت السيدة الأولى التي تكشف عن ذراعيها باستمرار.
أكثر من 28 ألف تغريدة لميشيل أوباما حول فستانها وطلاء أظافرها عقب إلقائها خطابا أمام الحزب
وكان الفستان الذي ارتدته ميشيل عند إلقائها خطابها في المؤتمر الديمقراطي كان من تصميم ترايسي ريس، وهي أمريكية من أصول إفريقية، ما جعلها عملة نادرة في عالم الموضة العالمية.
كما أن أسعارها تعتبر متوسطة (400 دولار)، مقارنة بأسعار المصمم أوسكار دي لارونتا، الذي استعانت به آن رومني في عدد من المناسبات، الفرق بين ميشيل أوباما وآن رومني واضح في الأزياء كما هو في السياسة.
هذا، وتمثل زوجة المرشح الجمهوري آن رومني الطبقة الثرية والفستان الأحمر الذي ارتدته في مؤتمر الحزب الجمهوري تبلغ كلفته ألفي دولار، والمفارقة الطريفة أن نفس الفستان الأحمر الذي ارتدته آن للمصمم أوسكار دي لا رينتا ارتدته المغنية الأمريكية المشهورة بيونسي في حفل أقامته لجمع التبرعات لحملة أوباما.

قائمة رؤساء الولايات المتحدة منذ 1789
بعد استقلالها المعلن يوم 4 جويلية 1776 والمعترف به في 3 سبتمبر 1783، تداول على الولايات المتحدة الأمريكية 44 رئيسا منذ 1789:
جورج واشنطن (1797-1789) (بدون حزب)
جون ادمس (1801-1797) (الحزب الفيديرالي)
توماس جفرسون (1809-1801) (الحزب الديمقراطي الجمهوري الذي انبثق الحزب الديمقراطي)
جيمس ماديسون (1817-1809) (ديمقراطي جمهوري)
جيمس مونرو (1828 1817) (ديمقراطي جمهوري)
جون كوينسي ادمس 1829 1825) (ديمقراطي جمهوري)
اندرو جاكسون (1837 1829) (ديمقراطي)
مارتن فان بيورن (1841 1837) (ديمقراطي)
ويليام هنري هاريسون (1841) (حزب ويغ لليمين الليبيرالي)
جون تايلر (1845 1841) (ويغ)
جيمس كنوكس بولك (1849 1845) (ديمقراطي)
زاكاري تايلور (1850 1849) (ويغ)
ميلارد فيلمور (1853 1850) (ويغ)
فراكلين بيرس (1857 1853) (ديمقراطي)
جيمس بيوكانان (1861 1857) (ديمقراطي)
ابراهام لينكون (1865 1861) (جمهوري)
اندرو جونسون (1869 1865) (جمهوري)
يوليسيس سيميون غرانت (1877 1869) (جمهوري)
روذفورد د. هايز (1881 1877) (جمهوري)
جيمس غارفيلد (1881) (جمهوري)
تشيستر آ. آرتتر (1885-1881) (جمهوري)
غروفر كليفلاند (1889-1885) (ديمقراطي)
بن جامين هاريسون (1893-1889) (جمهوري)
غروفؤ كليفلاند (1897-1893) (للمرة الثانية)
ويليام ماكينلي (1901-1897) (جمهوري)
تيودور روزفلت (1909-1901) (جمهوري)
ويليام هوارد تافت (1913-1909) (جمهوري)
وودرو ويلسون (1921-1913) (ديمقراطي)
وارن ج. هارينغ (1923-1921) (جمهوري)
كالفين كوليدج (1929-1923) (جمهوري)
هربرت هوفر 1933-1929) (جمهوري)
فراكلين ديلانوي روزفلت (1945-1933) (ديمقراطي)
هاري ترومان (1953-1945) (ديمقراطي)
دوايت د. ايزنهاور (1961-1953) (جمهوري)
جون ف. كينيدي (1963-1961) (ديمقراطي)
ليندون جونسون (1969-1963) (ديمقراطي)
ريتشارد نيكسون (1974-1969) (جمهوري)
جيرالد ر. فورد (1977-1974) (جمهوري)
جيمي كارتر (1981-1977) (ديمقراطي)
جورج ه. بوش (1993-1989) (جمهوري)
بيل كلينتون (2001-1993) (ديمقراطي)
جورج 2. بوش (2009-2001) (جمهوري)
باراك اوباما ( -2009) (ديمقراطي).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.