انتخابات 27 نوفمبر: الناخبون على موعد مع انتخابات تجديد المجالس البلدية و الولائية    محليات 27 نوفمبر: بالرغم من السن المتقدم، عمي عواد من غليزان يصر على أداء واجبه الانتخابي    وزير الشؤون الخارجية: زيارة الرئيس تبون إلى تونس "ستأتي في أوانها"    علماء المسلمين: انغماس دول عربية بتحالفات مع إسرائيل "محرم"    وزير البيئة الفرنسي السابق يواجه تحقيقا في اعتداء جنسي    أمطار غزيرة على بعض ولايات الوطن بداية من مساء اليوم السبت    ذكرى مبايعة الأمير عبد القادر: سيظل الأمير رمزا في المقاومة وفي مواقفه الانسانية    السعودية.. السماح بالعمرة لمن تجاوز 50 عاماً للقادمين من الخارج    مقتل طفل صحراوي في قصف بطائرة مسيرة للجيش المغربي ب"أغينيت" المحررة    اتفاقية تعاون بين مهرجان البوابة الرقمية بعنابة ومهرجان "سينيمانا" بسلطة عمان    رئيس الجمهورية: الانتخابات المحلية آخر محطة لبناء دولة عصرية    السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات: التصويت بتقديم وثيقة إثبات الهوية و بطاقة الناخب إن توفرت    محليات 27 نوفمبر : آخر لبنة في بناء المؤسسات الديموقراطية    رئيس مجلس الأمة يؤدي واجبه الانتخابي    فرصة تاريخية لمواجهة الأوبئة في المستقبل    منفذ الطريق السريع جيجل / العلمة يرفض مبارحة النفق المظلم    رئيس الجمهورية يتأسف لتهديد وزير من الكيان الصهيوني لبلد عربي من بلد عربي آخر    منذ تلقي دعوة المنتخب: ريمس «يُكبل» كبال    الجزائر ضيف شرف الدورة الخامسة لمهرجان "العودة السينمائي الدولي" بفلسطين    غولي وسليماني يتوّهجان في ليالي الدوري الأوروبي    محترفو السعودية يلتحقون مباشرة: كتيبة «الماجيك» تغادر فجر اليوم صوب الدوحة    توقيع 10 بروتوكولات اتفاق بين مجمعات عمومية وبورصة الجزائر    « على رؤساء الدوائر مراقبة عمل المنتخبين لدفع عجلة التنمية »    طرق مشلولة بالوعات مسدودة وحركة سير خانقة    انزلاق أرضي بالقرب من مفترق الطرق جمال الدين    تكريس مبادئ العدالة والدولة الاجتماعية    المولودية في أزمة حقيقية    تأجيل سحب قرعة الدور الحاسم إلى 26 جانفي المقبل    «لالاّ» فيديو كليب جديد ل «سولكينغ» و«ريمكا»    «جي بي أس» لمحمد شرشال ضمن المنافسة الرسمية    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    نسعى إلى تأطير الغواصين وتطوير الاختصاص لتمثيل الجزائر دوليا    تساقط 14 مم من الأمطار خلال يومين    منحة البطالة "تقارب" الأجر الوطني الأدنى المضمون ويستفيد منها البطال الى غاية حصوله على منصب شغل    حثوهم على حسن الاختيار    رسالة للأمير عبد القادر تكشف أسرار خيانات المغرب للجزائر    17 مليار دولار للدعم الاجتماعي    سلطانة خيا تستنكر أكاذيب ممثل الاحتلال المغربي    إدانة واستنكار فلسطيني لزيارة غانتز إلى الرباط    شبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام لصد التطرّف    ضرورة توحيد موقف دول القارة في مواجهة جائحة كورونا    تغيير جذري للقانون سيعطي المنتخبين صلاحيات أوسع    رابطة علماء ودعاة وأئمة بلدان الساحل: التأكيد على ضرورة دراسة وضع المرأة في بلدان الساحل    تشجيع من أجل منتوجات أكثر تنافسية    حكار رئيسا للجمعية الجزائرية لصناعة الغاز    تحرير المبادرات واختيار الكفاءات لمواجهة التحديات    دعوة إلى تفعيل الثقافة في حياتنا اليومية    رغبة في التغيير    غياب البروتوكول الصحي يؤشر لموجة رابعة    نسعى للتتويج بلقب كأس العرب    أشبال "الخضر" يراهنون على المراكز الأولى    ضبط 203 قنطار من الشعير    قتيل في حادث مرور    عشريني يروج المهلوسات    الاستدانة الخارجية تخنق اقتصاد المغرب الهشّ    رسالة الأمير عبد القادر إلى علماء مصر تؤكد خيانات المغرب للجزائر على مر سنوات خلت    صوتك أمانة ومسؤولية..    أما آن لهم أن يمسكوا ألسنتهم..!؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ما تربحوش على ظهرنا الدراهم ولا ماكاش


احتجاجات عارمة للمعوزين بسبب تأخر توزيع قفة رمضان
عزفت آلاف العائلات عن التقدم إلى مصالح البلدية وتسلم قفة رمضان بعد أن قدموا ملفات من أجل الاستفادة من هذه الإعانة، بحجة أن هذه القفة لا تحتوي على المواد الغذائية اللازمة والتي كانت أغلبها منتهية الصلاحية، بالإضافة إلى أن القيمة الإجمالية لهذه القفة لا تتعدى 3 آلاف دينار، بعدما تقاضوا لسنوات عديدة صكوك مالية بقيمة 5 آلاف دينار، في الوقت الذي لا زالت فيه آلاف العائلات المعوزة تنتظر استلام قفة رمضان والتي أصبح بالإمكان تسميتها بقفة العيد، نظرا لتماطل السلطات المحلية في توزيعها، بالرغم من دخول شهر رمضان أسبوعه الأخير، بسبب الانسداد الحاصل ببعض البلديات، الأمر الذي لقي استياء واسعا وسط العائلات المعوزة.
عائلات ترفض قفة رمضان لأنها لا تحتوي على المستلزمات الضرورية
رفض عديد المستفيدين من قفة رمضان بعدة مناطق من الوطن، استلام قفة رمضان نظرا لانعدام المستلزمات التي يحتاجونها في هذا الشهر الفضيل، فبولاية سيدي بلعباس عبرت العائلات المعوزة عن استيائها الشديد من قفة رمضان، والتي احتوت -حسب مصادر من عين المكان- على طعام وشوربة وقارورة زيت وطماطم، والتي لم تتعد قيمتها الإجمالية ألف دينار. ومن جهة أخرى، طارد العشرات شاحنة توزيع قفة رمضان بجنوب الولاية نهاية الأسبوع، وأخذوا ما أمكن من مواد نظرا لتأخر السلطات المحلية في توزيع قفة رمضان. وأرجع العديد من الأميار في حديثهم ل«النهار»، أن آلاف الإعانات لا تزال حبيسة في مستودعات التخزين بسبب عزوف مئات العائلات على أخذها، لأنها لا تحتوي على المستلزمات التي يتطلبها الشهر الفضيل -حسبهم- مشيرين إلى أن هذه العائلات حبّذت لو كانت هذه الإعانات عبارة عن صكوك ومبالغ مالية، الأمر الذي يثبت أن هذه العائلات غير مصنفة في خانة المعوزين.
احتجاجات عارمة بسبب تأخر توزيع قفة رمضان والسميد والفرينة الغائب الأكبر
احتج العشرات من المعوزين أول أمس، أمام مقر بلدية حاسي بونيف بوهران، بسبب تأخر السلطات المحلية في توزيع ما تبقى من قفة رمضان التي سلّمت لهم غير كاملة منذ أيام قلائل فقط، حيث كانت تنقصها مادتا السميد والفرينة التي لم يحضرها الممون بعد، وهو ما جعل المستفيدين يتنقلون يوميا إلى مقر البلدية من أجل أخذ هذه الأكياس من دون جدوى، الأمر الذي جعلهم يعتصمون يوميا أمام البلدية للاحتجاج، كما تقدم أحد المنتخبين بشكوى رسمية من أجل التحقيق في القفة بالبلدية بسبب نقص بعض المواد المدونة في دفتر الشروط.
مقصيون يحتجون على التوزيع غير العادل لقفة رمضان بتيغنيف في معسكر
أقدم عدد من العائلات المعوزة المقصية من الاستفادة من قفة رمضان نهاية الأسبوع، أمام مقر بلدية تيغنيف في ولاية معسكر، للتنديد بطريقة توزيع هذه القفة والتي اعتبروها -حسبهم- غير عادلة، متهمين اللجنة المكلفة بعملية التوزيع بزرع الفوضى وحرمانهم من هذه القفة، في حين نفى رئيس بلدية تيغنيف هذه الاتهامات.
عجز في ميزانية قفة رمضان والتوزيع بالتقطير في الجلفة
لازالت قفة رمضان بولاية الجلفة لم توزع بصفة كلية، لا سيما وأن أيام رمضان توشك على نهايتها، مما جعل البعض منهم يطلق عليها اسم «قفة العيد» لا سيما على مستوى بلديات مسعد، عين فقه، حد الصحاري، الخميس وعمورة، وهذا راجع إلى نقص الكمية التي جعلتهم في حيرة من أمرهم، لا سيما أمام العدد المعتبر للعائلات المعوزة والتي سادت الفوضى أثناء عملية التوزيع الأولى خاصة ببلديتي عين فقه وحد الصحاري، حيث قام بعض المستفيدين في النصف الأول من الشهر بإرجاع العشرات منها إلى مقر البلدية بسبب توفر القفة على مواد غير صالحة للاستهلاك، أما ببلدية مسعد فقد وجد المسؤولون صعوبات في توزيعها رغم إشراك جمعيات الأحياء، حيث عرفت عملية التوزيع في الأيام الأولى فضائح كثيرة منها وجود 6 طن من مادة القهوة غير صالحة للاستهلاك ببلدية دار الشيوخ واختفاء 90 قفة على مستوى بلدية عين وسارة.
أميار يضربون عرض الحائط قرار وزارة الداخلية والتضامن
ضرب معظم الأميار عبر التراب الوطني تعليمة وزارة الداخلية والجماعات المحلية وكذا وزارة التضامن عرض الحائط، والتي تقر بضرورة توزيع قفة رمضان أسبوعين قبل حلول شهر رمضان، حيث لا تزال معظم البلديات لم توزع بعد قفة رمضان على العائلات المعوزة بالرغم من بقاء فقط أيام قلائل عن انتهاء شهر رمضان، والتي أرجعها معظم الأميار إلى دفتر الشروط التعجيزي وقلّة الممولين من أجل إحضار المواد الغذائية لملأ هذه القفة، بالإضافة إلى الانسداد الحاصل ببعض البلديات والذي حرم الآلاف من العائلات من هذه الإعانات التي تخفف من معاناتهم، الأمر الذي لقي استياء واسعا من طرف العائلات المعوزة التي كانت في انتظار هذه القفة.
بلديات لم تنته بعد من توزيع قفة رمضان
وتعيش أغلب العائلات على أعصابها بسبب عدم استفادتها لحد الآن من قفة رمضان، خاصة وأننا في الأسبوع الأخير من الشهر الكريم، بالرغم من إيداعهم لملفات الحصول على هذه الإعانة، إلا أن بعض رؤساء البلديات الذين تحدثت إليهم «النهار»، أكدوا أن العدد الهائل للمعوزين والإعانات المطروحة على مستوى البلديات وراء هذا التأخر.
بلديات لم تنطلق بعد في توزيع قفة رمضان
في الوقت الذي لم تنته بعض البلديات من توزيع قفة رمضان، تبقى بلديات أخرى لم تنطلق بعد في العملية، على غرار كل من بلديات سحاولة، رويبة، براقي بالجزائر العاصمة وبلدية بوجبهة بسيدي بلعباس، بالرغم من بقاء أيام قلائل فقط عن انقضاء الشهر الفضيل، بسبب الانسداد الحاصل بتلك البلديات والخلافات المتكررة للأعضاء المنتخبين حول المشاريع التنموية بالبلدية.وبقيت آلاف العائلات رهينة قرارات أعضاء المجالس الشعبية من أجل تسلم إعاناتهم التي منحتها لهم الحكومة، وهو الأمر الذي أثار استياء العائلات المعوزة التي أصبحت تتوافد بشكل يومي على مقرات البلدية للاستفسار عن موعد توزيع القفة.
معظم بلديات سكيكدة لم توزع قفة رمضان
وعرفت عملية توزيع قفة رمضان، هذه السنة بولاية سكيكدة، تذبذبا كبيرا في إيصالها إلى مستحقيها عبر عدد من البلديات التي عرفت احتجاجات عارمة خاصة في الجهة الشرقية للولاية، حيث لا تزال بلدية عزابة تعرف صعوبات كبيرة في توزيع القفة بالرغم من انقضاء الثلث الثاني من الشهر الفضيل واتهامات للقائمين عليها بتحويلها لغير مستحقيها، وهي الاتهامات التي فتحت مصالح التضامن تحقيقا بشأنها. من جهتها، بلدية عين قشرة شهدت نفس الاحتجاجات من قبل المعوزين الذين لا يزال العديد منهم ينتظر حصوله على القفة، كما اتهم أعضاء من المجتمع المدني ببلدية بني ولمان المسؤولين بتعطيل توزيع عملية القفة التي لا يزال المعوزين ينتظرونها يوميا في طوابير لا تنتهي أمام مصالح البلدية.
الانسداد ببلدية بوجبهة يحرم 300 عائلة معوزة من قفة رمضان
تنتظر 300 عائلة معوزة ببلدية بوجبهة البرج جنوب ولاية سيدي بلعباس، الاستفادة من قفة رمضان بفارغ الصبر على غرار نظائرها بالمناطق المجاورة، أين حرموا من الحصول على هذه الإعانة بسبب الخلاف الحاصل بين رئيس البلدية والأعضاء المنتخبين، وما زاد من تخوف المعنيين رواج خبر عدم حضور أغلبية الأعضاء جلسة المصادقة على الميزانية المخصصة لهذا الغرض وبالتالي تأخر عملية توزيع الطرود الغذائية أو إلغائها في حالة ما إذا بقيت الأمور على حالها. من جهتها ناشدت العائلات المعوزة المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي للتدخل العاجل وإيجاد حل لهذه المعضلة، سيما وأنه من غير المنصف -حسبهم- أن يتحمّلوا الإنسداد الحاصل في البلدية والذي أصبح يدفع ثمنه المواطن المغلوب عن أمره.
مطلقات، طالبات وجمعيات ضمن المستفيدين من قفة رمضان
اهتزت بلدية خير الدين بمستغانم، بحر هذا الأسبوع، على وقع فضيحة من العيار الثقيل، والتي مست هذه المرة إحدى الملفات الاجتماعية المتعلق بقفة رمضان التي كشفت عن مستور البلدية، وأدت إلى تفجير الأوضاع بعد تورط أعضاء من المجلس الشعبي البلدي بالنيابة والسلطات المحلية في خرق الإجراءات المعمول بها لتوزيع قفة رمضان، حيث لم يتم الإعلان عن العملية بالطرق القانونية، وشملت نساء مطلقات، أرامل، طالبات، وجمعيات وغيرها من الأشخاص الذين لا يمثّلون أولوية في الاستفادة من قفة رمضان بالنظر للعائلات المعوزة والفقيرة الكثيرة التي حرمت من عملية الاستفادة من قفة رمضان. من جهتها عبرت العائلات المعوزة والمقدر عددها بألف عائلة، عن استيائها من عملية توزيع قفة رمضان ببلدية أولاد بوغالم الواقعة أقصى شرق ولاية مستغانم، حيث اعتمد المجلس سياسة التقشف على العائلات الفقيرة والمعوزة بتوزيع قرابة النصف فقط من الحصة بعد أن أحصت البلدية 1600 عائلة تضمنت أسماء موتى ومشطوبين من البلدية، غير أن البلدية لم تستكمل الحصة المخصصة لتوزيعها.
رئيسا بلديتي سحاولة والرويبة بالعاصمة ل"النهار": الانسداد الحاصل بالبلديتين وراء تأخر توزيع قفة رمضان
أكد، عازم محفوظ، رئيس بلدية سحاولة، أن الانسداد الحاصل بالبلدية وراء التأخر الكبير الذي عرفته قفة رمضان، مشيرا إلى أن الأعضاء المعارضين والبالغ عددهم 11 عضوا من بين 19 عضوا رفضوا المصادقة على ملف قفة رمضان. من جهته أفاد زهير وزان، رئيس بلدية الرويبة، بأن البلدية تشهد منذ مدة مشاكل بسبب سوء التفاهم الذي حصل بين الأعضاء، وهو الأمر الذي جعل البلدية تتأخر هذه السنة في توزيع قفة رمضان.


موضوع : ما تربحوش على ظهرنا الدراهم ولا ماكاش
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.